أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ليلي فريد - من مات غنيا مات موصوما






















المزيد.....

من مات غنيا مات موصوما



ليلي فريد
الحوار المتمدن-العدد: 1608 - 2006 / 7 / 11 - 09:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تصدر هذه الكلمة عن معدم لم يطل العنب فأسماه حصرما. بل صدرت عن ملك من ملوك المال: قطب صناعة الحديد أندرو كارنيجي.
وما عناه كارنيجي بقوله هذا هو أن شديد الثراء إن لم يتخلى عن القسط الأكبر من ثروته أثناء حياته لأوجه البر والعطاء، سيترك بعد رحيله ذكري موصومة بالعار.
وطبقا لهذا المبدأ لم يكن بعيدا عن التصديق أن أغني أغنياء عصرنا: بيل جيتس قد قرر أن يستل نفسه من أعباء الإشراف اليومي على امبراطوريته التي بناها على مدي الثلاثين عاما الماضية : ميكروسوفت، ليتفرغ لإدارة استغلال الجزء الأعظم من ثروته التي تقدر بالبلايين في العمل الإنساني الذي تتولاه مؤسسته الخيرية. وبعد أيام قليلة وضع الخبير المالي وارن بافت جل ثروته (بلايين أخرى) تحت تصرف مؤسسة جيتس.
وفي الواقع أن قرار جيتس وبافت هذا ليس سابقة مذهلة ولكنه يعد اقتفاء لأثر تقليد قديم اتبعه الأثرياء ورجال الأعمال في الغرب منذ عصر النهضة ومع انبثاق الثورة الصناعية.
فلم لا نتأمل قليلا في الملامح المشتركة التي صبغت أعمال هؤلاء من أبناء المجتمع الغربي الموصوم بالرأسمالية المستغلة والفردية والأنانية والمادية التي اغتالت المشاعر الإنسانية ونقارنها بأحوال أثرياء شرقنا السعيد الذي نتغنى بأنه جنة الروحانيات وبستان التكافل والإحسان والتراحم،حيث يسكت أصحاب البطون المتخمة أي نغزة ضمير بأقوال على شاكلة "لا أحد يموت من الجوع" أو "لا أحد يبات بدون عشاء"؟!
هؤلاء الذين أسسوا مؤسسات خيرية ضخمة مثل بيل جيتس وجورج كادبري وهنري فورد وأندرو كارنيجي وجون روكفللر كانوا أغنياء عصاميين شيدوا صروحهم الصناعية من نقطة الصفر.. لم تنتقل إليهم تلك الثروات بسهولة ويسر عن طريق الوراثة أو من خلال آبار بترول تفجرت تحت مواطئ أقدامهم بلا تعب أو جهد.
كلهم عملوا في مجالات يحتاج النجاح فيها إلى ذكاء وكفاءة وعمل مضني شاق. نعم كأي عمل رأسمالي ناجح، لم يكن هناك مفر من أن يتهم أصحابه بالاحتكار وبأنهم كانوا قساة القلب عديمي الرحمة في تعاملهم مع منافسيهم أو كما نقول " لا يعرفوا أباهم". ولكن مهما بلغت خطاياهم (التي حجمتها دائما قوانين عادلة تسري على الجميع ورقابة صارمة على الممارسات ووسائل إعلام تتصيد الأخطاء وتفضحها)، فإنها لا تقارن بجرائم من حصلوا على ملايينهم عن طريق الاتجار بالسلاح أو بالبشر أو المخدرات ولم يلحقهم يوما لوم أو حتى عتاب!
هؤلاء لم يحولوا أموالهم للجمعيات الخيرية لانعدام الوريث أو نكاية في أقارب طامعين. بل إنهم من فرط حبهم لأبنائهم وأسرهم تجنبوا أن يتركوا لهم أموالا بلا حساب تغريهم بالانحراف وتحرمهم من اللذة التي ذاقوها هم وهم يبنون صروحهم بالكد والعرق.. رأوا أنه من الأفضل أن يتركوا لأولادهم الألوف بدلا من البلايين ليعرفوا قيمة القرش ( أو بالأحرى في هذه الحالة قيمة المليون)!
