أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصاوي - -كيف تعيش ليزستراتا اليوم-؟















المزيد.....

-كيف تعيش ليزستراتا اليوم-؟


خالد الصاوي
الحوار المتمدن-العدد: 1908 - 2007 / 5 / 7 - 12:08
المحور: الادب والفن
    



مرفق موضوع "كيف تعيش ليزستراتا اليوم"؟ وقد نشر في مجلة P A J البريطانية المتخصصة في فنون العرض في صيف 2006 مترجما بالانجليزية -ترجمه باقتدار الزميل العزيز الأستاذ حازم عزمي- والموضوع عبارة عن شقين:
1. تساءلت الأستاذة مارينا كوتزوماني اليونانية الأمريكية عن إمكانية تقديم مسرحية ليزستراتا الإغريقية في ثوب معاصر، ولو كنت ستقدمها فماذا لديك؟ وكيف ستقدمها كليزستراتا عربية تحشد نساء الجنود للضغط عليهم من أجل نبذ الحرب والعودة لديارهم.. أي الضغط بقوة الليبيدو -غريزة الحب والجنس- ضد غريزة القتل. وهكذا قدم بعض من مؤلفي المسرح بالعالم العربي -وأنا منهم- ردودهم.. وهذا هو الشق الأول من الموضوع.. كيف أتخيل ليزستراتا اليوم؟
ملحوظة: علقت في البداية قائلا: "ولكن من نحتاج لجهودهن من أجل وقف الحرب العدوانية هن نساء أمريكا وبريطانيا لأننا هنا ندافع بالأساس".. فردت برحابة صدر.. "اعرض وجهة نظرك".. فقلت:" سأجعلها ليزستراتا أمريكية وسأحاول ان أشتبك مع القضايا العالمية المرتبطة بالموضوع، وسأجيب على أسئلتك معا" .. فقالت لي: "دعنا نر النتيجة".. وهذا ما تقرأونه هنا.
2. ثم هناك مجموعة أسئلة محددة سألتها السيدة مارينا تخص مشكلات المرأة العربية في ارتباطها بهذا الطرح.. وقد أجبت عليها عقب عرضي لرؤيتي المسرحية كما سلف.
شكرا جزيلا على المتابعة وفي انتظار تعليقاتكم واقتراحاتكم
محبتي واحترامي
كيف تعيش ليزستراتا اليوم؟
خالد الصاوي- مصر

