أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سليم مطر - خفايا دور اهل الجنوب وعموم شيعة العراق في هذه الثورة الكبرى!؟















المزيد.....

خفايا دور اهل الجنوب وعموم شيعة العراق في هذه الثورة الكبرى!؟


سليم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6400 - 2019 / 11 / 5 - 17:51
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ـ كي نفهم ما يجري في العراق، يستوجب تفهم الفكرة الجوهرية التالية:

ان (الثورة) لا تعني ابدا التآمرالدولي والتمرد والانقلاب والعنف.. الخ.. كلها يمكن ان تكون صحيحة، لكنها تبقى ثانوية وغير مؤثرة دون توفر الشرط الحاسم التالي:
ـ ان تكون الثورة تعبيرا عن تطور تاريخي طبيعي خارج ارادة البشر. نعم، ان (الثورة الحقيقية) هي التمرد المحتّم لغالبية مجتمعية جديدة، ضد دولة تجهد لمنع نهوضها ومشاركتها بأدارة حياتها وبلادها. بالضبط مثلما يتمرد (شاب) ضدّ (أبيه) المتسلط الذي يرفض نموه الطبيعي، ويجهد لابقائه في(سن المراهقة) ومنع بلوغه (سن النضوج والشباب)!!

ـ لهذا فان هذه الثورة العراقية في جوهرها ومكمن عظمتها التاريخية، ليست لأنها ضد الفاسدين، بل لأنها ضد الطبقة التي فرضتها ايران(باتفاق مع امريكا)، والتي مهمتها الاساسية تتحدد بالابقاء على العزلة والمسكنة المفروضة على الشيعة واهل الجنوب منذ قرون، بتأثيرالمرجعيات الايرانية التي ظلّت تتحكم بهم وتعزلهم وتخيفهم من المشاركة بـ(الدولة السنيّة)!

ـ نعم، ان ما يسمى ب(مظلومية الشيعة) وحرمانهم من المشاركة بالدولة، هي صناعة ايرانية بامتياز وخاصة حصرا بشيعة العراق. وأكبر دليل ان(شيعة ايران)، منذ عام 1501 وهم يمتلكون دولتهم القائمة على البطش والحرب. لكن بنفس الوقت، فأن ايران، من اجل ديمومة هيمنتها على شيعة العراق قد استخدمت مرجعياتها لاقناعهم بشرعية عزلتهم عن المشاركة بـ(الدولة السنيّة) بحجّة انتظار(دولة صاحب الزمان)؟!

ـ ان الهجرة الكثيفة لـ(الجنوبيين) في العصر الحديث الى (بغداد) وباقي المدن، وبروز اجيال متعلمة وفاعلة في مختلف المجالات، حتّمت خروجهم من قمقم الوصاية الايرانية، وأخذ دورهم الوطني الحقيقي المتناسب مع غالبيتهم العددية، في قيادة المجتمع والدولة العراقية.
ـ وهذا يفسر دور ايران بأغتيال المرجع الوطني العراقي(محمد صادق الصدر) عام (1999)، لأنه اول مرجع قد تمرد على الهيمنة التاريخية الايرانية، وجهد لقيادة وتشجيع حالة النهوض الشيعي العراقي نحو المشاركة الحقيقية بأدارة الدولة والمجتمع.

ـ ان الدافع الخفي الاكبر لأتفاق ايران مع (إمريكا) على اجتياح العراق عام 2003، غايته الاساسية الاسراع بالسيطرة على(النهوض الشيعي العراقي الخطير)، من خلال مسرحية ازاحة (دولة السنّة!؟) وتسليمها الى(اسوء العملاء والفاسدين الشيعة). والهاء الشيعة بثقافة التعصب وطقوس المذلّة من بكائيات ولطم وتطبير وزحف على البطون(علما بأنهم يمنعون التطبير في ايران!!؟؟). ثم خلق حالة احتراب مع اخوتهم (السنّة)، من خلال تشجيع التطرف والارهاب (القاعدي، ثم الداعشي). كذلك تعميق الهوة مع اخوتهم (الاكراد) من خلال تشجيع (القيادات القومية العنصرية) التي تشحنهم بثقافة الحقد ضد كل ما هو عراقي وعربي.

