أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جمعية الاشتراكيين الروحانيين في الشرق - مجتمع ما بعد ال - أنا -















المزيد.....

مجتمع ما بعد ال - أنا -


جمعية الاشتراكيين الروحانيين في الشرق

الحوار المتمدن-العدد: 2828 - 2009 / 11 / 13 - 15:11
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الرأسمالية نظام اقتصاد جاء كنتيجة تراكمية للقيم " الفردية " والخصوصية و الإعتزاز بالذات ، ( كما نفسره بمعطيات تغير الوعي البشري عبر الزمن ) ورأس المال تقابله الــ" أنــا " عبر التاريخ ، ولذا فقد استخدم عزازيل المال كقوة محركة في بناء نموذجه الحضاري الرأسمالي الهرمي وقطبه حالياً الولايات المتحدة ، أما الفكر الاشتراكي فهو القوة الكونية الدافعة التي يستعملها جبريل لبناء نموذجه المسطح ، فبدلاً من المال كحافز يستخدم جبريل القيم الأخلاقية الكلية وحب الجماعة والعدالة والمساواة .. في سبيل تذويب الأنا الفردية في " نحن " كلية جامعة ( وهي أهم شرط من شروط الباراسايكولوجي ، حيث إن مفتاح الدخول للعقل الكوني هي " نحن " كما سندرسها في مواضيع قادمــــة ) .
وبعد كل هذه الحقب من التاريخ ، من المؤكد أن يكون عزازيل ( إبليس – اهريمان ) قد وصل إلى نهاية طريقه ببناء النموذج العولمي الرأسمالي ، فعزازيل يمثل وعياً كلياً يشترك في تكوينه كل من يؤمن بنفسه ككائن متفوق له موقع رفيع في الهرم الاجتماعي ..
رأسماليي عالم اليوم يمسكون بكل شبر ٍ فيه تقريباً ، وعدد من يقبع منهم على قمته يقترب من الرقم ( 300 ) شخص ٍ فقط يمثلون ذروة ما قد تصله الــ"أنا " لدى أحد .
كل من أحب مكانتهم أو تمنى أن يصبح مثلهم كان منهم ، كونه سينقاد في كل سلوكه للتشارك معهم في تشكيل النسق الكلي للوعي الجمعي " التفكيكي " محركاً الاقتصاد الكوني بواسطة النظام الرأسمالي ، فالشيطان ( عزازيل ) بمفهوم قواعد المعرفة و العلم الشرقي ليس كائناً مستقلاً ، وهو موجود في نفس الوقت ككيان جمعي للمتكبرين ذوي الأنانية العالية في العالم تجمعهم ميول واحدة جمعية سميت عبر التاريخ بهذه الاسم - الرمز .
ولذا ، يتخذون لهم مراتباً على هذا الهرم بمقدار سعــة " الأنــا " التي يمتلكونها ..
كلما كان الإنسان يميل إلى أناه الخاصة أكثر من نحن الجمعية كان له موقع اقرب للقمة في هرم العالم الرأسمالي .
فإذا كنت تريد " النجاح " في عالم ٍ تقوده الحضارة الغربية الرأسمالية ، ما عليك سوى أن تكون أكثر أنانية لتحقق هذا النجاح بما يتناسب طردياً مع أنانيتك .. التي ترتفع صعوداً إلى قمة الهرم!

وبرؤية عابرة في مشاهد حياتنا اليومية ، نلاحظ إن أكثر الأثرياء والناجحين في جمع المال وتحقيق المكانة الاجتماعية العليا هم أكثر الناس " حدة " و أنانية من ذوي الروح التنافسية العالية الذين يعتبرون من الحياة مضماراً للسباق وتحقيق المكاسب ، لذلك نجدهم صعبي المراس ، وكلما ازدادوا في هذا الصعوبة يكونون قد اقتربوا من ذروة ودستور الأخلاق الرأسمالية العصرية ، لكن ، هل سيبقى عزازيل و الــ" أنا " في القمـــة ليختتم التاريخ بهزيمة جبريل ..؟

