أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم كمال الدين - أنا لبناني















المزيد.....

أنا لبناني


حازم كمال الدين

الحوار المتمدن-العدد: 1630 - 2006 / 8 / 2 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عزيزي‏ ‏المحرر

أعذرني‏ ‏عن‏ ‏عدم‏ ‏الكتابة‏ ‏لحد‏ ‏الآن‏.‏

فأنا‏ ‏لم‏ ‏أعد‏ ‏قادرا‏ ‏على‏ ‏الكتابة‏.‏

قبل‏ ‏‏24 ‏عاما‏ ‏حين‏ ‏كنت‏ ‏في‏ ‏بيروت‏ ‏المحاصرة‏ ‏فقدت‏ ‏امكانية‏ ‏الكتابة‏ ‏ايضا‏.‏‏ ‏كان‏ ‏بامكاني‏ ‏أن‏ ‏أقوم‏ ‏بفعل‏ ‏ما‏:‏‏ ‏ايصال‏ ‏مؤونة‏ ‏الى‏ ‏الخطوط‏ ‏الامامية،‏ ‏انقاذ‏ ‏جرحى،‏ ‏رصد‏ ‏بوارج‏ ‏حربية،‏ ‏ولم‏ ‏أتمكن‏ ‏أبدا‏ ‏من‏ ‏كتابة‏ ‏نص‏ ‏تعبوي‏.‏

لا‏ ‏أدري‏ ‏لماذا‏ ‏حدث‏ ‏لي‏ ‏ذلك‏.‏

الآن‏ ‏يعيد‏ ‏السيناريو‏ ‏نفسه‏ ‏علي‏.‏‏ ‏الكتابة‏ ‏بالنسبة‏ ‏لي‏ ‏ليست‏ ‏هي‏ ‏الفعل‏ ‏الذي‏ ‏أصلح‏ ‏له‏.‏‏ ‏والسبب‏ ‏كما‏ ‏أعتقد‏ ‏هو‏ ‏الشعور‏ ‏والتساؤل‏ ‏التالي‏:‏‏ ‏هل‏ ‏علينا‏ ‏ان‏ ‏نتضامن‏ ‏مع‏ ‏اخواننا‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏والدم،‏ ‏أم‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏معهم‏ ‏في‏ ‏وحدتهم‏ ‏المريعة‏ ‏اليوم‏ ‏كما‏ ‏فعلنا‏ ‏ذلك‏ ‏عام‏ ‏‏1982؟‏
‏ ‏‏
أعطتني‏ ‏بيروت‏ ‏‏1982 ‏شيئا‏ ‏يعادل‏ ‏ما‏ ‏اعطتني‏ ‏اياه‏ ‏بغداد‏.‏‏ ‏وحين‏ ‏أخرجونا‏ ‏عنوة،‏ ‏لم‏ ‏يوقف‏ ‏صدمة‏ ‏الحدث‏ ‏سوى‏ ‏الكحول‏.‏‏
‏ ‏‏
عامان‏ ‏من‏ ‏الكحول‏ ‏المستديم‏ ‏في‏ ‏دمشق‏ ‏لكي‏ ‏أهضم‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏بيروت‏.‏‏ ‏لكي‏ ‏أقبل‏ ‏نفسي‏ ‏حيّا‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏فلان‏ ‏الذي‏ ‏استشهد‏ ‏بالقرب‏ ‏مني‏ ‏حين‏ ‏داهمنا‏ ‏اله‏ ‏السماء‏ ‏الصهيوني‏ ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏يفصلنا‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏الا‏ ‏نصف‏ ‏متر‏ ‏قادني‏ ‏الى‏ ‏قفزة‏ ‏والى‏ ‏غبار‏ ‏دكان‏ ‏انهار‏ ‏وانقذني،‏ ‏بينما‏ ‏قاد‏ ‏ذات‏ ‏النصف‏ ‏متر‏ ‏فلان‏ ‏الى‏ ‏غياهب‏ ‏اخدود‏ ‏النهاية‏ ‏الرهيبة‏.‏‏
