أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بشار السبيعي - الصلاة شفاء من كل داء















المزيد.....

الصلاة شفاء من كل داء


بشار السبيعي
الحوار المتمدن-العدد: 1863 - 2007 / 3 / 23 - 03:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يعيش اليوم العالم العربي بشكل عام و الإسلامي بشكل خاص في غيبوبة من الجهل والخرافة التي تقتل عقول أفراد المجتمع و تميت مابقي من حياة تنبض في خلايا جسمه وأعضائه. فقد أصبح الفقه و الإعجاز الزائف في الدين الإسلامي الشغل الشاغل لكل من أراد أن يتألق بين أفراد المجتمع و يعرض ماعنده من روائع الفكر ليحظى بالإعجاب و التقدير و التهنئة من قبل قومه. ولم يقتصر هذا التفاخر و التباهي الخالي من معنى أو علم عند أفراد المجتمع فقط، بل أن العدوى أصابت كل طبقات المجتمع العربي و مؤسساته إن كانت خاصة أو رسمية.

كلنا نعرف أن العالم اليوم أصبح كالقرية الصغيرة، فنحن نعيش اليوم في زمن العولمة و التقدم التكنولوجي في كل مجالات الحياة. فالمعرفة عن أي شيء نريد أن نتعلم تفاصيله و قوانينه أصبحت متوفرة لنا بسهولة لم نكن نحلم بها من قبل بضع عقود من الزمن. فهاهي الشبكة الإلكترونية (الإنترنت) تجلب لنا ماطابه الفؤاد والعقل عندنا بأقل جهد أو تعب. كل ماعلينا هو التمني ومن ثم كتابة بضع كلمات لتحديد البحث على موقع (غوغل) على الكمبيوتر و بأقل من ثوان معدودة تظهر أمام أعيننا ماهب و دب من أنواع المعرفة متمثلة بأبحاث علمية و مواقع إلكترونية تفيض علينا من علم لم يحلم أجدادنا به من قبل. ولو أنني وصفت هذا العمل لجدي رحمه الله قبل عقدين من الزمن لكان ليتهمني أني أخفي عنه أنني وجدت مصباح علاء الدين السحري.

خلال رحلتي اليومية لقراءة الأخبار العربية على مواقع الإنترت، أجد ما يجعلني أضحك وأبكي، أحزن وأفرح، أغضب وأسامح، وفي النهاية لابد أن أتأمل. فأنا مازلت عربياً ذو قلب ينبض حباً لوطني ودماً في عروقي يحمل أمالاً لرؤية أُمَتي وهي في طليعة العلم و المعرفة بين حضارات العالم. لكن عندما أجد خبراً كالذي قرأته منذ بضعة أيام على إحدى صفحات هذه المواقع يُرَوِجُ الجهل و يحاول تغلِيفهُ في إطار العلم و الطب الحديث، ليرفع من شأن الدّينْ الإسلامي و يُظهِرُ إعجازٌ زائِفْ بعيداً عن الحقائق العلمية و الطبية، أتعجب كيف لعقول تُؤمِنُ و تُصِدقُ خرافات و أكاذيب من هذا النوع أن ترتقي إلى مستوى النقد الموضوعي البَنّاء لتعرف الصواب من الخطأ!!

ذلك هو الخبر بعنوان " أداء المسلم لصلاة الفجر يقيه من أمراض القلب" ، أورده بكامله هنا ليتسنى للقارىء إستيعاب الطرح لأعود لكم بما يشغل فكري عنه:

" ظهرت نتائج دراسة علمية حول أمراض القلب و تصلب الشرايين أجرتها جمعية أطباء القلب في الأردن أن أداء صلاة الفجر في موعدها المحدد يومياً، خير و سيلة للوقاية من أمراض القلب و تصلب الشرايين، بما في ذلك إحتشاء عضلة القلب المسببة للجلطة القلبية و تصلب الشرايين المسببة للسكتة الدماغية.
وأكدت الأبحاث العلمية و الطبية أن مرض إحتشاء القلب، وهو من أخطر الأمراض، ومرض تصلب الشرايين وإنسداد الشريان التاجي، سببها الرئيسي هو النوم الطويل لعدة ساعات سواء في النهار أو الليل.
حيث أن الإنسان إذا نام طويلاً قلت نبضات قلبه إلى درجة قليلة جداً لاتتجاوز 50 نبضة في الدقيقة. و حينما تقل نبضات القلب يجري الدم في الأوعية والشرايين والأوردة ببطء شديد، الأمر الذي يؤدي إلى ترسب الأملاح و الدهنيات على جدران الأوردة و الشرايين، و بخاصة الشريان التاجي و إنسداده. و نتيجة لذلك يصاب الإنسان بتصلب الشرايين أو إنسدادها مما يؤدي إلى ضعف عضلة القلب و إنسداد الشرايين و الأوردة الناقلة للدم، من القلب وإليه، حيث تحدث الجلطة القلبية.
و شددت نتائج الدراسة على ضرورة الإمتناع عن النوم لفترات طويلة بحيث لاتزيد فترة النوم على أربع ساعات، حيث يجب النهوض من النوم وأداء جهد حركي لمدة 15 دقيقة على الأقل، و هو الأمر الذي يوفره أداء صلاة الفجر بصورة يومية في الساعات الأولى من فجر كل يوم. !! "

