أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - حكومة عادل عبد المهدي وأجهزة مخابرتها تنوي حل منظمة حرية المرأة في العراق، لنتصدى لهم بقوة














المزيد.....

حكومة عادل عبد المهدي وأجهزة مخابرتها تنوي حل منظمة حرية المرأة في العراق، لنتصدى لهم بقوة


منظمة البديل الشيوعي في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 21:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حكومة عادل عبد المهدي وأجهزة مخابرتها تنوي
حل منظمة حرية المرأة في العراق، لنتصدى لهم بقوة
رفع مكتب رئاسة وزراء حكومة عادل عبد المهدي وأجهزة المخابرات خلال الأيام القلية الماضية دعوى قضائية لحل منظمة حرية المرأة في العراق وذلك بذريعة مشاركتها في انتفاضة أكتوبر وإيوائها للنساء المعنفات.
إن قيام اعلى مركز قرار في السلطة الميليشية في العراق، وفي خضم أحداث الانتفاضة الحالية، برفع دعوى لحل منظمة حرية المرأة، يفصح عن الكثير، حيث يبين إن الدعوى ليست سوى عمل سياسي مفضوح ومشين ضد المرأة والحركة النسوية التحررية ومنظمة حرية المرأة ورئيستها المناضلة ينار محمد.
هدف الدعوى هو إعاقة عمل هذه المنظمة النسوية التحررية ذات التاريخ النضالي المشرق في الدفاع عن المرأة وحقوقها وحريتها وتحقيق مساواتها مع الرجل، وهو إعاقة عمل احدى اهم منظمات الحركة النسوية التحررية في العراق وأشدها قوة وإصرارا على الدفاع عن النساء ضحايا العنف الذكوري خلال ما يقارب من سبعة عشر عاما.
إن الدمار والمآسي والتهميش الذي فرضته، أحزاب الإسلام السياسي والقوميين ونظامهم السياسي الطائفي والقومي على المرأة في العراق منذ 2003، لا يعد ولا يحصى. هم جاءوا الى السلطة من خلال احتلال أمريكا للعراق وسياساتها واستراتيجيتها الإمبريالية الغارقة في الإجرام والمناهضة حتى النخاع للمرأة.
لم تتوان السلطة الميليشية وأحزابها لحظة واحدة عن قمع كل خطوة تخطوها الحركة النسوية التحررية ضد هذا الواقع القائم، وكل نضال تخوضه المرأة للانعتاق من براثن هذه السلطة والنظام الاجتماعي العشائري الذكوري المسلط. ان الدعوى الحالية جزء من هذا التاريخ الإجرامي بحق المرأة في العراق.
يبدو ان عادل عبد المهدي ومكتبه ودوائر مخابراته على عجل من أمرهم حيث يريدون، وفي هذه الأوضاع الانتقالية والمتأزمة، وقبل ان يغادروا مكاتبهم تحت ضربات الانتفاضة، أن يضيفوا شيئا مشمئزا آخر وجريمة أخرى الى تركتهم القمعية الدموية ضد المرأة ونضالها التحرري وضد الجماهير.
هؤلاء الرجعيون المعادون للمرأة بشراسة، يخططون لارتكاب جريمة بشعة بحق النساء المعنفات اللواتي هن بأمس الحاجة الى المساعدة للنجاة من الموت المؤكد على أيدي قتلتهن من الذكوريين. هم يسعون الى هدم احدى اهم أعمدة الحركة النسوية التحررية في العراق واسمها منظمة حرية المرأة، والتي ناضلت بكل حزم وإصرار ضد قوانينهم وهجماتهم الوحشية بحق المرأة طوال ما يقارب 17 عاما، والتي دافعت عن النساء المعنفات والهاربات من قبضة شبكات الاتجار بالمرأة والظلم العشائري والذكوري والقتل المسمى بـ "غسل العار".
إن منظمة البديل الشيوعي في العراق تدين بشدة هذه الدعوى المزيفة وهذا العمل التعسفي العدائي السافر ضد المرأة وضد منظمة حرية المرأة في العراق. كما وتعتبرها خرقا فاضحا لأبسط الحقوق والحريات المدينة والفردية وللحرية السياسية وحرية التنظيم والاعتراض. نطالب الجهات القضائية المختصة برد هذه الدعوى فورا لكونها خرقا لتلك الحريات.
نناشد جميع الأحزاب والمنظمات الاشتراكية والشيوعية والتحررية وجميع النقابات والاتحادات العمالية وجميع المنظمات النسوية التحررية، المحلية والعالمية، وجميع محبي الحرية ومدافعي حرية ومساواة المرأة برفع صوتهم الاحتجاجي ضد حكومة عادل عبد المهدي والسلطة الميلشية في بغداد وإدانة هذا العمل العدواني ضد منظمة حرية المرأة في العراق. كما وندعوهم الى مساندة حملتنا لإسقاط هذه الدعوى.

