أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - المهدي صالح احميد - شعب فاقد الاهلية














المزيد.....

شعب فاقد الاهلية


المهدي صالح احميد

الحوار المتمدن-العدد: 6477 - 2020 / 1 / 30 - 01:21
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



شعب لا يتعظّ من ماضيه ولا يتعلم و لا يأخد من دروس التاريخ ولا يفهم ولا يستوعب من حاضر الشعوب , شعب فاقد أتجاة عقارب الساعة وضاعت منه البوصلة , أو دعوني أقول أنه معدوم الذاكرة وفاقد الأهلية شعب تستهوي عليه سلوك وتصرف التهريج ولا مبالا , نعم لم يبلعنا الحوت و لكن بلعنا التخلف و التناحر و العصبية الجاهلية , كنا مدن وقبائل واحده أيام ما يسمي بالثورة فصرنا مدن و قبائل لا لنتعارف بل لنتناحر ضد بعضنا , و يكون لكل مدينة شأنها وحالها فلها شروط ومطالب التي لا تتوافق مع غيرها , الكل يتأمر ضد الكل لا يعجبنا العجب و لا الصيام فى رجب . نحن الثوار و الأزلام نحن المؤمنون و الإسلاميون والعلمانيون و نحن الوطنيون و الخونة و نحن و نحن , ليس كمثلنا احد , هكذا نحن حائرون تائهون إلى ابعد مدى , يكاد توهُاننا أن يفوق امتداد صحارينا اللامتناهية , رغم كل هذا وذاك و عددنا لا يتجاوز حوالي مليون و مائتي إلف أسرة , أي عدد سكاننا لا تتعدى حارة فى بكين أو طوكيو أو ربما حي من أحياء القاهرة , لقد دوشنا العالم و حيرناه و صنعنا لأنفسنا حجما اكبر من حجمُنا ,عاشت فينا وبيننا السلبية المقيتة , ولم نعي ونعمق مفهوم المواطنة , و مفهوم الدولة كما يزعم ثوار الاستعراض وشاشات التلفزيون , دعُونا نسمي الأشياء بمسمياتها ولا نختبئ وراء ستار المجاملات , أنهم الأخوان وذراعهم العسكري المليشيات , في كل ساعة ويوم يزداد عبثهم وفسادهم و قمعهم وعنفهم حتي أصبح وضعاً لا يطاق, فمهما كان مأتاه و مهما كانت الجهة التي يوجّه ضدّها العنف محظوراً وفقاً للقانون في كلّ الحالات.
ما تمارسه المليشيات بأسم الأخوان من عنف كان جوابه العنف و من يرفض العنف يرفضه على نفسه و على غيره. فعيب على من ذاق العنف و تعرّض للتهديد أن يصطفّ مع من تمرّس في ممارسة العنف ومن ثم يخرج علينا يدّعي أنّه ضحية و مُورس عليه العنف. وعيباً علينا أن نشجّع أو نؤيد مثل هذه الممارسات بكافة أشكالها , وبالتالي لما العجب أن نستغرب من ردّة فعل شباب وعائلات غاضبة لهم شهداء و جرحى , عيباً أن تصول و تجول المليشيات المسلحة بفضل دمائهم , وتُنكرعليهم حدوث الثورة بأنهم هم وليس غيرهم بالثوار.
أعُيدها لسُت بطبعي مع الاعتداء والعنف و لكن لسُت مع ثوار ما يسمي بالمليشيات لتأليهها و شكرها , و تكريمها والرفع من مكانتها من حكومة تدّعي الحداثة والمدنية , رغم أنها لم تقدّم لنا موقفاً مشرّفاً فيما يخصّ الأنصاف والمساواة والعدالة والحريات , هذا بالإضافة الى كونها من تدّعي أنها حكومة جاءت للوفاق .
هذا من جهة و من جهة أخرى وهنا أقصد الأمم المتحدة تحاول تقديمها حكومة للم الشمل والوئام والسلام , متناسيه ما عشناه ونعيشه منذ زمن الترويكا من عنف و من دماء واغتيالات مرتكبة من قبل المليشيات , التي كرست وتكرس النهب والفساد .
