أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - النهج الديمقراطي - المخزن صانع الثقافة السياسية السائدة














المزيد.....

المخزن صانع الثقافة السياسية السائدة


النهج الديمقراطي

الحوار المتمدن-العدد: 6484 - 2020 / 2 / 6 - 01:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الافتتاحية

نشأت المجتمعات البشرية الأولى وهي متعددة اجتماعيا وثقافيا. كطبيعة ملازمة لتشكيلة المجتمع نفسه، قبل وبعد مختلف الظواهر كالتبادل أو الملكية الخاصة. قبل أول تسييج للأرض وبعد التأسيس ‘للدولة وما يسمى المجتمع المدني”. ذلك بالضبط ما يفسر الاختلاف والتعدد والتنوع في الثقافات والأعراق والأطياف والديانات. وبالتالي تفسير تعدد المرجعيات الإيديولوجية والمراجع السياسية التي تسود المجتمعات. لقد عملت الأنظمة السياسية على اختلافها، ساعية نحو خلق أو اكتساب مشروعيتها، فمنها من استعملت التاريخ، الأصل العرقي أو المذهبي والسلف “الصالح”، بل منها حتى من استعملت واستغلت أعرافا وتخاريف خارقة لتبرير مركزها في السلطة والوصاية على عامة الناس أو الرعايا. إنها حاجة تلك الأنظمة إلى ثقافة سياسية تسيج بها المجال العام وتدير من خلالها صراع الطبقات الواقع الذي لا يعلى عليه، فقد لاحظ ذلك المفكر روسو عند القول بأن القوي ليس قويا بدرجة كافية، ما لم ينجح في تحويل القوة إلى حق والطاعة إلى واجب.

من خلال الثقافة السياسية السائدة، تتباين أدوات وأساليب تدبير العلائق بين الأفراد والجماعات والمؤسسات في صراع لا ينتهي حول الاستيلاء على السلطة السياسية ومن يستحقها ويستطيع استتباب الاستقرار.

هكذا نجد تبريرا للاختلاف السائد حول تعريف الثقافة نفسها، اختلاف نجد له تفسيرا حسب الميولات الإيديولوجية المتنازعة الرؤى والاستراتيجيات. غير أن تعريفا شموليا أقرب نسبيا إلى الإحاطة بإشكالية التعريف، هو التعريف الأنتربولوجي الذي اعتمده تايلور، أي “كل المركب الذي يشمل المعرفة والعقائد والفن والأخلاق والفنون والعرف، وكل القدرات والعادات الأخرى التي يكسبها الإنسان من حيث هو عضو في المجتمع”. ومن هذا المركب العام، تشتق “الثقافة السياسية” كفرع له، تتنوع حسب كل مجتمع وخصائصه لتبقى متأثرة بالثقافة السائدة بمفهومها العام. فهي مركب معرفي للآراء والتوجهات والمذاهب والمعتقدات في ارتباطها الوثيق بالشأن السياسي ودواليب الحكم.

ولذا كان لا بد للباحثين من تقسيم الثقافة السياسية إلى ثلاث أقسام:

-الثقافة السياسية الرعوية المتلائمة مع البنية السياسية التقليدية، حيث الحكم المركزي يلغي ويغني عن أي مشاركة للمواطن؛
– ثقافة الخضوع والتي تتوافق مع بنية سياسية سلطوية، تحسب المواطنات والمواطنين أتباع و رعايا؛
– ثقافة المشاركة وتتوافق مع بنية سياسية ديمقراطية.