المكان: خليط من نيويورك, واشنطن العاصمة, لاس فيجاس, هوليوود وجانب من الريف الأمريكي التقليدي.
الزمان: الآن والغد القريب.
القالب: كوميديا موسيقية (مأساوية أحيانا)- روك أوبرا على غرار الأعمال المتمردة في السبعينيات أمثال "هير" (شعر) و"يسوع المسيح النجم الكبير", تختلط فيها السينما نصف التسجيلية بالخشبة المسرحية التي تمتد لتشمل الجمهور وكأنه مؤتمر شعبي فيه رائحة التجمعات الطقسية بأثينا القديمة وروما وطيبة المصرية.
الرجال الأمريكيون يملأون عواصم الأرض جنودا في جيش الإمبراطورية الأمريكية ومتورطين في حروبها الضروس التي تحركها القلة الغنية.
ليزستراتا امرأة من سواد الشعب محدود الدخل وزوجة لأحد المارينز الذين يحاربون على الجبهة الصفراء (شرق آسيا)، امرأة طيبة بضة تتمتع بجمال ريفي عفوي مؤمنة ببيتها ومعتقداتها البسيطة تفيض أنوثة بريئة وأمومة طبيعية ولا تخلو من روح السخرية اللاذعة تضع خطتها النسائية لتحقيق هدفين مترابطين: مساواة حقيقية وعميقة للمرأة بالرجل ووقف الحرب التي صار واضحا للجميع أنها ليست إلا من أجل مراكمة أرباح الرأسماليين.
ومصدر الترابط بين الهدفين -من وجهة نظرها الخاصة- هو أن النزال الدموي بين البشر يتم على أرضية الذكورية المتوحشة.
ولأنه لا يمكن فصل المضمون عن الشكل، فلابد من تصور تركيبة تكعيبية على الخشبة تجمع الرموز القومية الأمريكية من تمثال الحرية للبيت الأبيض لمبنى الكونجرس.. الخ على الخشبة بينما تتدرج المستويات نزولا لتشمل أمكنة المشاهدين واستحضار روح الكولوسيوم والتأكيد على جو المؤتمر الشعبي وكأن الجميع جزء من تظاهرة أمام البيت الأبيض ضد الحرب.
وتلعب مجموعتا الكورس الاستعراضيتان -حلقة الوصل بين المشاهدين والجمهور- وظائف هامة تعليقية ودرامية وهما مجموعة للنساء الفقيرات والأرامل والملونات ونساء الطبقة العاملة ومجموعة للرجال من شيوخ المال والعسكرية بالأساس.
تتجاور الرموز الذكرية والأنثوية وتتقاطع معا على امتداد ساحة العرض وزمنه، ويؤدي تضادهما وتكاملهما وظيفتين: تأكيد للطرافة في تناقض العالمين، وتحقيق ربط داخلي عميق بينهما يشعرنا تراكمه المستمر طوال العرض أننا عنصران لازمان لبعضنا البعض لزوما محتما وكأننا نصفان هدفهما الأعلى هو الاتحاد معا.
ومع أن القالب الذي يحتوي العرض يذكرنا بكلاسيكيات الروك أوبرا إلا أن هناك لحظات مسرحية مفاجئة تقفز بنا تباعا لطرز مسرحية متنوعة كمسرح المهرجين ومسرح الفيديو والمسرح الملحمي.
هناك سذاجة واضحة في الطرح لا نخفيها بل نؤكدها ونغازل من خلالها روح المشاهدة في العصور القديمة وكأننا نرد المشاهدين لطور طفولي يكون فيه لقاء الجنس الآخر أعلى شأنا من التقاتل مع شخص من جنسنا، أما المسئول عن الارتقاء بحالة المشاهدة إلى مستوى فكري وأيديولوجي أعمق فهو الكورس وشاشة العرض الكبيرة التي تلقي بالحقائق الجارحة في وجهنا حين يتحتم ذلك.
النساء اللاتي يقابلن ليزستراتا في البداية هن خليط من نساء المجتمع الأمريكي كما نمطتهن السينما الأمريكية كالشقراء عاشقة الرجال والسمينة العاطفية وربة المنزل السوداء العصبية.. إلخ.
هناك بالإضافة للكورس النسائي الذي يحتوي على النساء الفقيرة والمضطهدة مجموعات استعراضية نلمح بينهن الطالبة التي تعمل نادلة والفنانة الباحثة عن فرصة والعاهرة المتشردة السكيرة وزوج من المثليات وامرأة مارينز مصابة في الحرب.
رجال الكورس خليط من الأنماط الخبيثة والمرحة معا كما نذكرها مع وولتر ماثاو وجاك ليمون وبراندو ونيكلسون وهوبكنز وكأنها الصورة المرعبة لرجل المال والسلاح والسياسة، صورة تراجيكوميك -إن جاز التعبير- تشعرنا بأن هذا النوع من التوحش الذكوري القناص هو أقصر الطرق لانهيار الحضارة.
الحاكم خليط من شخصية الرئيس الحالي وأرنولد شوارزنجر والقياصرة الرومان خاصة كاليجولا ونيرون.
القادمون لعقد الصلح آتون من الصين –باعتبارها ساحة المعركة القادمة- ثم ينضم لهم وافدون من بقية الشعوب، وهنا يطرح السؤال الأعمق للعرض: هل يمكن لأحدناالعيش دون الآخر؟ وفي لحظة خاطفة ينقلب المشهد من استعراض مبهج لتمجيد الحب والسلام إلى صافرات إنذار مرعبة وانفجارات وسط المشاهدين مع علو الخطاب السياسي-العسكري لحكام الدول الغنية والقوية وكأن الأقلية المترفة المسلحة تعلن الحرب على البشرية كلها مع تتالي المجازر على الشاشة ومشاهد الخراب والهمجية فيتم تدمير المشهد المسرحي ويتكتل الجميع خارجين من حدود أدوارهم لينشدوا نشيد الجبهة العالمية المناهضة للحرب وللعولمة الرأسمالية.. نشيد الخلاص.