‏ ‏‏
أنا‏ ‏آسف‏ ‏مرة‏ ‏أخرى‏!‏‏
فأنا‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏التضامن‏ ‏معهم‏!‏‏
التضامن‏ ‏معهم‏ ‏يعني‏ ‏مسافة‏ ‏بيني‏ ‏وبينهم‏.‏‏
لقد‏ ‏عشت‏ ‏بين‏ ‏أولئك‏ ‏الابطال‏ ‏وأعرف‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏لحم‏ ‏ودم‏ ‏هم‏!‏‏
‏ ‏‏
أكاد‏ ‏أشعر‏ ‏الآن‏ ‏بالغثيان‏ ‏حين‏ ‏أفكر‏ ‏بأن‏ ‏العرب‏ ‏قبل‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏فقط‏ ‏وقبل‏ ‏سقوط‏ ‏السافل‏ ‏العراقي‏ ‏صدام‏ ‏كانوا‏ ‏يصدحون‏ ‏بأغنية‏ ‏أن‏ ‏القضية‏ ‏الفلسطينية‏ ‏هي‏ ‏المحور‏ ‏في‏ ‏الشعارات‏ ‏العربية‏.‏‏
‏ ‏‏
اليوم،‏ ‏بعد‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات،‏ ‏أمست‏ ‏فلسطين‏ ‏بالنسبة‏ ‏لنفس‏ ‏العرب‏ ‏محورا‏ ‏للشر‏.‏‏ ‏اذا‏ ‏رفعت‏ ‏المقاومة‏ ‏صوتها،‏ ‏أو‏ ‏تجرأت،‏ ‏فهي‏ ‏مغامرة‏ ‏غير‏ ‏محسوبة‏.‏‏ ‏وبعضهم‏ ‏يقول‏:‏‏ ‏كيف‏ ‏تفقد‏ ‏المقاومة‏ ‏الادب‏ ‏وتتصرف‏ ‏من‏ ‏تلقاء‏ ‏نفسها،‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تعود‏ ‏إلى‏ ‏الراعي‏ ‏الاكبر؟‏!‏‏!‏‏
‏ ‏‏
بالنسبة‏ ‏لنا‏ ‏كعراقيين‏ ‏الأمر‏ ‏مرير‏ ‏ومحط‏ ‏اختبار‏ ‏كبير‏.‏‏ ‏لقد‏ ‏منحتنا‏ ‏المقاومة‏ ‏اللبنانية‏ ‏والفلسطينية‏ ‏رئة‏ ‏كبرى‏ ‏للتنفس‏ ‏أيام‏ ‏صدام‏ ‏حسين‏ ‏السوداء‏.‏‏ ‏ففي‏ ‏لبنان‏ ‏تعلم‏ ‏سياسيونا‏ ‏الاحاديون‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏المشهد‏ ‏السياسي‏ ‏بواقعية‏ ‏ملّونة‏ ‏وشاهدوا‏ ‏بأم‏ ‏أعينهم‏ ‏حزب‏ ‏العمل‏ ‏الشيوعي‏ ‏يعمل‏ ‏مع‏ ‏الحزب‏ ‏الشيوعي‏ ‏والجبهة‏ ‏الشعبية‏ ‏تعمل‏ ‏مع‏ ‏الديمقراطية‏ ‏والرفيق‏ ‏الفدائي‏ ‏الذي‏ ‏اختلف‏ ‏مع‏ ‏جبهة‏ ‏التحرير‏ ‏الفلسطينية‏ ‏وانتمى‏ ‏الى‏ ‏جبهة‏ ‏النضال‏ ‏واجتمع‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏بعدة‏ ‏اسابيع‏ ‏مع‏ ‏فصائل‏ ‏المقاومة‏ ‏ممثلا‏ ‏للفصيل‏ ‏الجديد‏ ‏لم‏ ‏يتهمه‏ ‏أحد‏ ‏بالخيانة‏ ‏الايديولوجية‏ ‏أو‏ ‏الوطنية‏ ‏او‏ ‏الدينية‏ ‏أو‏ ‏العمالة‏ ‏للامبريالية‏ ‏أو‏ ‏تناول‏ ‏فتات‏ ‏الموائد‏ ‏وغير‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏الردح‏ ‏السياسي‏ ‏العراقي‏ ‏المعروف‏.‏‏
‏ ‏‏
في‏ ‏بيروت‏ ‏تعلم‏ ‏سياسيونا‏ ‏الايديولوجيون‏ ‏أن‏ ‏المباديء‏ ‏نسبية‏ ‏وليست‏ ‏مطلقة‏.‏‏ ‏أيضا‏ ‏تعلموا‏ ‏كيف‏ ‏يمسكون‏ ‏العصا‏ ‏من‏ ‏الوسط‏!‏‏ ‏وكيف‏ ‏يرمون‏ ‏بالعصا‏ ‏لتتحول‏ ‏ثعبانا‏ ‏تارة‏ ‏وتشق‏ ‏بحرا‏ ‏تارة‏ ‏أخرى‏!‏‏
‏ ‏‏
وفي‏ ‏بيروت‏ ‏تعلم‏ ‏مثقفونا‏ ‏أن‏ ‏الواحد‏ ‏منهم‏ ‏ليس‏ ‏ربّ‏ ‏الأرباب،‏ ‏ولا‏ ‏صاحب‏ ‏فتوحات‏.‏‏
‏ ‏‏
لهذا‏ ‏كله‏ ‏وكل‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏أذكره،‏ ‏بسبب‏ ‏لا‏ ‏نهائيته،‏ ‏أقول‏ ‏لك‏ ‏عزيزي‏ ‏المحرر‏ ‏أنني‏ ‏معهم‏ ‏بدون‏ ‏شروط‏.‏‏
‏ ‏‏
فأنا‏ ‏شيوعي‏ ‏غير‏ ‏منتم‏ ‏لأي‏ ‏حزب‏ ‏شيوعي‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏شيوعي‏.‏‏ ‏وأنا‏ ‏فلسطيني‏ ‏ما‏ ‏أزال‏ ‏أحمل‏ ‏هوية‏ ‏م‏.‏ت‏.‏ف‏.‏‏ ‏التي‏ ‏أهداني‏ ‏أياها‏ ‏أواخر‏ ‏سبعينات‏ ‏القرن‏ ‏الماضي‏ ‏الحزب‏ ‏الشيوعي‏ ‏العراقي‏ ‏مشكورا‏.‏‏ ‏وأنا‏ ‏أحمل،‏ ‏ما‏ ‏أزال،‏ ‏بطاقة‏ ‏هوية‏ ‏الجبهة‏ ‏الديمقراطية‏ ‏لتحرير‏ ‏فلسطين‏ ‏التي‏ ‏أهداني‏ ‏اياها‏ ‏ياسر‏ ‏عبد‏ ‏ربّه‏ ‏وبطاقة‏ ‏الجبهة‏ ‏الشعبية‏ ‏التي‏ ‏أهداني‏ ‏اياها‏ ‏الشهيد‏ ‏فهد‏ ‏العراقي‏.‏‏
‏ ‏‏
