أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - فلاح علوان - -3- مسارات الإنتفاضة الحالية














المزيد.....

-3- مسارات الإنتفاضة الحالية


فلاح علوان

الحوار المتمدن-العدد: 6472 - 2020 / 1 / 24 - 23:44
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


شهد الاسبوع الأخير تصعيداَ في التظاهرات إعقب إنتهاء المهلة التي أطلقها متظاهرو الناصرية، وأظهر المحتجون وأغلبهم من الشباب، قدراً من البطولة والتحدي يفوق الوصف، وكالعادة واجهتهم السلطات بالرصاص الحي وقتلت أعداداً منهم وجرحت العشرات، ورغم القمع الشديد تواصل التصعيد وقطع الطرق في أكثر مدينة.
في حين نظمت العديد من القوى الإسلامية وفصائل من الحشد والمليشيات مدعومة من الحكومة تظاهرة واسعة، شعارها المعلن مناهضة أمريكا، ولكنها في الحقيقة تسعى للتواجد في الميدان بعد أن أصبحت الساحات رمزاَ للتعبير عن الموقف الجماهيري والاحتجاج على النظام السياسي بالكامل. وقد أسفرت التظاهرة، عن ظاهرة سياسية جديدة هي أنه لا يمكن رفع شعارات مناهضة أو مخالفة لما يطرح في التحرير، وإن خطاب التحرير قد أصبح، رغم العديد من النواقص، معبراً عن رفض النظام السياسي وعرض موقف الشعب العام.
إن الميزة الأبرز في التصعيد الأخير، هي كون أسلوبه إمتداد للاُسلوب الذي إتخذه الإعتصام المتواصل منذ أشهر في التحرير وسائر ساحات الإعتصام. إنه نفس التكتيك الذي فرض نفسه طوال أشهر الإعتصام، وطبع الإعتصام بطابعه، وهو سيطرة الفريق المقدام من الشباب وتصعيد المواجهة مع القوات الأمنية في كل مرة تحاول إقتحام الأعتصامات، في حين يشهد الزخم الشعبي العام تراجعاً وخاصة في بغداد.
إن تطورات في الموقف الجماهيري تجاه الإنتفاضة ولعب دور فيها، قد بدأت تبرز هنا وهناك وخاصة على الصعيد العمالي، وإن كانت غير متبلورة في سياسة عامة موحدة، الّا أنها تشكل بداية واقعية، مثل تحركات العاملين في مصرف الرشيد ضد الفساد، وتحركات العاملين في الصناعة وبلورة موقف تجاه سياسة صندوق النقد والتعديل الهيكلي والخصخصة. وهذه محاولات جدية لبلورة موقف عمالي سياسي عام، وتطور الحركة العمالية بالمقارنة بالخركة المطلبية ونضال الحقوق. في حين بدأ الطلبة بصياغة خطابهم على أساس المحتوى الطبقي للسياسة الحكومية التي قادت الى الوضع الراهن الذي يعيشه الطلبة. إن هذه النشاطات التي تبدو متباعدة ولم تجري وفقاً لتخطيط موحد مسبق، تعكس تطوراً سياسياً في مواقف الطبقة العاملة تجاه الحراك الشعبي، وسعي للإندماج بالحركة وفق حضور طبقي.
لقد شكل الطلبة والعاطلون عن العمل العمود الفقري للإعتصام طيلة أشهر، بينما كان الثقل الرئيسي في الأسابيع الاولى للإنتفاضة هي لإضراب المعلمين. اليوم يبدو التنسيق والإستعداد واضحاً على مستوى المدن، وخاصة فيما يتعلق بالتعبئة والتحشيد، ولكن نقص الإستعداد السياسي يبدو جلياً عندما يجري رفع شعار تبديل رئيس الوزراء بشخص آخر نزيه وغير حزبي، وإجراء إنتخابات مبكرة، مما يعني إنجرار غير واعي وراء سياسة حكومية، تهدف الى تمييع المحتوى السياسي للإنتفاضة ومطالبتها بتغيير النظام، وإنهاء ما يعرف بالعملية السياسية.
هذه الطاقة الهائلة والجسارة والإستعداد للتضحية لم يكن منطلقها البحث عن رئيس وزراء بديل ولا الدعوة الى إنتخابات مبكرة، ولكن توقف الإنتفاضة عند هذه النقطة سياسياً وعدم قدرتها على طرح بديلها، مع إستمرار حيوية وطاقة المحتجين، حيث لم تستنفذ، هو ما يجعل رفع هذه الشعارات جزءا من الوقائع. وحيث يبدو رفع هذه الشعارات وكأنه أمر نافل لا طائل من ورائه، الّا انه في الحقيقة غاية في الخطورة ويقود الى طمس محتوى الإنتفاضة وزخمها.