لم يقابل قرار هؤلاء بثورة الزوجات أو محاولات الأبناء الحجر عليهم بتهمة السفه في تبديد الميراث المستحق لهم، بل ساندتهم عائلاتهم وشجعتهم. فعلي سبيل المثال مؤسسة بيل جيتس الخيرية تساهم فيها بقسط كبير زوجته ميلندا. ويرجع هذا لأن ثقافة العمل الخيري والتطوعي يتشربها الغربيون منذ نعومة أظافرهم، فيستحيل أن ينهي طالب مرحلة التعليم المدرسي بدون القيام بعمل تطوعي منتظم ومن الصعب أن تجد شاب أو شابة لم يكرسوا شهورا بل أعواما من حياتهم لمساعدة الفقراء والمرضي في أتعس بقاع الأرض.
لم يقتصر دور هؤلاء المحسنين على وضع إمضائهم الكريم على شيكات دسمة وهم منجعصون في كراسيهم الوثيرة ثم نسيان كل ما يتعلق بالعمل الذي تبرعوا له. ولكنهم انغمسوا في أعمالهم العظيمة تلك وأداروها بنفس الحنكة والكفاءة والدقة التي أداروا بها شركاتهم العملاقة، ولم يبخلوا عليها بفريق من المتخصصين في شئون الصحة والتعليم والثقافة، فأقاموا المستشفيات والمصحات واستكملوا برامج مكافحة الأمراض الفتاكة والتطعيم ضدها وأسسوا المدارس والجامعات ومراكز البحث وقدموا المنح الدراسية للمتفوقين غير القادرين ودعموا المتاحف والمكتبات. وأقرب الصور التي تتبادر إلى الذهن هي صور بيل جيتس بوجهه الباش وملابسه البسيطة بين قاطني العشش ومساكن الصفيح ووسط الأطفال الأفارقة المهزولين.
لم يقدم معظم هؤلاء على هذه الخطوة الكبيرة وهم على مشارف الموت تكفيرا عن خطايا عمر طويل انقضى في الموبقات وطمعا في فرصة أخيرة لحجز مكان في الجنة، بل اتخذوا هذا القرار الصعب وهم في ذروة الحياة ومكتمل الصحة. فبيل جيتس مازال في ربيعه الخمسين وقطب البترول جون روكفللر كان في أواخر الخمسينيات عندما حول اهتماماته من بناء صروح صناعية إلى بناء صروح تعليمية وصحية.
من المؤكد أن النظم الضريبية في الغرب تشجع على إقامة أمثال هذه المؤسسات فما يصرف على العمل الخيري يعفي من الضرائب. كما أن ثقة الناس في أن حكوماتهم تعمل كل ما في مقدورها للنهوض بكافة المرافق وأن أموال دافعي الضرائب تصرف في الأوجه الصحيحة وكل شيء يجري في إطار من الشفافية والمحاسبة، تدفعهم للرغبة في مساعدة الحكومة على استكمال النقص وتحسين الخدمات.
عندما يعطي هؤلاء المحسنون للبلدان الفقيرة فإنهم لا يميزوا بين المحتاجين على أساس هويتهم الدينية أو لون جلدهم أو حتى توجهات حكوماتهم السياسية أو عدائها لهم.. لا ينتظرون شكرا ولا عرفانا. ولربما أدركوا أنهم مهما قدموا سيوصمون وشعوبهم بالكفر والانحلال وستعامل حكوماتهم من قبل الدول التي يمدونها بالعون حسب المثل القائل: "شحات وأنا سيدك"!!
هؤلاء أناس استطاعوا أن يفلتوا من الدائرة الجهنمية التي تبتلع الأغنياء حيث لا يزيدهم الثراء إلا جوعا ورغبة في المزيد.. استطاعوا أن يترفعوا عن جحود البشر ويعطوا فقط من أجل قيمة العطاء.
آمنوا أن فعل الخير ضرورة لا محيد عنها .. هي قدرهم الذي لا مهرب منه.. فمع الثروة يأتي الواجب ومع الشهرة تأتي المحاسبة..
أدركوا أن هذا السؤال سيطاردهم في الحياة وبعد الممات:
ماذا فعلوا بثرواتهم وكيف استغلوها؟
وبناء على الإجابة ستتحدد نوعية التركة التي سيودعونها في ذمة التاريخ.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,391,264,448
- عندما يعتذر البابا
- التعامل الإيماني والعقلاني مع تحدي المقدسات إنجيل يهوذا وشفر ...
- الحركة القبطية بين العمل الفردي والعمل الجماعي
- محفوظ قد سلمكم الأمانة كاملة أنتم من أضاعها