إجاباتي على الأسئلة المطروحة:
-ليزستراتا مسرحية عن الحرب والجنس معا أو عن طاقة الحياة وطاقة التدمير فينا.
-المشاركة العادلة للمرأة في السلطة مستحيلة في ظل النظام الطبقي الذي يحكم العالم، لكي تتحرر المرأة حقيقة –والمضطهدون جميعا- لابد من تدمير النظام الرأسمالي لأن بقاءه يؤدي لاستمرار كل أشكال الإفقار والاضطهاد معا.
-استعمار العراق هو واحد من حلقات المشروع الإمبريالي للعولمة الرأسمالية التي تسعى لتطويق الكوكب باحتكار كل شيء وفي المقدمة طبعا منابع النفط وتجارة القمح وسلاح الدمار الشامل، وهي ككل الحروب الاستعمارية واحدة من طرق تجاوز الرأسمالية لأزماتها المتكررة والناتجة عن الفوضى الكلية في الإنتاج والظلم في التوزيع والتناحر الدموي حول تراكم الربح وما زاد على ذلك الآن من التركيز المذهل للاحتكارات العالمية، ومن جانبي فلا أستطيع توجيه دعوة السلام إلى الجماهير العربية الواقعة بين سندان الفقر والنظم الاستبدادية المتهالكة ومطرقة الاحتلال والذل العنصري إلا بعد انسحاب قوات الاحتلال من الأراضي العربية في العراق وفلسطين وسورية، وتصفية القواعد العسكرية الإمبريالية في الخليج أساسا، إن رسالتي الوحيدة في الظروف الحالية هي "السلام للمسالم والقتال للمعتدي"، ولكن من جهة أخرى فلابد لي من التأكيد دائما على أنها لم تكن مطلقا حروب أديان أو ثقافات أو أعراق في العصر الرأسمالي بل هي حروب استغلال تتلبس كل عباءة ممكنة من دين أو قومية، ودور الفنان الثوري في رأيي هو التنبيه على أن العدو الحقيقي هو من ينعم بشقاء إخوته من البشر، والجماهير العربية تحتاج للجماهير الأمريكية المظلومة هي الأخرى حتى يتحرر الجميع من بؤس الاستغلال الدموي العالمي.
-تحرير العمل الفني من الرقابة يحتاج لمعركة كبرى في المجتمعات العربية والإسلامية، وعلى الفنانين المتمردين مواجهة هذا القيد المتخلف طبعا ولكنهم لن ينتصروا إلا بربط هذا المطلب بالمطالب الجماهيرية في التحرر والعدل الاجتماعي والتقدم الشامل ماديا وروحيا، وعلى أن يتم ذلك في خضم حركة جماهيرية صاعدة على غرار حركات الجماهير في 1968.
-تقديم العرض بالطريقة التي أتخيلها ستكون مستفزة لكل الطبقات المتعيشة على الاستغلال والاضطهاد والاستعمار من كل القوميات وأنصار العرض المحتملون هم المتمردون على العالم الظالم والمعانون منه، ولا يمكن التنبؤ برد فعل الجمهور إلا بصياغة العمل فنيا بشكل نهائي لأنني لا أستطيع فصل المضمون عن الشكل، أما أجهزة الرقابة فهي تنتعش الآن في كل العالم -من اليمن لأمريكا- على مستوى مراقبة الأفكار السياسية بعلو بوق اليمين، وفي بلادنا يوجد مثلث من التابوهات: السلطة-الدين-الجنس، وعلى حسب الصياغة النهائية ستكون درجة استنفار جهاز الرقابة ضدالعرض.
-المكان هو الساحة التي يحتشد فيها الشعب قبالة السلطة، ولهذا يمتزج الجمهور بالممثلين والعارضين.
-المرجعية المسرحية الأساسية للعرض هي الكوميديا الموسيقية مع وجود كولاج عام من الأساليب المسرحية المتنوعة التي تخدم هدف التمرد بالعمل أو بالأدق هناك استضافة للعناصر المتمردة من الطرز المسرحية المختلفة كالبريختية والتسجيلية والعبث..إلخ بحيث يبقى وعي المشاهد متحفزا للوصول للحقيقة والتمرد على الوضع القائم ولكن في جو تغلب عليه بهجة المشاهدة الطفولية وطزاجة اللقاء بالحقائق.
