أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - ماذا اعطانا الدين وماذا أخذ منا … ؟














المزيد.....

ماذا اعطانا الدين وماذا أخذ منا … ؟


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 15:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم يعطنا خيراً ولم يهدينا رحمةً كما يروج زعماء هذه الخدعة السمجة… نعم اعطانا تفتتاً ، تمزقاً ، وطائفيةً بطعم الكراهية وبجرعات زائدة فالكل يكره الكل ( الحب لايوحد الناس كما تفعل الكراهية … ) وقد تتحول الى سم زعاف يقتل صاحبه من الداخل كما يُقتل العقرب بسُمه ، وقد تتحول الى غل يحتاج الى متنفساً لطرحه خارجاً ، قد يصل الى حد الذبح على منهاج النبوة مصحوباً بمتعة وتشفي غريبيّن ، ولايمكن بل من الجريمة مقارنتها بالسادية … ستقف السادية مذهولة مستغربة متقززة ولسان حالها يقول ليس هذا هو ما اراده دي ساد … من أين جاء هؤلاء الوحوش بهذه الكراهية المدمرة ، وحقنوها في الارواح والانفس ؟ ستبدو السادية رحيمةً طيبةً بريئةً حملاً وديعاً ، اذا وضعناها في أحد أطراف القبان مع الكراهية الإسلامية ، والرغبة المريضة في تدمير الآخر ! والكراهية لاتطرح الا مثلها كما لا تلد الحية الا حية !!
أعطانا تناحراً طائفياً قل نظيره في التاريخ ، فمنذ بداية ما تسمى بالفتنة الكبرى قبل الف واربعمائة عام ، والناس تدفع ثمناً باهضاً من ارواحها وارواح ابنائها فالكل يذبح الكل باسم الله ودينه … ملايين الملايين من البشر ذهبوا ضحايا هذا الخطأ التاريخي ولا زال الجرح الغبي غائراً نازفاً ، وسيبقى كابوساً مروعاً على أمل أن تستيقظ العقول يوماً ما ، وتصحى الضمائر ، وتصفى السرائر ، وهذا مناله بعيد وبعيد جداً ، مازال النفط موجوداً تحت هذه الارض اللعينة ، والفكر الذي يغذي العقول المريضة من حاملي فايروس السلف حي يرزق !
هل هذه هي الرحمة المهداة من الله ؟ من من الناس اصحاب العقول او حتى انصافها يتقبل هذه النزعات الهمجية ، ويأخذها على انها رحمة من الله ؟ واذا كان كل هذا رحمة فكيف سيكون شكل النقمة اذن !! للعرب والمسلمين قدرة وقابلية عجيبة على لي ذراع الحقيقة وتغيير شكلها واصلها من حق الى باطل والعكس !
لنعرف ماذا اخذ منا الدين بعد ان عرفنا ماذا أعطانا من كرم نعمته ولكنني لا اقول ( أخذ ) لان الاخذ يعني موافقة ورضا الطرف الاخر ، ولكني افضل مفردة ( انتزع ) وهي اكثر موائمة وواقعية وتنسجم وتتماشى مع سياق الموضوع ومصداقية الحدث … أقول انتزع من قلوبنا الكثير … نظافتها ، انسانيتها ، طهارتها ، الرحمة الفطرية فيها ، الوداعة … وزرع مكانها الكراهية ، القسوة ونزعة العنف والشر ، وغيرها من التشوهات الخلقية …
سلب هويتنا الانسانية وحول الكثير منا الى مسوخ تذبح ، تقتل ، تفجر ، تسبي ، تغتصب الى آخر المنيو الاسلامي !
فاصبحت الرحمة ، الابتسامة ، الطِيبة لانراها الا على وجوه الناس من غير ملتنا ، نراها مرسومة على وجه البوذي والكونفوشي والهندوسي ، ولا نراها على وجهٍ صحراوي خشن متخشب متجهم يتصور الطيبة ضعفاً والرحمة ميلاً انثوياً ، والابتسامة من اغرب الامور والضحك يميت القلوب ، وكلها لاتليق بذكوريته التي فوق الوصف …