أنا‏ ‏ما‏ ‏أزال‏ ‏لبنانيا‏ ‏وعضوا‏ ‏في‏ ‏الحزب‏ ‏الشيوعي‏ ‏اللبناني‏ ‏نظّمني‏ ‏الرفيق‏ ‏المسرحي‏ ‏اللبناني‏ ‏‏(‏مالك‏ ‏الأسمر‏)‏‏ ‏هل‏ ‏ما‏ ‏تزالون‏ ‏تسمعون‏ ‏به؟‏ ‏في‏ ‏حركة‏ ‏أمل‏ ‏وفي‏ ‏حزب‏ ‏الله‏.‏‏ ‏كان‏ ‏ابن‏ ‏عمي‏ ‏الشهيد‏ ‏فهد‏ ‏العراقي‏ ‏‏(‏زهير‏ ‏كمال‏ ‏الدين‏)‏‏ ‏يزور‏ ‏بشكل‏ ‏متكرر‏ ‏السفارة‏ ‏الايرانية‏ ‏وكان‏ ‏يصحبني‏ ‏معه‏.‏‏ ‏علّمني‏ ‏أن‏ ‏الثورة‏ ‏موجودة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شخص،‏ ‏وهي‏ ‏شيء‏ ‏خارج‏ ‏الايديولجيا‏ ‏والدين‏ ‏وداخل‏ ‏الفطرة‏.‏‏ ‏علّمني‏ ‏كذلك‏ ‏كيف‏ ‏أمسك‏ ‏المسدس‏ ‏‏(‏وفشل‏ ‏في‏ ‏هذا‏)‏‏ ‏لأني‏ ‏لم‏ ‏أطلق‏ ‏الا‏ ‏رصاصة‏ ‏واحدة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏وكانت‏ ‏في‏ ‏ليلة‏ ‏راس‏ ‏السنة‏ ‏حين‏ ‏التقيت‏ ‏بيوسف‏ ‏الناصر‏ ‏قرب‏ ‏الملعب‏ ‏البلدي‏ ‏عام‏ ‏‏1‏‏9‏‏8‏‏1‏‏.‏‏ ‏وكان‏ ‏فهد‏ ‏ذاك،‏ ‏بطل‏ ‏النبعة‏ ‏الشهير،‏ ‏ماركسي‏ ‏من‏ ‏أصول‏ ‏قومية‏ ‏ناصرية‏ ‏وقيادي‏ ‏في‏ ‏الجبهة‏ ‏الشعبية‏ ‏لتحرير‏ ‏فلسطين‏ ‏و‏(‏صديق‏ ‏خاص‏)‏‏ ‏للحزب‏ ‏الشيوعي‏ ‏العراقي‏ ‏وواحد‏ ‏من‏ ‏مؤسسي‏ ‏اتحاد‏ ‏الديمقراطيين‏ ‏العراقيين‏.‏‏ ‏أظن‏ ‏أن‏ ‏ابناء‏ ‏فهد‏ ‏العراقي‏ ‏الآن،‏ ‏وهم‏ ‏لبنانيون‏ ‏عراقيون‏ ‏يحملون‏ ‏السلاح‏ ‏بوجه‏ ‏بوجه‏ ‏القتلة‏.‏‏
‏ ‏‏
وأنا‏ ‏ما‏ ‏أزال‏ ‏مسلم‏ ‏أجدادي‏ ‏من‏ ‏النجف،‏ ‏ولادتي‏ ‏في‏ ‏بابل‏ ‏شبابي‏ ‏في‏ ‏كربلاء‏ ‏شهرتي‏ ‏في‏ ‏بغداد‏ ‏رجولتي‏ ‏في‏ ‏المنفى‏ ‏وحتفي‏ ‏في‏ ‏بلجيكا‏ ‏‏(‏وأرجو‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏الله‏ ‏بذلك‏)‏‏!‏‏
‏ ‏‏
أرى‏ ‏إلى‏ ‏نفسي،‏ ‏هذا‏ ‏الملّون‏ ‏كالهنود‏ ‏الحمر‏ ‏‏(‏لم‏ ‏لا‏ ‏أقول‏ ‏العرب‏ ‏الحمر؟‏)‏،‏ ‏فأرى‏ ‏أنني‏ ‏لم‏ ‏أعد‏ ‏أنظر‏ ‏إلى‏ ‏ما‏ ‏يجري‏ ‏من‏ ‏منظار‏ ‏الضحية‏.‏‏ ‏الهندي‏ ‏الاحمر‏ ‏كاد‏ ‏أن‏ ‏ينقرض‏ ‏لكنه‏ ‏لم‏ ‏يقدم‏ ‏نفسه‏ ‏كضحية،‏ ‏وانما‏ ‏كبطل‏.‏‏ ‏الامريكان‏ ‏‏(‏قتلة‏ ‏الهنود‏ ‏الحمر‏)‏‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏صوروا‏ ‏الهندي‏ ‏الاحمر‏ ‏بصفة‏ ‏قاتل‏ ‏ومغتصب‏ ‏وقاطع‏ ‏طريق‏ ‏اذا‏ ‏كانوا‏ ‏هوليوديين‏ ‏وبصفة‏ ‏ضحية‏ ‏مسكين‏ ‏اذا‏ ‏كانوا‏ ‏يساريين‏ ‏والاستثناءات‏ ‏خارج‏ ‏وجهي‏ ‏العملة‏ ‏تلك‏ ‏نادرين‏ ‏ولكن‏ ‏معروفين‏.‏‏