في بلادنا حيث تسود ثقافة رجعية بشقيها الثقافة المخزنية والثقافة الأصولية لجماعات الهوس الديني، الداعية للخضوع للمخزن والخرافة، تخترق مفاصل الدولة والمجتمع ثقافة سياسية رعوية لبنية تقليدية تتساوق في الآن ذاته وثقافة الإذعان لبنية سياسية تسلطية مخزنية، شملتها كل الشروط التي رعاها المخزن منذ الاستقلال الشكلي، لترسم مشهدا سياسيا بتعددية مشوهة: أحزاب مخزنية في الأغلبية وأخرى مخزنية أيضا في المعارضة في إطار نفس البنيات المتخلفة القائمة. مجتمع مدني للإلهاء وتوهيم الصراع بجمعيات ترفل في نعيم المنح وسلب المال العام وترويجه وفق الولاءات الحزبية المخزنية؛ فيما يقابل ذلك تنظيمات قليلة جدا رغم عمقها الديمقراطي التقدمي وبعدها الجماهيري، تواجه القمع والمنع والرقابة على أنشطتها محليا ومركزيا.

إنها ترجمة عملية لثقافة سياسية لنظام الحكم الفردي المطلق، تعيش على التيئيس والترهيب وقمع الحريات كما تتفنن في القمع والمنع والإقصاء الاجتماعي. إننا بصدد دولة مركزية بنظام حكم يقود البلاد إلى المجهول. بينما لا تزال المبادرات الجادة تراوح مكانها، وتتلكأ في الحسم في المبادرة إلى تشكيل تكتل واسع أو جبهة للنضال في إطار أوسع اصطفاف جماهيري، قادر على بلورة البديل الديمقراطي الذي تنتظره الطبقات والفئات الأكثر تضررا من السياسات القائمة، وفي مقدمتها جماهير العاملات والعمال والفلاحين المعدمين في المدن كما في القرى، عموم الكادحين، ضحايا الطرد التعسفي وضحايا الحرمان من الحق في الشغل القار.

إن الفرصة مواتية لعموم الديمقراطيين للتدخل على أرضية برنامج نضالي، ومطالب ديمقراطية استعجالية يحملها حراك شعبي ممتد في المناطق الأكثر فقرا وفي التجمعات الحضرية الكبيرة. فقد يأتي على نخبتنا يوم تجد نفسها مرة أخرى قد أخلفت موعدا مع التاريخ.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,964,046
- جميعا ضد صفقة القرن المشؤومة من أجل تحرير كامل التراب الوطني
- النهج يندد بالهجوم على الحريات العامة وبرهن مصير بلادنا بالا ...
- عندما توظف حركات الإسلام السياسي لإجهاض الثورة
- راهنية العمل النقابي الديمقراطي من أجل التغيير
- بيان اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي 5 يناير 2020
- الاعتقالات والمضايقات تكشف زيف شعارات النظام المخزني
- النموذج التنموي “المرتقب” نسخة طبق الأصل من صنوه “الفاشل”
- الأمازيغية رافعة أساسية للنضال الديمقراطي ضد الفساد والاستبد ...
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي: فاتح دجنبر 2019
- الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تسجل استمرار تفاقم أزمة الن ...
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي الرباط في: 03 نونبر 20 ...
- البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي
- الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق
- لماذا حوار بين الماركسيين المغاربة؟
- ارفعوا أيديكم عن النهج الديمقراطي لن نتراجع، لن نساوم
- وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعب ...
- لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريال ...
- النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة ا ...
- افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة
- لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين ...


المزيد.....




- تونس: السجن ستة أشهر للمدونة آمنة الشرقي بتهمة -الدعوة والتح ...
- الخليج: محكمة العدل الدولية تحكم لصالح قطر في قضية الحظر الج ...
- اليونان: قرار تركيا بشأن آيا صوفيا غير ضروري وتافه
- اليابان تعيد مسبار -هايابوسا-2- إلى الأرض
- ووهان تواجه فيضانات
- بريطانيا تستبعد "هواوي" من شبكة الجيل الخامس المست ...
- غياب كبير للبيانات الإحصائية عن موجات الحر الإفريقية
- معدل التضخم السنوي في السودان يرتفع إلى 136%
- القضاء التونسي يحكم بالسجن 6 أشهر على مدوِّنة بتهمة الإساءة ...
- الفخفاخ والغنوشي: من يقصي الآخر من المشهد التونسي؟


المزيد.....

- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - النهج الديمقراطي - المخزن صانع الثقافة السياسية السائدة