أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يزيد عاشور - شكراً للرصاصة














المزيد.....

شكراً للرصاصة


يزيد عاشور
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 19:20
المحور: الادب والفن
    


شكراً للرصاصة أنهت الموضوع على عجل.

شكراً لإعفائي من التعذر للأصحاب في كل مرة أصل الموعد متأخراً فيها . شكراً لأنني لن أفكر بعد اليوم بدفع فاتورة الذل لثمن الخبز و الماء والهواء.

شكراً يا حصتي من الحياة وأنا الذي كنت بانتظارك حتى لو متأخرة بعض الوقت جئتي

لو أنك أستعجلت قليلاً قبل أن ترى عيوني خيام الذل ممزقة . قليلاً جداً قبيل دمعة تلك الأم الصامتة وتلك الحسرات التي رسمت أخاديد القهر على وجوه الرجال ورعب عيون الأطفال

شكراً لأنني لن أسمع خطابات السيد الرئيس بعد اليوم ولن اشارك مجلس الشعب تصفيقه الحماسي ولن أتابع أخر مؤتمرات المعارضة ولا أخر تصريحات تركيا ولن يعنيني العتب الروسي على قيادتنا الحكيمة ولا من سيفوز بحصة الأسد من لحم الوطن الممزق ولا من سيخرج من هذه المقتلة خال الوفاض . لن أبحث دون طائل عن قبر لدفن أهلي أصدقائي و دفني . . لن أجيب عن الأسئلة الغبية . لن أشعر بعد اليوم بأني مندس وخائن. لأنك لن تشتم أمي وهي غافية بقبرها الأن ولن تسألني مثل ناكر ونكير عن ديني وعن ربي. ولست بحاجة بعد رصاصتك الأنيقة لأن تحرق البلد

هذا الوطن بما فيه ومن فيه لك. لن يجف ريقي وتغص روحي وترتعد أطرافي ويأكلني الخوف. الموتى يا قاتلي لا يخافون. الموتى لا يحزنون لا يغضبون.. ولن تسيل دماؤهم ثانية . الموتى يراقبون بصمت ويشكرون كرم التراب. ما فاتني هو قهوة الصبح. و صوت جارتي وهي تنادي من خلف الشباك صباح الخير يا جاري

وجبة الرز بحليب التي أحبها. ريحانة الحوش نافورة الماء والعصافير التي لا تمل من القفز والثرثرة على أغصان شجيرة الرمان وشجيرة الرمان التي لا تشعر بالضجر

أنهيت خيبتي قهري غضبي ألمي ورجائي حين قتلتني شكراً

أختصرت البرزخ بين جهنم وجهنم شكراً

قررت أخيراً أن تضع حداً لنزف هذا الجرح في روحي شكراً .

شكراً للرصاصة أنهت الموضوع على عجل

شكراً لأنك قتلتني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,635,459
- حزب السردين
- ليليث وحقوق المرأة


المزيد.....




- شتاينماير: يجب على السياسيين العودة إلى ثقافة الاختلاف بدون ...
- الأجهزة الأمنية تعتقل الفنان أيمن السبعاوي
- هكذا -نكس- سعد لمجرد أعلام أغنيته حدادا على الفنانين العرب ا ...
- أمنستي الدولية و-اللعب بالصغار-!
- نيكولا عبد القادر.. فنان فرنسي يرى ماكينات ما بعد كورونا &qu ...
- نقيب الفنانين السوريين يرفض عودة صباح السالم بعد خروجها من ا ...
- نيكولا عبد القادر.. فنان فرنسي يرى ماكينات ما بعد كورونا &qu ...
- امزازي يعد الجامعة الحرة للتعليم بالتفاعل مع مقترحها حول توق ...
- -تهديد بالقتل-... كواليس خطيرة يكشفها فيلم جريمة فيلا نانسي ...
- مهرجان سينمانا للفيلم العربي… فعل ايجابي مثمر لا بد ان يستمر ...


المزيد.....

- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يزيد عاشور - شكراً للرصاصة