أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - عبد الحميد الصائح - الدعوة الى إهانة الرئاسة في العراق














المزيد.....

الدعوة الى إهانة الرئاسة في العراق


عبد الحميد الصائح

الحوار المتمدن-العدد: 631 - 2003 / 10 / 24 - 02:52
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


كانت بابل قبل أربعة آلاف عام تقيم مهرجان راس السنة وتختار ملكا وهميا تجلسه على العرش وتقدم له فروض الطاعة والاحترام والولاء ثم تشنقه فداءً للملك الحقيقي. وقد ذكرت الرقُم الطينية البابلية التي تعود الى القرن الثامن عشر قبل لميلاد ، أن الملك "إيرا أميني" أَ جلس على عرشه يوم المهرجان الفلاح "انليل باني" ليُحتفل به احتفالا شعبيا ثم يُقتل كالعادة فتنزل البركة على الأسرة الحاكمة والملك إيرا أميني ، غير ان رياح  القدر شاءت غير ذلك   ، فقد توفي أميني  في الليلة نفسها  بعد ان شرب مرقا ساخنا كما تقول الرواية. واضطر الرعية لاختيار الفلاح "باني" ملكا دائما وبقي على عرش بابل اربعا وعشرين سنة ، حكم الدولة خلالها بمقدرة فائقة. وتعتبر مقالب الحكم والملوك ونوادرهم  في بابل من اغرب النوادر في تاريخ البشرية، عادة ما تتصل بالموت ، الخوف على الحاكم  منه ، خرافة انتصاره عليه ، البحث عن الخلود الذي ينهي اسطورته ، وغير ذلك الكثير  من حيرة العراقيين  بالحكم والحاكم  ، حتى ا اصبحت هذه البلاد الوحيدة في الدنيا تتحمل مسؤولية حاكمها بدل ان يتحمل هو مسؤوليتها   ، فالشعب هو الذي يفكر بضجر الحاكم ورفاهيته وجوعه وزعله ونومه ويقظته واحلامه واوهامه وسلالته وخلوده ونسائه وابنائه  ويتحمل تبعات اخطائه ، اذا اصاب فهو الذي لايخطيْ واذا اخطأ فنحن الذين  لم نكن صالحين ، مما يجعل فكرة الموت الغرائبي  واستيلاء البسطاء على الحكم في هذه البلاد من النوادر والأساطير الشائعة في ثقافة بدائية عفوية ذكية كالتي شهدتها المنطقة. وقد ورثنا نحن العراقيين  هذا الالتباس  بين واقعية الحكم واسطوريته في العصر الراهن وكأن للحاكم صورة محددة لاتتغير ، اذا اختفى او قتل فلابد من العثور على صورة تشبهه تسمى " البديل". من هو البديل وماهي مواصفات البديل ؟ ذلك ماشغل الناس طيلة حكم العراق خلال الثلث الاخير من القرن الماضي ونيف من القرن الجديد.آراء وآراء تبحث عن الرئيس البديل والرئيس الحقيقي والقائد المناسب دون ان تجرؤ على تحديد مواصفات  هذا النموذج. فهناك من يرى ان صورة الديكتاتور هي صورة الرئيس لانه لم يعتد غيرها، فاذا ما وجد رئيسا عاقلا مسالما متواضعا مثقفا خلوقا  حكم بعدم صلاحيته ، واذا وجد رئيسا يتنازل  عن الحكم تداوليا او طوعيا ، استخف برئاسته. فالرئيس العراقي الناجح يقاس بعدد الحروب التي يشنها كيفما اتفق وعدد السجون وعدد الضحايا وافواج المهجرين وعدد الوزراء الاميين وعدد المجرمين الوزراء وليس بعدد الكتب التي قراها والجسور التي بناها ومستوى المعيشة والامان والرفاه الذي حققه، ولذلك  اعترض الكثير على فكرة تداول تسعة رؤساء على رئاسة الحكم في العراق . ومنهم من رأى أنها اهانة لفكرة الرئاسة التي ينبغي ان تكون ذات هيبة وفردية ودموية وغموض  .
فإذا كانت الحكاية البابلية  تميل الى حكم الشارع والناس والعامة للبلاد مقابل  خرافة الملك الحقيقي  الذي يموت عادة في الحكايات الشعبية، فأنا من مناصري مبدأ اهانة الرئاسة في العراق لصالح الناس ، لان الرئاسة في العراق أهانت الناس وحطمتهم وطالما كانت هدفا للعسكر والحرامية والجناة وقطاع الطرق، ومن مناصري مبدأ البحث عن رجل يشرف المنصب لا رجل يتستر بالمنصب ويسرق ويقتل ويعيث بالبلاد والناس والمصطلح فسادا. فالرئاسة أو أي  منصب في الدولة ينبغي ان يكون امتحانا  لانتيجة ، وجائزة لا إجازة . وربما يكون قدر العراق ان يموت فيه  الرؤساء والملوك ميتة غير مشرفة من اجل ان يعود حكم البلاد في النهاية الى "البستاني العراقي انليل باني" ورفاقه من عامة الشعب والاكفاء المستضعفين فيه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنتاج المسْتَبَدْ به للاستبداد
- منظمة صراحة بلا حدود
- إنتاج المسْتَبَدْ به للاستبداد
- لعبة الموت، والشعر والحرية - وقفة مع ديوان الشاعر الكردي دلا ...


المزيد.....




- مصر.. توقيف شخص هشم 10 سيارات خلال محاولته الهروب من الشرطة ...
- ارتفاع عدد الرحلات الجوية بين روسيا ومصر اعتبارا من اليوم
- موسوعة غينيس: يابانيتان أكبر توأمتين متطابقتين في العالم
- مجلس النواب اللبناني يمنح الثقة للحكومة الجديدة
- لودريان: إيران ما زالت تخرق القرارات وسنتطرق للملف الإيراني ...
- -فايزر-: لقاحنا المضاد لكورونا فعال للأطفال بين 5 و11 عاما
- لأول مرة.. سيدة تشغل منصب عمدة مدينة الدار البيضاء المغربية ...
- ترامب: الولايات المتحدة ستتحول قريبا إلى دولة من العالم الثا ...
- أردوغان وغوتيريش يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا وليبيا
- شركة اتصالات إسرائيلية تتعرض لهجوم سيبراني كبير


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - عبد الحميد الصائح - الدعوة الى إهانة الرئاسة في العراق