أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم المحبشي - انتحار الشهيد .. قصة واقعية من اليمن السعيد














المزيد.....

انتحار الشهيد .. قصة واقعية من اليمن السعيد


قاسم المحبشي
(Qasem Abed )


الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 15:08
المحور: كتابات ساخرة
    


نظر إلى شهاداته العلمية الجامعية بحسرة وألم وهو يتذكر مشوار حياته الطويل في طلب العلم والمعرفة. وقد بلغ من العمر عتياً. في الخامسة والربعين من عمره. عادت به الذكريات الى سنوات طفولته الأولى. حينما كان يتلمس طريق الكتابة والقراءة ويرسم حروف الأبجدية وأرقام الحساب بالقلم الرصاص على البياض وكيف كانت والدته وولده يشجعانه على ذلك. سرحت به الذاكرة الى ذلك اليوم الذي أصحبه والديه لشراء مستلزمات المدرسة، الأقلام والدفاتر والزي المدرسي الأبيض والبيج. كان يوما لا ينسى فمازلت حلاوة الفرحة تضيء تلبيب عقله.ابتسم بمرارة وهو يعيد النظر الى شهاداته العلمية، إذا حرص على الاحتفاظ بها كلها منذ سنة أولى إبدائي، ستة عشر شهادة علمية كلها تشهد على تفوقه العلمي وحصوله على اعلى درجات النجاح، إذ سجل اسمه على الدوام بين الخمسة الأوائل بجدارة وكفاءة لا تشوبها شائبة.
كان بارعا بالخط والرسم والرياضات والهندسة ويحفظ كل القصائد الشعرية المقررة في التعليم الأساسي والثانوي.كان يطير من الفرح وهو يخط واجب الخط المدرسي : من جد وجد ومن زرع حصد! العلم نور والجهل ظلام! العلم بالصغر كالنقش بالحجر! العلم يبني بيوتا لا اساسا لها والجهل يهدم بيوت العز والشرف! من سهر الليالي ارتقى المعالي! كان يخطها بفرح وحميمية ويتخيل ذاته محلقا فوق أجنحة الحروف والمعاني. كانت عينيه تضيء بفرح غامر وهي تهيم في عوالم الذاكرة المفعمة بالأمل والنجاح والإنجاز. لكنه فجأة وهو ينظر الى شهاداته التي كان قد نبشها للتو من سحارة والدته المقعدة. إذ أخذ يعيد ترتيبها على جدار الغرفة ويمسح ما تراكم عليها من تراب وسخام. نظر الى شهادة الدكتوراه التي تحصل عليها منذ خمس سنوات من كلية العلوم البحرية في القاهرة. بتقدير ممتاز ومرتبة الشرف. تخصص قيادة السفن التجارية. وهذا كان حلمه الحميم منذ طفولته، إذا كان يحلم بإن يكونا طيارا أو ربان سفينه. وهكذا صار ربان سفينة كما حلم ولكنه لم يجد الفرصة للعمل ولا يعرف اين هي السفينة التي يقودها وفِي أي المواني راسية؟ وفِي حركة لا إرادية ضرب بشهادته الماطرة بالزجاج الفاخر والخشب الابنوس المتطرز في عرض الحائط. وقد تداعت الى ذهنه مصائر زملاءه الفاشلين في دراستهم وأولئك الذين لم يدخلوا ابدا بوابة أي مدرسة نظامية في حياهم! فأحدهم هو رئيس البلاد وأخر وزير المواصلات، وثالث مفتى الديار ورابع وزير النفط والصناعة وخامس مدير الميناء وسادس قائد في الجيش وسابع زعيم حزب كبير وهو لا يجد نقط جملة مفيدة وأبناءه هذا الأخير أعضاء مجلس النواب عشرة أطفال كلهم أعضاء مجلس النواب! خرج من منزله يجر الخطوات بحذاء ممزق واسمال مهترئه وذهب الى رصيف العاطلين عن العمل يحمل مطرقة وازميل وسطل بلاستيكي، الثروة الوحيدة التي تركها له والده الذي كان عاملا في مجال البناء والتعمير. وبعد عام من الانتظار المهين في سوق العاطلين على رصيف الوطن المذبوح. ادرك أن فرص العمل في البناء والتعمير لم تعد متاح في زمن الحرب. فقرر الالتحاق بأحد جبهات المعارك المفتوحة لعله يحصل على قطعة سلاح أو غنيمة ليبيعها ويعالج بثمنها أمه المريضة. لكن قدراته الجسدية وطبيعة تأهيله العلمي المدني لم تمكنه من التكيف والانخراط الفعّال في هذا المجال العسكري الحربي الذي يحتاج الى قدرات ومؤهلات آخرى أهمها؛ القدرات الجسدية والقسوة والقدرة على استخدام السلاح وعدم الخوف من القتل والتدريب الجيد على فنون الحرب والكر والفر وغيرها. وتلك مواهب وقدرات لا يمتلكها وهو ابن المدينة البحرية المسالمة. فكر بالهرب من الجبهة مرات غير مرة لكنه كان يتخيل والدته المريضة التي تنتظر عودته بالدواء والغذاء والغنيمة..