ـ ان الذي يجلب الانتباه في هذه الثورة التاريخية الحالية، سيادة ثقافة تعتبر فعلا جديدة وراقية في تاريخ العراق الحديث. وهذه الثقافة في حقيقتها رد فعل غريزي ضد العار الذي ظل (شيعة العراق) يشعرون به دائما، وخصوصا في السنوات الاخيرة، مع انفسهم وامام باقي اخوتهم العراقيين وكذلك العرب: (( ها انتم يا شيعة يا (شراگوة) قد اثبتم من خلال دولتكم العميلة الفاسدة، بأنكم فعلا كما يقال عنكم، غير مؤهلين للحكم، فاسدين همج تتحكم بكم ايران)). ولهذا فأن اهم سمات ثقافة الثورة التاريخية الحالية تتلخص بهذين المبدأين:
ـ مبدأ الوطنية العراقية، ضد تهمة العمالة والتبعية لايران.
ـ مبدأ التنظيم الراقي والنزاهة والسلمية، ضد تهم الفساد والهمجية!
انها رسالة لجميع العراقيين والعالم بـ(أننا نحن اهل الجنوب وعموم شيعة العراق)، لم نعد طائفة مسكينة خائفة معزولة، بل نضجنا ووعينا ذاتنا الوطنية المكبوتة من قبل مراجعنا خلال قرون، وان القيادات والمراجع الحالية العميلة الفاسدة لم تعد تمثلنا بل هي تمثل ايران.
نعم، نحن شعب العراق واصل العراق، وسنقود دولتنا بالتعاضد والمساوات مع جميع اخوتنا العراقيين. سنبني وطنا جديدا فعلا، لا تقوده طائفة او قومية متجبرة خائفة من الاغلبية، بل تقوده حقا جميع قومياته وطوائفه ومناطقه. انه عراق جديد مؤهل ان يبني حضارة وطنية انسانية جذورها تنبت في تلك الحضارة الواحدة العريقة التي ازدهرت في سومر وبابل ونينوى وبغداد. على أمل ان نساهم ببناء (شرق اوسط سلمي وانساني) قائم على التعاون والانفتاح على طريقة الاتحاد الاوربي.
ـــــــــــــــــــــ
توضيحان مهمان:
1ـ هنالك مبالغة من قبل الماركسيين باعتبار (الثورة) فقط بالمعنى(الطبقي)، أي (صعود طبقة جديدة محل طبقة قديمة). ان من يطالع جميع الثورات، يلاحظ خصوصا صعود (غالبية مجتمعية) جديدة وناهضة تطالب باشراكها بقيادة الدولة والمجتمع. ان الثورات الكبرى اتت نتيجة تراكم لسنين طويلة لهجرة جموع غفيرة من الريف الى المدينة، وتجمعهم على اطراف العاصمة والمدن الكبرى ليشكلوا الغالبية الشعبية المهمشة والمحتقرة. ومع الزمن والاستتقرار تظهر من بين هذه الجموع البائسة اجيال متعلمة فعالة تكون قادرة على قيادة الثورة من اجل فرض دورها ومشاركتها ورد الاعتبار الى ذاتها المهمشة من قبل الجماعات المدينية الاصلية والحاكمة. وهذا يلاحظ في جميع الثورات الكبرى المعروفة: الانكليزية والفرنسية والروسية، وحتى الأيرانية.

