أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - المستقلون في الحراك الكردي







المزيد.....

المستقلون في الحراك الكردي


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6554 - 2020 / 5 / 4 - 14:32
المحور: القضية الكردية
    


يخطأ من يقول إن الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، وجريدتينا (بينوسا نو) بنسختيها الكردية والعربية، مستقلة، فهي إشكالية في الوعي السياسي والاجتماعي، مثلما يخطأ من ينتقدنا عندما لا نشارك في السلبيات الناتجة عن الصراع الجاري بين طرفي الحراك السياسي، فلنا خط فكري ثقافي واضح؛ نسير عليه، وعلى الأغلب هناك من لا يتوافق مع الكثير مما نطرحه، وفي مقدمتهم مجموعتي الأحزاب السياسية والشرائح الثقافية التابعة لهما.
فكما نعلم لا يوجد كردي مستقل، وهي جدلية خاطئة، وهنا وفي ظروف الحراك الكردي تعني الابتعاد عن القضية، لذلك كنا واضحين منذ بداية الصراع السوري، أن الطرفين المتنازعين في الحراك السياسي الكردي( أنكسي وتف دم) يمثلان قطبي النزاع الفاشل والمهين للمجتمع الكردي، ومع الزمن أصبحا مرفوضين من أغلبية الشعب؛ وخاصة من الحركة الثقافية الواعية، وهناك من كان له مصلحة في إظهارهما كممثلين عن المجتمع والحركة الكردية وفي مقدمتهم قوى خارجية، فطاب لهما الترويج لمفهوم الاستقلالية (تعني في منطقهم التقاعس عن النضال) بين الشعب.
يحق تبني وتتبع هذا المصطلح كمفهوم ومنهجية، عندما تكون القوى المتنافسة الموجودة على الأرض، لها هيبتها الفكرية والنضالية؛ ولها مكانتها بين الشعب، وعند الاختلاف معهم يحق تبيان الذات كمنظمة أو كحراك مستقل عن الطرفين المتعارضين، وعن منهجيتهما أو أيديولوجيتهما. لكن في واقع القطبين الكرديين في جنوب غرب كردستان والمصنوعين خارجيا، يطرح المفهوم كأنه لا منطق أو دروب نضالية إلا من خلال مسيرتيهما الغارقة في السلبيات، فطابت لهما المصطلح، وتمسكوا بها للتغطية على مصائبهم، وعلى أثرها رفضنا ورفض أغلبية المجتمع مشاركتهما، والتي على أثرها خسروا مصداقيتهما وتاهوا في الدروب، ولا يعني هذا أنهما خصمين للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، بل جل خلافاتنا معهم نابعة من محاولات تصحيح المسارات، والتقارب بين الأطراف، وتنقيتهم من ثقافة السلطة والتسلط.
ويخطأ من ينادي بالخط الثالث، المشابه لمنطق الاستقلالية، فهو اعتراف مباشر بالطرفين الحزبيين؛ المتخاصمين تحت إملاءات خارجية، علما أن الاستقلالية تعرف كمنهجية منفتحة على كل الأطراف. فما ننتهجه، لا تعني الانطواء والابتعاد عن الأطراف الكردية السياسية، بل هو الخط القومي-الوطني، حيث لا مكان للصراع الكردي-الكردي فيه، ولا تعني تركيزنا على النقد البناء خلق التجافي بيننا وبين الأطراف السياسية، بل نسخرها لتصحيح المسارات، وتوعيتهم والمجتمع، وعلى أساسها رفضنا الجهتين ودعواتهما وإملاءاتهما، رغم أننا لم نتقاعس يوما في دعم الإيجابيات، وبالمقابل تجاوزنا ولا زلنا نتجافى السلبيات البسيطة؛ ليس تهاونا، بل من باب الحكمة، لئلا نزيد الشرخ ضمن المجتمع الكردي، ولنخفف من الصراع الفاشل.
لا شك لم يكن لنا مكان، كحراك ثقافي عند الطرفين الحزبيين، لأننا لم نجد فيهما قدرة الاحتضان، ولا سعة الوعي والإدراك على الاستماع وتقبل المشورة، وبالمقابل أدركنا أننا لا نملك الإمكانيات الكافية لتصحيح مساراتهم؛ والتي معظمها ترسم من جهات غير واضحة المعالم، ولم تكن لدينا قدرات المواجهة من داخل تنظيماتهم فيما لو انضممنا إليهم، بل وكنا سنخسر الكثير ما نملكه، وعليه فضلنا وعن وعي العمل خارج الأطر الحزبية الموجودة، وجل من انضموا إليهم أو أتبعوهم من الحراك الثقافي بل لم يتم تقديرهم بما يتناسب ومكانتهم، بل استخدموا كأدوات لأجندات حزبية، إلى أن خسروا الكثير من قدراتهم مع الزمن.
الطرفان الحزبيان يمثلان قطبي النزاع البائس في مجتمعنا، لكنهما ليستا بوصلة أو مؤشر يقاس عليه الأطراف الأخرى من الحراك الكردي، ومن الجهالة نعت أي طرف ثقافي لا يتماشى معهم على أسسه، ووصفهم للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بالمستقلين، سلبية منهجية؛ وتعكس عداوة أكثر مما تعني طرح مفهوم للمجتمع، لأنها تعني في منطقهم التقاعس عن أداء الواجبات القومية. وفي الواقع ظهورهما كقطبين متنافرين، ومساندة بعض الجهات الثقافية لهم على هذه المنهجية، نتجت عنها الكثير من السلبيات، وقد تزداد مستقبلاً.
فالمستقل وليست الاستقلالية في واقعنا الكردي جدلية مطعونة فيها، تنشرها الشرائح التي لا تريد مجابهة القوى المهيمنة على المجتمع بشكل صحيح ومناسب، وفي واقع الحراك الكردي في جنوب غرب كردستان، استخدمه طرفي النزاع كتهكم، وعلى سوية مفهوم لا يختلف عن المفهوم الذي نشرته السلطات الشمولية، عندما لم يكن هناك قطب أخر ينافسه (من لا يكون معنا فهو ضدنا).
فالإتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، كطرف من أطراف الحراك الثقافي، بشخصيته هذا تمكن من الحفاظ على نقاوة جريدته (بينوسا نو) رغم شحة الإمكانيات المادية، وما تعرض له من الانتقادات الحادة ومن عدة أطراف والتي لم تكن غياتهم تصويب الأخطاء، بل الطعن والإيذاء، مع ذلك حافظ على الأبواب مفتوحة على مصارعيها مع جميع الأطراف الكردية الثقافية والسياسية، وكان سباقا في عرض مشاريع لتنسيق العمل معهم، ولا يزال متمسكا بهذه المنهجية وسيظل كذلك حتى مع الأحزاب التي تكاد أن تنقطع منهم الأمل.

الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
26/4/2020م




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,369,629
- من مآسي حراكنا الكردي- الجزء الرابع
- من مآسي حراكنا الكردي- الجزء الثالث
- من مآسي حراكنا الكردي الجزء الثاني
- من مآسي حراكنا الكردي- الجزء الأول
- الإداراتين الكردستانيتين في مواجهة كورونا
- في محراب اللغة الكردية
- ستنتصر البشرية على الكارثة
- أصغر مخلوق يرعب البشرية- فيروس كورونا
- سم سقراط وأعداء الكرد
- حول حديث بشار الأسد عن القضية الكردية على قناة روسيا 24- 2/2
- حول حديث بشار الأسد عن القضية الكردية على قناة روسيا 24- 1/2
- مصير روسيا في سوريا -2/2
- مصير روسيا في سوريا 1/2
- تركيا والدول الكبرى
- مَنْ المواطن المهاجر في الجزيرة السورية؟ 2/2
- أين تتجه العلاقات الروسية التركية؟
- مَنْ المواطن المهاجر في الجزيرة السورية؟ -1
- خطاب دونالد ترمب السنوي
- جمهورية سوريا الفيدرالية
- هل نحن الكرد مذنبون؟


المزيد.....




- هيومن رايتس ووتش تطالب تونس بالإفراج عن شابين مثليين ووقف ال ...
- هيومن رايتس ووتش تطالب تونس بالإفراج عن شابين مثليين ووقف ال ...
- الأمم المتحدة: 50 ألف شخص تضرروا بفيضانات السودان
- قتلى وجرحى معظمهم من المهاجرين في حادثة سير في اليونان
- قتلى وجرحى معظمهم من المهاجرين في حادثة سير في اليونان
- نادية مراد: الأمم المتحدة وقادة حكوميون فشلوا بمحاسبة مرتكبي ...
- لوكاشينكو: مينسك ستتعاون مع موسكو وكييف في قضية الروس المعتق ...
- الأمم المتحدة تقاطع انتخابات الرئاسة في بيلاروس
- الإمارات ترسل شحنة إغاثة طبية عاجلة للشعب اللبناني
- احتراماً لضحايا بيروت: تأجيل النطق بالحكم في قضية اغتيال رفي ...


المزيد.....

- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - المستقلون في الحراك الكردي