‏ ‏‏
يسارنا‏ ‏العربي‏ ‏ينظر‏ ‏الى‏ ‏قضايانا‏ ‏المصيرية‏ ‏اليوم‏ ‏بواقعية‏ ‏متحفية‏ ‏تنهل‏ ‏شعارات‏ ‏عام‏ 1947‏‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تنضب‏ ‏أو‏ ‏تنبطح‏ ‏أمام‏ ‏شعارات‏ ‏واقعية‏ ‏لحد‏ ‏التمرغل‏ ‏بالسيان‏.‏‏ ‏أما‏ ‏القوميون‏ ‏العرب،‏ ‏وبطلهم‏ ‏صدام‏ ‏حسين‏ ‏وورثته‏ ‏الضارية‏ ‏الزرقاوية،‏ ‏وهم‏ ‏أعتى‏ ‏كارثة‏ ‏حلّت‏ ‏بتاريخ‏ ‏العرب‏ ‏هؤلاء‏ ‏تعلموا‏ ‏كيف‏ ‏يذبحون‏ ‏قضايانا‏ ‏كل‏ ‏مرة‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏بدون‏ ‏هوادة‏ ‏وبدموع‏ ‏تماسيح‏ ‏مدربة‏ ‏على‏ ‏ارتداء‏ ‏لبوس‏ ‏البشر‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏انفسهم‏.‏‏ ‏والطريق‏ ‏إلى‏ ‏فلسطين‏ ‏صار‏ ‏معروفا‏ ‏جيدا‏ ‏لهؤلاء‏ ‏ومعبّدا‏ ‏على‏ ‏الدوام‏:‏‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏ايران‏ ‏تحرير‏ ‏القدس‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الكويت،‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏كوردستان،‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏تسليم‏ ‏الوطن‏ ‏ارض‏ ‏بدون‏ ‏بشر،‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏المحافل‏ ‏الماسونية‏ ‏في‏ ‏تركيا‏ ‏وغيرها،‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏المفخخات‏ ‏والمذابح‏.‏‏ ‏وحتى‏ ‏تقسيم‏ ‏الوطن‏ ‏هو‏ ‏لصالح‏ ‏تحرير‏ ‏القدس‏.‏‏ ‏وطريق‏ ‏القدس‏ ‏لا‏ ‏يمر‏ ‏قريبا‏ ‏من‏ ‏الجنوب‏ ‏اللبناني‏ ‏ولا‏ ‏من‏ ‏نهر‏ ‏الليطاني‏ ‏وليس‏ ‏قريبا‏ ‏من‏ ‏امين‏ ‏الجبهة‏ ‏الشعبية‏ ‏السجين‏.‏‏
‏ ‏‏
ويسارنا‏ ‏العربي‏ ‏صار‏ ‏ينظر‏ ‏من‏ ‏منظار‏ ‏الجلاد‏ ‏بأزيائه‏ ‏المتنوعة‏ ‏إلى‏ ‏وقائعنا‏ ‏المعاصرة‏.‏‏
