أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - ناصرعمران الموسوي - المجتمعات التاثيمية بين ثقافة الوعظ وثقافة الفكر.............؟














المزيد.....

المجتمعات التاثيمية بين ثقافة الوعظ وثقافة الفكر.............؟


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 1922 - 2007 / 5 / 21 - 11:41
المحور: مقابلات و حوارات
    


مايجعل المفكر عبد الجبار الرفاعي خط تنظيري مهم يقلب طاولة التداعيات الاسلاموية التي تحاول ان تسبغ على نفسها شرعية المسؤلية او جلباب القداسة,ان الرجل ورغم اختلافي معه في امور معينه_اختلاف وجهة النظر_مدهش ورائع في تشخيص الظاهرة التاثيمية الاسلاموية التي تتناسل ثقافات وعظ تنتهي بالويل والثبور والخضوع المطلق واللاعقلاني,للمسلمات العقائدية,ان لباس شكلية المرحلة والتاطير التنظيري لها,احدث شرخا هائلافي مسيرة التطور الديتاميكي لهذه المجتماعات على الصعيدالحياتي,رغم عواهن المسيرةالمرعبة التي تسير وهي مثقلة بتداعياتها,ولعل هيمنة الحكومات التسلطية ليست كل عقباتها في المسيرة,ان الثقافة المستشرية الان والتي تسير بخط معاكس للاتجاهات الديمقراطية,هي الاخطر حتى من تسلط الحكومات الحالية في هذه المجتمعات بل ان هذه الحكومات الخائرة القوى وجدت في هكذا ثقافة متنفسها امام رياح التغيير,اعود للاستاذ الرفاعي الذي يقرا تاريخ المفهوماتية الاسلامية ليؤكد ان هناك مجموعه من التعريفات التنظيرية للاسلام يرى هو فيها,منابع ذلك خاضعه لتشكيل ايديولوجي سياسي في جانب وبيئوي في جانب اخر واسلام عقائدي روحي في جانب واسلام امبراطوري في جوانب كثيرة وهذه الاتجاهات والجوانب عكست مقدار استغلال الحاكمية في دفع الاستبداد باتجاه التقديس والجهادية التي تصور على انها مقترنة بخطى الله,انصحراوية مغرقة في بداوتها تشكل اراء القرون الراهنة,لقد وجدت في الفراغات الدولية والمفهوماتية الاجتماعية التي هياتها الحكومات التوليتاريةفي ذهن الفرد فيهذه المجتمعات,حتى غدت تحاول اجترار ماضوية داكنة,تفرض قاعدة الحلول لازمنه غادرها التاريخ وما بقي منها,غير احاديث واصاطير وخرافات وفي جوانبها العقائدية رؤى تؤكد على سمو الانسان بعد ان حلت الاديان له مشكل كبير وهو صيرورة وجوده,ان اسلحة الهيمنة الممتلكة بحوزة ارباب هذا التنظير هي الفتوى التي الغت الرؤية العقائدية الاصلية لروح الاسلام لتلبسها على نفسها قتكون هي اصلا وغيرها,الاشيء,لقدتسلحت القوة الاسلاموية على اثرالانهيار السوفيتي,وبروز الفكر السلفي بخطيه الجهادي العنيف والتنظير المفتى بل ان مساحات الفراغ والخواء الفكري في هذه المجتمعات اضافة لاخطاء دولية ابتدات بافغانستان ربما ولم تنتهي بالعراق حتى صار هذا الفكر يمتلك اضافة للاقتصاد الكبير هناك التكنلوجيا مع تماهي غير طبيعي بترويج تنظيري تقليدي تخدمه التداعيات والظروف حتى كان قدرياته تعيش انتعاشاتها,فحين تكون الحياة ليست بتلك التي ننظر اليها كمنهج وسلوك تعايشي يتهاوى تنظير ليكون الرواج لوجبات اخروية تجعل سلم وصولها من دماء الابرياء,وتكون دينا وعقيدة وكانما كل تعاليم الديانات انتهت عند هذه الحدود,يقابله في جوانب اخرى المسك بكفي الخيط سيطرة واضحة لى الارادات وباسم التاثيم والثواب,ومغانم كل ذلك في جيوب اصحاب المصالح السياسية والدينية,فاحتكار الاحكام الشرعية والقضائية والتجلبب بالمقدس هوالبضاعة ذات الرواج وهي المنظومه الثقافية التي تجاسدت فكريا في هذه المجتمعات التي اعيت المفكرين عن وجود مخارج لها الا ان الزمن كفيل بازالت الاقنعه وان غدا لناظره قريب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,668,867
- الذاتي والوارد وازمة الاشكالية في الفكر العربي..؟
- مؤتمر شرم الشيخ وثنائية التسوية والاعمار
- المثقف الستراتيجي
- جولة بيلوسي في المنطقة العربية والانتخابات الامريكية
- الاسلام بين رؤيوية المثقف واجندات السياسي
- الكائن الذي يحمل خرافته
- معوقات التجربة الديمقراطية في العراق
- المواطنه العراقيه والايديولوجيات السياسيه
- بعد اربع سنوات من التغيير...العراق والاستراتيجيات المتغيره.. ...
- التغيير النيساني في الذاكرة العراقيه ..1
- المشهد العراقي 000المسرح والممثلون00؟
- الحجاب بين اسقاطات الادلجه السياسيه والهامش الاجتماعي
- بغداد والقمر وابن زريق
- المادة 29من الدستورالعراقي .الاسرة والفرد ، اشكالية الصياغه، ...
- التعا يش السلمي بين الطوائف في العراق 00البحث عن المشترك 00ا ...
- القانون والحرية جدلية العلاقة وسمو الهدف
- جريمةالابادة الجماعية
- العراق واليبرالية طروحات الراهن وافق التجربة
- المثقف العراقي وتحديات المرحلة الراهنة
- حقوق المراة في العراق والتعديلات الدستورية


المزيد.....




- حكايات -مفاجئة- لفتيات أذربيجانيات يحكمهن مصير واحد
- مهاجرون أفارقة في طريقهم إلى إيطاليا... وجدوا أنفسهم في قبرص ...
- نفايات إلكترونية.. غانا المحطة الأخيرة
- أمير الكويت يزور بغداد الأربعاء للمرة الثانية منذ الغزو العر ...
- ذوبان الثلوج في غرينلاند يسجّل معدلاً قياسياً والعلماء يحذرو ...
- ما تقييمكم لتجربة الرئيس الراحل محمد مرسي في حكم مصر؟
- شاهد: إنقاذ طفلة ذات ثلاث سنوات من الغرق في نهر جنوب غرب الص ...
- أونروا تواجه محاولات تصفيتها بتقليص عجزها المالي
- ما هي رسائل المعلم إلى تركيا من بكين
- أول اختبار لإطلاق صاروخ أمريكي أسرع من الصوت (فيديو)


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - ناصرعمران الموسوي - المجتمعات التاثيمية بين ثقافة الوعظ وثقافة الفكر.............؟