أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مصدق يوسفي - المتهمون بالانتماء إلى القاعدة في المغرب العربي.. من هم؟















المزيد.....

المتهمون بالانتماء إلى القاعدة في المغرب العربي.. من هم؟


محمد مصدق يوسفي
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 11:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في ظاهرة هي الأولى من نوعها مسلحون يكشفون عن هوياتهم
أبرز المشتبهين بالانتماء للقاعدة في المغرب العربي


لندن: محمد مصدق يوسفي ـ كاتب صحفي وإعلامي جزائري

أعاد ظهور المدعو أبو الحسن رشيد البليدي الذي قدّم نفسه على أنّه من أعضاء تنظيم القاعدة في الجزائر، عبر بثّ ما يسمى بـ "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" في الآونة الأخيرة شريط مصورة، أعاد إلى سطح الأحداث ملف النشيطين المشتبهين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة داخل دول المغرب العربي وشمال أفريقيا.
هذه الظاهرة وهي الأولى من نوعها، كانت إلى عهد قريب من الأمور نادرة الحصول في الجزائر وفي بقية الدول المغاربية، من أن يكشف المنتمون للجماعات المسلحة هوياتهم، وحتى كنياتهم بالنظر"لاختلاف" أساليب ملاحقتهم، والتثبت من هوياتهم لدى الأجهزة الأمنية في دول المغرب العربي، مقارنة بالأجهزة في بقية الدول العربية.

وركز ظهور هذا الشخص، المدعو البليدي، إهتمام الخبراء والمختصين على شخوص وهويات النشيطين المشتبهين، كما سلط أضواء وسائل الاعلام من جديد على ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.
ورغم أن الشريط الذي تمّ بثه لم يوفّر ـ حسب شبكة سي أن أن الأمريكية ـ أي صفة للبليدي، حيث لم يعثر المراقبون على أي سبب وراء ذلك، لاسيما أنه من المعروف لديهم، وكذلك لدى أجهزة الاستخبارات، أنّ زعيم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" التي غيّرت اسمها إلى "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، هو أبومصعب عبد الودود، واسمه الأصلي، حسب المصادر الأمنية، هو عبد الملك دروغدال.

وأن البيان الذي أعلن تغيير تسمية "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" إلى "قاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" حمل توقيع زعيم الجماعة عبد الملك دروغدال، الذي خلف نبيل صحراوي.

وقبل صحراوي، كان يتزعم التنظيم حسن حطاب، الذي انسلخ عنه، وقالت تقارير إنه تقدم بطلب عفو ضمن برنامج العفو الذي أعلنه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وأول من تزعم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، هو عبد المجيد ديشو، الذي قتل.

أما في المغرب، فتشير آخر المعلومات، استنادا إلى "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" نفسه، وكذلك تقارير أمنية، إلى أنّ أبرز "شخصية في هذا التنظيم بالمغرب، هو شخص يدعى عبد العزيز، ومعروف بكنية "أبوالبراء"، وينحدر من مدينة طنجة، والذي سبق لتنظيم القاعدة أن أعلن أنه اختاره في مجلس شورى التنظيم، الذي يضم 16 عضوا.

ووفقا للتقارير المتوفرة فـ "تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" يتشكل أساسا، من ثلاث جماعات مقاتلة في المغرب العربي، هي: الجماعة الليبية الاسلامية المقاتلة، والجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية، والجماعة المغربية الاسلامية المقاتلة، فإنّ أبوالبراء، وعلى الأغلب، هو زعيم الجماعة المغربية.

كما أعلنت السلطات الأمنية المغربية مؤخرا ـ حسب مصادر إعلامية ـ أنّها تبحث عن شخصين، هما عزيز الشكاني، المعروف بيوسف، وعبد العالي الشايري، المعروف بالبشير، اللذين يعتقد أنهما صلة الوصل بين تنظيم القاعدة والخلايا الموجودة بالمغرب.

وطالبت السلطات الأمنية المغربية، التي نشرت صورا لهما، بتقدم كل من يعرف مكانهما، أو لديه معلومات تفيد البحث عنهما، إلى أقرب مصلحة إدارية، أو أقرب مركز أمني.