إن تكتيك قطع الطرق وتصعيد المواجهة على هذا النحو، يجد تفسيره في تراجع التصعيد الإجتماعي وعدم إنخراط الطبقات الاجتماعية الواسعة مثل الكادحين والعمال، وعدم تحول الأحياء السكنية والمناطق الشعبية الى ميدان للإحتجاج والحوار السياسي، مما يهدد بتراخي الإنتفاضة وانتعاش السلطة من جديد. وحيث أن الإنتفاضة التي سبق وإن رفعت شعار إسقاط النظام، وواجهتها السلطات مواجهة دامية، كان تكتيكها وحجم تضحيتها بمستوى تحدي كل النظام السياسي، فيما يجري اليوم إستمرار نفس التكتيك ونفس التضحيات ولكن مع رفع شعارات تشبه الى حد بعيد ما يطرحه بعض المسؤولين في الحكومة والبرلمان. إن هذا التكتيك والتضحيات البطولية لا تناسب الشعارات التي ترفع هذه الأيام.
وبمقدار ما أثبت التصعيد الأخير طاقة وحيوية الإنتفاضة، فإن إخراج هذه الشعارات من الساحة لا يقل أهمية عن أي تصعيد وتضحية. وإذا أرادت الجماهير التقدم بالإنتفاضة خطوة الى الأمام فلا بد أن يكون إستبعاد شعار مواصفات رئيس الوزراء والإنتخابات المبكرة في مقدمة أولوياتها، بل أن تكون الأولوية هي إقصاء هذين الشعارين وإعتبارهما وهماً وتضليلاً سياسياً خطيراً، والتبليغ ضدهما بلا هوادة، وإستبدالهما بشعار يعبر عن هدف الإنتفاضة. إن كسب الجماهير الواسعة الى الإنتفاضة هو شرط تقدمها وتطورها، وهذا يتطلب وضوح المطالب وعدم تراجعها وترددها.
إن التغيير لا يأتي بالتطور التلقائي للصراع مع السلطة، ولا تتطور الحركة سياسياً من جراء إستمرار الإحتجاج بصورة عفوية، رغم ما لمواصلة الاحتجاج من تأثير حاسم، بل يجب التدخل الواعي المستمد من الإجابة على متطلبات الحركة، والذي يتطلب وجود فريق مؤهل ومستعد سياسياً وتنظيمياً.
يتبع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,716,080,592
- مسارات الإنتفاضة الحالية -2-
- مسارات الانتفاضة الحالية
- -2- بناء تكتيك وتيار داخل الحركة، أم رسم أهداف عامة ؟
- من يوميات الانتفاضة. الجمعة الدامية 04-10-2019
- بناء تكتيك وتيار داخل الحركة، أم رسم أهداف عامة ؟
- ساحة التحرير الدامية اليوم .. إنها نذر الثورة في العراق
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -2 - ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -1- ا ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -المق ...
- الى الدكتور طلال الربيعي مع التحية
- في رثاء معن ..... برحيل معن تنطوي صفحة الشيوعي العمالي
- بصدد السترات الصفر
- رد على مداخلة الدكتور مظهر محمد صالح بخصوص الموازنة
- رد الى السيد عبد الحسين سلمان
- ملاحظات انتقادية حول بحث المجالس العمالية للرفيقة نادية محمو ...
- مسيل الدموع
- هل بلغت الحركة الحالية في جنوب العراق اقصى مداها؟
- انتقائية، تصفوية، تصورات برجوازية. في الرد على سكرتارية الحز ...
- رسالة استقالة من الحزب الشيوعي العمالي العراقي


المزيد.....




- دراسة جديدة: النوم في وقت متأخر يرتبط بالسمنة لدى الأطفال دو ...
- إيران تسجل 61 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ووفاة 12 شخصًا
- العثور على 3 طائرات أمريكية أُسقطت خلال الحرب العالمية الثان ...
- حصان صغير يرتدي أجمل ما لديه ويسافر على متن الدرجة الأولى
- كويتيون عائدون من إيران يرفضون الانصياع للإجراءات الاحترازية ...
- بكين: فيروس -كورونا- ليس من صنع الإنسان
- محكمة بريطانية تنظر في طلب تسليم مؤسس ويكيليكس إلى الولايات ...
- بسبب كورونا.. عروض أسبوع الموضة في ميلانو بدون جماهير
- فيروس كورونا: طوابير للحصول على أقنعة واقية في كوريا الجنوبي ...
- محكمة بريطانية تنظر في طلب تسليم مؤسس ويكيليكس إلى الولايات ...


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - فلاح علوان - -3- مسارات الإنتفاضة الحالية