أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عبدالحميد برتو - بصري بين الجبال 9 من 12















المزيد.....

بصري بين الجبال 9 من 12


عبدالحميد برتو
باحث

(Abdul Hamid Barto )


الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 18:37
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


تَقَلَصَ الغضبُ والمفاجآتُ نسبياً
لم يدوم الإستقرار في الجزائر طويلاً، حيث بدأت تتلبد غيوم الإضطراب السياسي. أظهرات الجماعات الإسلاموية بين عامي 1991 ـ 1992 عداءً واضحاً، لِمَنْ أطلقت عليهم وصف الأجانب. إختفى أو قتل عدد من العراقيين في ظروف غامضة، خاصة من العاملين في مجال التعليم بالشرق الجزائري، تحديداً في أطراف ولايتي قسطنطينة وعنابة. تزايدت في تلك الفترة ضغوط السفارة العراقية أيضاً. تحت وطأة تلك الضغوط، وتراجع قيمة الدينار الجزائري الى درجة لم يعد فيها الراتب يكفي لسد متطلبات الحياة هاجر العديد من العاملين العراقييين.

سافر النصير السابق وزوجته الى العاصمة التشيكية ـ براغ. سجل خلال وجوده هناك حدثين بارزين، لهما دلالات. الأول تزامن مع إحتلال القوات العراقية للكويت. في تلك اللحظات إلتقى شاعرنا الكبير محمد مهدي الجواهري. كان الجواهري يطمح بأن لا تشارك سوريا في الحرب ضد العراق. والثاني تمثل بدعوة له للمشاركة في إجتماع أداره د. مهدي الحافظ يسعى الى تكوين حزب يوازي الحزب الشيوعي العراقي. عُرف بمجموعة المنبر. قال الحجاج: "ولم يروق لي ذلك مما دعاني للإعتذار وترك الإجتماع مبكراً". (تجربتي ص 134)

عندما بدأ ما عُرف بحرب الخليج الثانية أو حرب تحرير الكويت كان الكاتب في دمشق. سجل إنطباعاته أيضاً، بقوله: "لمسنا التعاطف الكبير من عامة الناس بشكل واضح نحو العراق ويتردد القول فيما بينهم: كيف يقاتلوا الجيش العراقي الذي قد ساعد في حماية دمشق في حرب عام 1973."... "ننظر لهلع الشارع والخوف من ما هو قادم والشعور والتعاطف المبطنين لجانب العراق، لاسيما وإن الشعب السوري يتذكر بطولات الجيش العراقي في حرب تشرين عام 1973 بين سوريا ومصر من جهة وإسرائيل من الجهة الثانية.". (تجربتي ص 134)

توفرت للحجاج فرصة ثانية للعمل في ليبيا بجامعة ناصر. غادر الجزائر على عجل. ولكن الشيء الأكثر إيلاماً في تجربته بالجزائر. هو فقدانه مكتبته الثانية نتيجة للتنقلات الإضطرارية، بعد فقدان مكتبته الأولى في لينينغراد. وهو يخشى على مكتبته الثالثة في شقته بدمشق.

عمل وزوجته أيضاً في كلية العلوم. بالنسبة للسيدة سهام الجواهري كانت فرصة عملها الأولى. إستمرا بالعمل حتى عام 1995. ومن أهم ما سجله عن تلك الفترة. أنه حضر لقاء بالصدفة مع العقيد الراحل (معمر القذافي). ووصف سلوك الرجل بأنه يتسم بالعنجهية الفارغة والكبرياء المفتعله. أَجَّجَهما الخواءُ الفكري والبعد عن السلوك الإنساني المتحضر. معتبراً تلك الصفات سمة عامة "يتحلى" بها معظم الحكام العرب.

دارت الدوائر ليعود المهاجر من جديد الى دمشق، التي وصفها بالحبيبة. عشقها بصدق أسوة مع غالبية العراقيين، الذين عاشوا فيها. على الرغم من كل السلبيات التي صادفته وصادفتهم هناك. حصلت زوجته سهام الجواهري على فرصة عمل في شركة المتوسط للصناعات الدوائية، بعد ما يقرب من شهرين على وصولهما الى دمشق. ولكنه هذه المرة لم يبحث عن عمل لبعض الوقت. فضل إستكمال (كسوة) الشقة ذات التسعين متراً مربعاً. كان وزوجته يملؤهما الفرح بعشهما الجديد الصغير. كأنه قصر لكونه أول سقف يملكانه، ويأويهما في تلك الرحلة الطويلة. إنه حصيلة معظم ما تم جنيه في تلك السنوات الماضية وتحديداً في ليبيا. لأنهما خرجا من الجزائر بمبلغ من المال، لا يسمن ولا يغني من جوع. كان في تلك فترة بحاجة الى راحة نسبية.

