أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - امال الحسين - حملة التضامن مع مناضلي جمعيات الجتمع المدني بأوزيوة بتارودانت بالمغرب






















المزيد.....

حملة التضامن مع مناضلي جمعيات الجتمع المدني بأوزيوة بتارودانت بالمغرب



امال الحسين
الحوار المتمدن-العدد: 1673 - 2006 / 9 / 14 - 11:08
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


حملة ضدالمحاكمة الصورية للفلاحين الفقراء
نــــــــــــــــداء

إلى كل المنظمات السياسية و النقابية والحقوقية و الجمعوية الوطنية و الدولية
لمؤازة الفلاحين الفقراء
للتضامن و التنديد بالمحاكمة الصورية بتارودانت بالمغرب


حملة التضامن مع مناضلي جمعيات المجتمع المدني بأوزيوة


لا تتردد في إرسال احتجاجك و تضامنك إلى العناوين التالية

tarwd_orgs@yahoo.fr

Mr Le Premier Ministre الوزير الأول : courrier@pm.gov.ma
037768656 Fax : 212
Mr Le Ministre de la Justice وزير العدل : courrier@mj.gov.ma
037723710 Fax 212

Mr Le Ministre de l’Intérieur وزير الداخلية : courrier@mi.gov.ma 037766861212 Fax :
/ 037767404

عامل إقليم تارودانت : Gouverneur de Taroudant
Fax 212028852018


رسالة إلى جميع الهيئات السياسية و النقابية و الحقوقية
و الجمعوية التقدمية و هيئات المحامين بالمغرب

تحية نضالية و بعد

يشرفنا نحن جمعيات المجتمع المدني بأوزيوة بتارودانت أن نطلعكم على الوضعية المزرية للفلاحين الفقراء بجماعة أوزيوة ، نتيجة السياسات المتبعة بالمنطقة طيلة 30 سنة من التهميش الممنهج من طرف السلطات بتارودانت ، و بتنفيذ من رئيس الجماعة و أجهزة السلطات بقيادة أولوز و دائرة أولاد لرحيل ، فرغم إنشاء سدي أولوز و المختار السوسي فإن المنطقة تفتقر للبنيات التحتية من ماء صالح للشرب و الكهرباء و قنوات تصريف المياه و الطرق المعبدة و غيرها ، و يتم استهداف ما تبقى من أراضي الفلاحين الفقراء بعد حرمانهم من ماء الري كحق طبيعي بعد بناء سد المحتار السوسي و محاولة الإستيلاء على أراضي الفلاحين الفقراء بسد أولوز من طرف رئيس جماعة تسراس السابق و هي أزيد من 121 هكتارا ، و للإشارة فإن جماعة أوزيوة تتكون من 42 دوارا لم يتم كهربة سوى 04 دواوير و يتم محاولة فرض البرنامج الخاص على 03 دواوير تم نزع ملكية بعض أراضيها دون أن يشملها التهجير و هذه الدواوبر هي : إدركان و أسول و تغراط ، هذا البرنامج الذي تتطلب تكاليفه : 4800 درهم لربط الكهرباء لكل منزل بدعوى التكاليف الباهضة للربط مع الخطوط الوطنية ، إلا أن حقيقة الأمر هي أن وزارة التجهيز قد أدت هذه التكاليف لتزويد سد المختار السوسي بالكهرباء التي مرت فوق أراضي هذه الدواوير مما يدل على أن المكتب الوطني للكهرباء و رئيس الجماعة يرغبان في استخلاص هذه التكاليف مرتين ، الشيء الذي نتج عنه محاولة ممارسة الغين على الفلاحين الفقراء و الدولة معا و نهب المال العام و خرمان السكان من الحق في الكهرباء و حقهم في إعادة الإسكان بعد نزع ملكية أراضيهم بالسد ، كما أن الدواوير المهجرة بسد المختار السوس و هي 07 دواوير يتم حرمانها من الحق في الكهرباء بعد نهب الميزانية المخصصة لذلك و هي 215 مليون سنتيم و المعتمدة منذ 2001 قي إطار إعادة الإسكان ، كما يتم خرمان دوار إبركناتن من الكهرباء منذ 1998 للأسباب إنتخابية ينهجها رئيس الجماعة.
لهذه الأسباب و غيرها قامت جمعيات المجتمع المدني بأوزيوة بمراسلة جميع الجهات المعنية دون جدوى ، و لإسماع أصوات الفلاحين الفقراء نظمت هذه الجمعيات مسيرة شعبية يوم الأحد 07 ماي 2006 من سد المختار السوسي إلى مقر الجماعة ، و بدل فتح حوار مسؤول معها تم فتح ملف لمحاكمة 05 من مناضلي هذه الجمعيات و هم :
عقيق دريس من نقابة فلاحي أولوز.
امال الحسين من جمعية إفغلن .
شكيب بوبكر من جمعية الأطلس .
بويشو محمد مستشار بالجماعة .
إد بويشو محمد من دوار إدركان .
و:الذين سيمثلون أمام المحكمة الإبتدائية بتارودانت يوم الخميس 28 شتنبر 2006 بدعوى التظاهر غير المرخص بالشارع العمومي رغم المنع ملف عدد 1287 / 06 جنحي عادي ، لذا تطلب منكم مؤازرتنا و ستجدون صحبته ملفا في الموضوع.