عاشت منظمة حرية المرأة
عاشت حرية ومساواة المرأة

14 شباط 2020





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,335,609
- مجزرة المنتفضين في النجف إعلان دموي عن العد التنازلي للحقبة ...
- ندين بشدة الممارسات القمعية لمقتدى الصدر ومحاولاته لإجهاض ال ...
- لا لأمريكا ولا لإيران وجرائمهما الإرهابية في العراق طريق الخ ...
- خطوط عامة لتأسيس المجالس الجماهيرية الثورية
- ميلشيات أحزاب الإسلام السياسي الحاكمة ترتكب مجزرة مروعة في م ...
- مهاجمة المنتفضين بالسكاكين، لن ينقذ أوغاد الإسلام السياسي من ...
- نتضامن بقوة وحزم مع الجماهير المنتفضة في إيران - بيان منظمة ...
- ندين بشدة قمع المتظاهرین في خانقین
- مجزرة أخرى تقوم بها قوات السلطات الميليشية في كربلاء، وهي تت ...
- الحركة الاحتجاجية في العراق، الأهداف والمطالب والشعارات
- يجب إطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب التظاهرات، وإيقاف حملة ال ...
- هجوم الدولة الشوفينية التركية يجب أن يُوقف!
- طور جديد من الصراعات الاجتماعية والسياسية في العراق، حول تظا ...
- ندين بشدة الهجوم الوحشي للقوات الحكومية على المتظاهرين في بغ ...
- حول الحصار الاقتصادي على إيران، الأجواء الحربية والتفجيرات ف ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة
- رسالة مواساة للرفيقة علياء علي لفقدان أخيها الشقيق الشاب حسا ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية ...
- بمناسبة الأول من أيار، لنرفع راية الاشتراكية والأممية والحضو ...
- مهزلة الانقلاب العسكري في السودان، استمرار الحراك الجماهيري


المزيد.....




- المواد الغذائية وعلاقتها بخطر الجلطة الدماغية
- -رويترز-: ترامب مستعد للقاء مع زعماء -خماسي- مجلس الأمن الدو ...
- روسيا تختبر ما يمثل تطورا ثوريا للحرب البحرية
- صحيفة: القرار بشأن دفع سندات اليوروبوند في لبنان لم يتبلور ب ...
- الصين تسجل 427 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا
- فرنسا تعلن عن 19 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا
- الدفاع الروسية: حققنا ما يزيد عن 30 اكتشافا جغرافيا في منطق ...
- مصر تدعو السودان وإثيوبيا لحذو حذوها بشأن اتفاق سد النهضة
- التايمز: إدلب تحتضر
- كيف تحمي الطائرات الروسية نفسها من الهجوم الصاروخي في سوريا ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - حكومة عادل عبد المهدي وأجهزة مخابرتها تنوي حل منظمة حرية المرأة في العراق، لنتصدى لهم بقوة