أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادين علي ديب - الثورات لا تحسم














المزيد.....

الثورات لا تحسم


نادين علي ديب

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 14 - 20:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"حرب الألف سنة حتى آخر مسيحي" – جوناثن راندل. أوّل ما قرأت عن حرب لبنان الأهلية، وجدت الكتاب في مكتبة زوج خالتي، عمّو عزّت، وكنت حينها أدرس في الجامعة. يتناول الكتاب الغيتو المسيحي وأمراء الحرب والعدو الإسرائلي، والحقيقة صادمة لفتاة إنتقلت من طرابلس إلى بيروت للدراسة. أذكر أني قرأت الكتاب على مراحل، كل شيء جديد بالنسبة لي: بيروت، بيتي في الطريق الجديدة، كتاب عن تاريخ حرب لبنان، وأوّل صديقتين لي في الجامعة، نغم من الجبل، ومايا من الضاحية.

أعود بالذاكرة لسنوات الجامعة من 2005 ل2008 لأنّي، في هذه السنوات وفي بيروت، أدركت المنظومة والنظام والتحالفات والإغتيلات السابقة والحديثة، وأيقنت أنّنا لازلنا في حرب. في هذه السنوات فهمت الماضي، عندما كانت والدتي تهيّئنا بقولها "وصلنا عالحاجز ما حدا بجاوب غيري" عند حاجز الرع السوري في أبي سمرا. من أفضل ما تعلمناه من أهلنا هو التصرّف بـnormality، أو بطريقة تطبّع ما يحصل، وهذه هي فاجعتنا الكبرى! هناك مصطلحات جملت قدرتنا على التأقلم بتسميتها "المرونة". مضحكة هي مصطلحات الغرب المتملق.

أمّا ثورة 17 تشرين، فهي تنسف الـnormality. "بكفّي". لا نريد التأقلم مع هذه الفاشية السياسية. لا نريد التأقلم مع الذاكرة الإنتقائية. لا نريد التأقلم مع المناطقيّة. لا نريد التأقلم مع غياب دولة المؤسسات والخدمات. لا نريد التّأقلم مع مولّد الكهرباء وفانات الموت السريع ومستشفيات وعيادات الأغنياء ومدارس الأقساط "الهبّوصة" وجامعات الطبقية. رغم أننا نصيب ونخطئ، وهذا هو قدر الثورة. اليوم، أنا حذرة في نقدي لأنني أخشى وغيري على الثورة من هذه المنظومة برموزها وتاريخهم الملشياوي. أخشى أولئك الذين إعتلوا العمل السياسي لإضعاف الدولة، لا لشيء سوى من أجل بقائهم وبقاء فريق المليشيات والأحزاب العسكرية وحيتان رأس المال. وذلك بعد مرور 58 يوم على الثورة وكل الوقت الذي تفنّنوا فيه في سياسات الذل عبر حليفهم حكم المصرف والمصارف عامّة. لما المصارف؟ لأن الفكر الملشيوي لا يعرف الأخلاق، بل يعرف فقط الهجوم. هم يحاربوننا نحن، الطبقة الوسطى، من خلال التضيق على تجارتنا ومدخولنا ورواتبنا. وفي حين أنّنا بدأنا نثور على المصارف بمطالبتنا إيّاها بإعادة المال المنهوب، فإنّها قدرت على تشتيت انتباهنا وتلخيص مطالبنا في إعادة أموالنا الفرديّة فقط. أما الطبقة الفقيرة فهي لا تتعامل مع المصرف وإنما تتعامل مع الطبقة الوسطى. هذه المنظومة تحاربنا من خلال المصارف وسياسات الرعب من خلال الجيش ووزارة الشؤون الداخلية.

58 يوم هو عمر الثورة وعمرنا في الساحات. مانيفستو سلمي، غضب مهذّب. الشعب يخشى الإنجرار الى حرب أهلية أمام فريق يتقن الحروب والذل. ما العمل؟ العودة إلى مدارس العمل الإنتفاضي؟ خلق كيان مضاد؟ خلق كيان للثورة لوضع إستراتجية التصعيد و التفاوض؟ ما العمل؟ كما قال أمين عام حزب الله، سنعود إلى ما قبل 17 تشرين الأول. هذا القرار السياسي هو بيد حزب عسكري تسلق المقاومة والعمل السياسي ليحصن امتداد حلفائه. وفي الوقت عينه،كيف نجابه تنظيما مماثلا، كيف نأخذ واقعنا بعين الاعتبار ونخلق كيانا غير محكوم بال قيادية، كيانا يؤرّقهم، كيانا يحصّن الثورة ويسجّل أهدافا في مرماهم الموحل. فالثورات لا تحسم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,813,296
- الثورات لا تحسم


المزيد.....




- مؤتمر برلين حول ليبيا- وزير خارجية المغرب لفرانس 24: المملكة ...
- قراصنة يونانيون يشنون هجمات إلكترونية -انتقامية- على مواقع ت ...
- صالح للصفدي: العراق ركيزة لجمع شمل الأشقاء وليس للاعتداء علي ...
- الشرطة الإندونيسية تعتقل -ملك العالم-
- ليبيا.. مطالبات بإدراج مسألة توزيع عائدات النفط على أجندة مؤ ...
- الجيش اللبناني يدفع بقوات -لإعادة الهدوء إلى وسط بيروت-
- نزوح مئات الاسر بسبب المعارك وإنتهاكات الانقلابيين جنوبي وشر ...
- عشرات القتلى والجرحى من القوات الحكومية بهجوم صاروخي على معس ...
- ?خدعة بسيطة لابتلاع الكبسولات بسهولة
- ترامب يروي تفاصيل آخر دقيقتين قبل اغتيال سليماني


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادين علي ديب - الثورات لا تحسم