جمعية إفغلن جمعية الأطلس جمعية الأمل جمعية سد المختار السوسي جمعية الصفاء


الآثار الكارثية لسياسة السدود على الفلاحين الفقراء

ـ منطقة أوزيوة نموذجا :

تقع منطقة " إوزيون " بأولوز في ملتقى جبال الأطلس الصغير بالأطلس الكبير وتخترقها أربعة أودية تتدفق بالمياه طول السنة ، لكون مواردها المائية تنبع من خزانين مائيين هامين ـ جبل توبقال و جبل سيروا ـ الموردين الأساسيين لوادي سوس ، وأغلب سكانها الأصليين فلاحون فقراء أمازيغ منتجون بالاراضي التي ورثوها أبا عن جد ، تم تهجيرهم بعد نزع ملكية أراضيهم قسرا بسدي أولوز و المختار السوسي 18 دوارا ، كما تتوفر المنطقة على موارد غابوية جد مهمة وخاصة شجرة الزيتون وأركان .
ويعيش السكان المهجرين اليوم أوضاعا مزرية بتجمعاتهم السكنية بسبب التعويضات الهزيلة التي لم توفر لهم ظروف العيش الكريم ، حيث تعرضوا للتجهيز قسرا بعد أن داهمت الجرافات مساكنهم وممتلكاتهم لطمس حقائق أوضاعهم في مرحلة سنوات الرصاص في الثمانينات بالسبة لسد أولوز و في أواخر التسعينات بالنسبة لسد المختار السوسي .

حركة الفلاحين الفقراء بأوزيوة :

لقد صمد الفلاحون الفقراء بأوزيوة أمام هجوم النظام الحاكم بالمغرب على ممتلكاتهم وسلكوا جميع الطرق التي يخولها لهم القانون من أجل الدفاع عن حقوقهم ، بدءا بمطالبة الجهات المسؤولة بتعويضات معقولة وانتهاء برفع القضية ضد الدولة أمام المحكمة الإدارية بأكادير ، ورغم إصدار الأحكام لصالحهم نسبيا إلا أن جلهم لم يتوصل بالمستحقات إلى حد الساعة نظرا لتماطل الجهات المسؤولة ، مع العلم أن أكثر من 2400 ملف بسد أولوز معروض على أنظار المحكمة الإدارية ومع مرور أكثر من عقد و نصف من الزمن على القضية ترتبت عنه عدة مشاكل خاصة وأن عددا من المطالبين بالحقوق قد توفوا ، و بالنسبة لسد المختار السوسي فمازال جل المتضررين يتنقلون بين تارودانت و الرباط للحصول على مستحقاتهم الهزيلة أصلا و هم يتعرضون للإبتزاز من طرف المسؤولين بصندوق الإيداع و التدبير بالرباط .

بعد استنفاد جميع الوسائل القانونية للحصول على حقوقهم وبتعاون مع مناضلي النهج الديمقراطي بتارودانت نشأت حركة جمعوية منذ أواسط التسعينات للدفاع عن حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية ، عملت على تنظيم الفلاحين الفقراء بسدي أولوز و المختار السوسي من أجل المطالبة بحقوقهم الضائعة أثناء التهجير و توفير ظروف العيش الكريم في تجمعاتهم السكنية الحالية.

