أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - خاتمة كتاب ( من آمن ب ( محمد ) فقد كفر.















المزيد.....

خاتمة كتاب ( من آمن ب ( محمد ) فقد كفر.


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6490 - 2020 / 2 / 12 - 20:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


( الإيمان ليس بشخص محمد، ولكن بما ( أنزل على محمد)
أولا : لماذا هذا الكتاب ؟
1 ـ يحلم أئمة المحمديين بنشر دينهم في العالم كله ، ويتحسّرون على الذين لم تبلغهم رسالة الإسلام في مجاهل أفريقيا والأمازون ، وهم يتهمون المسيحيين بالكفر لأن المسيحيين يعبدون المسيح ويزعمون أن المسيح إبن لله ، تعالى الله جل وعلا عن ذلك علوا كبيرا . ومن الطبيعى أن يعتبر المحمديون أنهم على الحق .
2 ـ ـ يحلم أئمة المسحيين بنشر دينهم في العالم كله ، ويتحسّرون على الذين لم تبلغهم رسالة المسيحية في مجاهل أفريقيا والأمازون ، وهم يتهمون المسلمين بالكفر لأن المسلمين لا يؤمنون أن المسيح إبن لله ، تعالى الله جل وعلا عن ذلك علوا كبيرا . ومن الطبيعى أن يعتبر المسيحيون أنهم على الحق .
3 ـ الذى لا يعلمه المسيحيون أن المحمديين لا يعتبرون المسيح إبن الله لأن القرآن أعلن كفر من قال هذا . ولكن المحمديين يقولون في ( محمد ) ما قاله المسيحيون في المسيح . يزعم المحمديون أن محمدا مخلوق من نور الله ، وهو نفس المفهوم من الزعم بأنه إبن الله ، وهم يقولون أن محمدا كان نبيا وآدم بين الماء والطين وكان نبيا وآدم لا ماء ولا طين ، ويقولون بحديث ( أول من خلق الله نور نبيك يا جابر ). وهذا تأليه لمحمد عند المحمديين يشابه تأليه المسيحيين للمسيح .
4 ـ الذى لا يعلمه المحمديون:
4 / 1 : أنهم إتخذوا أئمتهم أربابا من دون الله بمثل ما فعل المسيحيون وغيرهم الذين إتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ، مع أن رب العزة جل وعلا يقول : ( اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّـهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَـٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿٣١﴾ التوبة )
4 / 2 ـ أن الله جل وعلا أمر رسوله أن يقول لأهل الكتاب : ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّـهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّـهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴿٦٤﴾آل عمران )، فالمحمديون خالفوا هذا تماما ، فهم جعلوا محمدا وأولياءهم وأئمتهم شركاء لله جل وعلا في ملكه وفى حُكمه في الدنيا وفى يوم الدين ، وهم الذين إتخذ بعضهم بعضا أربابا من دون الله ( مثلا : البخارى ، الحسين ، السيدة زينب ..الخ )، بالتالى فهم محمديون وليسوا مسلمين .
5 ـ الذى لا يعلمه المحمديون والمسيحيون أنهم يعبدون بشرا مثلهم ( المسيح والأحبار والرهبان ) و ( محمد والأئمة والأولياء وآل البيت والصحابة والخلفاء ) مع فارق هام أن آلهة المحمديين أضعاف آلهة المسيحيين لأن الصحابة وحدهم عشرات الألوف بينما كان الحواريون عشرات فقط .
7 ـ إلى متى يكفر المحمديون برب العالمين ؟
موعدنا يوم الدين ليحكم بيننا رب العالمين فيما نحن فيه مختلفون.
أخيرا
نرجو تدبر قوله جل وعلا :
1 ـ ( نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلَا تُصَدِّقُونَ ﴿٥٧﴾ أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ ﴿٥٨﴾ أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ ﴿٥٩﴾ نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ﴿٦٠﴾ عَلَىٰ أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٦١﴾ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَىٰ فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ ﴿٦٢﴾ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ ﴿٦٣﴾ أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ ﴿٦٤﴾ لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ ﴿٦٥﴾ إِنَّا لَمُغْرَمُونَ ﴿٦٦﴾ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ ﴿٦٧﴾ أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ ﴿٦٨﴾ أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ ﴿٦٩﴾ لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ ﴿٧٠﴾ أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ ﴿٧١﴾ أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِئُونَ ﴿٧٢﴾ نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِّلْمُقْوِينَ ﴿٧٣﴾ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴿٧٤﴾ الواقعة )