تمزقت اوطاننا وستتمزق اكثر فالسودان اصبح اثنين وفي طريقه الى ان يكون ثلاثة ، والعراق ثلاثة مفروزة طائفياً على الارض وليس على الخريطة ! سوريا أشلاء تنهشها الانياب المفترسة من ضباع الصحراء … من داعشها الى نصرتها ، ومن كل شراذم اهل الارض اجتمعوا هناك من اجل ان ينشروا الحرية والديمقراطية والحب والسلام والتسامح الاسلامي ! ليبيا … الاسلام السياسي والجهادي وغيره من الاسلامات جعل منها مربعات كانتونية ، كل واحد منها خاص بفكر طائفي تجمعهم الكراهية ، واليمن التعيس سيتحول الى يمنين …
ولايفرح المتآمرون فالدور عليهم لا محالة ( ومثل ما تُكيلون يكال لكم ) ! والسيناريو معد وجاهز ومدروس بدقة وعناية منذ اعوام طويلة ينتظر ساعة الصفر ، ولن تنفعهم احقادهم ولا اموالهم ولا نفطهم الذي سيكون سبباً في تقسيم ارضهم ، وسيُحدِث صدمة مدوية في عقول من مزقوا دولنا وشردوا شعوبنا وفخخوا احلامنا ومزقوا اشلاء أبنائنا باموال البترول هذه ، وهذا قانون طبيعي حتمي من قوانين الحياة اثبته التاريخ واقرته تجارب الامم ، وسيرى من كان له في العمر بقية ذلك !
اخيراً :
يوماً ما سيتدفق النور حتماً الى عالمنا ، وسيُطرد الظلام ، وسيعود الحب ثانية ليسقي ازهارنا التي كاد ان يُصيبها الذبول لتنشر رائحتها في الكون من جديد !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,537,730
- ثورة لا نصف ثورة … !
- بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ …
- إشتدي يا أزمة تنفرجي … !
- لايُقتل مسلم بكافر … !
- إن أنكر الاصوات لصوت الحمير … اعجاز قرآني !
- البصرة … الدمعة المحبوسة !
- هل كرم الله بني آدم … ؟
- الاسلاميون … وعقدة الحداثة !
- الالحاد … كرة الثلج !
- التكفير … الطامة الكبرى !
- قاتل فرج فودة إرهابي اسلامي لا يقرء ولا يكتب !
- حلم المسلمين في إعادت حكم العالم ، هل سيتحقق ؟!!
- القاعدة وداعش شوهتا صورة الاسلام … ؟!
- هل اساء الله الى ذاته في القرآن … ؟!
- احذروا صولة الكريم اذا جاع واللئيم اذا شبع …
- دولة مدنية ديمقراطية الخيار الاصح للحالة العراقية !
- واخيراً امتلك الشعب سلاحه !
- رفقاً بالعراق فليس لنا غيره …
- فخلف كل سفاح يموت سفاح جديد …
- لاتزال قبيلة قريش تحكمنا !!


المزيد.....




- قائد الثورة يعيّن -حميد شهرياري- امينا عاما لمجمع التقريب بي ...
- مرصد الإفتاء: منتدى شباب العالم رسالة سلام وتنمية تسهم في مو ...
- وفاة والد الشهيد يحيى عياش في سلفيت
- الكويت ترحل طبيبا مصريا على علاقة بالخلية الإخوانية المرحلة ...
- مقتل 15 شخصا إثر هجوم لـ -بوكو حرام- شمال شرق نيجيريا
- مقتل 15 شخصا إثر هجوم لـ -بوكو حرام- شمال شرق نيجيريا
- الانتهاكات الاسرائيلية.. مسيحيو قطاع غزة ضحية جديدة
- رئيس طائفة الكاثوليك برام الله يكشف: هؤلاء فتحوا المجال للاح ...
- البريطانيون المسلمون -يخافون على مستقبلهم- تحت حكم المحافظين ...
- التوحيد الاسلامي: المقاومة الاسلامية والوطنية هي التي حمت لب ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - ماذا اعطانا الدين وماذا أخذ منا … ؟