أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - فلاح علوان - مسارات الانتفاضة الحالية















المزيد.....

مسارات الانتفاضة الحالية


فلاح علوان

الحوار المتمدن-العدد: 6446 - 2019 / 12 / 25 - 13:52
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


-1-
أبرز ما ميّز الإنتفاضة في العراق طوال نحو ثلاثة أشهر، روح التحدي والبسالة المتناهية، حيث قدم الشباب الذين طبعوا الانتفاضة بطابعهم، مئات المضحين وعشرات الالاف من الجرحى ومئات المعتقلين والمختطفين.
إنها جسارة الشاب الذي واجه الإستلاب والإغتراب الذي يعيشه منذ أن يفتح عينيه صباحاً ليواجه النهار. وجسارة الانسان الذي لم يعد أمامه ما يخسره. حين وجد الشاب نفسه في بيئة وعالم لا يخصه منه سوى البحث عن عمل دون جدوى، وسوى البحث عن كرامته المهدورة وإنسانيته المغيبة، والبحث عن ذاته المغربة وسط أصحاب المليارات البشعين الذين صادروا ثروته وأكتنزوها، والسياسيين المتحذلقين المنافقين، وأحزاب ومؤسسة دينية حاكمة ومتسلطة تطالبه بالصرامة في السلوك والزهد والفصل بين الجنسين وتحريم كل أشكال المتع وتحرمه من أبسط حاجاته، في حين تتلاعب هي بالمليارات وتتحكم بحياة الناس، وتمارس العربدة والمتع باشد أشكالها شناعة. وأحزاب ومليشيات تهدر الملايين وتستولي على المليارات وتفرض إرادتها بالبنادق، في حين تأتمر هي بأوامر الدول الأخرى وتنفذ إرادتهم خانعة.
ومع الفقر المدقع والسكن في العشوائيات والحرمان من الدراسة ومن الوصول الى الجامعة، والحرمان العاطفي والقتل إنعدام الأمان وسيادة ما هو متخلف ورجعي، تجسدت كل هذه الضغوط والمصاعب الحياتية بأشد صورها على حياة الشباب المعدم والطلبة المحرومين والعاطلين عن العمل والمحرومين من السكن، تجسدت بصورة كابوس ثقيل متجبر، فانفجرت كبركان مكبوت شق الصخور الثقيلة الصلبة وأعلن إن باطن الأرض يغلي حمماً وإن القشرة الخارجية تغطيه ولكنها لا تستطيع كبت ثورته الى ما لانهاية.
إن كون العراق هو نموذج فرض السياسة الاقتصادية النيوليبرالية بأسوأ أشكالها وأقساها، وما يتطلبه ذلك من فرض نظام سياسي غريب وطارئ ومتهرئ في العراق لتنفيذ تلك السياسات وفرضها على المجتمع وتنفيذ السياسات الرأسمالية بكل بشاعتها ووحشيتها، وتحول جيل كامل من الشباب الى جموع تعيش التهميش والتغريب والإفقار، أصبح من المنطقي نشوء روح مقاومة ورفض، توازي هذا الحجم الهائل من التوحش السلطوي، فجاءت انتفاضة الشباب بهذه الشراسة والجرأة. ومع البطولة والتضحية والتفاني، برز فريق واسع من الشباب المستقتل، والذي أصبح زخم الإعتصام وإدامة التجمع رهن إستعداده للمواجهة ومنع القوات الأمنية من التقدم وإقتحام خيم الاعتصام. إن إبعاد القوات الامنية عن جسر الجمهورية والمطعم التركي وبالتالي إبعاد تأثير القنابل الدخانية التي كانت تتقاطر على المتظاهرين، كان يحصل بمبادرة الشباب وإقدامهم، ومن ثم تم فرض التراجع على القوات الأمنية وابقائها في منتصف جسر الجمهورية، حيث لا تصل القنابل الى الجموع في الإعتصام.
