أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - ابراهيم سليمان - ماذا عملنا لمواجهة وأشباع الغريزة الجنسية














المزيد.....

ماذا عملنا لمواجهة وأشباع الغريزة الجنسية


ابراهيم سليمان
الحوار المتمدن-العدد: 1923 - 2007 / 5 / 22 - 11:20
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


الإنسان يريد ان يملاء بطنه وان ينام وان ينكح .. ثم بعد ذلك يتفرغ لكل ما تريد من عبادات وشعر وفكر وفن وحرب وسياسة ..
قرأت قصة السوداني الذي اغتصبه باكستاني على طريق القصيم .. واليكم القصة الإنسانية ..
كان سائق الشاحنة سوداني الجنسية مسافر من الرياض للقصيم وفجأة بنشر الكفر فتوقف على الطريق ليقوم بإصلاح البنشر وعندما رفع السيارة قام بسحب الكفر وأدخل يديه تحت الكفر في الوقت الذي سقطت فيه السيارة عليه فبقى أسيرا تحت الكفر ينتظر من يسعفه فأتى سائق أخر باكستاني الجنسية وتوقف ليرى السوداني مجندلا تحت الكفر لا يستطيع حراكا فقام يريد إسعافه غير أن هذا العمل النبيل سرعان ما انقلب بجهود من الشيطان الى جريمة نكراء تشمئز منها النفوس فقرر أن يغتصب هذا الأسير المنبطح على بطنه المكتفة يداه بضغط الكفر عليها وعندها قام وأتى بشاحنته وأوقفها أمام شاحنة السوداني حتى لا يراه أحد من المارة ثم قام باغتصابه على جانب الطريق فالضحية لا تستطيع حراكا وبعد أن انتهى ليته قام بإنقاذه لكنه سرعان ما فر هاربا تاركا خلفه من هو بأمس الحاجة إليه ., وفى هذه الأثناء استطاع السوداني أن يرمق لوحة الشاحنة وهى مدبرة عنه وجلس ينتظر على حاله حتى هيأ الله من يأتي لإنقاذه ورفع الكفر عن يديه وبعدها توجه الى الشرطة وأبلغ عن الباكسانى والذي تم القبض عليه بسهولة واعترف بكل شي ..
ماذا نستفيد من هذه القصة الإنسانية بجداره .. إن الغريزة الجنسية لا يمكن تجاهلها ..وان الحاجة للجنس مثل الحاجة للطعام .. لهذا لابد أن يقوم المجتمع بإيجاد طريقه أخرى مع الزواج لتصريف هذه المحنه ..الإنسان في الجوهر يريد أن يأمن ثم يملاء بطنه وان ينام وان ينكح .. ول يستطيع تحمل الحرمان من هذه الأشياء أبدا وإلا أصيب بالموت أو الجنون هذه حقيقة إنسانيه لا يمكن تجاهلها أبدا .. بدون حل المشكلة الجنسية سنستمر بدفع الثمن غاليا من أمننا وطمأنينتنا ومن انتشار الأمراض النفسية والعقلية والظواهر الاجتماعية المتخلفة مثل الفصل ألقسري المكلف والغير طبيعي للمجتمع بحيث أصبح لدينا مدارس وجامعات وأسواق ومستشفيات وملاهي ومطاعم للذكور ومثلها للإناث ..!!
ماذا لدينا غير الزواج ..؟؟ ومعروف متطلبات الزواج وتكاليف الزواج وغموضه وجانب القدر والحظ فيه .. وهو مؤسسه اجتماعيه بكل ما تعنيه كلمة مؤسسه من متطلبات ..
بعد ان قراء القصة قال احدهم ضاحكا : ( رفيق مع زول ..!! الحل هو ان يوجد شيء يجمد الغريزة الجنسية لدى الوافدين الى ان يعودوا الى بلادهم .) قلت .. وربعنا .. جماعتنا .. قال : ( نفس الشيء .. حتى ليلة الزواج يفك المربوط ..)
هل هذا معقول .. نحل مشاكلنا بالهرب منها .. يجب تسهيل اللقاءات الجنسية بطريقة شرعيه , وأفضلها كما أرى هو زواج ألمتعه أو الزواج المؤقت , فهو من تراثنا الإسلامي وليس مستوردا من الغرب .. وهو حل شرعي نسبيا , على الأقل فيه أقوال وليس حراما صريحا , والضرورة ربما تبيح العودة إليه .. وهولا يتطلب أي تكاليف .. مجرد اي استلطاف أو حب يتحول إلى زواج ..وحبوب منع الحمل متوفرة ! وعندما يقرران أن يحولاه إلى زواج دائم ..أهلا وسهلا .. وهذا حل للغريزة إلى أن ينضج الشباب ويبنون مستقبلهم ثم يتزوجون زواجا مستقرا دائما .. وهذا أفضل من حالة السعار التي يحيها الشباب والشابات .. ولا تجد إشباعا إلا في الأحلام والخيال أو في الزواج الذي يأتي متأخرا وبلا طعم وبهدف بناء الأسرة وإرضاء المجتمع أولا وقبل كل شيء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الثوب .. لباس خالع وبدائي ودليل تخلف وتعصب
- من يقبل بقيادة المرأة يعتبر علماني
- في يوم العمال .. من هم العمال السعوديين
- فضيلة الحسد المشروع جدا
- صلاتي نجاتي
- ليتني هندي
- لماذا الحنين الى حياة البداوة والجهل
- الصلاة و التلفزيون
- في المعذر الشمالي .. دنى فتدلى
- زيادة حالات الطلاق دليل فشل الفصل بين الجنسين والحجاب وتغطية ...
- لايوجد حب .. لدينا يوجد مرض عقلي
- قطر من سيدفع ثمن تجريد ايران من السلاح النووي
- لن نتقدم الا اذا هزمنا القبيله ولن نهزمها وفوق رؤسنا شعارها ...
- انتاج النسل .. وانتاج النفط
- العامل النفطي في النحله الوهابيه
- الخطر الصامت في المملكة العربية السعودية
- إرهاب الصلاة يلاحق المواطن حتى وهو ميت
- أخر بركات الدين على منطقتنا الكراهية والحروب الطائفية
- تراجيديات صدام من كاميرا السي ان ان الى كاميرا الجوال
- اغلاق الاسواق وقت الصلاة دليل تخلف ونفاق


المزيد.....




- فكرة جديدة للحد من التحرش الجنسي في فرنسا
- هل دور النساء في الحركات الجهادية أقل أهمية من الرجال؟
- ليبيا.. ألف امرأة في صفوف -داعش- بينهن 300 تونسية
- فكرة جديدة للحد من التحرش الجنسي في فرنسا
- مقتل 4 مدنيين بينهم امرأة ومصور إعلامي واصابة آخرين في قصف ص ...
- -مين زوجك-...حملة لتوعية النساء السوريات من الزواج بالمقاتلي ...
- في روسيا.. مساكنة المرأة 5 سنوات يجعلها -زوجتك-!
- بالفيديو...امرأة شجاعة تنقذ رجلا من -الانتحار- في آخر لحظة
- محكمة سوديرتورن تتعرض للتهديد بعد تبرئة المتهمين بإغتصاب فتا ...
- مظاهرات معادية لترامب ومدافعة عن حقوق النساء في لاس فيغاس وم ...


المزيد.....

- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - ابراهيم سليمان - ماذا عملنا لمواجهة وأشباع الغريزة الجنسية