في الندوة الصحفية ليوم 18 ماي 1997 التي نظمتها جمعية إفغلن بحضور مراسلي مجموعة من الجرائد كشف رئيس الجمعية عن الظروف التي مر بها الفلاحون الفقراء ، خلال عملية الإحصاء والتي عرفت خروقات صارخة وتوقف عند كارثتين طبيعتين ضربتا المنطقة في ذلك الحين ، وهما فيضانان الأول بعد أخذ الصورة الطوبوغرافية للمنطقة التي من المنتظر نزع ملكيتها والثاني بعد عملية الإحصاء ، مما عرض أراضي الفلاحين الفقراء للإتلاف في غياب إغاثة الدولة ، الشيء الذي نتج عنه عدم احتساب الأراضي التي جرفتها المياه في حينه و سيستفيد منها بعض المحظوظين و أعوان السلطة في إحصائها نظرا لأنها متضمنة بالصورة الطبوغرافية، وأشار إلى ما شاب عملية الإحصاء من زبونية ومحسوبية استفاد منها أعوان السلطة وكبار الملاكين العقاريين و في هذا الصدد تحتفظ الجمعية ببعض الأسماء المعروفة باختلاساتها إلى حين المطالبة بالكشف عن الحقيقة ، كما أوضح كيف تم استعمال الأغراس لتوزيع الأرقام على هؤلاء خاصة أشجار الزيتون وكذا الأراضي البورية ، كما أكد أحد المتضررين من سد المختار السوسي نفس الممارسات التي طالت الفلاحين الفقراء أثناء الإحصاء ، حيث عمل أحد الأعضاء بالمجلس القروي بأوزيوة بتعاون مع رئيس الجماعة و السلطات بتارودانت على السطو على مجموعة من ممتلكاته ، خاصة الأرض التي بنى بها منزلا أثناء عملية الإحصاء من أجل السطو عليها و إحصائها كما هو الشأن بالنسبة لأغراسه التي ما زالت قائمة بحوض السد.

ظروف عملية التعويض :

هذه العملية تمت عبر مراحل :
التعويض عن أشجار الزيتون .
التعويض عن الأراضي.
التعويض عن المباني .
وأشار إلى أن هذه العملية التي تمت عبر مراحل شابها تحايل السلطة على الفلاحين الفقراء من خلال إيهامهم بأن التعويض المهم سيكون عبر قيمة شجرة الزيتون التي تقدر ب 3000.00 درهم للشجرة الواحدة لإقناعهم بالرحيل قبل تعويضهم، لكن حقيقة الأمور كذبت مزاعم السلطات وادعاءات المسؤولين والجدول التالي يوضح ذلك :

ر.ت نوع الشجر حجمها قيمة التعويض بالدرهم
01 الزيتون كبيرة 900.00
02 الزيتون متوسطة 600.00
03 الزيتون صغيرة لا شيء
04 مختلف الأنواع المثمرة كبيرة 500.00
05 مختلف الأنواع المثمرة متوسطة 300.00


أما التعويض عن الأراضي فكان كارثيا كما يلي :
الأراضي المسقية :3 دراهم و 50 سنتيما للمتر المربع.
الأراضي البورية : درهمان للمتر المربع .
الأراضي الحجرية : درهم واحد للمتر المربع .

ظروف تهجيرالفلاحين الفقراء :