-قضية المرأة العربية هي مركب قضيتين: قضية المرأة وقضية العرب، وتحرير المرأة العربية رهين بتحرر العرب من أسيادهم سواء كانوا عربا – رجعيين وذكوريين بالتالي- أو استعماريين يدعون الديمقراطية والتحضر، ومحاولة إلباس ليزستراتا ثوبا عربيا الآن معناه توجيه رسالة لجماهير العالم العربي –بما في ذلك النساء العربية المقموعة- مفادها الخنوع للمحتل وهو تكريس لخنوع كل مضطهد قبالة من يضطهده بما في ذلك المرأة العربية تجاه الذكورية العربية، ولهذا ففي عربية ليزستراتا إضعاف لقضيتها لأن فيها إضعافا لروح مقاومة الغاصب والمستبد عموما ولا يمكن تأسيس تحرر المرأة –بما في ذلك تحررها العاطفي والجنسي- على تبنيها لراية الخضوع.
-تقديم العرض بالطريقة التي أتخيلها يجعل منه عرضا عالميا في تقديري (بافتراض حسن فنيّاته طبعا)، أما تقديم استنساخ عربي لليزستراتا فسيدفن العرض لأنه سيعدّ في عيون المشاهدين التواقين في غالبيتهم للمقاومة -كما لمست بنفسي في عرضي "اللعب في الدماغ"- عرضا متواطئا يطالب الضحية -لا السفاح- بحمل راية السلام، مع التأكيد دائما على أن هذا السفاح ليس هو الشعب الأمريكي الذي يعاني مثلنا من قذارات الرأسمالية -التي تأكل شبابنا وشبابه- بل هو النظام الرأسمالي نفسه أينما وجد.. خاصة حين يصبح السلاح الفتاك والزيف الإعلامي سنديه الرئيسيين كما هو حال الطبقة الحاكمة في أمريكا التي انتزعت روح الثورة الأمريكية وغرست مكانها جنون الإمبراطوريات الظالمة التي كنستها ثورات الجياع والمضطهدين على مر العصور.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الفن والرأسمالية
- سُعار العيد!!
- أهل الكهف
- أدباء وفنانون من أجل التغيير.. لماذا؟
- الفنانون كسلع داجنة !
- الفتاوى المطلوبة لنصرة الشعوب المغلوبة
- وعاوزني أكسبها...........؟
- مواجهة السلطة بالحقيقة-شهادة من فنان
- -إلا هو يعني ايه يساري؟؟- ما اليسار؟ وكيف أفهمه؟
- نداء
- محرقة المبدعين
- احتجاجية فنية لأدباء وفنانون من أجل التغيير
- تعليق على الأحداث
- بغني وسط العاصفة 2
- هرتلة مناسبة للأحوال
- استفتاء مقنّع وانتخابات صورية
- -ديمقراطية- بدون ديمقراطية!
- نحو برنامج اشتراكي
- تجربة اللعب في الدماغ
- نحو تحرير المسرح


المزيد.....




- انطلاق مهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية
- فيلم "قوة الردع السعودي" يثير السخرية على مواقع ال ...
- سفير فلسطين بالرباط: لانريد أن ندخل في حرب مع إسرائيل
- صدور كتاب جديد للباحث التونسي محمد سعيد، بعنوان -أنبياء البد ...
- فيلم -الجيداي الأخير- يسجل إيرادات كبيرة حول العالم
- شاهد رد فعل ويل سميث من ذلك الموقف الكوميدي (فيديو)
- حجب جائزة -العمل المسرحي المتكامل- للدورة التاسعة عشرة
- اشتراك ممثل عالمي في فيلم مصري
- فنان عربي يدعم السينما السعودية بطريقته الخاصة
- قرطاج يحجب جائزته الكبرى ويكرّم صلاح القصب ‎تسعة ايام في ال ...


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصاوي - -كيف تعيش ليزستراتا اليوم-؟