أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هادي جلو مرعي - من يقتل اوباما














المزيد.....

من يقتل اوباما


هادي جلو مرعي

الحوار المتمدن-العدد: 2407 - 2008 / 9 / 17 - 04:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقولون ان زوجة الجنرال كولن باول خافت على سلامة (رجلها)، ودفعته لتغيير وجهة نطره من الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وفعلاً. انسحب الرجل لامن الانتخابات بل من الفكرة ذاتها، خشية ان تاتيه اطلاقة نارية (تايهة) كالتي صعقت حياة جون كيندي، برعاية القناص الشهير اوزوالد، وقبله المدافع عن الحقوق المدنية مارتن لوثر كنغ الاسود.
جيسي جاكسون حاول المنافسة على منصب الرئيس وتقدم جيداً لكنه انسحب هو الاخر بعد ان ادر ان لانصيب له في الفوز.
الشاب باراك اوباما الذي يتفنن الامريكيون بنطق اسمه ويغيرون في حروفه كيف شاؤوا مرشح فوق العادة وانشغل الناس به، وانبهر الصحافيون بلهجته الواثقة، وسخريته وابتسامته، ومنافسته الحادة للسيدة هيلاري زوجة الرئيس بيل كلنتون عن الحزب الديمقراطي. هذه المرأة كانت حديدية بالفعل، فزوجة من الزوجات تضع السم لزوجها واصحابه لانه جاء بامرأة اخرى فوقها، لكنها ضبطت السيد الرئيس والمتدربة مونيكا لونسكي، ولم تحتج لدليل فالملابس الداخلية ملقاة في زاوية من زوايا مخدع الرئيس. لكنها كانت عاقلة، وعدت الامر مجرد نزوة رئاسية وتعدي.يتوقع مراقبون -وانا منهم- فشلاً لاوباما، ليس لبراعة هيلاري وجاذبيتها، فالرجل قد يصل لطموح ما ويتخطاها، وينافس المرشح الجمهوري في النهاية، وسيخسر.
اوباما، اسود، كيني، مسلم، ماتزال جدته في حقل من حقول الريف الكيني، وفي حال تخطى هيلاري، فان الامريكيين غير مستعدين بعد لانتخاب رئيس اسود، وهم سيصوتون للمرشح المقابل، وسيكون اوباما حلماً في مخيلة عشاق الديمقراطية، البعض يرى ان هيلاري ستكون اخطر في المنافسة على منصب الرئيس، ولابد من مؤامرة، وتدور حول فوز اوباما ما يعني ابعاد السيدة البيضاوية عن السباق وبقاء اوباما في مواجهة المرشح الجمهوري، ثم ليخسر بسهولة. السيناريو الاخطر، لايتصل بعامة الامريكيين، بل يتعداه الى النخبة السياسية الامريكية والمؤسسات الاقتصادية، والمخابراتية، وبعض الجماعات القومية المتطرفة. التي لن يروق لها هذا الصعود، فاذا ما فاز باراك اوباما، فالخطر المحدق يتمثل بقرار قتله، وهو ما يشير اليه مراقبون سياسيون واعلاميون. وليس مهماً من الذي سيقوم بالمهمة الصعبة، لانهم جميعاً مشتركون في رغبة واحدة، وهي التخلص من اوباما.
تجربة الكيني الاسمر ستنتهي يوماً ما في احدى الولايات التي تشهد السباق المحموم، لكنه يبقى ومضة ديمقراطية غير مسبوقة. والله يرحمك يا اوباما كنت شاباً، وعيبك الوحيد انك كنت تحتسي الخمر في فترة من حياتك. واظنك لم تنس المارايجونا .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- إصابة 9 أشخاص حالة 3 منهم خطرة بإطلاق نار في ولاية رود آيلان ...
- مصدر: إسرائيل رفضت كل مبادرات مصر حول هدنة مع الطرف الفلسطين ...
- رئيس الأركان الإيرانية: توازن القوى تغير لصالح الفلسطينيين
- أردوغان: نعمل على إقناع العالم بتلقين إسرائيل الدرس اللازم
- إصابة 9 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بولاية رود آيلاند الأمر ...
- الصين تعرب عن أسفها لاعتراض واشنطن على عقد اجتماع بمجلس الأم ...
- الولايات المتحدة ترفع مستوى خطر السفر إلى إسرائيل والضفة الغ ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...
- إصابة إسرائيلي في عسقلان بجروح حرجة جراء سقوط صاروخ أطلقته ا ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هادي جلو مرعي - من يقتل اوباما