كما تمت الإشارة إليه سابقا فإن النظام الحاكم بالمغرب عمل على فرض التهجيز قسرا حيث تم الهجوم على ممتلكات الفلاحين الفقراء ومحاصيلهم الفلاحية وداهمتها الجرافات وهدمت منازلهم ، وقام هؤلاء بالتصدي لهذا الهجوم حيث تشبث أغلبهم بالبقاء بالمنطقة المجاورة للسد في الأراضي الجماعية للدواوير المهجرة خاصة بجماعة تسراس ، و كان على رأسهم أحد المناضلين بجمعية إفغلن و الذي ما زال يعاني مرار التهحير القسري ، بعد هدم منزله الذي بني على 360 متر مربع في طابقين يحتويان على 12 حجرة مبنية بالحجر و الإسمنت و الحديد و تم تعويضه بمبلغ 30 ألف درهم ، و هذا خير دليل على الحيف الذي لحق الفلاحين الفقراء بسد أولوز إلا أن إصرارهم على التشبث بالأرض جعلهم يقيمون تجمعاتهم السكنية بما تبقى لهم من الأراضي الجماعية ، و ذلك بعد المقاومة المريرة لمخطط النظام الحاكم بالمغرب الذي يهدف إلى جعل المنطقة خالية من الإنسان و تحويلها إلى ملك غابوي يتم تفويته للملاكين العقاريين الكبار ، و هم اليوم يعيشون صراعا مريرا مع رئيس جماعة تسراس السابق الذي يحاول السطو على ما تبقى من أراضيهم الجماعية بتعاون مع السلطات بتارودانت ، و ذلك بعد تزوير عقد استمرار من أجل احتلال هذه الأراضي لتفويتها لأحد الملاكين العقاريين الكبار فيما بعد لكونها تقعبين سد أولوز و سد المختار السوسي .
أما بالنسبة للفلاحين الفقراء بسد المختار السوسي فبالإضافة إلى ما لحقهم جراء الإنتهاكات الجسيمة لحقوقهم الإقتصادية فإنهم يعانون ويلات ثلاثة عقود من الحيف من طرف رئيس الجماعة ، و حياتهم الكارثية اليوم سواء بتجمعاتهم السكنية القديمة بالنسبة للذين لم يشملهم التهجير بعد أن فقدوا جزءا كبيرا من متلكاتهم أو في تجمعاتهم السكنية القديمة بالنسبة للذين تعرضوا للتهجير القسري ، حياتهم الكارثية توضح مدى استهتار النظام الحاكم بحياة المواطنين خاصة منهم الفلاحين الفقراء حيث فقداء البنيات التحتية بالجماعة التي تعتبر من أغنى الجماعات ، خاصة بعد أن تم تشييد سدين هامين بالنسبة لحوض سوس و ذلك من أجل تأمين مياه الري للمشاريع الفلاحية للملاكين العقاريين الكبار و على رأسهم رجال الدولة النافدين في السلطة المغربية ، و قد ضاق الفلاحون الفقراء باستمرار نفس سياسات التهميش و الإقصاء التي تمارس عليهم منذ نصف قرن من الزمن و لابد لهم من الإنتفاضة ، و كانت النقطة التي أفاضت الكأس هي مشكل الكهرباء و كان لابد من تأسيس حركة جمعوية مناضلة من أجل الدفاع عن الحقوق المهضومة ، و التي تم تتويجها بالوقفة الإحتجاجية أمام جماعة أوزيوة يوم 24 فبراير 2006 ضد رئيس الجماعة الذي رفض إدراج مشكل الكهرباء بجدول أعمال الدورة ، و كانت تلك هي البداية التي ستسارع في تناسل الحركة الإجتماعية بجماعة أوزيوة بعد لقاء تنسيقي تضامني بين حركة المجتمع المدني بتارودانت و أوزيوة في 26 مارس 2006 بدوار إدركان و إصدار البيان العام الذي يتضمن النقاط التالية :

1 ـ على مستوى مشكل الكهرباء :

ـ المطالبة بحل عادل لمشكل الاستفادة من الكهربة القروية .
- رفع الضرر الذي يطال دوار ادركان نتيجة مرور STHT فوق منازل السكان و ما يترتب عن ذلك من اضرار .

2 ـ على مستوى الثروات المائية :

- ضمان الحق الطبيعي في الاستفادة من ماء الري بسد المختار السوسي .
- رفع التلاعب بصبيب الماء الحالي الخاص بادركان و أسول .
- ضمان الحق الطبيعي في الاستفادة من الماء الصالح للشرب بسد المختار السوسي .

3 ـ على مستوى الثروات الغابوية :

- ضمان الحق في الاستغلال الطبيعي للملك الغابوي.
- الاستفادة من التعويضات الخاصة برعاية الملك الغابوي .

4 ـ على مستوى الحقوق الأساسية :

- ضمان الحق في الصحة خاصة للمرأة و الطفل ة ذلك ببناء مستشفى يستجيب لشروط و المعايير الصحية المتعارف عليها .
- ضمان الحق في التعليم لجميع أطفال المنطقة و خاصة بالتجمعات السكنية للسكان المهجرين بسد المختار السوسي .

