أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلطان الرفاعي - توما الأكويني-----وريادة العقل














المزيد.....

توما الأكويني-----وريادة العقل


سلطان الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 1675 - 2006 / 9 / 16 - 01:23
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عاش في منتصف القرن الثالث عشر (1225-1275) وترك تراثا لاهوتيا عظيما أثر طويلا وما زال يؤثر في فكر الكنيسة الكاثوليكية. وتُعتبر الخلاصة اللاهوتية (la somme theologique) أعظم مؤلفاته. وتُلخص موقفه اللاهوتي في أن الله هو مصدر جميع الأشياء ومركزها، وبالتالي فالإنسان وكل موجود يجد معناه الحقيقي والعميق من خلال علاقته الأساسية مع الله.

ويُمكن تحليل هذه العلاقة من خلال بُعدين متكاملين:
-الُبعد الأول يتجسد في علاقة سببية دينامكية، بمعنى أن الله هو مبدأ كل الخلائق ومنه تستمد الوجود والنشاط، بالإضافة إلى ما تقوم به كل منها بحسب طبيعتها الخاصة، والإنسان إذا بحسب عقله( عقله) وإرادته الحرة.
- البُعد الثاني يُشكل علاقة الغائية وهي تعني أن الله هو غاية جميع الخلائق واليه تعود لتسبحه وتمجده، والإنسان يسعى نحو الله لأن مشاهدة الله هي هدف حياته وغابتها النهائية. ويقوم الإنسان بهذا السعي لمشاهدة الله من خلال أفعال حياته الإنسانية التي تجد قمتها وكمالها في التطويبات، وبالتالي فالحياة الأخلاقية تكمن في القيام بالأفعال التي تُقرب الإنسان من هذا الهدف.

ويُدرك الإنسان غايته هذه بواسطة عقله(عقله) الذي تطبعه الحكمة الإلهية وتُنيره نعمة الابن، فنجد في فكر الأكويني أن الأفعال الإنسانية تنبع من مصدرين مرتبطين جوهريا:

مصدر داخلي متمثل في مجموع القدرات الإنسانية والعادات التي توافقها والفضائل التي يكتسبها الإنسان.
مصدر خارجي متمثل في الله ذاته وهو يدعو الإنسان ويُرشده إلى نفسه، أي إلى الخير الأسمى.
فالأفعال التي يقوم بها الإنسان تصدر عن المعرفة المتاحة للعقل بنور الشريعة الإلهية، وبقيادة المحبة، أي النعمة الفاعلة في القلوب بقوة الروح القدس. وفي المسيح ينقض كل تعارض بين المصدرين الخارجي والداخلي، إذ يتحد عنصرا المعرفة والمحبة في الشريعة الجديدة، شريعة المحبة والحرية.

ونستنتج من كل ذلك، أنه، وفي القرن الثالث عشر، وضع الأكويني في طبيعة الإنسان العاقلة( العاقلة) والمُحِبة مصدر معرفة الخير والقدرة على تحقيقه في واقع الحياة، ويعتمد في تحليله أساسا على ربط مبدأ خلق الإنسان على صورة الله كمثاله ومبدأ إعادة خلقه في الابن يسوع المسيح.

وبالتالي فإننا نتبين أنه من أهم سمات اللاهوت الأدبي (فرع العلوم اللاهوتية الذي يدرس السلوك الإنساني في تعبيره عن الإيمان المسيحي)في العصور الوسطى، والتي عاش فيها الأكويني، بالإضافة إلى الأمانة للكتاب المقدس، إرادته الواضحة في أن يكون إنسانيا حقا.

فالعقل (العقل) الذي يُرشد الأفعال الإنسانية ليس عقلا مثاليا يُحدد القواعد انطلاقا من حقائق مزروعة فيه قبلا، بل عقل(عقل) يكتشف ما في الإنسان من كيان موضوعي من خلال فحص الميول والاتجاهات الإنسانية فحصا دقيقا.
وإذا كان الفكر اللاهوتي الأخلاقي الأكويني مسيحيا، فلأنه مبني على الإيمان، ومعتمد على النعمة كمبدأ سببي، وموجَه نحو المحبة كغاية. وهو مسيحي لأنه يحترم الواقع الإنساني ويبحث عن تحقيق سعادة الإنسان، وينهج منهجا ملخصه الواقعية والروح النقدية، ويستند في أصوله الفكرية إلى فلسفة أرسطو التي تنظر إلى الإنسان ككيان روحي يكمن في أساسه الاستعداد على الانفتاح والتطور. ويبقى توما الأكويني مثالا حيا في منهجه الذي يحترم الواقع الإنساني احتراما كبيرا، ويجل العقل البشري إجلالا عظيما، وينهل من العلوم الإنسانية المعروفة في زمنه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,516,961
- حكمة زعيم عربي----------
- من الداخل الى الخارج ---مع المحبة
- اهداء الى مولانا الملا عمر وأميرنا أسامة وشيخنا الظواهري--بم ...
- احمدي نجاد---معمر القذافي---لا عقي موائد جبهة الخلاص----المس ...
- دمشق وريثة انطاكيا--ثورة اصلاحية سريانية كاثوليكية سورية--اح ...
- لوين رايحين بالبلد يا شباب------
- السلام الديمقراطي1-المنظور الليبرالي -البنيوي
- النفاق------
- لقاء (الرئيس) الأمس ليته كان خطاب قبل الأمس
- آخر إحصائية تقول أن هناك في سوريا 18 مليون بربري
- العدالة الاجتماعية وارتباطها الوثيق بالخير العام.قراءة في ال ...
- -في أصل اللسان السرياني وفروعه-اللمعة الشهية في نحو اللغة ال ...
- اللغة السريانية وعامية أهل الشام اللمعة الشهية في نحو اللغة ...
- التيار العلماني الليبرالي السوري---والملاحقات الأمنية
- النفاق اليعربي---والشفافية والوطنية الليبرالية---
- قال: العميد فلان الفلاني من فرع أمن الدولة. سألته أين يقع (ط ...
- شهادة المازني --وشهادة وزراء الخارجية العرب
- شهادة المازني----وشهادة وزراء الخارجية العرب-----
- المرأة في المدينة المباركة ---أرباب الحضارة ج10
- ان العربي لم يحمل معه من الصحراء فنا، ولا علما ولا فلسفة ولا ...


المزيد.....




- بعيداً عن بيرو وفي القوقاز.. تعرّف لسحر مدينة أخرى ضائعة في ...
- كوباني السورية تواجه حصارًا جديدًا مع استمرار اجتياح تركيا
- نجل الرئيس المصري السابق: -الرئيس مبارك- يتحدث عن حرب أكتوبر ...
- أردوغان عن انتشار الجيش السوري على الحدود: لا أتوقع مشاكل في ...
- موسكو والرياض تبحثان مشروع إطلاق أقمار صناعية من السعودية ...
- نائب سوري عن الهجوم التركي: القوات الكردية تتحمل مسؤولية ما ...
- نائب سوري عن الهجوم التركي: القوات الكردية تتحمل مسؤولية ما ...
- الجزائر تتخلى عن قاعدة 51/49 لجذب المستثمر الأجنبي
- حسني مبارك يخرج عن صمته ويكشف أطول معركة في تاريخ مصر المعاص ...
- أردوغان: قرار انسحاب واشنطن من شمال سوريا كان إيجابيا


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلطان الرفاعي - توما الأكويني-----وريادة العقل