‏ ‏‏
أقرأ‏ ‏أحاديثا‏ ‏عن‏ ‏ضرورة‏ ‏تحول‏ ‏رجال‏ ‏الثورات‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏معارضة‏ ‏الى‏ ‏رجال‏ ‏دولة‏.‏‏ ‏وكأن‏ ‏الدولة‏ ‏في‏ ‏كيانها‏ ‏القائم،‏ ‏اي‏ ‏دولة‏ ‏كانت،‏ ‏لبّت‏ ‏مطامح‏ ‏الشعوب‏ ‏ولم‏ ‏تدجّن‏ ‏وتدمر‏ ‏الانسان‏.‏‏ ‏هكذا‏ ‏اختصر‏ ‏اليساريون‏ ‏الثورة‏ ‏إلى‏ ‏ضرورة‏ ‏تعلّم‏ ‏طقوس‏ ‏رجال‏ ‏الدولة‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يكنسوا‏ ‏تقاليد‏ ‏الدولة‏ ‏ويدخلوا‏ ‏الشوارع‏ ‏والأزقة‏ ‏الى‏ ‏ذلك‏ ‏الكيان‏ ‏الأصم‏!‏‏!‏‏ ‏وكأن‏ ‏الاتحاد‏ ‏السوفياتي‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏سرطانه‏ ‏الذي‏ ‏قضى‏ ‏على‏ ‏الماركسية‏ ‏واللينينة‏ ‏والتروتسكية‏ ‏هو‏ ‏تحول‏ ‏الثوريين‏ ‏الحالمين‏ ‏إلى‏ ‏رجال‏ ‏دولة‏ ‏يمسكون‏ ‏بالعصا‏ ‏فقضوا‏ ‏على‏ ‏حياتهم‏ ‏وقضوا‏ ‏على‏ ‏ثورتهم‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏العصا‏:‏‏ ‏مرة‏ ‏يمسكون‏ ‏بها‏ ‏من‏ ‏الوسط‏ ‏ازاء‏ ‏السياسة‏ ‏الخارجية،‏ ‏ومرة‏ ‏من‏ ‏الطرف‏ ‏يسوطون‏ ‏بها‏ ‏شعوبهم‏ ‏ورفاق‏ ‏أمسهم‏.‏‏
‏ ‏‏
يتحدثون‏ ‏اليوم‏ ‏عن‏ ‏ضرورة‏ ‏نزع‏ ‏سلاح‏ ‏حزب‏ ‏الله‏!‏‏
‏ ‏‏
لا‏ ‏يتحدثون‏ ‏عن‏ ‏أسباب‏ ‏القضية‏ ‏واستحقاقات‏ ‏الضحايا‏ ‏لعقود‏ ‏وعقود،‏ ‏بل‏ ‏يتحدثون‏ ‏عن‏ ‏احترام‏ ‏الامر‏ ‏الواقع‏ ‏وضروروة‏ ‏عدم‏ ‏تغيير‏ ‏الامر‏ ‏الواقع‏ ‏‏(‏الذهبي‏)‏‏.‏‏ ‏ممنوع‏ ‏ان‏ ‏يبادر‏ ‏اي‏ ‏واحد‏ ‏لتغيير‏ ‏الامر‏ ‏الواقع،‏ ‏والا‏ ‏فانه‏ ‏مغامر‏ ‏‏(‏يساري‏ ‏طفولي؟‏)‏‏ ‏مغامرة‏ ‏غير‏ ‏محسوبة‏!‏‏!‏‏ ‏نعم‏!‏‏ ‏لقد‏ ‏تغيّر‏ ‏مفهوم‏ ‏الثورة‏ ‏من‏ ‏حلم‏ ‏إلى‏ ‏مغامرة‏ ‏غير‏ ‏محسوبة‏!‏‏
‏ ‏‏
والمغامرة‏ ‏غير‏ ‏المحسوبة‏ ‏تعود‏ ‏في‏ ‏الأصل‏ ‏إلى‏ ‏التفكير‏ ‏في‏ ‏المحسوب‏.‏‏ ‏والمحسوب‏ ‏شيء‏ ‏له‏ ‏علاقة‏ ‏بالحسابات‏.‏‏ ‏والحسابات‏ ‏شيء‏ ‏له‏ ‏علاقة‏ ‏بالأرقام‏.‏‏ ‏والأرقام‏ ‏شيء‏ ‏له‏ ‏علاقة‏ ‏بالمدخول‏ ‏والصادر‏:‏‏ ‏اي‏ ‏حسابات‏ ‏المصالح‏ ‏لا‏ ‏حسابات‏ ‏المباديء‏!‏‏
