أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - حول مستقبل الانتفاضة














المزيد.....

حول مستقبل الانتفاضة


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6561 - 2020 / 5 / 11 - 20:54
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بعد أن استطاعت قوى السلطة من تشكيل حكومة جديدة برئاسة مصطفى الكاظمي، تحت الضغط الأمريكي والتراجع النسبي للدور الإيراني، يعمل الكاظمي جاهدا لإنقاذ النظام المحاصصي الطائفي القومي عن طريق تغيير بعض الستراتيجيات وتصوير نفسه وحكومته على أنهم يهدفون لمعالجة المشكلات التي تواجه البلاد، وهي محاولات لذر الرماد في العيون عمل على الترويج لها ورعايتها الإعلام الغربي والعربي والمحلي كما قام بهذه المهمة مجموعة القوى الإصلاحية والمثقفين الانتهازيين الذين يدعون الجماهير ليلا مع النهار لاعطاء فرصة للرئيس الجديد ليثبت حسن نواياه!! وكأن الكاظمي لم يأتي باتفاق القوى الفاسدة التي نهبت البلاد طوال الفترة الماضية وهي ذات القوى التي تمتلك المليشيات والأذرع المسلحة التي قتلت ولا تزال المنتفضين وكل من يعارض بقاء هؤلاء في السلطة. 

ما هي الحلول السحرية التي ستقدمها حكومة الكاظمي وهي المحكومة بتوازنات خارجية وداخلية تجعلها رهينة لهذه التوازنات، فهل بأمكان هذه الحكومة إيقاف الاقتراض الخارجي من الدول الأخرى وصندوق النقد والبنك الدوليين التي جعلت من البلاد رهينة بيد هذه الدول والمؤسسات؟ هل بإمكان الكاظمي محاسبة وتقديم قتلة المنتفضين من رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي إلى وزرائه وقادة أجهزته الأمنية؟ هل يستطيع الكاظمي ان يحل المليشيات ويحاسب كل زعماء العصابات والفصائل من سرايا السلام إلى حزب الله إلى عصائب اهل الحق والنجباء وغيرها من الجماعات والفصائل التي تعتبر نفسها هي الدولة بل هي فوق الدولة؟ هل بيد الكاظمي ومن معه إلغاء الخصخصة وتوفير العمل للعاطلين وتحسين واقع الصحة والتعليم والسكن لملايين الكادحين والمعدمين من العراقيين؟ هذه الأسئلة وغيرها الكثير تكون الإجابة عنها في غاية البساطة لكل مواطن عراقي، والإجابة هي ان الكاظمي لن يختلف عن سابقيه بشيء!

مادام النظام باقيا والتدخل الدولي باقيا والاقتصاد في العراق بيد القوى التابعة للخارج لن يتغير من واقع الناس شيئا ولن يختلف حال الجماهير بشيء سواء تحت حكم المالكي او العبادي او عبد المهدي او الكاظمي، كلهم نتيجة لعملية سياسية قائمة على التبعية والنهب والمحاصصة الطائفية والقومية، وكل من يتوهم أن الانتفاضة ستنتهي فهو على خطأ كبير. 

خرجت الجماهير ضد هذا النظام لأنها أدركت أن إصلاح الحال لا يتم إلا بالخلاص من شلة اللصوص والقتلة الذين يحكمون البلاد منذ سبعة عشر عاما، وما دامت هذه الشلة باقية فلن تنتهي الانتفاضة، نعم قد تضعف او يقل زخمها لفترة من الوقت، لكن ظروف بقائها هي ذاتها باقية ومستمرة. 

الشيء الاساسي الذي يجعل الجماهير أمام اختبار حقيقي هو دراسة ومعرفة الأسباب التي لم توصل الانتفاضة إلى أهدافها النهائية لغاية الان، على القوى الحقيقية في الانتفاضة المتمثلة بالكادحين والطلبة والنساء وكل القوى التقدمية، ان تتجاوز أخطاء المرحلة الماضية وان تعمل على توحيد الجهود لانطلاقة جديدة للانتفاضة قائمة على أساس التنظيم المحكم البعيد عن كل القوى المساومة والانتهازيين من أجل الانتصار النهائي.   

  




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,769,090
- مرحلة جديدة للانتفاضة
- مئة وخمسون عاما على ولادة لينين
- أنا وجدتي وكورونا
- مصير الانتفاضة بعد نهاية الحظر الوقائي
- الأيديولوجيا الرأسمالية بوصفها أداة للهيمنة


المزيد.....




- الفتح يرد على تصريح الناطق باسم القائد العام: فاجأتنا وخدعت ...
- في الذكرى العشرين لاغتيال رفاقنا على يد قوات الاتحاد الوطني ...
- معركة لينين الأخيرة
- تونس: تحوير مرتقب في تركيبة الحكومة قد يقصي حركة النهضة
- التحالف الشعبي ينعي الكاتب الصحفي والمناضل الاشتراكي محمد من ...
- العدد 368 من جريدة النهج الديمقراطي‎
- في الديوانية وذي قار وواسط وميسان والنجف وكربلاء تظاهرات غاض ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تعبر عن ر ...
- قيادات حزب التجمع وأسرة تحرير جريدة الأهالي ينعون الزميل الك ...
- بعد جائحة كورونا: أي مواجهة لتردي الأوضاع الاجتماعية؟


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - حول مستقبل الانتفاضة