أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحافظ - مزامير بوح للوطن














المزيد.....

مزامير بوح للوطن


محمد الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 1639 - 2006 / 8 / 11 - 08:02
المحور: الادب والفن
    


مزمور أول
( صباحات حمراء )

صباحاتك حمراء ما زالت
وما زال الليل كفنك القاني
ومازلت تتوسد عناءات الثكلى
تنفض رماد حلم أثقل كاهلك
وأنت تحصي ......،
كم......؟
لماذا......؟
كيف .......؟
أسفا ً.......... !!
آهات تقطعك أشلاءا
تقتلك دمعة .....،
تسقط كارثة ......
تنساب على خدّي طفلة
تبحث بين ركام أللعنة عن عروستها
يذبحك احتراق وريقات السوسن ً
تلك التي عشقتها ......
أبناءك ...،
ورودك الغانية اللعوب
يندلق أريجها قطرات زيت ٍ
تضوع منه رائحة موت ٍ
وآثار رصاصة غدر
أعدّ ت لاغتيال صوتك
يالها من تداعيات خرقاء
تلك التي خلقت من الأصابع الناعمة
أنيابا ً .....،
تقتلع ضفائر دجلة َ
وتحاصر أفراح الفرات


***********



مزمور ثاني

( مسخ )

مَن ذا الذي دنس معبدك ...!!
عشتاروت حبيبتك
هرمت ..،
تجعد ذلك الوجه الممتليء
ذبل الجسد المكتنز
فيما أنت تنزف دون حراك
مَن الذي سمح لنفسه
بالولوج إلى فردوسك
من دون أذن منك
مَن أراد لك أن تكون
مقبرة أحفاد .....،
وشاهدة أضغان
مَن لا يتهجى أبجديات الماء
على خارطة عشقك ....!!
ما عاد ليزهر أنجيلا ً
أو يرتل في الغبش قرآنا
ألا فاليرتد ممسوخا ً
.................... يا وطني

********

مزمور ثالث

( طائرة غيلان )

ذاك الذي
مزّق
طائرة غيلان الو رقية
يخشى أن لا تكون
نجمة
عاث بمسبحة الله
............. خرابا
فعاد موبون
ينظر إلى عورته
سيثأر منها
أو لها هي الأخرى
تمرد على حبيبته
أغتال جدائلها نزيفا ً
بصق فوق جبين الأرض
أورثته
رصاصة
تمرق من مؤخرته
لتنبت عقدة ًَ
ينوء من حملها
يسقط في مواخير الليل
يتلذذ لعق دم الزنابق


********

مزمور رابع

( مشطوب هذا )

مشطوب
حد نخاع العظم
هذا الذي أشار
بإصبعه
إلى النهر
ليجترع سما ً
يتقيأه في ليل يتاماه
ـــ ننظر إلى المساءات
على أنها إبريق شاي
وقصيدة
وينظر هو الآخر
على أنها
مفتتح لمقبرة ٍ
من جثث تهوى
وأعناق تحز

***********

مزمور خامس

( أمنيات خائفة )

بخوف دائم
تكحل عين الفجر
بكسل مفرط
توميء لأمنيات ٍ
علقت إلى حين
تغازلها برائحة الندم
أحداقها مرا فيء
لقلق ٍ يسترقه الضجر
أيتها الناعسة ....،
عودي لأحلامك
يومك هذا المرتجف
خلف النافذة
يؤنبه
موعد
يرتديه بياضك

********

مزمور سادس

( رائحة الدم )

كالعادة .....
أستيقظ من نومي
لأراني
مجبولا ً
برائحة الدم

...........

كالعادة .
تطالعني أنباء الساعة
عن مفخخة
في سوق ٍ مزدحم
انتحاري
بحزام ٍ ناسف ٍ
أو عبوة نصبت
بشارع عام
أما الموتى
فالرقم دائما
ً يميل إلى الكذب

..........

كالعادة .....
أنظرهم
أجداث موتى
فأراني استثنائيا ً
في حقل الألغام هذا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,342,430
- مليكة أور
- العد الهرمي لمزاولة الأخطاء
- توهج النص والابداع في مكننةالازمنة عند الشاعرة ميادة العاني
- حفل تأبيني يقيمه النهر
- مذبوحاً يغتسل الفجر
- يؤرخني في الانقراض
- جدلية الرفض ...الصلة التقريبية بين الشعر والدين
- جمالية السرد في سِفر... أنا وعيناك والفلامنكو


المزيد.....




- كيف أثر ظهور الأوبئة والأمراض في الفنون البصرية؟
- طلبة عسكريون بالإجبار في جنوب تونس.. رواية المنفى والوطن الم ...
- فادي الهاشم إلى جلسة التحقيق ونانسي إلى المسرح
- بيان من “الداخلية” حول تفاصيل مشاركة الرئيس السيسي في الإحتف ...
- رَسَائِلٌ مُعّلَّقَة ...
- قصة الموسيقي الإيراني مهدي رجبيان الذي دخل السجن بسب موسيقاه ...
- مصطفى شعبان يرد على الهجوم بعد إعادته لفيلم عادل إمام -حتى ل ...
- الممثلة الاء حسين تكشف عن مخطط مقتدى الصدر في -مليونية- الجم ...
- في ظهوره الأول.. عادل إمام الصغير يكمل مسيرة جده (فيديو)
- وفاة كاتب شاب في أول أيام معرض القاهرة الدولي للكتاب


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحافظ - مزامير بوح للوطن