أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد بدر الدين - أنا أفكر إذًا الشيطان موجود














المزيد.....

أنا أفكر إذًا الشيطان موجود


أحمد بدر الدين
كاتب وباحث، ومدرس فلسفة، ومحاضر تنمية بشريه

(Ahmed Badr Eldeen )


الحوار المتمدن-العدد: 6394 - 2019 / 10 / 30 - 23:38
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


خدعوك فقالوا أنا أشك إذن أنا أفكر إذن أنا موجود..

أصدقائي ها أنا أقف أمامكم لأُصلب، حتي أحمل خطاياكم، هذه الخطايا التي لم تسكن في جسدكم البالي، وأقلامكم الفانيه، وعقولكم الرثه بعبث الماضي..
سأحمل صليبي العقلي لأبرهن لكم، أن الجسد فاني، وأفكاركم واهيه..
سأحطم الهيكل فوق أشلاء الثقافة، وأنثرها لتُخلد في التاريخ

* يقول الحسن البصري "ما رأيت يقينا ً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت"

* إميل سيوران" لو كانت لـ نوح القدرة على قراءة الغيب لثقب فُلكه دون شك"

سنبدأ مع الإرهاصات الأولى للفلسفة الديكارتية
مع حركة النهضة الأوربية { عصر النهضة يمثل حركة فكرية، نشأت أولًا في إيطاليا في القرن الرابع عشر الميلادي، يتسم بالإهتمام بالأدب والفن الكلاسيكي (التقليدي)، ويهتم بالنشاط الفكري والذهني (العقلي)، والعلمي والفني؛ إذن فهي فترة في التاريخ الأوروبي من القرن 14 الى 16 ازدهرت خلالها الأنشطة الفكرية والفنية، وهي من اللفظ الفرنسي Renaissance بمعنى إعادة الوالدةRebirth والتجديد Renewal

من الممكن الإيجاز في العصر الذي يُمثل القوة والتجديد والإنتقال من العصور الوسطي ( الفكر المُتحجر وسطوة رجال الدين ) إلي العصر الحديث.

في ظل هذا ظهر ديكارت الذي أشتهر بالسفر كثيرًا مع مدفأة ( أُطلق عليها المؤرخون " مدفأة ديكارت " ) ..
ونجد سطوع نجم ديكارت كان مع الرؤي، حيثُ ذُكر عنهُ حينما كان في مدينة أولم ( جنوب ألمانيا) [ حدثت رؤية عجيبة وهي رؤيا علم رياضي على شكل 3 أحالم فسرها ديكارت بإنها دعوة لإنشاء علم مدهش من أجل ذلك، سافر ديكارت الى شمال فرنسا باحثا عن الخلوة، والهدوء في الريف ومن أجل هذا المبتغى الأخير سافر الى هولندا واستقر فيها حتى نهاية حياته].


*نظرية المعرفة الديكارتية:

»الشك المنهجي والكوجيتو الديكارتي:
ان التفكير الفلسفي يمتاز بالمنهجية والبعد عن العفوية، لذلك نجد المنهج الفلسفي يمر بمراحل وخطوات محددة، يضعها الفيلسوف نفسه. وعند التحدث عن المنهج الشكي عند ديكارت، هذا الأخير الذي اعتمده، واعتبره
خطوة فيصلية، ومحورية لبناء معارف صحيحة ويقينية.

»الشك في الحواس:
شك ديكارت في الحواس شك صريح ومباشر. لذلك رفض أن تكون مصدر للحقيقة والمعرفة، وذلك من منطلق انها تخدعنا في غالبية الأحيان وتضللنا في مجال اكتساب المعارف.