تداعت الى ذهنه أيام البطالة المهينة على رصيف الشارع تلك الذكريات وغيرها كانت تهبط كل فكرة لديه للهرب من الجبهة. فجأة لمعة في ذهنه فكرة الاستشهاد بالمعركة بوصفها أفضل الخيار الممكنة أبتسم وهو يتخيل ذاته شهيدا تتحدث عن وكالات الأنباء والقنوات والصحف ويزف خبر استشهاده لوالدته المقعدة وخطرت في ذهنه أغنية مارسيل خليفة( أجمل الأمهات التي انتظرت ابنها حتى عاد فعاد مستشهدًا .. كانت هذه الفكرة بالنسبة له آسرة إذ تمنح حياته معنى وقيمة جديرة بالأهمية والاعتبار لكن يا للأسف ليس هناك من قتال في جبهات القتال كلهم يمضغون القات بالليل وينامون بالنهار. فكيف السبيل إلى نيل الشهادة في حرب كهذه؟! فكر كثيرا بضرورة اغتنام فرصة وجودة في الجبهة بأي طريقة. وكان يتضرع إلى الله أن يحتدم أوار المعركة في الجبهة ويواجه الرصاص ببسالة تمنحه شرف الشهادة... انتظر عام ولم يحدث ما كان يتمناه فزاد احساسه بالضيق والاختناق في بيئة لم يألفها من قبل إذ لم يستطع التكيف مع هذا الوسط الغريب الأطوار..
كان يشعر بالغربة الخانقة وسط الزحام. وذات ليل حلقت طائرة حربية على مقربة من جبهتهم وحدث تبادل لإطلاق النار في المعسكر واضطرب هرج ومرج فاغتنم الفرصة في منتصف الليل والظلام الدامس قرر الانتحار في خندقه دون علم أحد من رفقاه في المعسكر وفكان شهيدا وهذا هو الأمل والخيار الوحيد الذي أدركه قبيل أن يضع فوهة بندقيته على جبينه ويضغط على الزناد. مات الشهيد ولم تمت الحكاية!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,191,977
- ملاحظات أولية في نظرية الاستشارة الفلسفية
- بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة .. وعودة النموذج السقراطي في م ...
- اليونسكو .. الغياب الدائم والحضور المفترض
- حاجة العرب الى تدريس الفلسفة للأطفال أكثر من حاجة الغرب والأ ...
- مدني صالح .. مقاربة الاسم والمعنى
- الثورة التي ادهشت العالم!
- الهُوية إشكالية المفهوم وسياقات المعنى
- وداعا أفلاطون .. الفلسفة والأطفال.. استئناف الدهشة!
- منظمات المجتمع المدني ودورها في بناء السلام باليمن
- حينما يكون الجسد اكثر ادهاشا من الروح


المزيد.....




- كاظم الساهر يكشف عن نسخة جديدة لأغنية -سلام عليك-
- نوال الزغبي تسقط أرضا في السعودية
- لجنة النموذج التنموي تشرع في العمل الإثنين
- بووانو والطاهري.. جدال حول مشروع تأهيل المنطقة الصناعية سيد ...
- نوال الزغبي تتعرض للسقوط بسبب طفل... فيديو
- هل أفسدت تكنولوجيا هوليود جودة الكتابة في الأفلام العالمية؟ ...
- -قبلة- من الفنانة مروة السالم تثير الجدل في الرياض...فيديو
- مخرج سينمائي مصري: فنانة جعلتني أفكر في الانتحار
- شاهد... المخرج السوري باسل الخطيب يدعم أحد مترشحي انتخابات ا ...
- -سمعتي طيبة وتاريخي نظيف-... -فنانة مصرية ترد على إهانات مخر ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم المحبشي - انتحار الشهيد .. قصة واقعية من اليمن السعيد