ومن الشخصيات المعروفة بقربها من الأوساط المتشددة المسلحة في المغرب، الميلودي زكرياء، زعيم جماعة "الصراط المستقيم"، والتي ظهرت للمرة الأولى في ديسمبر 2002، وكذلك يوسف فكري، الذي قالت التقارير إنه في أواسط عقد العشرينات من العمر، ويتزعم جماعة تطلق على نفسها اسم "الهجرة والتكفير".

وتفيد بعض المعلومات الأمنية والصحفية أنّ هناك شخصيتين من جماعة "السلفية الجهادية" هما حسن الكناني، ومحمد عبد الوهاب رفيقي، المدعو أبو حفص ، وهو ابن أحمد رفيقي، أحد الأفغان المغاربة.

ولم تغفل التقارير المغربية والأمريكية اسما آخر كان يظهر في برامج الفضائيات العربية، وهو الشيخ محمد الفزازي، الذي تتهمه تقارير بالضلوع في أي أعمال إرهابية، وكونه زعيم تيار "السلفية الجهادية" وأحد المنظرين، في المغرب.

ومحمد الفزازي، الملقب بأبي مريم (54 عاما) حاصل على شهادة الدكتوراه في شعبة الفلسفة، وسبق له أن كان خطيبا في مساجد فاس وطنجة، وبرز وقتذاك كقائد للسلفية في المغرب، ويتهم بأنه منظر السلفية الجهادية، التي تنسب إليها المجموعة "المتورطة" في تفجيرات الدار البيضاء، علما بأنه (الفزازي) ينفي نفيا تاما الإنتماء إلى "السلفية الجهادية."

أما ثالث الدول في المغرب العربي التي توفّر التقارير معلومات حول وجود فعلي لمتشددين على أراضيها، فهي ليبيا، التي، على خلاف تونس وموريتانيا، ومثل الجزائر والمغرب، تمّ الإعلان عن وجود جماعات مسلحة متشددة فيها، وهي "الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة."

ومن أبرز أعضاء هذه الجماعة الموجودين في ليبيا، زعيمها عبد الله الصادق، وكذلك نائبه "ابوحازم"، فضلا عن آخرين عادوا إلى البلاد من ضمن عدة مئات غادروا أفغانستان بعد نهاية الحرب مع الاتحاد السوفييتي السابق.

وعبدالله الصادق، من مواليد طرابلس، والتحق "بالجهاد" في أفغانستان، بعد استكمال دراسته في كلية الهندسة، وجرح أثناء عمليات بأفغانستان.

وتقول التقارير إنّ الصادق استقر سنة 1993 في شرق ليبيا، حيث مقر الحركة السنوسية (وينحدر منها ملك ليبيا السابق ادريس الأول)، وتعرف بعدائها للزعيم الليبي معمر القذافي.

كما من أبرز تلك الشخصيات التي انضمت تاريخيا للجماعة، ضابط منشق، يدعى صالح الشهيبي، الذي انتحر قبل أن يتم إلقاء القبض عليه.

وفي أكتوبر1997 قتل، من يعدّ القائد العسكري "للجماعة الإسلامية الليبية"، وهو صلاح فتحي سليمان، المعروف باسم أبوعبد الرحمن الحطاب.

وتخوض الجماعة حاليا، وفقا لتقارير إعلامية، مفاوضات مع أطراف ليبية شبه رسمية، ويمثلها فيها عبدالله الصادق نفسه، الذي اعتُقل في تايلاند عام 2004، ونائبه "أبو حازم" المعتقل السابق في سجن باغرام، وسلّمه الأميركيون إلى ليبيا قبل عامين، ومنظر الجماعة "أبو المنذر" الذي اعتقل 2004 في هونغ كونغ، والشيخ مفتاح الذوّادي، والشيخ عبدالوهاب قايد.

أما بالنسبة إلى كل من تونس وموريتانيا، ففي أدنى الأحوال تبدو المعلومات شحيحة ونادرة حول وجود أي شخصية تدعو إلى القتال المسلح المتشدد هناك.

