أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حاتم الجوهرى - إطار بروتوكول العمل للمراكز الثقافية














المزيد.....

إطار بروتوكول العمل للمراكز الثقافية


حاتم الجوهرى
(Hatem Elgoharey)


الحوار المتمدن-العدد: 6429 - 2019 / 12 / 5 - 13:48
المحور: الادب والفن
    


(التنوع والحرية – الحوار والإتاحة والتمكين- التجربة وتباديل وتوافيق الفكر)

في مايو 2015 عملت مديرا للمركز الدولي للكتاب ووضعت له بروتوكولا ثقافيا كنموذج لما يمكن ان تكون عليه المراكز الثقافية المعاصرة بوصفها وحدة متكاملة الخدمات ومتنوعة النشاط، وليس مجرد مكان لعرض الكتب، معتبرا أن الشكل المعاصر لمنافذ بيع الكتب أصبح أشبه بالمراكز الثقافية المصغرة، التى تقدم الفعاليات الثقافية المختلفة، وتتيح لروادها قضاء وقت أطول داخلها، بما يمكن من تقديم الحالة الثقافية فى ثوب أقرب لـ "نظام الحياة"، هذا الشكل يشمل مكانا مخصصا للجلوس وتناول المشروبات وربما بعض الأعذية الخفيفة، وكذلك يتيح يرنامجا يوميا أو دوريا لتقديم فعاليات ثقافية متنوعة: بصرية وسماعية، وحركية، ويقدم الثقافة كمركب متجانس يجمع بين الموسيقى والعروض الفيلمية، والفنون الشعبية، والندوات والموائد المستديرة، وبيع الكتب وترويجها، والأمسيات الأدبية الشعرية والقصصية، وعروض الغرفة وعروض "المنودراما" و ال"ستاند أب كوكيدى"، وورش الحرف اليدوية والأعمال الإبداعية وفنون الأداء.. وكافة فعاليات الإبداع والثقافة التى يمكن تقديمها داخل مساحة تلك المراكز.
بحيث تصبح تلك المراكز قابلة لقاء يوم كامل من قبل مرتادي المكان، كما أن ذلك كله سيدور فى فلك خدمة الكتاب والترويج له باعتباره المنتج الأساسى لصناعة النشر، لكنه لا يتعامل معها بمعزل عن سياقها الثقافى الشامل، من ثم يتم التعاطى مع فكرة الكتاب والترويج له بوصفها القدرة على خلق حالة ثقافية ومجتمعية عامة يكون الكتاب مساهما فيها وفى قلبها، لكنه يقدم بوصفه أحد مفردات ذلك العالم الثقافى المتكامل (جزء من مركب وجزء من سياق)، لأن من شيشارك في س ندوة يكون أقرب لفكرة اقتناء الكتاب، ومن يشاهد عرضا موسيقيا أو يستمع لندوة شعرية، ربما سيسعى لمعرفة تاريخ الموسيقى أو الاهتمام بقراءة تاريخ الشعر.
تلك كانت الفكرة المركزية للتصوري لإدارة المراكز الثقافية (المركز الدولي كنموذج) وعلاقة الكتاب بالثقافة وفكرة الترويج كجزء من باقة، وليس تقديم الكتاب باعتباره منتجا مستقلا، كما وضعت في حينه بروتوكولا أو ميثاقا شرفيا للعمل الثقافي أقرب لفكرة العدالة وفي الوقت نفسه الضبط واحترام المغاير.

وهذا هو نص البروتوكول الذي وضعته في حينه..

"البروتوكول الأساسى وقواعد العمل الثقافى:

الثقافة تقدم بوصفها نتاجا للحوار المشترك بين أفراد المجتمع، حيث الجماعات الثقافية المستقلة تتشارك مع مؤسسات الدولة العاملة فى هذا الشأن، من أجل إجراء حوار مستمر وفعال، للوصول لـمجموعة من "التباديل والتوافيق" التى تعتمد على مستودع الهوية التاريخ لمصر، وتحاول تقديم المساحة المشتركة التى يمكن للجميع قبول العمل من خلالها بالاعتماد على فكرة التجاور والتكامل، والحوار الأفقى وليس الحوار الرأسى..
لذا فنجاح المركز فى خطواته الأولى ليس سوى لبنة على الطريق، والحالة لا تكتمل إلا بالحوار والنقاش مع جميع المثقفين والمهمومين بالوصول لحالة من: الوعى القائم على المعرفة الموضوعية، وعلى المكاشفة والتماس مع الذات الإنسانية بمختلف تبايناتها، مع التأكيد على تنوع مستودع الهوية المصرى بكافة طبقاته المتجاورة.

