أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - مجزرة المنتفضين في النجف إعلان دموي عن العد التنازلي للحقبة الصدرية في العراق














المزيد.....

مجزرة المنتفضين في النجف إعلان دموي عن العد التنازلي للحقبة الصدرية في العراق


منظمة البديل الشيوعي في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 6486 - 2020 / 2 / 8 - 02:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مجزرة المنتفضين في النجف إعلان دموي
عن العد التنازلي للحقبة الصدرية في العراق
قامت ميلشيات التيار الصدري مساء يوم الأربعاء 5 شباط 2020 بارتكاب مجزرة بشعة قل مثيلها بحق المنتفضين في ساحة "الصدرين" في النجف حيث قتلوا وجرحوا العشرات من المنتفضين مستخدمين الرصاص الحي ومختلف الأسلحة النارية.
كان انبثاق انتفاضة أكتوبر ضربة موجعة للصدريين وقواهم الميليشية القامعة للجماهير وبداية النهاية لهم، ولكن قيامهم بارتكاب مجزرة النجف سجل عمليا وبشكل دموي بداية العد التنازلي للحقبة الصدرية في الحياة السياسية في العراق وتحكمهم بمقدرات قطاعات واسعة من جماهير العمال والكادحين والمحرومين في هذا البلد.
لم يبق شيئ لم يفعله الصدريون كي يجهزوا على الانتفاضة من داخل الانتفاضة وباسمها خلال الأشهر الأربعة الماضية حيث قاموا بمختلف أنواع المناورات والخداع كي يصوروا أنفسهم كمدافعين عن المنتفضين. غير ان ذلك لم ينقذهم حيث ان سير الأحداث وتطور الانتفاضة أجبرهم على رفع القناع وكشف جوهرهم الحقيقي العدواني المناهض لجماهير العمال والكادحين والشبيبة والطلبة وسائر المضطهدين.
جاءت مجزرة النجف، وهي تزيل القناع الأخير عن التيار الصدري وتظهره للملايين من الجماهير في العراق بأنهم وحوش دمويين وسفاكي دماء نفس تلك الجماهير التي يطبل هذا التيار بكونه يحميهم. لقد كشف هذا التيار عن نفسه بانه يكن اشد العداء للمنتفضين والجماهير المحرومة في العراق.
ان تراجع أحد أشد أحزاب وعصابات الإسلام السياسي وميليشياته شراسة وفقدان بريقه لدى أوساط الملايين من مفقري ومحرومي العراق وبدء حقبته التنازلية وبشكل رئيسي إثر انتفاضة أكتوبر وتقدمها، يشكل احد اهم إنجازات هذه الانتفاضة.
يحتاج المنتفضون والمنتفضات الى ان يستثمروا هذا التراجع لصالحهم ولصالح نضالهم ونضال الجماهير التحررية من العمال والكادحين والمضطهدين ضد النظام القائم برمته.
ان فصل المصالح الطبقية للعمال والكادحين والشبيبة والطلبة والمرأة المضطهدة عن مصالح الطبقة البرجوازية وفئاتها المختلفة وتياراتها وأحزابها الإسلامية والقومية والنيو الليبرالية في الحكم والمعارضة، مهمة لا تقبل التأجيل. إن ترسيخ هذا الفصل في كل خطوة تخطوها الانتفاضة الى الامام هو الكفيل بانتصارها وتحقيق الإرادة السياسية للجماهير وسد الأبواب على التيارات والأحزاب البرجوازية الأخرى في السلطة وداعميهم الدوليين من التلاعب بمصير ومقدرات الجماهير المنتفضة.
ان البرجوازيين القوميين وبعض أجنحة تيارات الإسلام السياسي في السلطة وجميع الأحزاب والقوى الموالية لأمريكا والذين هم بدرجة أو بأخرى يتصارعون مع الأحزاب والقوى الميليشية الموالية مباشرة للنظام الإيراني، يريدون استغلال الانتفاضة بغية تحقيق أهدافهم السياسية الرجعية وإيجاد التغيير في التوازن داخل النظام القائم لصالحهم.
ان هذه القوى والأحزاب والتيارات الموالية من حيث الأساس لأمريكا وإستراتيجيتها في العراق يريدون الإبقاء على الأجهزة القمعية والمؤسسة الدينية للنظام ويسعون للظهور كحماة للانتفاضة من جرائم المليشيات. كما، ويطلقون التصريحات بأن أجهزتهم الأمنية "الرسمية" ستحمي الانتفاضة من جرائم وهجمات هؤلاء الميلشيات. غير ان هذه الفئة الأخرى، حالهم حال الأحزاب والقوى الميلشية الموالية للنظام الإيراني، هم أيضا قوة ثورة مضادة قامعة ويريدون ان يجهزوا على الانتفاضة بشكل آخر.
ان تنظيم جماهير العمال والكادحين والطلبة والشبيبة الثورية والتيار الاشتراكي لصفوفهم بوصفهم القوة الطبقية المدافعة عن الانتفاضة وأهدافها والعمل على تأسيس المجالس الجماهيرية الثورية في جميع المحافظات، بات ضرورة ملحة لا تقبل التأخير. فهذا هو المطلوب إذا أردنا أن تنتصر الانتفاضة وان لا تجهز عليها البرجوازية.