القرن العشرين .. وهزيمة جبرائيل

أما جبريل فقد هزم في القرن العشرين هزيمة منكرة بانهيار معسكره الاشتراكي وزوال الإتحاد السوفييتي ، وبذلك فقد الوعي الكلاني " التجميعي " نواة صناعة أفكاره التي تسعى إلى تحويل الفرد من مستويات الأنا ( الذاتية ) والانا العليا ( القومية أو المذهبية أو ما أسميناه قيم و أعراف المجتمع المحيط ) إلى مستويات " نحن " الكلية ( الإنسانية الجامعة الأممية ) ..
هذه النحن لدى جبريل كانت " كونية كلية " ، أي ما بعد إنسانية و التي كانت ضمير جبريل الواضح في اغلب آيات القرآن ، فمن اغرب ما هو موجود في ذلك الكتاب هو استخدام " الروح الأمين – جبرائيل " جملاً أوردها بلسان " محمد " من قبيل :
نحن نزلنا الذكر ... أأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون .. أأنتم أنبتم شجرتها .. إنا أنزلناه .. ولقد كتبنا .. إنا خلقناكم من ذكر و أنثى ...نحن خلقناكم فلولا تصدقون .. الخ من آيات كثيرة تثبت إن جبرائيل عبارة عن وعي " كلي " مسلوب الأنا .. وعندما يريد تسمية نفسه ( إنا لنحن الصافون والمسبحون ) أو الحديث عن الخالق العظيم فيقول بضمير " نحن " !
وبالرغم من التفسير " الكلاسيكي " الديني للقرآن الذي يعزي هذه " نحن " إلى التعظيم لكون القرآن يستعمل قواعد البلاغة العربية الموجودة آنذاك ، لكن من يعود إلى الشعر العربي الذي عاصر القرآن يجد إن " الأنا " كانت سائدة أيضاً و " نحن " كانت لسان حال القبيلة العربية ..
ولهذا السبب نزل القرآن .. كرسالة كلية من الوعي الجمعي " التجميعي " بلغة العرب ، لأنها الأقدر على بناء رسالة بلغة قابلة للتحويل من " الأنا " إلى " نحن " كون العربية نشأت في أكناف كلانية القبلية ، سندرسها في موضوع خاص .

مما تقدم تتضح لنا صورة شبه متكاملة عن " مسار " التحول في الوعي الجمعي بطريقين أيضاً
• مسار التفكيك إلى ( أنا أنا أنا أنا أنا أنا أنا أنا أنا ... حتى سبعة مليارات أنا عدد البشر الموجودين في كوكب الأرض حالياً ) ، وهذه هي الحضارة الرأسمالية الهرمية المطلقة التي يسعى إلى بناءها عزازيل . وتتمثل في الفردية ، والليبرالية المطلقة ، والسوق الحرة ، والمثلية ، والتجارة بالمخدرات ، الاتجار بأعضاء البشر ، سيطرة الأمم القوية على الضعيفة انطلاقاً من قانون الغابة البشرية :
البقاء للأدهى و الأمكر ( الأذكى )
وهؤلاء الأقوياء الباقين ، يتنافسون بينهم لتكون قمة الهرم للأقوى – العبقري – المتفوق .
• مسار " دمج " وصهر سبعة مليارات " أنا " في " نحــــــــــــــــن " كلية واحدة ، وهذه هي الحضارة الاشتراكية التي يسعى إليها جبرائيل . وهي حضارة الملكوت الإلهي التي دعى إليها المسيح قبل ألفي عام :
أبونا الذي في السماوات ، ليتقدس اسمك ، ليأت ملكوتك لتكن مشيتك على الأرض كما هي في السماء ، أمنحنا كفاية خبزنا اليوم و اغفر لنا كما نغفر لمن أساء إلينا ، ولا تمتحنا وخلصنا من الشرير ( عزازيل ! ) .
فالدافع الاجتماعي للعمل في حضارة الملكوت هذه هو " الكل " أو نحن باعتبار البشرية كياناً كلانياً يبني الحضارة الكونية على الأرض كنسخة عن الوجود الملكوتي الكلي في الكون ، وهذا الإيمان لا يأت من نموذج الوعي " الفردي " الحالي الذي يؤمن بدونية البشر وحقارتهم ..!
فالمسيح عيسى ، كنموذج عقلي متوحد مع العقل الكوني التجميعي ( جبريل ) نظر إلى الله الخالق بأنه :
أبونـــــــــــا ، وهي " كلانية " تجسد توحد العقل الكلي ..
لكن " أبي " الذي في السماء ، تمثل " انحدارا فردانياً في رؤيته لو صحت نسبة المقولة إليه ..!
وهنا نفهم أسباب فشل " الكلانية " المسيحية لانزلاقها في متاهات الفردية الأنانية العزازيلية ، كون المجتمعات الأسلاف في أوربا القديمة تتميز بالذاتية الفردانية أصلاً ، فمن الصعب عليها تقبل الكلانية التي تميز مجتمعات الشرقيين .
لهذا ، مسار تصحيح بناء الوعي الاجتماعي يتحقق في :
" إلوهية البشر " و " أبوة الرب " و " نحن " الكلانية التي هي هوية كل فرد على سطح الكوكب الأرضي ..!