طبعاً كالعادة المتبعة في صحافة الإعجاز الإسلامية، كاتب الخبر لم يرى من الضرورة ذكر أسماء الأطباء الذين أشرفوا على هذه الدراسة الفاخرة ولم يكترث إلى سرد التفاصيل العلمية المتبعة في الصحف الغربية لنشر خبر علمي من هذا النوع. فعدد المرضى الذين شاركوا بالدراسة، أو النسب المئوية التي أوصلت إلى هذه النتيجة المذهلة لاتهمنا من شيء، فنحن لسنا من الضرورة لمعرفة تلك الحقائق العلمية ولابحاجة لنا أن نقرأ البحث العلمي الكامل عن هذه المعجزة الإلهية لنعرف الحق من الباطل. كل مايريده منا صاحب الخبر أن نعرف ماهي فوائد صلاة الفجر لقلوبنا المصابة بتصلب الشرايين!!

سألت صديقي الطبيب الذي يعمل في إحدى مستشفيات جنوب فلوريدا عن مصداقية خبر من هذا النوع بعد أن أطلعته عليه، فضحك ثم قال " هذا بعيد عن الصواب. فكل العاملين في المجال الطبي يعرفون أن الأشخاص المصابون في أمراض القلب يوصف لهم أدوية معينة لتخفيف نبضة القلب في حالات الجلطة القلبية تدعى (Beta- Blockers)، ومهمة هذة الأدوية هي المساعدة على تخفيف نبضات القلب وحاجته للأوكسجين"!!!

فكيف لجمعية أطباء القلب في الأردن أن تربط الوقاية من مرض القلب بتأدية صلاة الفجر؟ أليس من الأفضل لو أصدرت تلك الجمعية دراسة علمية تقول أن التمارين الرياضية اليومية بشكل عام يساعد على الحماية الكاملة للإنسان من جميع الأمراض و خصوصاً أمراض القلب و تصلب الشرايين و بما أن الصلاة في الإسلام بشكل عام تتطلب جهد بدني في تأديتها و ذلك يعتبر نوع من التمرين الجسدي فهي أيضاً تساعد على الوقاية من تلك الأمراض!

ولكن كيف لصاحب الخبر أن يُعظِّمَ من شأن الإسلام وعظمة ذلك الدين إلا بإشاعة أكاذيب من ماهب و دب من فوائد تأدية الطقوس في الدين الإسلامي ومعجزات تلك الطقوس التي تعود بمنافع علينا لم نكن نعرفها من قبل!!

يقول الكاتب و المفكر الأمريكي دانيل دينيت في كتابه " كسر السحر" ( Breaking the Spell )، أن "الإنسان عبر التاريخ إنتقل من ديانة الأجداد إلى الديانة الوثنية و من ثم إلى الديانة التوحيدية، وأصبح يستعمل معظم قدراته العقلية لتطوير و تجديد هذه الديانة لتلائم الفكر العصري" مايقصده دانيل أن الإنسان مع مر الزمان والعصور يبقى متشبثاً بخرافاته الدينية و يعمل على صَقلِها و إعادة صِياغَتِها لتواكِبُ العصر الذي يعيش فيه. هكذا أصبحت عقول المسلمين تغفو في غيبوبة الجهل و الخرافة و تعيش لتصنع من ديانتها إعجازًُ تلو الأخر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الفتاة العربية و غشاء البكارة
- وفاء سلطان و العقل العربي الإسلامي
- ضجيج عربي


المزيد.....




- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...
- نازي بريطاني جديد يعترف بأنه يهودي ومن المثليين
- خامنئي: الأمريكيون غاضبون من الجمهورية الإسلامية لأنها أفسدت ...
- إيران تسقط عقوبة الإعدام في قضية إساءة للنبي محمد
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- محام: سيف الإسلام القذافي يمارس النشاط السياسي في ليبيا
- اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ويهود متشددين
- مؤتمر -دور الفتوى في تحقيق الاستقرار-
- محامي عائلة القذافي: سيف الإسلام سيعود للعمل السياسي


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بشار السبيعي - الصلاة شفاء من كل داء