5 ـ على مستوى هدر المال العام :

- محاسبة رئيس الجماعة خلال المدة الزمنية التي قضاها على رأس الجماعة لأزيد من 30 سنة .
- محاسبة المستفيدين بشكل غير قانوني من سد المختار السوسي .
- ضمان حق تعويض المتضررين الذين طالهم الحيف.


المسيرة الحمراء
من إدركان إلى مقر جماعة أوزيوة

على بعد ست كيلومترات من مقر جماعة أوزيوة تجمع سكان دوار إدركان و أسول و إبركناتن و جمعيات المجتمع المدني في مدخل القرية في حشد جماهيري الأول من حيث العدد حوالي 800 إمرأة و طفلة و طفل و رجل ، رغم الإنزال " الأمني" المكثف من درك و قوات عمومية بقيادة باشا أولاد برحيل و قائد أولوز و قائد الدرك بأولوز الذين قاموا في أول الأمر بتهديد المواطنين قبل انطلاق المسيرة ، في محاولة لتخويفهم و منعهم من المشاركة في المسيرة الحمراء و الذين ووجهوا بصمود نشطاء المجتمع المدني بأوزيوة و عزم الجماهير على النضال من أجل حقوقهم ، و بعد وصول التنظيمات المساندة من تارودانت و هي النهج الديمقراطي و الإتحاد المغربي للشغل و جمعية أطاك تارودانت و جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية و جبهة دعم الحركات الإجتماعية انطلقت المسيرة مواجهة قوات " الأمن" في حزام " أمني " مشدد لقمع الجماهير و أردف الباشا قائلا : " غادي تدوزوا على روحي " ، و كان رد الجماهير واضحا برفع الشعارات الحماسية و المنددة بالقمع و المنع الذي حاولت السلطات من خلاله تيئيس الجماهير : " حقوقي حقوقي دم في عروقي ..." و " جوج براجات بنيتوها و التعويضات فينا هي ... و التنمية فينا هي ..." و " التظاهور حق مشروع و المخزن مالو مخلوع " و " هذا مغريب الجديد مغرب القمع و التشريد " ... و في خطة ناجحة للمنظمين و بعد اندفاع الجماهير تم تجاوز الحاجز " الأمني " .
و رغم حرار الأجواء فقد سار المتظاهرون زهاء ست كيلومترات من س 10 و 30 د إلى س 11 و 45 د مرورا بدوار تابيا و وصولا إلى مقر الجماعة ، و في وقفة احتجاجية تم فيها ترديد الشعارات المنددة برئيس الجماعة و سياسة التهميش المتبعة طيلة 30 سنة ، طالبت الجماهير برفع الحيف عنها بتحقيق التنمية الحقيقية و محاسبة المسؤولين عن نهب المال و الملك العام و توفير التجهيزات الأساسية منددة بنهب ميزانيات الجماعة و تعطيل كهربة الدواوير و حرمانها من أبسط حقوق المواطنة : " أكال دومان د الضو كان غ حقوق الإنسان " ...
و تناول ممثل الجمعيات المنظمة للمسيرة الحمراء الكلمة التي أكد فيها على مطالب الجماهير و على رأسها الحق في الأرض و الماء الصالح للشرب و الكهرباء و الماء الصالح للسقي و استغلال الثروات الغابوية و التعويضات المعقولة عن نزع الملكية بسدي أولوز و المختار السوسي و محاسبة المسؤولين عن نهب الملك و المال العام، وهي العناصر الأساسية للتنمية الحقيقية و أكد على عزم المجتمع المدني بأوزيوة على الدفاع عنها بكل الوسائل النضالية المشروعة و ما المسيرة الحمراء إلا بداية ، و انتهت الوقفة و عاد المتظاهرون إلى حيث مقر الإنطلاقة بدوار إدركان و اتجه المنظمون و أعضاء الجمعيات المشاركة و معهم التنظيمات المساندة القادمة من تارودانت إلى أحد المنازل لتناول وجبة غذاء جماعية ، وفي الأخير تم تقييم المسيرة من طرف المتدخلين الذين نوهوا بالمشاركة الفعالة للمرأة التي عبرت بحضورها المكثف و حماسها الملحوظ ، و أكد الجميع على وجوب استثمار الحدث في أفق تطوير أساليب النضال الجماهيرية المبنية على التنظيم و تفعيل دور المرأة في اتجاه المساواة بينها و بين الرجل لضمان استقلاليتها الإقتصادية و تنمية ثقافتها .
و بعد انطلاق التنظيمات المساند في اتجاه تارودانت اجتمعت الجمعيات المنضمة و هي جمعية إفغلن و جمعية سد المختار السوسي و جمعية الأطلس و جمعية الأمل و جمعية أسول لتضع خطة نضالية ترتكز على البرنامج النضالي المقبل و الذي يتمحور حول ما يلي :
1 ـ الملف الشمولي :
الخروقات في نزع الملكية بسدي أولوز و المختار السوسي و نهب الملك و المال العام بجماعة أوزيوة و محاسبة المسؤولين عن ذلك.
2 ـ الملف الإستعجالي :
الحريات العامة و الكهرباء و الماء الصالح للشرب و قنوات صرف المياه و الماء الصالح للسقي و استغلال الثروات الغابوية.
3 ـ الملف التنموي :
تكوين و تأطير أعضاء الجمعيات و تنمية صحة المرأة و الطفل و الأنشطة الثقافية للمرأة و الطفل.
و قرر المجتمعون تقديم ملف مطلبي استعجالي للعمالة.


