أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - صبا النداوي - الاطفال التوحديون ما هو مصيرهم في العراق ؟؟














المزيد.....

الاطفال التوحديون ما هو مصيرهم في العراق ؟؟


صبا النداوي

الحوار المتمدن-العدد: 1949 - 2007 / 6 / 17 - 12:55
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


في ظل الأوضاع التي نعيشها في العراق من قتل وتفجيرات ومعاناة متعددة الأشكال هناك معاناه لافراد يعدون من ذوي الاحتياجات الخاصة هم الأطفال المتوحدون الذين يعتمد تطورهم وتكامل نموهم على المعاهد والمدارس التأهيلية نظرا لكون هذا المرض سلوكياً ويحتاج لتعديل السلوكيات للوصول الى طفل معافى

ولكن آثار الحرب والأزمات لحقت بهؤلاء الصغار وصار الغني من أولياء أمورهم يترك اطفاله في المعاهد الأهلية ليساهم المعهد في تحسن حالتهم فال والذي لا يقدر على إعانة أطفاله يضيع أطفاله في متاهات الحياة - ماهية التوحـد: يظهر التوحد بوضوح في السنوات الثلاث الأولى من الحياة ، ويعرف بأنه عجز يعيق تطور المهارات الاجتماعية والتواصل اللفظي وغير اللفظي واللعب التخيلي والإبداعي وهو نتيجة اضطراب عصبي يؤثر على الطريقة التي يتم من خلالها جمع المعلومات ومعالجتها بواسطة الدماغ مسبباً مشكلات في المهارات الاجتماعية تتمثل في عدم القدرة على الارتباط وخلق علاقات مع الأفراد ، وعدم القدرة على اللعب واستخدام وقت الفراغ , وعدم القدرة على التصور البناء والملائمة التخيلية. أما مشاكل مهارات التواصل فهي تكمن في عدم القدرة على التعبير عن الذات تلقائيا وبطريقة وظيفية ملائمة ، و عدم القدرة على فهم ما يقوله الآخرون ،وعدم القدرة على استخدام مهارات أخرى بجانب المهارات اللفظية لمساعدة الفرد في القدرة على التواصل. أمّا مشاكل التأقلم مع البيئة فهي تكمن في عدم القدرة على القيام بعمل وأداء وظيفي بفاعلية في البيئة ، وعدم القدرة على مسايرة وتحمل التغيرات في البيئة والتعامل معها بالإضافة الى عدم القدرة على تحمل تدخلات الأفراد الآخرين. ولم نجد من يهتم بهؤلاء الأطفال وبمعاناتهم ومعاناة ذويهم الذين راحوا يتركون أعمالهم ليجلسوا معهم في المنزل ويعلموهم قبل فوات الأوان لأن الفترة العلاجية تعتمد على سن معينة وإن كبر الطفل بات شفاؤه صعبا ..فما هو حال الأهالي الذين لا يعلمون ما معنى التوحد ولا يعرفون كيف يعدلون من سلوكيات أطفالهم ؟؟ ما ضر لو ساهمت الدولة والمنظمات الإنسانية في إعانة هؤلاء الأطفال وإعانة ذويهم الذين يعملون ويكدون في دوائرهم لرقي الدولة وازدهارها؟ ما ضر لو عملنا على توفير طبيب متخصص بهذا المرض في العراق وأسسنا لمعاهد متخصصة وعملنا على توفير وسائل نقل لإيصالهم من والى المعاهد انهم بذرة من بذور العراق ومستقبلنا الزاهر فلو رعيناهم لأسهمنا في التحقيق من معاناة عدد ولو كان قليلاً من أبناء مجتمعنا المثخن بالجراح. لو تساهم الأيادي الخيرة في هذه الاقتراحات وينفقون أموالهم لبناء معاهد تتخصص بهذا المرض وتساهم منظمات المجتمع المدني في هذا المشروع لتمكنا من النهوض بمستوى هؤلاء الأطفال ومساعدتهم للحصول على فرصة التعلم مجانا او بمبالغ زهيدة ما أجمل ان نرسم الابتسامة على وجوه هؤلاء الصغار و وجوه ذويهم فلنساهم معا وأطلقها دعوة من هذا المنبر الراقي لدعم هكذا معاهد او التفكير في تأسيس معاهد جديدة ولندرب كوادر مختصة لنتقدم في هذا المجال فما هو الفرق بيننا وبين دول العالم الأخرى إنهم يرعون الصغار ويقدمون العون لهم بل لهم مراكز مختلفة ومواقع (ويب) على الشبكة العنكبوتية ويساهمون في معاهد الأطفال المتوحدين فلنخطُ خطوتنا من الآن ولنبني المعاهد بمساندة الطيبين وكل من يرغب بفعل الخير لبلده العراق ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,849,165





- العدالة دولة
- في محاولة لإنهاء إغلاق الحكومة الأمريكية.. ترامب يتمسك بالجد ...
- في محاولة لإنهاء إغلاق الحكومة الأمريكية.. ترامب يتمسك بالجد ...
- ترامب يقترح توفير حماية لمجموعات من المهاجرين مقابل موافقة ا ...
- ترامب يساوم الديمقراطيين: أطفال المهاجرين مقابل المال
- السعودية ومبعوث الأمم المتحدة يبحثان تطورات الأزمة السورية
- السعودية ومنسقة الأمم المتحدة يبحثان سبل دعم آلية العمل الإغ ...
- نادي إنتر ميلان يطلق حملة مناهضة للعنصرية بمشاركة نجومه السا ...
- الأمم المتحدة: الحوثيون يستفيدون من مبيعات وقود إيرانى لتموي ...
- ترامب : المكسيك -لا تفعل شيئًا- لوقف تدفق المهاجرين


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - صبا النداوي - الاطفال التوحديون ما هو مصيرهم في العراق ؟؟