أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - مهند طلال الاخرس - علم حاضر وصورة غائبة (١)














المزيد.....

علم حاضر وصورة غائبة (١)


مهند طلال الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 6386 - 2019 / 10 / 21 - 09:57
المحور: سيرة ذاتية
    



(١)
في حياة الشعوب وتجاربها هناك ممارسات كارثية ومغامرات غامضة تقع فيها القيادة؛ بحيث تشكل بعض قراراتها في حينه نكوص عن الحلم وتراجع عن المشروع الوطني، وقد تسب وتشتم وتقذف بأبشع انواع التهم، لكن ما يتضح مع مرور الايام سيثبت ان ما حصل قد يكون مصيبة، لكن عدم حصوله في وقتها قد يكون المصيبة الاكبر.

في حياتنا المزدحمة والتي يتربص بها الكثيرون هناك نهارات كثيرة تغادرك وقد فاتك القطار، وقد ينتابك الحزن والالم والغم الشديد، قد تُفصل من العمل مع ساعات الصباح الاولى لتأخرك ذالك اليوم لعدة دقائق وعدم لحاقك بالقطار المنطلق رغما عن ارادتك، فتجزع وتغضب، وقد تدمع وتبكي لانقطاعك عن العمل وغياب مصدر رزقك الوحيد، لكن مع مرور ساعات ذالك النهار ومجيئها محملة بالاخبار التي تفيد بأن القطار الذي غادر بميعاده لم يصل لمبتغاه، لا بل اكثر من ذلك، حين تعلم بأن القطار انحرف عن مساره واصطدم بآخر واندلعت النيران فيه وتسببت باحتراق كل من فيه ...

ليس هذا وحسب بل تواردت الانباء التي تفيد بتأخر طواقم الاسعاف والاطفاء عن تلبية نداء الاستغاثة لاسباب عديدة كان اهمها عدم وجود الوقود في خزاناتها...

وعند تجهز طواقم الاطفاء وانطلاقهم للاسعاف واطفاء الحريق جائهم نداء استغاثة عاجل استدعى تحويل وجهتهم نحو امر جلل، اذ كانت النيران والانفجارات بدأت بالوصول الى مكان العمل حيث كنت تنوي الذهاب وحيث كنت منذ قليل تندب حظك العاثر الذي تسبب في تأخرك عن اللحاق بالقطار...

هذا الحظ العاثر الذي رايته في ساعات الصباح ما لبث ان اصبح حظك السعيد رغم هول ما حصل ورغم فصلك من العمل وانقطاع مصدر رزقك وامور اخرى كثيرة ترتبت على ذلك ليس آخرها انك اصبحت تبيت الان في الشارع لكن الاهم من كل ذلك انك لم تمت....

يتبع...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,686,740
- في قبضتي
- الغناء الثوري؛ المهمة والدور (٢٢)
- الغناء الثوري؛ المهمة والدور
- صبرا وشاتيلا، هوية عصرنا للأبد
- تبغ وزيتون، حكايات وصور من زمن مقاوم
- العاشقين
- دليل حركة المقاومة الفلسطينية
- أما بعد ؛ كفاح طافش
- موت أرتيميو كروز رواية لكارلوس فوانتس
- خواطر فلسطينية، عبدالفتاح القلقيلي ابو نائل
- القطا لا ينام ، غريب عسقلاني
- قصائد منقوشة على مسلّة الاشرفية
- رائحة التمرحنّة
- حياة معلّقة
- سرد فلسطيني ، المتوكل طه
- تعليم المقهورين
- الصَبّار
- النهوض في زمن الركود؛ بكر ابو بكر نموذجا
- وداعا يا ذكرين
- رحلة لم تكتمل


المزيد.....




- رئيس وزراء قطر الأسبق يحذر من قرب إعلان -صفقة القرن- ويدعو ل ...
- موقع مغربي يعلق على عدم تهنئة الرباط للرئيس الجزائري المنتخب ...
- صحف عربية: هل كان دهاء جونسون وراء فوزه بانتخابات بريطانيا ؟ ...
- وفاة متظاهر نجفي متأثراً بجراح أصيب بها خلال اشتباكات الشهر ...
- القضاء الاعلى يبدي تحفظه على اشراك قضاة في مجلس مفوضية الانت ...
- متهور يستلقي تحت عجلات القطار وسط حالة من الذعر... فيديو
- قطر وتركيا يفتتحان قاعدة عمليات عسكرية مشتركة في الدوحة
- العراق... العمليات المشتركة تنفي عودة -داعش- إلى حوران
- الدول الكبرى تقاوم نداءات لاتخاذ إجراء قوي للحد من الاحتباس ...
- تقارير: إيفانكا ترامب تمتنع عن مقابلة الصحفيين في قطر


المزيد.....

- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - مهند طلال الاخرس - علم حاضر وصورة غائبة (١)