الإخوان والمقاتلة ومن علي شاكلتها من المليشيات لا تستطيع أن تفرض إيديولوجياتها بالعنف و بروابط حماية ما يسمي بالثورة , وبتزييف الحقائق والإحداث , و لا تحاول أن تفرض قيودها على الحقوق والحريات ولا تتماها في رقصات محمومة مع بقايا الدكتاتورية بأنواعها , هم بقايا لا يتجاوز بضعة آلاف فلم نترك الناس الأبرياء من مواطنينا والذين أعدادهم بعشرات الآلاف نازحون ولا جئون في بلادهم و في دول الجوار و لا نعمل على أعادتهم و مساعدتهم فهم ليبيون لهم من الحقوق ما لنا , نعم للعدالة و محاكمة الذين أجرموا في حق شعبنا بممارسة القتل و التعذيب و نهب المال العام .
. لماذا ندعى التدين و تعلو صيحات التكبير مآذننا و نحن ابعد ما يكون عن الدين , لماذا لا نكون واقعيين ورحماء بيننا ونبدأ بفتح صفحة جديدة لبناء ليبيا معا بعيدا عن المزايدات و أساليب الإقصاء و التي ستؤدى بنا إلى طريق غير مأمول, . فمن يملك السلاح اليوم قد لا يملكه غداً , ليست هناك دولة تبنى بالأحقاد و الثارات و روح الانتقام و لكن تبنى بروح التسامح و بالمصالحة الوطنية , تصالحوا وتعلموا بأن الحرب ليس فيها رابح بل الحرب في الوطن خسارة , لماذا هذا التسابق على تشكيل المليشيات بدلا من نصرة الجيش الوطني وهو يضم كل الليبيين و يكون الراعي و الضامن لأمننا و استقرارنا , لماذا ننتظر الحلول من الأمم المتحدة و التدخل الدولي ليحل لنا مشاكلنا التي هي فى حقيقة الأمر مصطنعة من قبل دول الغرب , مشاكلنا ليست عويصة اذا ما خلصت النيات و كانت لنا الإرادة الحقيقية في بناء دولة ليبيا الحديثة دولة كل الليبيين.
المهدي احميد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,826,038,999
- بيان قوى التجمعات الوطنية الليبية بشأن التهديدات التركية
- أردوغان والتطاول علي ليبيا
- الباطل لن يمحو الحقيقة
- الانتقام من الوطن
- أمريكا والغرب تنكوى بنار الإرهاب
- ليبيا بين صراع الداخل وأطماع الخارج
- عواصف الربيع العربى
- وطنى ليس ككل الأوطان
- ثورة الجياع فى ليبيا سانقود
- المجلس الوطنى الانتقالى قبعة الفساد
- مدينة بنى وليد والذكرى الرابعه للقرار الظلم
- حقائق من داخل سجون القدافى
- التكالب الدولى على ليبيا
- الجريمة المنظمة والإرهاب فى ليبيا
- الأمم المتحدة تجر ليبيا إلى المستنقعات المظلمة
- ذكرى حادثة إغتيال المحامى عبدالسلام المسمارى
- عائلة أحميد تتنازل عن الجنسية الليبية بسبب انتهاكات لحقوق ال ...


المزيد.....




- المصري الديمقراطي الاجتماعي ينعي الكاتب الكبير الأستاذ رجائي ...
- رفض استغلال “كورونا” لاستهداف العمالة الوطنية التقدمي يدعوا ...
- هل ينجح ترامب في استدراج البنتاغون لحلبة المواجهات مع المتظا ...
- بلاغ صادر عن اجتماع سكرتاريي منظمات الحزب الشيوعي العراقي خا ...
- بالفيديو.. شرطة نيو أورلينز الأمريكية تفرق المتظاهرين بالغاز ...
- العدد 15 من النشرة الإلكترونية الإخبارية
- بلاغ من خالد علي للمطالبة بنقل د. حازم حسني لإحدى المستشفيات ...
- أوباما يرحب بـ-تغير عقلية- المتظاهرين الأمريكيين عقب حادثة م ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تسائل الح ...


المزيد.....

- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - المهدي صالح احميد - شعب فاقد الاهلية