2ـ بالحقيقة ان اضطهاد الدولة العثمانية لشيعة العراق، ليس لانهم شيعة، بل لانهم تابعين للدولة المنافسة (ايران) . فالعثمانيون ما كانوا ضد الشيعة، فهم يحملون نوعًا من التصوف يغلو أحياناً في محبة آل البيت؛ نتيجة تأثرهم بالطريقة البكتاشية التي من أكبر شعاراتها (الله - محمد - علي) في خليط من التصوف السني والشيعي؛ لذلك عظّم سلاطين العثمانيين وولاتهم مراقدَ أهل البيت، فقد زار السلطان سليمان القانوني كربلاء سنة 941هـ/ 1534م، ونزل ماشيا معظّما الحسين -رضي الله عنه- ورفض الركوب لإكرامه قبر الحسين، ووزع هدايا على أهالي كربلاء، وزارها والي بغداد إياس باشا سنة 1546م/953هـ، وعمّر السلطان العثماني مراد الثالث مئذنة الروضة الحسينية سنة 982هـ/ 1574م، وأمر والي بغداد علي باشا الوند أن يكرم المجاورون من أهالي كربلاء، وفي السنة التي تليها عمّر قبة الحسين، بل إن الوالي نفسه عمّر المرقد جميعه سنة 991هـ/ 1583م([4])
راجع الدراسة المهمة للباحث العراقي: عبد العزيز بن صالح المحمود:(خرافة المظلومية الشيعية في العراق زمن الدولة العثمانية)
http://www.alrased.net/main/articles.aspx?selected_article_no=8036





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,607,575
- شباب العراق، وحدهم المؤهلون لأحياء اهم مشروع تاريخي ينقص شعب ...
- معلومات اساسية لتفهم دور الثقافة والمثقفين في الثورة المطلوب ...
- الى جميع الحائرين والمتشككين بالثورة العراقية: ايران ؟! .. ا ...
- من المسؤول عن تخلفنا.. الراعي ام الذئب؟!
- الشخصية العراقية والشخصية الايرانية، العُشق الدامي!
- أشكرك يا صديقي المسلم، لقد صالحتني مع المسيح!
- (شبه القارة العربية)، لم يخلقها الفتح العربي الاسلامي، بل ال ...
- تحذير الى انصار ايران في العراق!
- من اجل تجمع عالمي اسلامي مسيحي، لتجريم الافلام الاباحية!
- التاريخ التاريخ، علينا بالتاريخ، فدونه تبقى الثقافة سطحية بل ...
- وزير خارجية ايران يهين التاريخ العراقي، بالاعتماد على التورا ...
- (نيروز) عيد الربيع العراقي!
- الحداثيون و(عصاب العنصرية الذاتية) ضد تاريخنا العربي الاسلام ...
- الميديون، وإكذوبة الحضارة الايرانية (الكردية؟!)!
- الحضارات المهيمنة، مقدّساتها ومدنّساتها المهيمنة!
- الحضارة الغربية، ملاك وشيطان: (عقدة تفوقهم) و(عقدة نقصنا)!
- ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية ...
- س (مريم العذراء)! سيدة الامومة والخصوبة، وعلاقتها ب: (عشتار ...
- ما معني(الهوية).. وماهو سوء الفهم السائد حولها؟
- تخيلوا لو كان العالم بالمقلوب: الحضارة في العالم العربي، وال ...


المزيد.....




- فيديو غرافيك: مرور 150 عاما على افتتاح قناة السويس
- روحاني: أدعو السلطة القضائية للتصدي وفقا للقانون لكل من يغلق ...
- وسائل إعلام عراقية: سقوط 3 قذائف صاروخية في محيط المنطقة الخ ...
- مصدر لـRT: الجيش السوري يتصدى لهجوم عنيف من -جبهة النصرة- في ...
- تحالف رينو- نيسان يسعى إلى إعادة بناء نفسه في سوق السيارات ...
- العراق.. قنبلة صوتية تقتل متظاهرا في بغداد في مواجهات مع الأ ...
- هل تطرح شبكة اتصالات الجيل الخامس مخاطر صحية؟
- تحالف رينو- نيسان يسعى إلى إعادة بناء نفسه في سوق السيارات ...
- الدولة المدنية في بلدان الإنتقال.. اليمن نموذجاً (ا-3)
- اشتراكي صنعاء (الريف) يعزي الرفيق محمد غالب احمد بوفاة والدت ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سليم مطر - خفايا دور اهل الجنوب وعموم شيعة العراق في هذه الثورة الكبرى!؟