وإذا "لمعت" الأسماء التونسية في العراق وأفغانستان ومدريد، وحتى نيويورك، فيما يتعلق بأعمال "إرهابية" تمّ تنفيذها أو فشل تنفيذها، فإنّه لا وجود "رسميا" لأي اسم يتخذ من الأراضي التونسية موقعا له. وحتى الاشتباكات المسلحة التي جرت نهاية السنة الماضية، وبداية الحالية، هناك، لم تحمل أي جديد بهذا الشأن.

وقد أعلنت السلطات التونسية مقتل زعيم الجماعة المسلحة، التي شنت عمليات هناك، وهو الأسعد ساسي. الذي وفقا لمعلومات غير مؤكدة، هو رجل شرطة تونسي سابق، هاجر إلى أفغانستان، ثمّ عاد إلى تونس. كما تقول السلطات التونسية أنها اعتقلت أحد مشائخ التيار السلفي، ويدعى "الخطيب الإدريسي"، بموجب قانون مكافحة الإرهاب، بتهمة "عدم الإرشاد إلى وقوع جريمة."

والإدريسي وفقا لمصادر تونسية، هو أحد دعاة التيار السلفي العلمي، وله مؤلّفات منشورة تبيّن منهجه في الدعوة. وكان الخطيب الإدريسي، وهو رجل ضرير، عمل ممرضا بالسعودية، وتتلمذ على يد شيوخها، ثم عاد إلى تونس واستقرّ بموطنه "سيدي علي بن عون"، بولاية سيدي بوزيد. غير أنّ المصادر نفسها تشير إلى أنّه لا علاقة للإدريسي بالعمليات المسلحة، ولا بالإرهاب.

وتذكر التقارير الأمريكية أن اسم الإدريسي ورد عند استنطاق المجموعة المتّهمة بالتدبير للمواجهات المسلحة، التي شهدتها تونس. وقد جاء في أقوال أحد المتهمين، أنّه تمت استشارة الشيخ الإدريسي فيما عزمت عليه المجموعة، فنصح بالعدول عن ذلك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مقابلة مع السياسي والأكاديمي التونسي المقيم في باريس د.أحمد ...
- مقابلة مع الناطق باسم تجمع المعارضة الموريتانية في الخارج ال ...
- مقابلة مع الناشط الحقوقي الصحراوي والمعتقل السياسي السابق عل ...
- بوش أولا، الأمريكيون ثانيا والعالم ثالثا
- مقابلة مع رئيس منظمة محامين بلا حدود المستشار خالد عيسى طه
- نظرة من الداخل: حقيقة الخلافات والانقسامات داخل جبهة الانقاذ ...
- آراء الخبراء والمختصين:الحركات الاسلامية في المغرب العربي: ن ...
- جيل صناعة الموت: الجهاديون الجدد من هم وماذا يريدون؟


المزيد.....




- وثائق سرية بريطانية: مبارك -رفض ضغوطا يهودية وإسرائيلية وأمر ...
- هل سيقيم سيف الإسلام -الجماهيرية الثانية-؟!
- مشروع لوقف قرار ترامب بالتنسيق مع مصر والأردن وشيخ الأزهر يع ...
- بعد اليخت ولوحة المسيح، محمد بن سلمان يقتني أغلى قصر في العا ...
- بعد اليخت ولوحة المسيح، محمد بن سلمان يقتني أغلى قصر في العا ...
- الداخلية المصرية ترفع حالة التأهب الأمني للدرجة القصوى استعد ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى مجددا
- السعودي عبد الحميد الحكيم...القدس المحتلة رمزا دينيا لليهود ...
- السعودي عبد الحميد الحكيم...القدس المحتلة رمزا دينيا لليهود ...
- نجاة داعية سعودي بارز من محاولة اعتداء في المسجد


المزيد.....

- أحكام الردّة بين ميراث القداسة ومقتضيات الحريّة / عمار بنحمودة
- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مصدق يوسفي - المتهمون بالانتماء إلى القاعدة في المغرب العربي.. من هم؟