أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان دغش - ظلّ الشمس / سليمان دغش














المزيد.....

ظلّ الشمس / سليمان دغش


سليمان دغش

الحوار المتمدن-العدد: 1655 - 2006 / 8 / 27 - 02:42
المحور: الادب والفن
    


لَيسَ للشمسِ ظِلُّ
تسأَلُ امرأةٌ شَمسها في مرايا الندى وَتُطِلُّ
على سورةِ الماءِ في ذاتِها
كانَ يكفي
قليلٌ منَ الجَزْرِ في ثَوبها النرجِسيِّ
لكيْ يَخلَعَ البَحرُ سروالَهُ الداخِليَّ
ويرمي خلاخيلَهُ في دَمي زَبَدا
يُشعِلُ الرملَ في شاطىءِ الروحِ حيناً
وحيناً يَبُلُّ
ليسَ للشمسِ ظِلُّ

ليسَ للشمسِ ظِلُّ
تلكَ سورَتُها في مرايا المدى
لَستُ أَدري
وبي حيرةُ الروحِ أَسأَلُها
قَلِقاً كَجَناحَينِ في الريحِ :
هلْ تأنس الروحُ في جَسَدٍ
يَشتهي جَسَداً ؟
آهِ يا روحُ إلاّ إذا في الهوى
اتّحَدا !

ما الذي يُشعلُ الماءَ في الجَسَدَينِ سوى
شهوةِ الماءِ للماءِ
والماءُ أصلُ
ليسَ للشمسِ ظِلُّ !

ليسَ للشمسِ ظِلُّ
تلكَ صورَتُها تتهادى كواحَةِ نَخلٍ
على مَهلِها
هلْ رأَى أَحَدٌ نخلَةً ذاتَ يومٍ
تَمُدُّ إليهِ اليَدا ؟!
آهِ يا امرأَةً تَتَنَهَّدُ في شَفَتيها القواريرُ
أَو يتثاءَبُ في فَمِها المِسكُ
رِفقاً بِها.. بالقواريرِ وَيْحَكَ
لا تَخدِش العِطرَ
لا تخدِش امرأةً في أُنوثَتِها
إنْ تَخدِش امرأَةً
ينزِف الوردُ من أَجلِها الدَمَ عِطراً
ويسترخص الدّمعَ في الوَردِ فُلُّ
ليسَ للشمسِ ظِلُّ

لَيسَ للشمسِ ظِلُّ
هيَ أُنثى على هيئَةِ الماءِ
راوَدَها البَحرُ عن نَفسِها حَسَداً
ويُصَلِّي لَها الموجُ مُستسلِماً لِضُحاها
هيَ امرأَةٌ تُشعِلُ الماءَ في البحرِ
عل عرفَ البحرُ من قبلها امرأَةً
توقِظُ الريحَ من نومِها في سريرِ الأراجيح
كيْ تغضب البحرَ
يا امرأَةً تقهَرُ البَحرَ من نَظرَةٍ
وَتُذِلُّ !
ليسَ للشمسِ ظِلُّ

ليسَ للشمسِ ظِلُّ
قالت امرأَةٌ تَستَفِزُّ الأَيائلَ
منْ يَنطح الشمسَ في سُرّتي ؟
منْ يَشُمُّ التوابِلَ من تَحتِ إبطَيَّ
منْ يسرج الخيلَ في شهوةِ الرمحِ
منْ سيعيدُ للبحرِ سِرْبَ النوارسِ
مَنْ يكسر الموجَ في خاصِري
حينَ يَعلو ؟!!
ليسَ للشمسِ ظِلُّ

ليسَ للشمسِ ظِلُّ
أَيّ ذنبٍ يُسَجّلهُ اللهُ في لوحِهِ الأزَليِّ
إذا غزَّني رُمحُها
فنَطَقتُ الشهادَةَ لامرأَةٍ
هيَ عفوكَ يا ذا العَليّ أُجِلُّ
ليسَ للشمسِ ظِلُّ
ليسَ للشمسِ ظِلُّ !

Suleiman_ppsp@hotmail.com

www.suleiman-dag.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,804,003
- كأنَّكِ فيَّ ... / سليمان دغش
- نهاريّة سليمان دغش
- مقدّمة لانعتاق الجسد
- ظلّ الماء
- الإمام


المزيد.....




- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها
- أمير الغناء العربي يصدح بـ -مصر أجمل شيء-
- وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان دغش - ظلّ الشمس / سليمان دغش