إن فهم مجريات الإنتفاضة ووقائعها اليومية والطريقة التي تجري بها الأحداث، هو ما يمنح الامكانية لفهم الإنتفاضة بعد تحليل الوقائع والاحداث من منظور علمي، ولا يكفي التطرق للشعارات والهتافات وإعتماد منظور مسبق عن الظروف العامة للمجتمع والعالم.
إن التركيز على إدامة الاعتصام قد أعقبت 25 أكتوبر، فقبل هذا التاريخ كان الوصول الى ساحة التحرير يواجه بالرصاص، بل إن التظاهرات التي إنطلقت في 1 أكتوبر قد جرى قمعها بالنار مباشرة، ثم جرى منع المتظاهرين من الوصول الى التحرير وحتى الى ساحة الطيران القريبة من ساحة التحرير، وكانت التظاهرات تدور في مقتربات الساحة، وتواجه بإطلاق النار مباشرة. وفي يوم 2 أكتوبر، إنطلقت التظاهرات في الأحياء السكنية الشعبية وخاصة الزعفرانية والشعب وحي أور والثورة والحسينية والمعامل والعبيدي وهي أحياء سكنية تضم الملايين.
كان إتساع التظاهرات ليصبح ميدانها الأحياء السكنية، يعني أن تتحول الى إنتفاضة وإمكانية ثورة، وسيصبح من المستحيل على قوات مكافحة الشعب والـ سوات والتدخل السريع وحفظ النظام والداخلية والطوارئ أن تستطيع التدخل في الأحياء السكنية الواسعة والكبيرة وتمارس القمع المباشر.
ومع توقف التظاهرات لأكثر من أسبوعين ولحين إنتهاء زيارة الاربعين، واستئنافها في 25 أكتوبر، جرى التحضير لأكثر من سيناريو وتدخل محتمل، ولكن المتظاهرين فاجأوا الحكومة وبدأوا التظاهرات مساء 24 أكتوبر، في حين فاجأت الحكومة الشعب بفتح ساحة التحرير أمام التظاهرات مع تشديد القمع، للحيلولة دون توسع التجمعات الى الأحياء السكنية وبالتالي خروجها عن نطاق سيطرة الحكومة.
لقد فرض أسلوب قيادة الإعتصام نمطاً من الحدود السياسية على التظاهرات، فالمبادرة وقيادة المواجهات مع القوات الامنية والتصعيد يقررها الفريق الحازم المتصدي في الخطوط الأمامية، وكون ساحة التحرير هي رمز الانتفاضة في عموم العراق فإن هذا الدور القيادي له أبعاد سياسية مؤثرة وحاسمة ليس على مستوى بغداد فقط بل عموم العراق.
ولكن طاقة الشباب وبسالتهم وتفانيهم، مع عدم تنظيم أنفسهم في منظمة سياسية، من الممكن أن تصبح مشروعاً سياسياً بيد قوى سياسية تستطيع التدخل ولعب دور في القيادة والتوجيه، وعلى ضوء المتغيرات السياسية العالمية وتناسب القوى السياسية في الداخل، وهي ترفع نفس شعارات الشباب وإصرارهم على عدم تبني تيار أو خط سياسي معلن، بل وتغذيها بقوة.
إن البسالة والشجاعة والتحدي لا تؤمّن الحركة وتصونها من التدخل بل الاستيلاء عليها من قبل قوى سياسية تعمل بحرفنة عالية. أذ ليس من السهل ولا من المنطقي أن تترك إنتفاضة عارمة في بلد مثل العراق من قبل القوى السياسية الطامحة. إن الإصرار على شعار كلا للاحزاب، دون تحديد الاحزاب الحاكمة أو الأحزاب المتنفذة والداعمة للنظام، يخفي داخله العمل على منع تطور تيار سياسي يمثل الإنتفاضة، أو يمثل محتوى الحركة، وبالتالي تبقى جموع الشباب في إطار الشكل الحالي للانتفاضة والقابل للتوجيه حسب مقتضيات توازن القوى.
ذات مرة سألت نقابياً مصرياً وهو من قياديي الحزب الشيوعي المصري عقب الثورة المصرية، "ماهي مرتكزات الطبقة العاملة في مصراليوم"؟ فقال لي " الثورة" فقلت له "ولكن الطاقة الثورية غير قابلة للتخزين والاستخدام عند الحاجة"، فلم يجبني وواصل الحديث عن الحماس الثوري والشعارات الراديكالية.
