أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - ثورة لا نصف ثورة … !














المزيد.....

ثورة لا نصف ثورة … !


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 14:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يُثار لغط من هنا وهناك حول احتمال استقالة رئيس الوزراء وحكومته كنوع من حلحلة الموقف وخطوة باتجاه الحل … سؤال : هل المظاهرات والاحتجاجات خرجت على الحكومة الهزيلة ورئيسها فقط ؟ ام على منظومة مافيا الفساد المتغلغلة في كل مفاصل الدولة من اعلى الهرم الى القاع ؟ ورفضْ لمجمل التركيبة الحكومية الفاسدة ( شلع قلع ) بما فيهم بعض رجال الدين من راكبي الموجة والداسين أنوفهم فيما لايعنيهم !
ان الذي حرك الشارع واستفز مشاعر الناس هو ماسببه هذا الفساد من بون شاسع بين طبقة اللصوص والفاسدين المترفة المنعمة الذين سرقوا حتى التيس والعنز ، وبين الفقراء المعدمين المتلحفين باوهام وخداع رجال الدين ، والذين سحقهم البؤس وحرك فيهم احساسهم بالمرارة والحيف والظلم على مر السنين منذ سقوط النظام البائد والى الان …
اعتقد بان الاحتجاجات قد قامت متأخرة جدا … كان يمكن ان يكون موعدها أبكر من ذلك ، فاعطت من تجاسر على المال العام الوقت الكافي للاجهاز على اموال البلد ، والتمتع بها وترك البقية يعانون الحرمان والعدم بانتظار الفرج ( انتظر ... أصعب كلمة تقولها لجائع ) … والبلد يعمه الخراب والاهمال لان السكوت على الفاسد قبول على فساده او على الاقل هكذا هو يفهم .
فخرجت مافيات النفط ومافيات الصفقات المشبوهة و بيع وشراء المناصب ، واخرى في غسيل الاموال وتهريبها ، وثالثة في الاتجار بالبشر واعضاء الفقراء منهم ، وانتشرت المخدرات تجارةً وتعاطياً ، والرشوة في كل دوائر الدولة الفاشلة … وهكذا تحول البلد الى بؤرة فساد قل نظيرها في العالم على رأسها بعض كبار المسؤولين وبمشاركة ومباركة من بعض رجال الدين الدجالين الفاسدين ! فمن يمسك بالسلم للص فهو لص !!
ماذنب هولاء الشباب الذين ودعوا دنيانا مبكرين وفي عز شبابهم ؟واللصوص الخونة والفاسدين وعوائلهم يتمتعون بالاموال المنهوبة في ضواحي لندن وبيروت ودبي ، ويخرجون الان السنتهم الى الجميع ساخرين !
لاادري هل هي لعنة حكام حلت على العراق والعراقيين ام ماذا ؟! من اللامهيب ركن صدام الذي طحن لنا عباد الشمس والحجر في الطحين واوهمنا انه خبز ، الى هؤلاء الذين اطعموا شبابنا اوهاماً مقدسة وملؤا رؤوسهم خرافات وخزعبلات ، وتركوهم مخدرين منومين ليتفرغوا الى النهب والاثراء على حساب المحرومين من الشعب وما اكثرهم ؟
( حذاري من المرأة التي تتكلم كثيراً عن الشرف ) … يخرج علينا بين الحين والآخر من يتبول عفواً أقصد من يتقول لا إرادياً من كبار حيتان الفساد بلباس الطهارة من جديد ، يدعو فيه الى محاسبة رؤوس الفساد في محاولة غبية لحرف الانظار عنه ، وكأن الناس أغبياء مثله لاتفرق بين بيضة الدجاجة وبيضة الديك ! …
الشعب هو مصدر السلطات هكذا يقول الدستور … من الان فصاعداً سيكون الشعب هو الحاكم وهو الرقيب ومن يعجبه كان بها ، ومن لا يعجبه فليضرب رأسه في أقرب حائط ، ويترك منصبه فأصحاب الكفائآت الحقيقية كثر يقفون في الصف منتظرين !
نحن نريد وطنناً لا مغارةً لعلي بابا يفتحها كل من عنده كلمة السر ينعق بها إفتح يا سمسم وينهب كل ما تشتهيه نفسه الجائعة … لانريد وطننا يحكمه اصحاب النفوس المريضة من الذين جاعوا ثم شبعوا ! نريد احراراً شرفاء من العراقيين الاصلاء … والام العراقية ولادة !
لن يترك احد ساحات الاعتصام حتى تتحقق مطالب ثورة قدم فيها شبابنا اعز ما عندهم لا تحقيق نصف مطالب لنصف ثورة … والحق كالنهار لابد أن يأتي … !

السلام والخير لبلدنا الغالي وشعبنا الطيب ، والرحمة لارواح شبابنا والشفاء العاجل لجرحانا …





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,260,573
- بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ …
- إشتدي يا أزمة تنفرجي … !
- لايُقتل مسلم بكافر … !
- إن أنكر الاصوات لصوت الحمير … اعجاز قرآني !
- البصرة … الدمعة المحبوسة !
- هل كرم الله بني آدم … ؟
- الاسلاميون … وعقدة الحداثة !
- الالحاد … كرة الثلج !
- التكفير … الطامة الكبرى !
- قاتل فرج فودة إرهابي اسلامي لا يقرء ولا يكتب !
- حلم المسلمين في إعادت حكم العالم ، هل سيتحقق ؟!!
- القاعدة وداعش شوهتا صورة الاسلام … ؟!
- هل اساء الله الى ذاته في القرآن … ؟!
- احذروا صولة الكريم اذا جاع واللئيم اذا شبع …
- دولة مدنية ديمقراطية الخيار الاصح للحالة العراقية !
- واخيراً امتلك الشعب سلاحه !
- رفقاً بالعراق فليس لنا غيره …
- فخلف كل سفاح يموت سفاح جديد …
- لاتزال قبيلة قريش تحكمنا !!
- مكافحة النار بالنار … !


المزيد.....




- مصادر لـ-سبوتنيك-: نقل أطفال -داعش-من شرقي سوريا إلى معسكرات ...
- خلال اتصال هاتفي... ولي العهد السعودي يعزي ترامب في ضحايا حـ ...
- الحشد الشعبي يروي تفاصيل حادثة مقتل وإصابة العشرات يوم الجمع ...
- مصدر أمني عراقي يعلن عن سقوط صواريخ في محيط مطار بغداد الدول ...
- التصويت بالخارج يتواصل.. حملة الرئاسيات الجزائرية انتهت والح ...
- مقتل 3 مدنيين سوريين بهجوم لـ -داعش- شرق حماة
- غارة جوية في إدلب
- لماذا لا ينبغي وضع العسل في المشروب الساخن؟
- لبنان يؤجل الاستشارات النيابية لاختيار رئيس للحكومة بعد انسح ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل قائدين من الجيش بكمين في الج ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الاسدي - ثورة لا نصف ثورة … !