أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - زهير الخويلدي - بيان من أجل تدريس الفلسفة بشكل ديمقراطي





المزيد.....

بيان من أجل تدريس الفلسفة بشكل ديمقراطي


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 6475 - 2020 / 1 / 28 - 20:42
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


" التصرف بحيث تصبح الفلسفة ممكنة، أو حتى تظل مستمرة، يمكن القيام به في أماكن متعددة. وفي مناسبات مختلفة جدا."1
لقد أطلقت منظمة اليونسكو هذا البيان المساند للتفكير الفلسفي والداعم للديمقراطية في العالم والتفكير النقدي والمدافع على تدريس الفلسفة والترويج لها بكل الطرق الممكنة والمشجع على التاليف والابتكار ونشر الكتب والأفكار على الصعيد الثقافي ووقع عليه قرابة مليونين شخص من مختلف أرجاء العالم بعد مناقشته بشكل مطول في شبكات من أسيا وأوروبا الوسطى وأمريكا اللاتينية وافريقيا وضم عدة فلاسفة على غرار كواين ودريدا وكاستورياديس وقام بكتابة صياغته النهائية مايكل دوميت ودافيدسن وغيرهم،
ترجمة :
" نحن المشاركون في الأيام الدولية "لفلسفة الدراسة والديمقراطية في العالم" التي نظمتها اليونسكو ، والتي عقدت في باريس يومي 15 و16 فبراير 1995،
دعونا نلاحظ أن المشاكل التي تتناولها الفلسفة هي تلك المتعلقة بحياة ووجود الناس الذين يتم اعتبارهم عالميًا ،
نعتقد أن التفكير الفلسفي يمكن ويجب أن يساهم في فهم وإدارة الشؤون الإنسانية،
دعونا نأخذ في الاعتبار أن النشاط الفلسفي، الذي لا يسحب أي فكرة من النقاش الحر، الذي يسعى إلى تحديد التعريفات الدقيقة للمصطلحات المستخدمة، للتحقق من صحة الاستدلال، لدراسة حجج الآخرين بانتباه، يسمح لكل واحد بأن يتعلم التفكير بنفسه،
التأكيد على أن التعليم الفلسفي يعزز الانفتاح والمسؤولية المدنية والتفاهم والتسامح بين الأفراد وبين المجموعات ،
نؤكد من جديد أن التعليم الفلسفي ، من خلال تكوين عقول حرة ومفكرة قادرة على مقاومة أشكال مختلفة من الدعاية والتعصب والإقصاء واللاّتسامح، يساهم في السلام ويعد الجميع لتحمل المسؤولية في مواجهة أسئلة كبيرة معاصرة ، وخاصة في ميدان الإيتيقا ،
دعونا نحكم على أن تطور التفكير الفلسفي ، في التعليم وفي الحياة الثقافية ، يسهم بطريقة مهمة في تكوين المواطنين ، من خلال ممارسة قدرتهم على الحكم ، وعنصر أساسي في أي ديمقراطية ،
لهذا السبب ، من خلال الالتزام ببذل كل ما في وسعنا ، في مؤسساتنا وبلداننا المعنية ، لتحقيق هذه الأهداف ، نعلن ما يلي:
يجب ضمان النشاط الفلسفي الحر في كل مكان ، بجميع أشكاله وفي جميع الأماكن التي يمكن ممارستها فيها ، لجميع الأفراد
يجب الحفاظ على التعليم الفلسفي أو توسيعه حيثما كان موجودًا، وخلقه في مكان غير موجود بعد، وتسمية "فلسفة" بشكل صريح
يجب توفير التعليم الفلسفي من قبل مدرسين أكفاء ، مدربين خصيصًا لهذا الغرض ، ولا يمكن أن يخضعوا لأي أمر اقتصادي أو تقني أو ديني أو سياسي أو إيديولوجي
في حين يبقى مستقلا ، يجب أن يكون التعليم الفلسفي ، حيثما أمكن ، مرتبطًا بفعالية بالتدريب الجامعي أو المهني ، في جميع المجالات
توزيع الكتب في متناول جمهور واسع ، سواء بلغتهم أو بسعر البيع ، وإنشاء برامج إذاعية أو تلفزيونية ، وأشرطة صوتية أو فيديو ، والاستخدام التعليمي لجميع الوسائل السمعية البصرية والكمبيوتر ، يجب تشجيع إنشاء أماكن متعددة للحوار الحر ، وجميع المبادرات التي من شأنها أن تتيح لأكبر عدد من الناس الوصول إلى فهم أولي للأسئلة والأساليب الفلسفية ، من أجل تشكيل تعليم فلسفي للبالغين.
معرفة الانعكاسات الفلسفية للاختلافات الثقافية ، ومقارنة مساهمات كل منها ، وتحليل ما يجمعهم وما يعارضهم ، يجب متابعتها ودعمها من قبل مؤسسات البحث والتعليم
لا يمكن للنشاط الفلسفي ، باعتباره ممارسة حرة للتفكير ، أن يعتبر أي حقيقة مكتسبة بشكل نهائي ويحرض على احترام قناعات كل واحد ، لكن يجب ألا يقبل ، بأي حال من الأحوال ، تحت وطأة حرمان نفسه ، العقائد التي تنكر حرية الآخرين ، والاستخفاف بالكرامة الإنسانية وتوليد الهمجية "
تعقيب:
ثمة فرق جوهري بين المثال والواقع وبين التنظير والتطبيق وحال الفلسفة اليوم في عالمنا الراهن لا تسر وخاصة في نظامة التفاهة وتفضيل التبسيط على التعقيد والمباشر على التوسط والمادي على المجرد والصورة على الفكرة، وعلى الرغم من توقيع بعض أساتذة الفلسفة من الجامعات المغاربية إلا أن واقع تدريس الفلسفة في العالم العربي في تراجع مستمر وأقسام الفلسفة في الجامعات تعاني من المزاحمة الموازية تحت عناوين مختلفة ولا يحصل المدرسين على كافة حقوقهم والمؤلفون في المجال الفلسفي هم بدورهم في عزلة عن القراء والجمهور الفلسفي في تقلص مستمر والكتاب الفلسفي نفسه محاصر تحت ذرائع تجارية واهية، فكيف يمكن للمشتغلين بالفلسفة أن يبدعوا ويغيروا الأوضاع ويقومون بأدوار تنويرية وهم في وضع مأزوم؟ ألا يجدر أن يتجه تدريس الفلسفة في العالم العربي نحو توطين الثورة الثقافية وترسيخ القيم الديمقراطية؟
المصدر:
1-Roger- Pol Droit, une déclaration, in « oui la philosophie », revue éthique esthétique, éditions cercle d’art, les amis de la Revue de l’Université de Bruxelles, 2005,pp07-08-09.