والحال، إن الخطر اليوم الذي يواجه الطاقة الثورية للشباب، هو ان طاقتهم لا يمكن تخزينها وإستعمالها عند الحاجة إذا ما أسفرت الحركة عن حكومة أشد رجعية من الحكومات الحالية. وعليه يجب بناء الوسائل التي تمثل طاقة الانتفاضة ومضمونها وتعبر عن أهدافها وبدائلها.
إن القوى الحالية في الحركة وبحكم موقعها الإجتماعي الطبقي، لا تمضي أبعد من المطالبة بالتغيير، أما طرح البدائل فهي مهمة على الاشتراكيين طرحها.
مهاجمة الفساد كأساس للظلم والفقر والخراب الذي يعيشه المجتمع.
إن أبرز ما يطرحه المنتفضون خلال تصديهم لمسائل الفقر والظلم الإجتماعي والبطالة ونهب الثروات، هو إعلانهم للفساد كمصدر لكل شرور السلطة والنظام الحاكم. لاشك إن السلطة فاسدة وغارقة في السمسرة السياسية وفي أحط أشكال النهب والإستحواذ. ولكن هذا نتاجاً للنظام السياسي وأحد أشكال تجليه وليس هو الأساس.
إن تطور وإنتصار هذه الإنتفاضة سيهدد التوازن الأيديولوجي في منطقة الشرق الأوسط والقائم على نفوذ الأسلام السياسي بالدرجة الأساس، هذا التوازن الذي جرى بناؤه خلال عقود والذي بدأ فرضه بصعود الخميني الى السلطة في إيران وقيام الجمهورية الإسلامية، ثم بروز حركة المجاهدين الأفغان بداية الثمانينيات، الذين إنبثقت عنهم القاعدة ومن ثم داعش. وعن طريق هذا التوازن تدير الرأسمالية العالمية الصراعات في منطقة الشرق الاوسط ومقترباتها، أي إحدى أعقد مناطق الصراع، والمركز الرئيسي للطاقة النفطية في العالم. إن تغيير هذا الواقع يعني تغييراً له أبعاد عالمية تاريخية، وهو ممكن من الناحية النظرية والمنطقية، ولكنه بحاجة الى وسائل سياسية يتعين على الانتفاضة أن تدركها وتنجزها، وعن طريق تأمينها ستؤمن إنتصارها وتؤمن تحولها الى ثورة، ولكن الوقائع لا تشير الى هذا المسار حالياً.
إن شعار إسقاط النظام الذي جرى رفعه في الأيام والأسابيع الاولى للانتفاضة، قد إصطدم بمسألة البديل السياسي للنظام. وحيث أن النظام الحالي يتبنى سياسة إقتصادية قائمة على الترابط مع الرأسمال العالمي والمؤسسات الرأسمالية النقدية، ويقوم على أسس إجتماعية وأيديولوجية هي التي تعطيه شكله الحالي، فلا يمكن الحديث عن تغيير النظام وإنهاء سياسته دون تغيير الأسس الاقتصادية والأيديولوجية التي يقوم عليها. وهذه النقطة لم تطرح خلال مجريات الانتفاضة بوضوح، مما سهل على القوى الحاكمة والمهيمنة الترويج لتغيير وجوه في السلطة وتعميم الالتباس بين صفوف الجمهور على أنه إستجابة لمطالب المنتفضين، وتحويل الرأي العام صوب هذه التشويه المتعمد. إن تغيير شكل النظام أو إجراء تعديلات عليه، لن تغير من واقع النظام وواقع المجتمع شيئاً، إلّا بحدود ضيقة يجري الالتفاف عليها لاحقاً كونها تغييرات شكلية غير جوهرية.
ومع وصول الانتفاضة الى هذه النقطة، بدا نقص الإستعداد واضحاً، رغم الجسارة والبطولة والاندفاع، ورغم إخلاص الكثير وتفانيهم. ولكن نقص الاستعداد ليس منشؤه المنتفضين، بل إن الجواب على المسألة الأساسية فيما يخص النظام السياسي يقع أبعد مما بلغته الحركة ليس في العراق فحسب بل في كل ثورات المنطقة.
