أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الطائي - الحالة العراقية ماذا والى اين/ دور العشائر2














المزيد.....

الحالة العراقية ماذا والى اين/ دور العشائر2


سعد الطائي

الحوار المتمدن-العدد: 1715 - 2006 / 10 / 26 - 10:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ اعلان مشروع المصالحة وحكومة المالكي تطرق كل السبل المتاحة لانجاح هذا المشرع الوطني من خلال جمع الفرقاء من التيارات والاحزاب والقوى المسلحة حول طاولة الحوار لايجاد قواسم مشتركة في بناء الوحدة الوطنية ووقف العنف والاقتتال .
ان خطوات مهمة تمت على هذا المضمار على الرغم من كل تعقيدات الحالة العراقية وفي فترة زمنية حرجة وكان من معطياتها المهمة :
ابراز دور العشائر العراقية في استتباب الوضع الامني والاجتماعي مما تحتاج لوقفة تأمل واهتمام .
ان ايجاد مجلس عشائر (مجلس شيوخ) يتم الاعداد له بكل دقة يشمل كل مكونات المجتمع على الصعيد القومي والديني , وليكن ذو صفة مستقلة او مرتبط بمجلس النواب يقوم بواجباته وينظم عمله بقانون .
ان دور العشائر في حماية الوحدة الوطنية وتحجيم الفتنة الطائفية والحد من فعالية العناصر الارهابية وتسلل الارهاب التكفيري عبر الحدود له الاثر الكبير ويحتاج الى دعم حكومي ونيابي ومساندة معنوية ومادية .
ان الحزاب والتيارات الدينية أدت ادوار سلبية في تأجيج نار الطائفية تم استغلالها من قبل القوى المعادية الراغبة بتدمير العملية السياسية والتحول الديمقراطي وكان اوجها حادث تفجير مرقد الامامين العسكري في سامراء .
ان احتواء العشيرة الواحدة لكل اطياف المجتمع الدينية من شيعة وسنة وقوميات متاخية هي الملاذ الامن لشعب جريح ومستغل في ولاءاته المذهبية
ان عشائر العراق لها تاريخ وطني مشرف في مقاومة الغزو والاحتلال وما ثورة العشرين الا مثالا على ذلك .
ان الهيئات الرسمية للدولة العراقية مطالبة بأخراج هذا الكيان الشعبي بشكل رسمي والاعتراف بالدور الرائد له.









لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,864,404,692
- الى السادة أعضاء مجلس النواب العراقي مع التحية
- ماذا نريد من مناهج التربية والتعليم2
- ماذا نريد من مناهج التربية والتعليم 1
- ناقوس تقسيم العراق يدق عاليا
- مكونات الحالة العراقية ماذا..والى اين؟
- كيف نحمي الدين من السياسة والسياسة من الدين2
- كيف نحد من تدخل الدين في السياسة
- كيف نحمي الدين من السياسة والسياسه من الدين1
- الجهل والتعصب وجهان لعمله واحده
- المطلوب وقفه عربيه شامخه؟؟؟؟


المزيد.....




- تونس: 73 نائبا يودعون رسميا لمكتب البرلمان لائحة لسحب الثقة ...
- تونس.. الرئيس قيس سعيد يقبل استقالة الفخفاخ ويبدأ مشاورات تش ...
- الصباغة التقليدية فن ما زال حيا في أوروبا
- -طيران الإمارات- تعتبر التباعد الاجتماعي داخل الطائرة غير وا ...
- مصري كفيف يشتغل بأعمال البناء بمساعدة طفله
- -حل شامل- لمشاكل بغداد وكوردستان عبر الكونفدرالية بتنسيق أمم ...
- -جنرال الكترك- تتحدث عن حلول آنية لأزمة الكهرباء في العراق
- أحزاب تونسية تمرر عريضة لسحب الثقة من الغنوشي
- رائد أعمال بنغلاديشي ضحية جريمة قتل بشعة في نيويورك
- إيران ستدعم احتياجات سوريا النفطية... لقاء الرئيس المصري بوف ...


المزيد.....

- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الطائي - الحالة العراقية ماذا والى اين/ دور العشائر2