أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - هالة المصرى - امتى الزمان يسمح ياجميل ؟














المزيد.....

امتى الزمان يسمح ياجميل ؟


هالة المصرى

الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 12:23
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


القراء الاعزاء
اسعد الله اوقاتكم
كان لابد ان يستبق كلامى اليوم تحية عطرة للجميع لان هذا موقف قد فرضة على العنوان الذى اخترتة للمقال وبالرغم من تطرقى الى موضوع يعتبرة البعض ملتهبا الا ان اتزان نغمات مطرب الجيل محمد عبد الوهاب جعلتنى افكر بموضوعية واتزان بل وتبادلت المقاعد مع كل راى وكل فكر اخر على اجد مايبرر لة محاولة استيقافى ومنعى من الخوض فى الحديث عن الفريضة او الحقيقة او المهمة الغائبة الا وهى تعديل المادة الثانية من الدستور
قطعا انا كالكثير منكم قرات الفرق بين مبادئ واحكام الشريعة وبالطبع جميعنا هززنا رؤسنا تارة نحو اليمين وتارة نحو اليسار ونحن نحبذ تلك المقولة او نرفض الاخرى ولكن هناك ظاهرة واحدة فقط جمعت بين كل الرافضين لتعديل المادة الثانية وهم كازبون اشد الكزب فى تقاولهم انها خط احمر او تركواز او جنجاة لان نفس الهتيفة وضيوف البرامج ومفكرى الزمن الردئ غمزو ولمزو مرات ومرات حين تطرقنا الى الحاجة الملحة لاستصدار قانونا موحدا لبناء دور العبادة وايضا هبو متشنجين منتفضين فى الفضائيات بل وانى ارى الجريدة فى يدى تنتفض من فرط الارتكاريا التى تصيبهم مع فتح كل ملف ملغوم ومنها مثلا حرية العقيدة وبالطبع هنا اقصد من يريد ان يتحول من الاسلام الى المسيحية لان المنتقلين الى الاسلام لا استطيع انا او غيرى ان نزايد على معونة الاشاوس فى مساعدتهم وايضا حين فتح ملف تولى الاقباط المناصب العامة والقيادية ولا انسى المشهد الذى لاينسى لاخونا المجاهد الاكبر مختار نوح وهو يغمز ويلمز فى احدى البرامج التلفزيونية للمشاهدين ولمايكل الذى لا اعرف كيف قبل ضيافة هذا البرنامج وقال الاخ نوح اطال الله عمرة مبتسما ان الدولة لا تختاركم للمناصب القيادية وخجل ان يكمل فى اشارة لعدم حنكتكم فى الامور القيادية والسياسية واكمل اننا نقدر نقول ان الاقباط شاطرين فى الاقتصاد والتجارة وطبعا الرسالة وصلت ياخونا ونشكرك على لفت الانظار وايضا ولنكمل الجولة فى سلسلة اشمعنى الوقت دة بالزات ؟ هى البلد مستحملة ؟ هى ناقصة ؟ مين وراكم ؟ لنجد اغلاق كليات بعينها امام الاقباط والفتح بنسب معينة وقص الريش قبل مالطير يكبر ودعنا من الريش ولنعد للموضوع الرئيسى لان سلسلة الاتهامات بالخيانة ومسلسل توزيع الادوار طال كل من تحدث عن تمييز ضد الاقباط فى مصر وبالطبع السؤال الرئيسى المعتاد الذى اصبح يقال قبلة حصريا على كل القنوات والاغلفة والسطور 00ولية الوقت دة بالذات ؟ قال عالم ببواطن الامور ان الضمير الشعبوى الاموى غير مستعد لابتلاع تلك النقلة فى هذا الوقت بالذات وخرج السيد العلامة عصام دربالة عن صمتة فى الامور السياسية بل وصمت الجماعة كلها لوقت طويل طويل وقال ان الرفض مرجعيتة الخط الاحمر وبالطبع ستتوج المرحلة اغنية تعبوية شعبولية تتمايل على انغامها كل الاطياف المجتمعية سيكون مطلعها 00 الخط الاحمر اةةةةة 00000 ايةةةةةةةة وستوزع تلك الغنوة عدة مرات بحيث تنم عن المرحلة وشعارها فستكون تارة غنوة بالالات نحاسية ومرة بالالات حديثة وستعزفها الالهة حتحور على الهارب الكبير ولا تنسو المرجعية الموحدة الا وهى الخط الاحمر 00 واشمعنى الوقت دة ؟
استحلفكم بالله ياعلية القوم من فطاحل الوطن ان تجيبونى ولما لا لهذا الوقت ؟ طبعا سيرد كل قطاع شعبوى من مخزونة التراثى القومى فسيكون رد اعضاء الحزن الوطنى 00 بعد ان نمرر التوريث 00 وسيكون رد ماكس ميشيل 00 بعد ماقطع الكنيسة حتت 00 وسيكون رد الاخوان المسلمين 00 بعد الحكم لنا كلام تانى والرسول قال لهم مالنا وعليهم ماعلينا 00 اما الاخ دربالة فسيكون ردة بزنادة وبالطبع ليس هو فقط بل هو وكل رفاق الدرب سواء بالخارج او الداخل وهو 00 بعد مانخربها ونقعد على تلها
خلاصة الكلام اننا امام موروث شعبى يدفع ببعضهم لاداءادوارالبلطجة والترهيب والترويع
وامتى الزمان يسمح ياجميل؟













كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,782,340
- الفتى الذهبى 5 ويئس من الأصلاح
- الحرية الان لكريم عامر-لا تحاكموة بل حاكمو من جنى علية
- تقرير الطب الشرعى فى قضية مقتل المجند هانى صاروفيم
- الفتى الذهبى 4 وفضائح جديده
- حب يسارى
- محمد وانا
- الفتى الذهبى 3 وبلاغ للدكتور محمود أباظه
- الفتى الذهبى 2
- الفتى الذهبى
- كونو رحماء كما ان اباكم ايضا رحيما
- الغول يعانق مايكل منير ويرتدى ثياب الليبرالية
- ابتزاز الانثى فى الشرق
- خطيبة البابا
- ماانتم الا عابرون فى كلام عابر
- غنوا لايرينى -يابنت ياام المريلة كحلى
- ممنوع من السفر ..الى روح الرفيق الشيخ
- الدواعى الامنية تغلق جمعية خيرية فى فاوى بحرى
- حركة ياطبطب يادلع الحقوقية
- لكل شئ تحت السماء وقت
- تشريد عشرات الاسر القبطية بمعرفة امن الدولة بقرية حجازة - قن ...


المزيد.....




- أكثر من ثلاثين قتيلا بحادث سير في المدينة المنورة
- لتدمير ذخيرة خلفتها القوات لدى انسحابها… التحالف الدولي ينفذ ...
- الكشف عن رسالة ترامب لأردوغان في 9 أكتوبر: لا تكن أحمق
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- فراش النوم استثمار هام يؤثر على حياتك اليومية
- تفرق دمها بين دعاتها.. مليونية بالسودان احتفاء بثورة 21 أكتو ...
- رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري يشارك باجتماع أمني خل ...
- سد النهضة.. ما خيارات مصر والسودان لحل الأزمة؟
- تفاصيل جديدة في حادث -العمرة- بالمدينة المنورة 


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - هالة المصرى - امتى الزمان يسمح ياجميل ؟