المزيد.....


- هل من جديد في أفكار المؤتمر القومي العربي وفي بيانه الموجه إ ... / كاظم حبيب
- ثورة 14 تموز وعبدالكريم قاسم - 1 / عبدالخالق حسين
- المساعدات الأمريكية تنتهى عام 2009 .. فما هو البديل .. وهل ق ... / سعد هجرس
- بين عبير.. وبغداد / فخر الدين فياض
- اليميني المحافظ فيليبي كالديرون، زعيم حزب الحركة الوطنية / عدنان حسين أحمد
- أمل العراقي- كشف المستور(1) المالكي ولعبة الأوراق الثلاثة... / أمل العراقي
- مبروك لايطاليا كاس العالم / مجدى جورج
- تحت خوذة منخوبة / رياض الأسدي
- هل المفخخات كانت في زمن الرسول ( ص ) ؟ / علي الخزاعي
- التخاذل في مواجهة العنف / فتحي سيد فرج


المزيد.....

- حملة إعلامية لشرطة نيويورك توقعها في ورطة
- شكوك تحيط بمستقبل اتفاق المصالحة بين فتح وحماس
- موسكو توقف الحوار مع الناتو.. وبوتين يتوعد "طغمة كييف&q ...
- بعد المصالحة.. إسرائيل تعلق محادثات السلام
- البرازيل : المؤتمر العالمي للانترنت ، صرخة ضد احتكار الولاي ...
- مسلمو بريطانيا ينضمون الي -سعداء- العالم
- ليبرمان: المصالحة الفلسطينية تجعل اتفاق السلام -مستحيلا-
- مصر.. عشرات الجرحى بهجوم على قطار للركاب بمواد حارقة
- الجيش المصري يعلن -السيطرة الكاملة- على شبه جزيرة سيناء
- سعوديون يطالبون الجيش المصري باختراع علاج لكورونا على شكل -ص ...


المزيد.....

- حركة النهضة ، ثلاث سنوات من الحكم / نورالدين المباركي / اعلامي
- بعد ثلاث سنوات من الثورة في سورية: من أجل إعادة نظر شاملة / سلامة كيلة
- عزازيل / د. يوسف زيدان
- طريق اليسار - العدد 58 / تجمع اليسار الماركسي في سورية
- الخديعة الكبرى ـ العرب بين الحقيقة والوهم / ياسين المصري
- فايروس نقص المناعة الجديد , الارهاب , ثقافة الخوف / قصي طارق
- المرأة والربيع العربي / نبراس المعموري رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات
- الجيش والفاشية والمستقبل / الهامي سلامه
- استراتيجية شرعنة المؤسسة الملكية بالمغرب ما بين 1962و 1992 / عبد الفتاح أيت ادرى
- الخديعة الكبرى ـ العرب بين الحقيقة والوهم / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ليلي فريد - من مات غنيا مات موصوما