لذلك ، فإخفاقها في المسيحية الإسرائيلية - الأوربية ، دفع بجبريل لمعاودة الكرة في جزيرة العرب ، فكان محمد .. وكان الإسلام وليداً من رحم " كلانية " القبلية ، " نحن " كانت القبيلة ، لكن محمد افلح في صهرها في " نحن " المسلمين ..
كان من الصواب أن يستمر تنامي هذا " التحول " من الأنا إلى النحن في كل وحدات البناء التكويني للمجتمع الإسلامي كي يبلغ الذروة في صهر العالم كله في نحن كلية بعد ألف سنة من الإسلام ( مثلاً )، وهو " مسار " مخطط لدى العقل الكلي التجميعي يمكن إيجاز مساره بالآتي :
من المفترض أن تحدث تحولات لغوية في البلاغة العربية منذ ألف عام تؤدي إلى بناء مجتمع " كلاني " حجه للبيت جماعة وصلاته في خمسة أوقات جماعة ، حيث يبلغ المسلمون القرن الحادي والعشرين كأمة موحدة قوية ، لكن " عزازيل " أوقع البلاغة العربية في نرجسية " أنا " الشعراء ، و أوقع عقول قادة المسلمين في نرجسية السلطة والصراع على حكم البلاد ..و انتهى بهم الحال إلى ما هم عليه الآن .
وجبريل بطبيعته ، يتوقع أحداث المستقبل ، لكونه وعياً كلياً خارج إطار الزمان – مكان ، فكان يرى مسارات الأحداث ويدرك إن محاولته هذه قد تفشل في إكمال المخطط للنهاية .. ، لهذا السبب أستشرف الأحداث بلسان محمد :
من يرتد منكم عن " دينه " فسوف يأت الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيله ولا يخافون لومة لائم ..
إن يشأ يذهبكم أيها الناس و يأت بآخرين ، وما ذلك على الله بعزيز ..
لذا كان الإتحاد السوفييتي ، و الاشتراكية كمنهج " علمي " عصري للأمم الشرقية الساعية للكلانية بما في ذلك دول أميركا اللاتينية التي انتفضت بعد تضعضع العقيدة الشيوعية السوفييتية ، فكان هذا هو المسار التحديثي الجديد لبناء الكلانية التي يسعى لها جبريل ( أناس آخرين ) .
ونفس المشكلة واجهها الإتحاد السوفييتي ، فبالرغم من إنه تمكن من إحداث تحول في الوعي الجمعي للأمم السوفييتية منذ مطلع الثلاثينيات وحتى نهاية الحرب العالمية الثانية ، لكن الاستبداد بالسلطة من قبل النظام الحاكم أدى إلى تراجع هذا التحول ، والذي لا يمكن أن يحدث مع الخوف من حكام البلاد ، كونها تعيد تقسيم الشعب إلى الهرم العزازيلي ، المؤسس على الخوف والطمع، يمكن أن يحدث عند الخوف من سلطة احتلال خارجية ، أجنبية دخيلة كونها توحد الشعب وتستنفر طاقته وتذيب فوارقه فتعيده إلى التسطح الجبرائيلي .
ولو دققنا في مشهد التحولات الفكرية للبشرية منذ فجر الماركسية والثورة البلشفية ، نجد إن الاشتراكية لا تزال لها بقية في الأرض ، لكن انتشار الرأسمالية بهذا الشكل الكبير في عالم اليوم كما " تنبأ " ماركس و زردشت تماماً ، فماركس يرى إن بلوغ الرأسمالية للقمة يعني نهايتها وبداية التحول الاشتراكي ..
و زردشت كان أكثر دقة حين يقول بلوغ الشر للقمة و انتصاره على الخير يعني الاقتراب من لحظة هزيمته المفاجئة غير المتوقعة .
فزردشت تنبأ بوجود " صراع " دامي يسبق الانتصار بين الخير والشر ، اهورمزدا و اهريمان ، المعسكر الاشتراكي و الرأسمالية العالمية ، بين الــ"أنــا " الظالمة و " نحن " العادلة الكلية .
وهي بالضبط ملامح النصف قرن من الصراع في الحرب الباردة بين الشرق والغرب .
وهكذا فالتيجة ، جبريل ( أهورمزدا – نحن – الإشتراكية ) مهزوم اليوم ...
ولكن ، إلى متى يبقى هذا " النظام " الكلي جاثياً على ركبتيه ؟؟







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظرية الاشتراكية الشرقية
- لاهوت الاشتراكية


المزيد.....




- الموت يغيب المناضل اليساري المصري اليهودي ألبير آريه ” الرجل ...
- حزب التجمع ينعي المناضل اليساري الكبير ألبير أريه
- حزب التجمع ينعي الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد
- «الشبكة العربية» ترصد بناء 35 سجنًا جديدًا بعد الثورة
- صمود ونضال وتكسير لخلفية الدولة في تأنيث القطاع
- الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تخلد يوم الأسير
- عائلات ضحايا فاجعة “معمل” طنجة تطالب رئيس الحكومة بالاستجابة ...
- المحرر السياسي لطريق الشعب: فرز مستحق وضغط جماهيري مطلوب
- رائد فهمي لـ «دجلة»: إذا لم تغير الانتخابات الواقع الحالي فس ...
- مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين في منطقة ...


المزيد.....

- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة - البحث عن الحزب والدولة و مشاكل الشيوعية ا ... / اسو كمال
- المفهوم اللينيني حول الآيديولوجيا العلمية ونُقّاده / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جمعية الاشتراكيين الروحانيين في الشرق - مجتمع ما بعد ال - أنا -