لما كانت السياسة الاقتصادية للنظام، والتي أفضت الى الخراب الذي يعيشه المجتمع، تمثل عصارة السياسة النيوليبرالية الرأسمالية بأشد أشكالها وحشية وفساداً، والتي تطلبت أن يرتكز النظام على المؤسسة الدينية والعشائرية لتأمين حكمه، فإن تغيير النظام يتطلب تغيير الاساس الاقتصادي الذي يقف عليه. وهذه المسألة لها حل واحد هو إقامة نظام على أنقاض النظام الرأسمالي، والغاء سيطرة الرأسماليين بكل صنوفهم هم وممثليهم في النظام. وبكلمة، إن الحل هو الإشتراكية. ولكن كيف ستنتظم الجموع حول هذا الحل وهذا البديل؟ في الوقت الذي لا يتوقف أعداء الاشتراكية عن تخويف الجموع من أن الاشتراكية هي نقيض الحرية وهي نسخة من الستالينية .. الخ. كما أنه لايوجد نموذج إشتراكي في العالم لنشير اليه على أنه شكل البديل المستقبلي للمجتمع. عندها ستبقى تعرية النظام الرأسمالي ووحشيته وجرائمه وبشاعاته في كل العالم وعلى مر التاريخ، خير وسيلة حالياً للتعريف بالبديل النقيض للرأسمالية.
يتبــع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,736,243
- -2- بناء تكتيك وتيار داخل الحركة، أم رسم أهداف عامة ؟
- من يوميات الانتفاضة. الجمعة الدامية 04-10-2019
- بناء تكتيك وتيار داخل الحركة، أم رسم أهداف عامة ؟
- ساحة التحرير الدامية اليوم .. إنها نذر الثورة في العراق
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -2 - ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -1- ا ...
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -المق ...
- الى الدكتور طلال الربيعي مع التحية
- في رثاء معن ..... برحيل معن تنطوي صفحة الشيوعي العمالي
- بصدد السترات الصفر
- رد على مداخلة الدكتور مظهر محمد صالح بخصوص الموازنة
- رد الى السيد عبد الحسين سلمان
- ملاحظات انتقادية حول بحث المجالس العمالية للرفيقة نادية محمو ...
- مسيل الدموع
- هل بلغت الحركة الحالية في جنوب العراق اقصى مداها؟
- انتقائية، تصفوية، تصورات برجوازية. في الرد على سكرتارية الحز ...
- رسالة استقالة من الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- حول الاعتصامات الاخيرة في اطراف بغداد
- العمل الهش في العراق


المزيد.....




- صحيفة: ترامب أبلغ بولتون إنه يريد حجب المساعدات عن أوكرانيا ...
- وزير الإعلام اليمني: تصعيد الحوثيين يعيد مسار السلام إلى نقط ...
- خطوط وألوان متناثرة.. لماذا يستمتع البعض باللوحات التجريدية؟ ...
- بغداد.. مقتل متظاهريْن برصاص الأمن وصواريخ تسقط داخل السفارة ...
- الخارجية الأمريكية: المليشيات الإيرانية في العراق تواصل تهدي ...
- ناكاميتسو لوكالة سبوتنيك: ندعو الولايات المتحدة وروسيا إلى ت ...
- وزير الطاقة السعودي: السعودية ومنتجو أوبك لديهم القدرة على د ...
- إعلام... إصابة عدة أشخاص في الهجوم الصاروخي الذي استهدف السف ...
- الخارجية الأمريكية: المليشيات الإيرانية في العراق تواصل تهدي ...
- ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا الجديد إلى 80 شخصا


المزيد.....

- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - فلاح علوان - مسارات الانتفاضة الحالية