أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - حرب الملالي الخاسرة في العراق














المزيد.....

حرب الملالي الخاسرة في العراق


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6477 - 2020 / 1 / 30 - 17:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الواضح جدا إن نظام الفاشية الدينية الحاکمة في إيران تجد نفسها وأذرعها المختلفة في العراق مضطرة لخوض ليس مواجهة وإنما حربا في هذا البلد الذي لو أقصي عنه فإن ذلك يعني قطع المنفذ الحيوي الرئيسي عنه وجعله في وضع صعب جدا بحيث وبحسب المراقبين والمحللين السياسيين لايمکنه المطاولة کثيرا وقد ينهار بصورة أسرع مما يمکن توقعه، وإن الاحداث والتطورات التي شهدها العراق ولاسيما عمليات حرق خيم المعتصمين وقتل وإغتيال العديد منهم الى جانب التهديدات المستمرة والمتواصلة من جانب عملاء وأتباع نظام الملالي بهدف تحطيم معنويات المنتفضين والسيطرة على الانتفاضة، لم تحدث بمعزل عن الاوامر والتوجيهات الصادرة من بؤرة التطرف والارهاب في طهران خصوصا وإن المنتفضين قبل غيرهم يتهمون النظام الايراني وعملائه في العراق علنا بجميع النشاطات والتحرکات المعادية لهم.
أکثر مايصيب ملالي إيران بالرعب والهلع هو إنهم يجدون حالة جديدة وغير مسبوقة ضدهم وضد مشروعهم في العراق والمنطقة إذ أن الانتفاضة العراقية مستمرة ومتواصلة منذ ثلاثة أشهر والاهم من ذلك إن عزم وتصميم وإصرار المنتفضين يزداد کلما مر الوقت على رفض ومواجهة المخططات المشبوهة للنظام الايراني والتي تنفذ بالوکالة، وهذا مايقلق الملالي وعملائهم أکثر فأکثر ويدفعهم للإيعاز لأتباعهم في العراق بزيادة الضغوطات وتنفيذ المزيد من المخططات الاجرامية ضدهم.
الاوضاع الداخلية المضطربة في إيران وإزدياد التحرکات الاحتجاجية ضد النظام الى جانب نشاطات معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق الدور الملفت للنظر الذي باتت تلعبه المقاومة الايرانية وذراعها الضاربة منظمة مجاهدي خلق، تجعل النظام الايراني قلقا جدا من نتائج وتداعيات هزيمة مشروعه في العراق خصوصا وإن الشعب الايراني والمقاومة الايرانية قد رحبا بحرارة بهذه الانتفاضة مثلما يؤيد ويدعم المنتفضون العراقية العديد من دول العالم بل وحتى إن هناك ثمة تحرکات سياسية من أجل وضع حد لتنفيذ مخططات النظام الايراني بالوکالة ضد الشعب العراقي وکذلك ضد خصوم النظام من الدول الاخرى عن طريق الميليشيات التابعة لها، والاهم من ذلك إن الانتفاضة العراقية التي قاربت أن تدخل شهرها الخامس لايوجد في الافق مايمکن أن يوحي بفتورها وسيرها نحو الهدوء بل إن کل المٶشرات تدل على إنها تسير نحو الامام وتزداد سخونة وعزما وتصميما على مواجهة الرياح الصفراء السامة القادمة من نظام الشر والتطرف والارهاب والجريمة من طهران ولذلك فإننا لانبالغ إذا ماقلنا بأن نظام الملالي يخوض مايمکن وصفه بالحرب المصيرية في العراق لأنه يجد إن هزيمته وهزيمة عملائه في العراق سوف لن تقف عند الحدود وإنما ستستمر حتى تصل طهران ذاتها معقل الملالي الدجالين.
إدانة ١٦ عشر دولة أوربية للعنف المفرط المستخدم من أجل قمع الانتفاضة العراقية ومواقف دول أخرى رافضة لما يجري في العراق من ممارسات قمعية تعسفية ضد الشعب العراقي الرافض لتدخلات النظام الايراني وللفساد المستشري بسبب من تدخلاته وماتفعله أذرعه وتقوم به من أعمال، إضافة الى أن عزم وإرادة المنتفضين العراقيين لم تتأثر بکل تلك المخططات المشبوهة، فإن الذي يبدو واضحا هو إن حرب الملالي ستکون حتما خاسرة في العراق!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,965,168
- شعوب إيران والعراق وسوريا صفا واحدا ضد نظام الملالي
- إنتفاضة العراق والمأزق القاتل لنظام الملالي
- الايام التي تسبق سقوط نظام الملالي
- کل شئ يسير بإتجاه إنهيار وتلاشي نظام الملالي
- الملا خامنئي وسليماني يحترقان بيد الشعب الايراني
- الايرانيون يهتفون في أنحاء العالم دعما لإنتفاضة إيران
- الى متى الصمت عن ممارسات نظام الملالي القرووسطائي؟
- النضال الذي لاينتهي إلا بإسقاط نظام الملالي
- عندما يلقم الشعب الايراني خامنئي حجرا
- ثمن إسقاط الطائرة الاوکرانية هو إسقاط النظام
- نهاية مشوار تغذي نظام الملالي على الارباح المجانية
- الرسالة الهامة لتظاهرات 11کانون الثاني 2020
- لابديل ولاخيار في إيران غير إسقاط نظام الملالي
- إيران تنتفض بوجه النظام القرووسطائي
- ورقة قاسم سليماني المحترقة أساسا
- إعتراف مخجل لنظام لايخجل
- وتائر سقوط نظام الملالي تتسارع
- أزمة نظام الملالي وهلاك سليماني
- الاعلام العالمي يکشف حقيقة الجزار سليماني
- حيرة نظام الملالي في الرد وعدم الرد على مقتل سليماني


المزيد.....




- إيران تطلق سراح جندي أمريكي سابق كان محتجزًا لدى طهران منذ أ ...
- أردوغان: لن نترك الليبيين تحت رحمة المرتزقة.. والسراج: تركيا ...
- تونس: البرلمان يسقط لائحة -الحزب الدستوري الحر- حول التدخل ف ...
- الولايات المتحدة: أرملة جورج فلويد تروي مأساتها أمام عدسات ا ...
- ليبيا: حكومة الوفاق المعترف بها دوليا تعلن أنها استعادت السي ...
- إصابات كورونا الجديدة في الجزائر تحت الـ100 لأول مرة منذ 23 ...
- عدن تشيع الصحفي اليمني نبيل القعيطي
- ترامب: الى الوراء درّ!
- القضاء المصري يمدد حبس -هرم مصر الرابع- 15 يوما على ذمه التح ...
- خبير: كورونا والإنفلونزا الموسمية يهددان النظام الصحي الأمري ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - حرب الملالي الخاسرة في العراق