جمعيات المجتمع المدني بأوزيوة
أوزيوة في : 07 يوليوز 2006


رسالة مفتوحة إلى :
الوزير الأول و وزير الداخلية و وزير الطاقة
والي سوس ماسة درعة


الموضوع : تظلم حول كهربة القرى.



علاقة بالموضوع المشار إليه أعلاه يشرفنا أن نذكركم أن دواوير سد المختار السوسي و دوار إبركناتن أركراكر و الدواوير التالية : إدركان و أسول و تغراط قد تم حرمانها من الكهرباء ، رغم إدراجها في البرنامج الشمولي لكهربة العالم القروي منذ سنة 2001 بالنسبة للدواوير الثلاثة الأخيرة ، و بالنسبة لدواوير المختار السوسي و معها دوار إبركناتن أركراكر فقد تقرر كهربتها مجانا انطلاقا من أنها ساهمت في المصلحة العامة بعد نزع ملكية أراضيها التي تم تشييد منشأة سد المختار السوسي عليها ، هذا الرنامج الذي رصد له مبلغ يقدر ب : 215 مليون سنتيم حسب ميزانية الجماعة لسنة 2003 من موارد الأغراس التي تم بيعها بالسد و رصيد إعادة الإسكان للسكان الذين شملتهم نزع الملكية بالسد ، إلا أن الأشغال التي تمت إلى حد الساعة لم تتجاوز 30 بالمئة من هذا المشروع الذي توقف منذ سنة 2004 و هكذا نسجل ما يلي :

1 ـ لماذا تم حرمان دواوير إدركان و اسول و تغراط من البرنامج منذ سنة 2001 إلى غاية هذه السنة التي تم إقحامنا في برنامج جديد يسمى PS ؟ و من المسؤول على هذا التأخير الذي يؤدي السكان ضريبته اليوم ؟

2 ـ لماذا لم يتم إنجاز برنامج دواوير سد المختار السوسي و إبركناتن أركراكر الذي صودق على ميزانيته منذ سنوات و الذي تم الشروع فيه 2004 ؟ و هل صحيح أن ذلك ناتج عن عجز المقاول أم شيء آخر ؟

3 ـ لماذا نم السماح بمرور الخيوط الكهربائية غير المكسية ذات التوتر المتوسط 22000 Watt بدوار إدركان ؟ هل المسؤولون على هذا البرنمامج ليسوا على علم بخطورة هذه الخيوط الكهربائية على صحة السكان ؟ و من المسؤول على خرق القانون الجاري به العمل في هذا الشان ؟

هذه تساؤلات مشروعة يطرحها السكان المتضررين من هذا البرنامج الذي لم يتم تنفيذه بعد رغم كتاباتهم المتكررة إلى جميع الجهات المسؤولة ، و رغم كتاباتهم المنشورة على صفحات الصحف الوطنية ، و رغم احتجاجاتهم المتكررة و كان آخرها المسيرة الحمراء يوم 07 ماي 2006 .

