أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفلة - مريم..














المزيد.....

مريم..


محمد الزهراوي أبو نوفلة

الحوار المتمدن-العدد: 6498 - 2020 / 2 / 24 - 09:24
المحور: الادب والفن
    


مريًم..

واصِلي جَمالَكِ
الطّاغي يابَهِيّة.
جِئْتُكِ ولا..
أطماع لي.
مُتَبَعْثِراً تجتاحني
بسمتك الـ ..
موناليزية !
وقَدْ لثَمْتُ في
الحلم علو هامتك
إذْ دائِماً أرانيً
أمْجُنُ معك ..
في اللامكان.
هَبيني الأمانَ كيْ
أصْبَأ على..
يديْكِ سيِّدتي.
كَالْخُزامى عِطْرُكِ
كُل همساتك كُتُبٌ
وَكُلّ لفتاتكِ شِعْر.
وعَلى بَراعِمَ
غافِياتٍ في التّيهِ
تُطرِّزينَ الأُغْنِياتِ..
بماء الذهب.
أيّتُها المهرة
التونسية الطفلة.
لنْ أُفارِقَكِ في
واحِدَةٍ ولن تَمْحُوَكِ
مِنّي الريح ذاتَ
رحيلٍ وأنا أبْرَحُ
دونَكِ العَتَبة.
كم هِمْت ! ؟..
يا همجية الجمال
لاجلب لك ..
خواتم الاس من
مجاهل الوديان .
أنا الدّون كيشوط:
بِسَرْجي لَكِ ما
شِئْتِ مِن أنْجُمٍ
وما شِئْتِ مِنْ
سَلامٍ وَكلامٍ وما
شِئْتِ مِن خيول
وأنْهُرٍ وبحار.
أنْتِ ديرُ غُزْلانٍ
الْوطنُ وَصَداهُ..
تُدْفِؤُني كَفُّكِ الْبارّةُ
عيْناكِ الوارِفَتانِ
ومفاتنك الغوية
القرطاجية الجمال
حيث لا امْرأةٌ في
سِريرٍ أجْمَلُ مِنْك..
أنا أُسامِرُكِ غَيْباً
وَمِنْ حُضنِكِ في
خلوتي أُطِلُّ على
تاريخِ قرطاج !
وَقدْ مَنَحْتُكِ عَبيرَ
ورْدةٍ ورَسَمْتُكِ في
جِدارِيّةٍ تَنْزِلينَ
على درَجٍ بِقَدِّكِ
الشّريدِ في
مَدارِكِ الْمَرْصودِ.
وتوّجْتكِ بِابْتِسامَةٍ
فوْقَ الْجِبالِ كَلُؤلُؤَةٍ
وَهَرّبْتُكِ في
الْقَلْبِ مُتوّجَةً
بِشَمْسٍ تَطْلعُ وبقِلادَةٍ
مِنْ قَصائدِ عِشْق..
حَتىّ اسْترَحْتُ بكِ
عَلى كَتِف الوادي .
أيّتُها الوَرْدةُ
الاسيانة الطِّفْلة..
كمْ فتَحْتُ عليْكِ
باباً تِلْوَ بابٍ كما
فـي أنْدَلُسٍ ..
وكمْ وجَدْتُكِ أمامَ
الْمَرايا ساعَةَ الفَتْكِ
في غلالَةِ ضَوْء
وصُغْتُ مِنْكِ امْرأةً
وسُرّةَ ياسَمينٍ..
منَحْتُكِ هِباتِ قُزَحٍ
أشْعارِيَ الزّرْفاءَ
وأغْرَيْتُ بِكِ..
عُشّاقَ الجَمالِ
وَفِتْيانَ الوَطن.
فيكِ حَفَرْتُ
أشْجان شعري
مَنَحْتُكِ كل ما
أمْلِكُ مِن ظِلّ..
متحت من عينيك
أجمل قصائدي..
وَ ها وَجْهُكِ
الْمُؤَطّرُ بِالْماءِ
بفَوْحِ الخُزامى
والزّنْبَق ومشاتل
الزيتون التونسي..
يا سليلة الياسمين.
وأنت مأساتي
الدهرية في
الحب وأزليتي؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,746,971





- هيئة علمية ألمانية: ثقافة الأكل في آسيا ساهمت في انتشار كورو ...
- منها الخفافيش وآكلات النمل الحرشفية… كيف تساهم ثقافة الأكل ف ...
- أفلام البحارة السويسريين تتحول إلى مادة تاريخية للعرض الفني ...
- عبدالمهدي: استهداف القواعد العسكرية العراقية والممثليات الأج ...
- الصين تعيد إغلاق صالات السينما استعدادا لموجة ثانية من فيروس ...
- وفات فنان كويتي شهير
- عبدالمهدي: استهداف القواعد العسكرية العراقية والممثليات الأج ...
- وفاة أول فنان عربي بعد إصابته بفيروس -كورونا-
- وفاة أول فنان عربي بفيروس كورونا
- مسرحية سجن الحسكة.. ضعف في الإخراج والتمثيل


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفلة - مريم..