كاتب فلسفي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,273,657
- تفاهة نظام التفاهة حسب ألان دونو
- ما الذي يجعل من شخص عادي بطلا تاريخيا؟
- فن الترجمة من منظور هرمينوطيقي عند فريدريك شلايرماخر
- الخطاب والتواصل عند بول ريكور
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل
- الاغتراب السياسي للأنظمة الحاكمة
- ترجل المفسر التنويري محمد شحرور
- التربية على الحرية بين هيوم وروسو وكانط
- الظاهرة الدينية من حيث هي ظاهرة هرمينوطيقية
- العقل والثورة، من أجل مقاربة ثورية للعقل وعقلانية للثورة
- الفكرة الفلسفية للثورة المدنية
- فن طرح السؤال بما هو المقام اللائق بالفيلسوف
- مقابلة مع بول ريكور عن جدوى الفلسفة اليوم،
- عالمية الفلسفة في زمننا الثوري
- بداية الواقعية السياسية عند ابن خلدون
- الفلسفة انتصار منطقي على العبث
- أي مقام جديد بالنسبة لنا حسب بول ريكور وحنة أرندت؟
- المدينة من منظور الفيلسوف: من الاحتماء الى الثورة
- حاشية ثورية على الانتخابات التونسية
- فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية


المزيد.....




- الاحتجاجات تتصاعد في سبع محافظات
- فصل آخر من فصول الجنّة الدّيمقراطيّة
- العشرات من الشخصيات والكفاءات الوطنية يوجهون نداءً تضامنياً ...
- آلاف المتظاهرين في الجزائر في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك
- محتجون في أوكرانيا يهاجمون حافلات تقل أشخاصا أُجلوا من ووهان ...
- مزهر: نعد لمسيرة مليونية في الذكرى الثانية لمسيرات العودة وي ...
- النبي المسلّح: لينين وتروتسكي (6)
- اشتباكات بين متظاهرين والشرطة في كولومبيا
- متظاهرون يقطعون تقاطع البهو في الناصرية احتجاجا على منع دخول ...
- تظاهرات جديدة في الذكرى الأولى للحراك الشعبي بالجزائر


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - زهير الخويلدي - بيان من أجل تدريس الفلسفة بشكل ديمقراطي