إننا في جمعيات المجتمع المدني بأوزيوة نعلن ما يلي :

1 ـ نتساءل حول تجاهل عامل إقليم تارودانت لملفنا المطلبي الذي تقدمنا به منذ 10 ماي 2006 ؟ و هل اللجنة التي زارت عمالة الإقليم في أواخر شهر يونيو 2006 على علم بهذا المشكل ؟
2 ـ نرفض إقحام دواوير إدركان و أسول و تغراط في البرنامج الخاص PS و نطالب بتمتيعنا بالكهرباء كباقي الدواوير المجاورة للجماعة حسب برنامج 2001 .
3 ـ تشبتنا بفتح تحقيق نزيه لتحديد المسؤوليات عما يجري في برنامج كهربة دواوير سد المختار السوسي و دوار إبركناتن أركراكر .
4 ـ تشبتنا بحقوقنا و الدفاع عنها بجميع الوسائل المشروعة .

جمعية إفغلن
جمعية الأطلس
جمعية سد المختار السوسي
جمعية الأمل
جمعية الصقاء






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,647,157,052
- من سيطرة الدين على الدولة إلى تسخير الدين أيديولوجيا
- النهج الديمقراطي : الإنتخابات أم التجذر وسط الطبقات الشعبية
- تارودانت / حاضرة سوس و معقل حركة الفلاحين الفقراء في مواجهة ...
- دور التحولات الكمية لوسائل الإنتاج في التحولات الكيفية للطبق ...
- حركة المجتمع المدني بتارودانت في مواجهة الملاكين العقاريين ا ...
- الملاكون العقاريون الكبار بتارودانت و الإستغلال المزدوج للمر ...
- ظاهرة الحركات الإجتماعية الإحتجاجية المطلبية بالمغرب
- تداول السلطة السياسية بين المرأة و الرجل في ظل المجتمعات الإ ...
- -السيد -جاك شراك- بتارودانت بالمغرب من منتجع - الغزال الذهبي ...
- النهج الديمقراطي و الإشتراكي الموحد بتارودانت نضال مشترك مع ...
- حتى لا ننسى محاولات تمطيط الملفات الحقوقية بتارودانت
- جبهة دعم الحركات الإجتماعية و محاولة عرقلة أنشطتها النضالية
- البرنامج النضالي لجبهة دعم الحركات الاجتماعية
- حملة ضد المحاكمة الصورية لمعتقلي تماسينت الإثني عشر يوم الثل ...
- عريضة تضامنية مع الحقوقي و النقابي امال الحسين
- الحركة الاجتماعية الاحتجاجية بتماسينت بالريف بالمغرب في ظل ت ...
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ...
- الإنتفاضة الشعبية بالريف بالمغرب من أجدير إلى تماسينت
- المحاكمات الصورية من طبيعة النظام المخزني
- تحالف قوى الطبقات الشعبية بالعراق بقيادة الإشتراكيين و الديم ...


المزيد.....




- بماذا "نصحت" طفلة الثامنة مرشحين أمريكيين لـ" ...
- أخيرا.. حيوانات فرنسا لم تعد -قطع أثاث-
- 3 قتلى بهجوم حوثيين على مقر لحزب الإصلاح الإسلامي في إب
- وزير إسرائيلي يهدد الأردن بالحرب
- مقتل وإصابة ثمانية من فوج طوارئ البغدادي بقصف لـ(داعش) على م ...
- البرلمان يصوت على حل لجنة المطلك للنازحين واحالتها للنزاهة ل ...
- حقوق الانسان : العدد الكلي لمفقودي مجزرتي سبايكر وبادوش 1997 ...
- تصميم صواريخ أمريكية جديدة تتضمن أنظمة للنجاة
- -داعش- يعدم حاكمه الشرعي لمناطق جنوب غربي كركوك
- اهل الحق تتبرأ من 53 مسلحا من عناصرها وتؤكد : خطرون على الام ...


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - امال الحسين - حملة التضامن مع مناضلي جمعيات الجتمع المدني بأوزيوة بتارودانت بالمغرب