لذا فالقواعد الثلاث الأهم فى البروتوكول الثقافى الذى يعتمد عليه المركز:

(التنوع والحرية – الحوار والإتاحة والتمكين- التجربة وتباديل وتوافيق الفكر)

- الموضوعية والاحترام وإتباع القواعد العلمية والأدبية فى عرض وجهة نظر الطرف، والطرف الآخر دون مزايدة، انطلاقا من قاعدة: الحرية، وتنوع الطبيعة البشرية وتنوع الاختيارات والرهانات بالتبعية.. فالقاعدة هى احترام الاختلاف وقبوله، لأن ذلك هو الأساس فى الطبيعة الإنسانية.

- لذا فى ظل تلك الحالة والقاعدة الأساسية، تكون "لإتاحة" و"التمكين" وبناء جسور الثقة والتواصل، بين وجهة نظر المؤسسة وبين وجهات نظر الجماعات الثقافية الحرة، التى تلتزم بقواعد الحوار الموضوعى القائم على احترام الاختلاف والتنوع؛ هى الأساس وحجر الزاوية فى تفعيل الحوار الثقافى المجتمعى، للوصول لتصورات متجددة وتفاعلية تعبر عن روح الوطن باستمرار والطبقات المكونة له عبر التاريخ.

- تكون التجربة خير معلم فى محاولة الوصول دائما لنقاش ثقافى جاد حول معظم القضايا المطروحة، للوصول لتوافق ثقافى مجتمعى، يعتمد على اختبار مجموعة من "التباديل والتوافيق" التى يطرحها شركاء الوطن، من اجل صالحه الذى لا سبيل للوصول له؛ سوى بالحوار المستمر الفعال. واعتماد آلية اختبار تلك "التباديل والتوافيق" للوصول للتصورات العملية، بعيدا أن فرض الأفكار المسبقة وتصوراتها كأفضلية مطلقة عند البعض".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,712,026,245
- أنماط التمدد الحضاري: الثقافة ومشروع طريق الحرير نموذجا
- مشروع طريق الحرير الجديد
- ثورة لبنان: استمرار تَفكك توازنات دولة ما بعد الاستقلال
- سد أثيوبيا.. وأسطورة الدولة حارسة التناقضات مجددا
- الأمن القومي المصري ودور الحاضنة الفكرية الرافعة
- تكرار فجوة الخطاب الأيديولوجي مع الحراك الاجتماعي
- فجوة الخطاب الأيديولوجي المصري مع الحراك الاجتماعي
- الموقف المصري من ثورة السودان وأثره على سد النهضة
- الأمن القومي وخطورة تغييب الثقافة الذاتية
- النمط الاجتماعي المصري وبطل محمد رمضان وبطل السقا
- الدعوة لزيارة القدس والنماذج المعرفية التطبيقية
- النموذج التفسيري للصهيوينة الماركسية واليسار الأممي والقومي ...
- مفاجأة التصريح الرئاسي بالمرجعية الدولية للقضية الفلسطينية
- العبور الجديدة وولاية قانون التصالح في المباني
- مفهوم المقاومة وزيارة القدس: كشف ورقة المفاوض المصري الأخيرة
- زيارة القدس.. شرعنة الاحتلال وتجميل لوجهه
- ثورة الفلاشا: اليهودي الأبيض أم اليهودي الأصفر
- صفقة القرن وتيار الاستلاب للصهيونية/الغرب
- مرجعية مفهوم السلب الوجودي لصفقة القرن
- دولة ما بعد 30 يونيو: كيف يضبط السياسي الأمني أو العكس؟


المزيد.....




- صندوق التجهيز الجماعي يرفض منح بلدية خنيفرة قرضا لتمويل مشار ...
- حزب -فوكس- يطالب بمنع -الريزو- المغربي بسبتة المحتلة
- ترامب حزين لفوز فيلم كوري جنوبي بجائزة أوسكار أفضل فيلم
- السفير القطري بالأردن: علاقة البلدين -دافئة-.. ولم تتأثر بخف ...
- فنان يقدم مباني القاهرة بحلة جديدة بصور نجوم سينما مصر والعا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- سفير قطر بالأردن: علاقتنا -دافئة-.. ولم تتأثر بخفض التمثيل ا ...
- تحقيق استقصائي: وزارة الثقافة موّلت مشاريع وهمية نفذها أموات ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالمواد المخصبة ودع ...
- التماس لـ-العليا الإسرائيلية- لإلزام مكتب التشغيل بالقدس تقد ...


المزيد.....

- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حاتم الجوهرى - إطار بروتوكول العمل للمراكز الثقافية