أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليث الحمداني - عن ( هوار محمد ) و ( شذى حسون ) وحب العراق














المزيد.....

عن ( هوار محمد ) و ( شذى حسون ) وحب العراق


ليث الحمداني
(Laith AL Hamdani)


الحوار المتمدن-العدد: 1872 - 2007 / 4 / 1 - 10:52
المحور: الادب والفن
    



تقاتل ( المتأسلمون ) بينهم تحت رايات الطوائف فانتهكوا الوطن ، بعد ان خدعوا المواطن بغد يصنعه (صندوق الاقتراع ) .........
تأمرك اليساريون فضلوا الطريق واضاعوا القضية .....
قتل فقراء العراق من كل الاديان والطوائف والاعراق فتحولت شوارع بغداد والنجف والبصرة والموصل وتلعفر والفلوجة وكربلاء والكاظمية الى برك دماء ..... واصبح العراقي ( مشروع موت ) في كل مكان وزمان
هجر شباب العراق الوطن بعد ان فقدوا الثقة والامل بزعماء ( الطوائف والاعراق ) الذين باعوهم كلاما على مدى السنوات التي تلت احتلال العراق .....فأنهكتهم الغربة وفارق جفونهم النوم خوفا من غد مجهول يطاردهم فيه شرطي ( الحدود ) او موظف ( الاقامة ) في هذا البلد او ذاك ...
يوم كان المنتخب العراقي لكرة القدم يخوض مبارياته كانت آمال الشباب العراقي معلقة باقدام اللاعب هوار محمد دون ان يسأل احد عن ( دينه ) او ( عرقه ) او ( طائفته ) ولانه كان يلعب تحت راية العراق فتوحدت خلفه الاصوات ....
يوم غنت شذى حسون ( بغداد والشعراء والصور ) لفيروز فاضت مآقي شباب وشابات العراق داخل الوطن وخارجه بالدموع استجابة لصدق الاداء المعبر عن حب حقيقي للعراق .... بعيدا عن زعامات تتاجربآلامهم كل ساعة وكل دقيقة وتتصارع فيما بينها على السلطة والنفوذ ...
الذين صوتوا من العراقيين لشذى حسون امس والذي هتفوا لهوار محمد قبلها شيعة وسنة مسلمين ومسيحيين وصابئة ويزيدية عربا وكردا وتركمانا واشوريين وارمن غلبوا عراقيتهم على طوائفهم واعراقهم لانهم وجدوا فيهما بصيص أمل بمستقبل العراق في مرحلة يتشبث فيها حكامه بالماضي وتحكمهم قيم الانتقام والغدر و نتائج ( سقيفة بني ساعدة ) او ( طروحات ابن تيمية ) .......شباب صوتوا للامل الذي لاح لهم في اداء هوار في الملاعب وصوت شذى على شاشات التلفاز وهي تغني للعراق ... شباب نبذوا العنف واعلنوا الحب لكل من يحمل اسم العراق
اي وطن عظيم هذا الذي يتجاوز شبابه وشاباته رغم الذبح اليومي والهجرة الخارجية والداخلية حكام الطوائف والاعراق ويكتشفون انهم جميعا بلا استثناء اصغر من العراق فيمنحون تايييدهم واصواتهم لهوار ومن بعده لشذى حسون لانهم وجدوا ان هؤلاء خير من يمثلهم
هل يخجل زعماؤنا الذين لم يحققوا اجماعا حققه لاعب كرة شاب وصبية ينطلق صوتها باغنيات للعراق ..؟
ليث الحمداني - كندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,476,326
- الاحتلال ( الديمقراطي الامريكي ) ومواقفه ( الديمقراطية ) من ...
- جمعة اللامي موقف مشرف في زمن رديء
- هل انتهت محنة الفلسطينيين في العراق
- مطلوب موقف واضح من حماس في قضية فلسطينيوا العراق
- لماذا لايكون وزير دفاع العراق المقبل كلدانيا ووزير داخليته ص ...
- في الذكرى السنوية لرحيل الزعيم الوطني العراقي جعفر أبو التمن ...
- متى نتعلم من العالم كيف يتحاور المختلفون
- مطلوب لجنة تحقيق دولية مستقلة في العراق
- كريم جثير وداعاوستذكرك شتاءآت كندا وثلوجها الناصعة مثل قلبك
- على أعتاب المؤتمر الانتخابي لنقابة الصحفيين العراقيين
- حين يطلب الفلسطيني اللجوء الى دارفور
- في عيد الصحافة العراقية....... عيد باية حال عدت ياعيد
- في الاول من أيار: اسماء في ذاكرة الوطن
- مرة أخرى لاترقصوا في محنة الوطن
- انتفاضة الاحواز وفشل الاسلام السياسي
- الوزارات السيادية التي تهم احزاب الطوائف والاعراق والوزارات ...
- مطلوب احترام عقل المرأة وليس استخدامها ( دمية ) في المشاريع ...
- اكثرية اهل العراق
- الدين والسياسة وهموم العراق
- ابو فرات وداعا


المزيد.....




- أفلام ناقشت العلاقة الإنسانية والعاطفية بين البشر والآلة
- منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- أغنية I’M OK ‎ تحلق في يوتيوب!
- في عقدها التاسع.. الجيوسي تتسلم وسام الثقافة والعلوم والفنون ...
- متابعة فعاليات اليوم الثاني لمسابقة تشايكوفسكي الموسيقية الد ...
- خبراء التراث العالمي بالكويت: بذل المزيد من الجهود لحماية ال ...
- العديد من دول العالم تجدد التأكيد على -دعمها الكامل- لمبادرة ...
- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليث الحمداني - عن ( هوار محمد ) و ( شذى حسون ) وحب العراق