نجده يقول: { كل ما تلقيته حتى الأن على أنه أصدق الأمور وأوثقها، تلقيته بالحواس غير أني وجدتها خادعة ومن الحكمة الا نَطمئن
إلى من يخدعنا ولو لمرة واحدة}

»الشك في المعرفة العقلية:
شك ديكارت لم يتوقف عند الحسيات بل امتد الى المعقولات والعقل، وذلك من منطلق وجود شيطان ماكر يعبث بأفكارنا العقلية حتى في أبسط الأمور وأوضحها.
حتي تصاعد الأمر للشك في المعرفة الحاصلة بواسطة الأحلام هي بذاتها عرضة للشك، خاصة وأن ما نعتقده حقيقة في أحالم الليالي يبدده ويزيله ضوء النهار، فذهب بذلك الى معارف اليقظة ،لكن سرعان ما كشف لها العديد من العيوب والنقائص.

»شك ديكارت للعلوم والأفكار والمركبة:
النسق الصحيح في المعرفة حسب ديكارت، ينطلق من الأفكار البسيطة والواضحة، لهذا نجده شكك في العلوم التي تقوم على الأفكار الغامضة بل ان الشك والريب بها كبير، لذلك نجده يقول: {ان علوم الطبيعة، الفلك والطب وسائر العلوم الأخرى التي تدور على الأشياء المركبة هي عرضة للشك قوي، ان الثقة بها قليلة}..

ومع العرض المُختصر لفيلسوف الثنائية ( الروح والمادة )، أبو الفلسفة الحديثة كما يُزعم لأنه أستطاع أفراغ عقولنا من الأوهام والفساد المتراكم، ليصعد بنا مرةً أخري بأفكار تم تمحيصها...

»الشك في كل شئ، لأن مصدرها الشيطان؟!
فهو يري أن الشيطان، هو الضلال والظلام العقلي الذي نُلد فيه، ونعيش فيه، ونكبر ونحنُ مؤمنين بهذه الأفكار.. حتي نصل لليقين، وهو وجود الاله ( رمز الخير والنور ) محطم هذه الأفكار

»»المغالطة التي وقع فيها ديكارت كانت نفي المقدمات، أو ما يُعرف بالخطأ العكسي، أو أفتراض المعكوس.. من المغالطات الصورية، وهي الاستناد على صحة قول ما كدليل على صحة معكوسه. أو بمعنى آخر، إذا كانت مقدمة معينة تؤدي إلى نتيجة معينة، فالمغالطة هنا هي افتراض غياب النتيجة في حالة عدم صحة المقدمة؛ أي أستطيع أن أنفي الظل لوجود النور، وأنفي أفكار شيطانية لوجود اله، وأنفي الضلال لوجود الحقيقة..


عزيزي ديكارت المغالطات لا يمكن التلاعب بها، كذلك الأفكار، كل الأفكار صحيحة، منبعها نسبي مُطلق ( نسبي لإختلاف ثقافتنا، مُطلق لانها نابعه من عقل يستطيع تحديد الصحيح والخاطئ )

المصادر والمراجع
1. عبد الرحمن بدوي, موسوعة الفلسفة
2. زكي نجيب محمود, قصة الفلسفة الحديثة
3. ادموند هوسرل, فكرة الفينومينولوجيا
4. عبد الوهاب جعفر, أضواء على الفلسفة الديكارتية
5. نظمي لوقا, الله أساس المعرفة والأخلاق عند ديكارت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,322,935





- وزير المالية الأردني: لا ضرائب جديدة في ميزانية 2020
- علاء مبارك يرد على شائعة وفاة والدته: أخبار كاذبة
- إيران تقول إن الاحتجاجات انتهت.. والوقائع تثبت العكس
- لمحاسبة المتورطين.. بومبيو يدعو الإيرانيين لإرسال صور القمع ...
- حتى لا يقتلك الملل.. زواج رومانسي رغم بعد المسافات
- انتخابات بريطانيا.. لهذه الأسباب أصوات المسلمين حاسمة
- نتنياهو متهم.. خمسة أسئلة تشرح لك كل شيء
- الجيش الليبي يعلن تقدمه في عدة مواقع جنوب غربي العاصمة طرابل ...
- الشرطة الفرنسية تجري اختبارات جينية على 67 كلبا لكشف لغز مقت ...
- ارتفاع جديد في حصيلة ضحايا السجائر الالكترونية


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد بدر الدين - أنا أفكر إذًا الشيطان موجود