‏ ‏‏
شعارات‏ ‏من‏ ‏مثل‏ ‏‏(‏ان‏ ‏حركتنا‏ ‏لا‏ ‏تأخذ‏ ‏بنظر‏ ‏الاعتبار‏ ‏المصالح‏ ‏الضيقة‏ ‏ولا‏ ‏تأتمر‏ ‏بالامر‏ ‏الواقع‏)‏‏ ‏هي‏ ‏حسابات‏ ‏مغامرة،‏ ‏تماما‏ ‏كما‏ ‏كانت‏ ‏حسابات‏ ‏لينين‏ ‏مغامرة‏ ‏حين‏ ‏رفض‏ ‏أن‏ ‏يأتمر‏ ‏للأمر‏ ‏الواقع‏ ‏وغيّر‏ ‏روسيا‏ ‏وحوّل‏ ‏البلاشفة‏ ‏من‏ ‏أقلية‏ ‏الى‏ ‏سلطة‏ ‏السوفيات‏ ‏عبر‏ ‏مغامرة‏ ‏اسمها‏ ‏الثورة‏ ‏وكما‏ ‏هي‏ ‏مغامرة‏ ‏النبي‏ ‏محمد‏ ‏في‏ ‏نشر‏ ‏دين‏ ‏الاسلام‏ ‏بين‏ ‏كلتة‏ ‏صماء‏ ‏من‏ ‏المشركين‏.‏‏
‏ ‏‏
آسف‏ ‏جدا‏ ‏على‏ ‏هذه‏ ‏الاستطالة‏.‏‏ ‏بيد‏ ‏أن‏ ‏الوجع‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏جبل‏.‏‏
‏ ‏‏
مع‏ ‏الود‏





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,136,123
- القيامة
- صحراء من الرز الخام
- سيدة الوركاء
- النظام المتكرّش
- العائلة المقدسة الرقيّم الثاني
- العائلة المقدسة الرقيّم الأول
- العائلة المقدسة - الرقيّم الثالث - الأحـلام


المزيد.....




- هل تنجح مبادرة السراج في إعادة السلام لليبيا؟
- إسقاط طائرة أميركية.. رسائل من طهران تعيد التوتر للمنطقة
- التحالف العربي يعلن ضرب أهدافا للحوثيين في الحديدة تتضمن قوا ...
- البنتاغون يصدر صورة لمسار رحلة الطائرة المسيرة قبل أن تسقطها ...
- التحالف العربي يعلن قصفه أهدافا عسكرية للحوثيين شمال الحديدة ...
- المعارضة السودانية تتسلم مبادرة من إثيوبيا لحل الخلاف على ال ...
- دفعة مالية قطرية لـ 60 ألف عائلة في غزة
- السعودية.. حراك في واشنطن ولندن
- وسائل إعلام: إسرائيل متوجسة من عدم رد واشنطن على إيران
- إصابة مراسل -رابتلي- برصاصة مطاطية أثناء تغطيته الاحتجاجات ف ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم كمال الدين - أنا لبناني