أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد المهداوي - أتحاد طلبة الحرية و الثورة














المزيد.....

أتحاد طلبة الحرية و الثورة


خالد المهداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 13 - 20:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دائماً ما كنا نسمع عن ما يسمى أتحاد الطلبة لكن أي منا نحن طلبة الجامعات والمعاهد و بقية المؤسسات التعليمية لم يفقه الية عمل هذه الاتحادات و دورها الأجتماعي .
أن اتحاد الطلبة العام لجمهورية العراق بدأت تجربته الفتية عام 1920 بعد قيام ما يسمى بالحكم الوطني بعد
أنتشار المؤسسات التعليمية المتقدمة و الحديثة , كان لهذه الاتحادات الطلابية دور فعال في جميع الأحداث السياسية و الإجتماعية في العراق فشهدت هذه السَنَوات ولادة أجيال متحررة من قيود الخوف و الطاغوت أجيال مثقفة واعية وطنية و تقف في وجه كل من يغرر بعامة الناس مستغلة قلة وعيهم . أجيال لم ترضخ و وقفت دائماً في وجه كل عدوان و باطل .
أن اول من انتبه لهذه القوى الغير قابلة للإخضاع هي الحكومات المتتالية لحزب البعث , حيث عمدت على تجميد نشاطاتها عدة مرات بشكل تعسفي ومطاردتهم سعياً لزجهم في السجون أحياناً و اغتيالهم و التخلص منهم أحياناً اخرى .
من هنا بدأت الحرب الفكرية الناعمة و لغاية اللحظة حين عمدت الحكومات المتعاقبة على تحجيم دور الطلبة و السعي جاهدين لخلق جيل متعلم الى حد ما لكنه في ذات الوقت غير واعي و غير مدرك لقوته الإجتماعية و فاقد لحرية الرأي و التعبير و حتى و أن امتلكها فهو لا يحسن التصرف بها لأن اساسات بناء الرأي كانت غير مستقرة و احياناً يخرج هذا الرأي على شكل مشاعر مكبوتة تنفجر في وجه القيود كافة .
عمدت السلطات دائماً على تخريج طلبة يحملون في يمينهم شهاداتهم التعليمية و في يسارهم أغلال الجهالة و اللاوعي .
على ما يبدو أن الروح الشبابية المتوقدة التي تشربت الانفتاح غافلت السلطات و خرجت في مظاهرات حاشدة منذ الأول من اكتوبر و لغاية الآن سعيا في التغيير وفي حياة معيشية ملائمة .
هذا الجيل الذي تم تكسير روحه المعنوية بوصفه جيل يحمل الكثير من السذاجة و السطحية او كما يطلق عليه اصطلاحاً (جيل سبونج بوب) فهل حقاً سنشهد خروج المارد الثائر الكامن في صدر سبونج مطالباً بعودة مكانة الطلبة بوصفهم الفئة المثقفة و المؤثرة في المجتمع ام هو كرنفال شبابي لتفريغ الطاقات المشحونة بالقهر و الكبت و ستنتهي المظاهرات حال نفاذ الطاقة ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,309,810
- ضد الحكومة
- أحلامٌ مُسيلَة للدموع


المزيد.....




- رئيس الوزراء يستعرض خطة تطوير وتحديث المؤسسات الصحفية القومي ...
- إسرائيل تسمح بالسفر إلى السعودية في حالات محدودة منها “الحج” ...
- مقتل 19 عسكريا بهجوم مسلح وسط مالي
- أردوغان: حريصون على أمن الجزائر واستقرارها
- غارات تستهدف مواقع لحماس في غزة
- التلفزيون الإيراني: اشتعال النيران في طائرة إيرانية
- الإدارة الكردية تنقل أطفالاً يتامى بينهم مصري وفرنسيان من عو ...
- محكمة أمن الدولة توجه تهمة "الإرهاب" لأردني أراد ا ...
- الإدارة الكردية تنقل أطفالاً يتامى بينهم مصري وفرنسيان من عو ...
- محكمة أمن الدولة توجه تهمة "الإرهاب" لأردني أراد ا ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد المهداوي - أتحاد طلبة الحرية و الثورة