7 شباط 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,917,584
- ندين بشدة الممارسات القمعية لمقتدى الصدر ومحاولاته لإجهاض ال ...
- لا لأمريكا ولا لإيران وجرائمهما الإرهابية في العراق طريق الخ ...
- خطوط عامة لتأسيس المجالس الجماهيرية الثورية
- ميلشيات أحزاب الإسلام السياسي الحاكمة ترتكب مجزرة مروعة في م ...
- مهاجمة المنتفضين بالسكاكين، لن ينقذ أوغاد الإسلام السياسي من ...
- نتضامن بقوة وحزم مع الجماهير المنتفضة في إيران - بيان منظمة ...
- ندين بشدة قمع المتظاهرین في خانقین
- مجزرة أخرى تقوم بها قوات السلطات الميليشية في كربلاء، وهي تت ...
- الحركة الاحتجاجية في العراق، الأهداف والمطالب والشعارات
- يجب إطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب التظاهرات، وإيقاف حملة ال ...
- هجوم الدولة الشوفينية التركية يجب أن يُوقف!
- طور جديد من الصراعات الاجتماعية والسياسية في العراق، حول تظا ...
- ندين بشدة الهجوم الوحشي للقوات الحكومية على المتظاهرين في بغ ...
- حول الحصار الاقتصادي على إيران، الأجواء الحربية والتفجيرات ف ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة
- رسالة مواساة للرفيقة علياء علي لفقدان أخيها الشقيق الشاب حسا ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية ...
- بمناسبة الأول من أيار، لنرفع راية الاشتراكية والأممية والحضو ...
- مهزلة الانقلاب العسكري في السودان، استمرار الحراك الجماهيري
- بيان حول كارثة غرق مائة مواطن في مدينة الموصل


المزيد.....




- برامج تكلف ملايين الدولارات.. هذا يتعامل فاحشو الثراء مع قيو ...
- كيف يمكنك أن تمنع التوتر في ظل جائحة كورونا؟
- صحفية تسأل رئيس وزراء لبنان إذا كان يخشى مقابلة الناس.. شاهد ...
- الحكومة العراقية تُعلن تفاصيل زيارة الكاظمي إلى واشنطن
- روسيا تحدّث إحدى أهم سفنها الصاروخية
- هجوم شرس على شمس -لإساءتها للبنانيين- بسبب الجسمي.. وهكذا رد ...
- مصر.. احتراق 7 سيارات في حادث -الدائري-
- مصر.. وصول الدفعة الثانية من المساعدات المصرية إلى لبنان
- العراق: التضامن الدولي مع لبنان هو المبدأ الأول الذي يجب الد ...
- لبنان يستعدّ لتظاهرات احتجاجية ومطالبة بمحاسبة "الرؤوس ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - مجزرة المنتفضين في النجف إعلان دموي عن العد التنازلي للحقبة الصدرية في العراق