أين محمد البشر فيما سبق ؟ هل هو الخالق أم هو مثلنا مخلوق ؟
إلى متى يكفر المحمديون برب العالمين ؟
موعدنا يوم الدين ليحكم بيننا رب العالمين فيما نحن فيه مختلفون.
2 ـ (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ۚ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ ﴿٧٣﴾ مَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴿٧٤﴾ الحج )
أين محمد البشر فيما سبق ؟ هل هو الخالق أم هو مثلنا مخلوق ؟ هل يستطيع الإله الذى سموه ( محمدا ) ان يخلق ذبابة واحدة ؟ هل يستطيع الحسين وآل البيت والبخارى وإبن تيمية وإبن فلان خلق ذبابة واحدة ؟
إلى متى يكفر المحمديون برب العالمين ؟
موعدنا يوم الدين ليحكم بيننا رب العالمين فيما نحن فيه مختلفون.
3 ـ ( وَمَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَمَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿٦٧﴾) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّـهُ ۖ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ ﴿٦ ٨﴾ وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿٦٩﴾ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴿٧٠﴾ وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَا ۚ قَالُوا بَلَىٰ وَلَـٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ ﴿٧١﴾ قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ﴿٧٢﴾ وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ﴿٧٣﴾ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ۖ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ﴿٧٤﴾ وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ۖ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٧٥﴾ ﴾ الزمر )
أين محمد البشر فيما سبق ؟ هل هو مالك يوم الدين أم سيؤتى به مع الشهداء يوم الدين ؟
إلى متى يكفر المحمديون برب العالمين ؟
موعدنا يوم الدين ليحكم بيننا رب العالمين فيما نحن فيه مختلفون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,716,203,959
- من آمن ب (محمد) فقد كفر:(12): الكفر والتكذيب بالآيات والكتاب ...
- من آمن ب (محمد) فقد كفر:(11): مشكلتهم مع الرسول محمد وليس مع ...
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر:(10): أسماء إخترعوها لإلههم :( الن ...
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 9): إسم خاتم النبيين فى القرآن ...
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 8) : عبادة الأسماء لدى الكفار ا ...
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 7) :
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 6) :
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 5 )
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 4 )
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 3 / 1 )
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر ( 2 )
- من آمن ب ( محمد ) فقد كفر. ( 1 )
- القاموس القرآنى ( متاع / متّع / مُتعة ، إستمتع )
- القاموس القرآنى ( الحلقوم )
- إلى متى تستمر محاولاتهم تدمير موقع ( أهل القرآن )؟!!
- فلان تنصر ..فلان تمسلم .. وأنا مالى ؟ نحن نحترم حريته في الد ...
- القاموس القرآنى : ( أولو الألباب )
- القاموس القرآنى ( الحسنة والسيئة )
- القاموس القرآنى : ( بخس )
- القاموس القرآنى : ( خلود 4 ) بين الخلود والأبدية


المزيد.....




- مهرجان بلجيكي يتجاهل المطالبة بإلغائه لاتهامه بـ"معاداة ...
- مهرجان بلجيكي يتجاهل المطالبة بإلغائه لاتهامه بـ"معاداة ...
- الجيش الليبي يرد على السراج: يبدو أن -الإخوان- يسيطرون على ر ...
- محافظ قم الإيرانية: إلغاء الاعتكاف في المساجد والعتبات المقد ...
- الإخوان يديرون رئيس حكومة الوفاق في ليبيا 
- قبلان: نتمنى التريث لأداء الزيارات الدينية للحد من انتشار كو ...
- أمازون: جماعات يهودية توجه انتقادات لمسلسل الشركة الجديدة -ص ...
- سوريا تتصدي لاهداف معادية واسرائيل تعلن قصف موقع للجهاد الاس ...
- شكري يبحث مع وفد اللجنة اليهودية - الأمريكية مكافحة التطرف و ...
- مصر.. قبول دعوى بإغلاق ووقف بث المواقع الشيعية في البلاد


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - خاتمة كتاب ( من آمن ب ( محمد ) فقد كفر.