إن الطبع يغلب التطبع. ما هي إلا وقفة قصيرة، حتى عاد الى البحث عن فرصة عمل. حصل عليها في مجالي التدريس والتأليف. كما شارك في دورتين بكل من بريطانيا وألمانيا. نال درجة أستاذ عام 2001 حسب الإجراءات المتبعة في الجامعات السورية. إعرب عن أسفه لأن جامعة البصرة لم تأخذ بها عند عودته الى الوطن. ألف كتاباً في الوراثة الطبية مع زميله الأستاذ الدكتور أحمد عثمان. إعتمد الكتاب في العام الدراسي 2005 - 2006 منهجياً للكلية، ضمن مطبوعات جامعة دمشق. ومازال يدرس حتى الآن. ثم عين فيما بعد مديراً عاماً للتقانات الحيوية في عموم سوريا. كما أتيحت له فرص النشاطات العلمية من المؤتمرات وغيرها. واصل العمل هو وزوجته بدمشق حتى مطلع عام 2002.

قررت العائلة السفر الى الدنمارك عن طريق الأمم المتحدة. يُفَسِرُ ذلك بهاجس حب التغيير والملل من الروتين. إستقبلهما في كوبنهاﮔن مندوبون عن بلدية مدينة (لومبي)، التي وافقت على إستضافتهما، بالإضافة الى صديقه أبو اقبال. حصل على فرصة عمل تحت التجربة بعد فترة وجيزة في الجامعة الدنماركية للتكنولوجيا (DTU). كما حصلا هو وزوجته على دورة لتعليم اللغة الدنماركية، وعلى معادلة الشهادات، ووثائق سفر.

بدت هذه الفترة مستقرة من ناحية الهم السياسي والحزبي والأنصاري. فهي تدور في إطار العمل والبحث العلمي والبحث عن الإستقرار، ومنح النفس حالة من راحة البال. هكذا يبدو الوضع في الظاهر، خالياً من المنعطفات الحادة في العلاقات مع رفاق الدرب والهدف. ولكن في موقع من صفحات مذكراته عن هذه الفترة، إستند الى بيت شعر للجواهري، ليبربر أو يعزز موقفه إتجاه السعي الى الراحة، حتى ولو لفترة محدودة. أستخدم البيت الأول من قصيدة "أرح ركابكَ".
أرح ركابكَ من أينٍ ومن عثَرِ
كفاك جيلانِ محمولاً على خطر ِ

بديهي أن الكاتب حين إختار هذا البيت، كان يعيش في الجو العام للقصيدة ككل. فالقصيدة بكاملها تعكس الحالة الإنسانية، بقوتها وضعفها الصريح، من خلال الحوار المعلن مع الذات. ولكي تكتمل الصورة كما أتخيلها، أستشهد بأربعة أبيات من تلك الرائعة، التي تدل على عمق شاعر مجرب ورجل عصرته الأيام، وخلقت منه عالم نفس جدير بإحترام تحليلاته العميقة والآخاذة في ذات الوقت. إن الإستشهاد من قبل صاحبنا بالبيت الأول من تلك القصيدة، يعكس جزءً من أجوائه الخاصة، حتى وإن لم يقف عندها أو يكتب عنها:

خفَّضْ جَناحيكَ لا تهزأ بعاصفةٍ
طوى لها النسر كشحيه فلم يطر ِ
للآنَ يُطرب سمعي في شواطئه
صدحُ الحمام وثغيُ الشاة والبقر
وتُستطار طيوفُ الذكرياتِ سوى
طيفٍ من المهد حتى اللحد مُدٌكَرِ
في(جنَّة الخلد) طافت بي على الكبر
رؤيا شبابٍ وأحلام ٍ من الصِغَرِ

يتبع ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,216,538
- بصري بين الجبال 8 من 12
- بصري بين الجبال 7 من 12
- بصري بين الجبال 6 من 12
- بصري بين الجبال 5 من 12
- بصري بين الجبال 4 من 12
- بصري بين الجبال 3 من 12
- بصري بين الجبال 2 من 12
- بصري بين الجبال 1 من 12
- يوم مؤتمر السباع الطلابي
- 8 آذار يوماً عراقياً بامتياز
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 10 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 9 من 10
- إنشودة للإنعتـــاق .. تغريــدة لأفق مفتوح 8 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 7 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 6 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 5 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 4 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 3 من 10
- إنشودة للإنعتاق .. تغريدة لأفق مفتوح 2 من 10
- إنشودة للإنعتاق 1 من 10


المزيد.....




- ترامب يعلن توقيعه أمر تنفيذي لمحاسبة الصين عن القمع في هونغ ...
- ترامب: أقنعت دولا كثيرة بألا تستخدم -هواوي- الصينية
- أبو الغيط يدين إطلاق الحوثيين صواريخ باليستية على السعودية
- مؤسسة طبية كبرى: يمكن السيطرة على كورونا في أمريكا خلال شهر ...
- وزير الخارجية الصيني: يتعين على الصين والفلبين حماية العلاقا ...
- موسكو: لا بديل حاليا عن اتفاق إيران النووي
- تفاقم أزمة الكهرباء في العراق
- إجراءات وقائية خلال الانتخابات العامة بسوريا
- ليبيا.. البرلمان يسمح للجيش المصري بالتدخل
- بعد الهجوم على الدورية الروسية التركية.. الجيش السوري يستهدف ...


المزيد.....

- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عبدالحميد برتو - بصري بين الجبال 9 من 12