أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين افقير - لا إصلاح في ظل الفساد














المزيد.....

لا إصلاح في ظل الفساد


الحسين افقير
كاتب مغربي ,وباحث في العلوم السياسية

(Houcine Oufkir )


الحوار المتمدن-العدد: 6460 - 2020 / 1 / 9 - 23:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


باديء ذي بدء، أود أن أقول حقيقة أن خطر المغرب هو عدم الجدية كما جاء في خطاب المرحوم له الحسن الثاني، لو توفرت لديه هذه المزية أي مزية الجدية فمليون في مائة سيبقى في مأمن من الكوارث، وكل ما قاله الحسن الثاني حكيم العرب، لأن كانت له نظرة ثاقبة الى المستقبل، ويعلم خبايا ويعرف ما يخبئه الغد، فخطاب لما له من أبعاد ودلالات لا يفهمها إلا محنكون سياسيون، فهو خطاب يتحدث عن الجدية ،فالجدية لا تتوفر في أي بلد إلا إذا كانوا مسؤوليه جديون، ولديهم روح وطنية غيورة على بلدهم، فما بالك ببلد بعض مسؤولييه يضعون العصا في عجلة التنمية، غير أبهين إلى التحول الديمقراطي إيجابي الذي يسير فيه المغرب، ولم تبالي إلى خطاب الملك محمد السادس الذي نادى من خلاله إلى ضرورة ربط المسؤولية بمحاسبة، ومبدا تكافؤ الفرص، من خلال أحقية للكفاة للشغل المناصب على حساب زبونية ومحسوبية التي مازالت جذورها تتفرع في جيمع الإدارات فلماذا تبنى المغرب الإصلاحات الدستورية؟ فهو لم يتبنها عن فراغ، وإنما من خلال مطالب شعبية التي خرجت تطالب بإصلاحات دستورية، تربط المسؤولية بالمحاسبة ،وتكفل حرية التعبير، وإبداع ،والحق في المعلومة، كل هذه المطالب التي هتفت بها الجماهير تفاعل معها الملك محمد السادس وذلك من خلال خطابه التاريخي، والذي مازال سيذكُره به التاريخ، فهذا خطاب جاء تجسيدا لروح التكامل بين الملك والشعب، وتمسك الشعب بالملك، بيد ان هناك اعداء للتغيير، والذين يعملون لحسابهم الشخصي، ولا يهمهم مطالب الفئة مطالبة بغد افضل، ولا تحركهم حتى المشاعر الوطنية في المؤتمرات والمحافل الدولية للرد على الأعداء المتربصين بالوطن، وكل همهم هو نهب الثروات، وخيرات هذا الوطن. يجب أن نكون حريصين اشد الحرص، وأن نحافظ على مكتسبات هذا الوطن، وأن نتصدى لكل مفسد، وأن نقوم بفضحه ومتابعته ومحاسبته حتى يكون عبرة لمن تسول له نفسه إستخفاف بمصالح الوطن والشعب، فليكن إبن من يكون، والطريق إلى الديمقراطية طريق طويل وصعب ويتطلب الكثير من العمل والجهد، وكيف لها أن توجد من خلال وجود أعدائها، فهي لا تنشأ بقرار من حاكم او مجلس بل بتضافر الجهود وهذا ما ينبغي في بلدنا لا غير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,459,392
- التفاهة
- مفهوم النخبة


المزيد.....




- شرطة أبوظبي تكشف عن مفاجأة بمقطع فيديو زُعم أنه لـ-خادمة تعن ...
- باحثون أمريكيون يحولون حشرات جَراد إلى كائنات سايبورغ للكشف ...
- ماكرون يفرض قيودا على إيفاد الأئمة إلى فرنسا -للتأكد من احتر ...
- السراج يعتبر أن استئناف مفاوضات السلام -تجاوزته أحداث على ال ...
- بطلة تزلج على الثلج عمرها 6 سنوات تحطم أرقاما قياسية
- رصد -انفجارات غريبة- في خلايا الجلد لأول مرة!
- بيدرسن: من الضروري أن تساهم روسيا وتركيا في خفض التصعيد بإدل ...
- وجه آخر رواية تبشر بميلاد كاتبة
- شاهد: كلب ظريف يقطع مباراة كرة قدم لتنفيذ ضربة حرة
- هل هبوط طائرة الاتحاد بمطار هيثرو كان ناجحا بما فيه الكفاية؟ ...


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحسين افقير - لا إصلاح في ظل الفساد