أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد السعيدي - استحداث جهة تنظيم انتخابات جديدة














المزيد.....

استحداث جهة تنظيم انتخابات جديدة


سعد السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6385 - 2019 / 10 / 20 - 16:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


توجد حاليا في العراق جملة من المشاكل التي تحتاج الى حلول. من اهم هذه هو امر المؤسسات التي تعتبر من اساسيات الانظمة الديمقراطية والتي احدها هي الجهة المنظمة للانتخابات الحرة.

تأسست المفوضية المستقلة للانتخابات العراقية بعد الاحتلال. ومنذ يوم تأسيسها ولحد الآن لم تثبت هذه المفوضية مهنيتها في تنظيم الانتخابات ولا في الحفاظ على نزاهتها. فقد ثبت عليها التورط عدة مرات في جرائم سرقة المال العام والتزوير الانتخابي مع تكرار اهمال معاقبتها من قبل مجلس النواب.

وقد تكررت في الانتخابات الماضية ممارسات السرقة والتزوير والتي يبدو انها قد صارت من اساسيات عملها. وحيث قد وضعت افلام التزوير على اليوتوب ، عدا عن كشوف ناشطين حول اعضائها ممن ثبت عليه تزوير اوراقه الشخصية. وهي حالات لا يمكن معها إلا طرح الاسئلة مجددا حول ما يجب عمله مع هذه المفوضية. بيد ان مجلس النواب والجهات القضائية قد تجنبا اتخاذ اي اجراء. وقد فشلت محاولة لتغييرها في السابق بسبب تعاضد مؤسسيها الفاسدين في مجلس النواب على انقاذها.

وخلال الازمة التي تبعت الانتخابات الماضية والتي كان احد اسبابها العزوف الهائل للناخبين جرى طرح فكرة قيام هيئة قضاء منتدبين تتولى امر اعادة عد الاوراق الانتخابية. ولم تؤد الفكرة الى شيء بسبب وقوف الفاسدين مرة اخرى خلف المفوضية للابقاء عليها.

الآن في ظل اجواء التهيئة لانتخابات مجالس المحافظات القادمة يتوجب على المواطنين تحديد الجهة التي يريدون تخويلها امر تنظيم واجراء الانتخابات. هذا إن لم يرغبوا برؤية تكرار التزوير الذي شاب كل الانتخابات السابقة وإن كانوا يريدون حقا رؤية حدوث تغيير في العراق. وربما يكون الحل الامثل لهذه المشكلة هو تشكيل هيئة من القضاة لتحل محل المفوضية الحالية وتخول امر تنظيم الانتخابات.

وطبعا فلاجل ان ترى هيئة القضاة النور لا بد من تعديل قانون المفوضية. فيحدد في القانون كيفية اختيار القضاة والصلاحيات التي سيعملون بموجبها والفترة التي سيستغرقون بها في عملهم هذا والتي يفضل ان تكون اقل من فترة اعضاء المفوضية الحالية. وقطعا سيؤدي هذا التعديل الى الغاء امر منح الدرجات الخاصة في المفوضية مع ابواب الفساد الذي تسببت به. وسيكون من المهم في هذا القانون الجديد تحديد ان يكون العراق دائرة انتخابية واحدة بدلا من الدوائر المتعددة الحالية. فهذه الاخيرة قد جرى ابتكارها لتقليص حظوظ الاحزاب والكيانات المنافسة من دخول مجلس النواب. وهو تصرف استبدادي بامتياز يدل على الرعب والفشل لا الى الديمقراطية. ومن ضمن التفاصيل المهمة الاخرى التي ارى وجوب تضمينها في قانون التعديل هذا هو توضيح حساب الكوتا النسائية. إذ لم ارى هذا التوضيح في اي مكان. ويبدو لي ان ما موجود هو مجرد تعليمات غير منشورة. ان عدم رؤية حراك جماهيري ولا مدني منذ الانتخابات الماضية يطالب بتعديل قانون المفوضية واحالة اعضائها الفاسدين الى القضاء هو مما يبعث على الاستغراب من مواطنين يشكون ليلا ونهارا من انعدام الخدمات وفرص العمل ، مع ادراكهم بان احد اهم الاسباب هو فساد الانتخابات. اتعجب ايضا من بعض السياسيين من مدعي الاصلاح ممن تنصلوا عن وعودهم في التوصل الى مفوضية نزيهة. إذ ان ثمة مادة في برنامج تحالف هؤلاء حول ضمان نزاهة العملية الانتخابية لم نرى لحد الآن اية نية لتحقيقها. فهل خدعنا هذا التحالف مثلما فعلت وتفعل باقي الكتل السياسية ؟ والنتيجة اننا نرى اندلاع تظاهرات احتجاجية عارمة لمواطنين غاضبين. وهم في هذا محقون.

هذه المفوضية هي التي اسسها مجلس النواب السابق الذي طرد ثلثيه في الانتخابات السابقة على الرغم من التزوير. وهي ما زالت تحتفظ بعلاقات مع فلوله الباقية. والكرة الآن هي في ملعب المواطنين. فهل سيبادرون بالضغط لاجل تعديل قانون المفوضية ام سيتركون الامر كما هو ويلجأون مرة اخرى للمقاطعة الانتخابية ؟ هذه المقاطعة التي من المؤكد من انها ستأتينا بنسخة لما نراه الآن في مجلس النواب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,211,227
- ما البديل عن مجالس المحافظات ؟
- من له حق العمل في العراق ؟
- متى سيجري استصلاح السهل الرسوبي وتحقيق الاكتفاء الذاتي من ال ...
- يجب اسناد كل ادعاء بتشريع نيابي يا حلبوسي !
- كيف جرى خلق مزاد البنك المركزي لاستنزاف المال العام
- ما مدى الجدية في اخراج قوات الاحتلال الامريكي من العراق ؟
- ماذا يقول قانون العقوبات العراقي حول هذه الامور ؟
- ما زال هناك من يمارس التجريم الطائفي
- هل ان ثمة تعمد بالابطاء في تنفيذ ميناء الفاو... ؟
- اوقفوا هذا التفريط بمصالح العراق ... اوقفوا مشروع الربط السك ...
- علاقة البطالة واستقدام العمالة الاجنبية مع المصالح الدولية
- تساؤلات حول الرفض الفرنسي لاستعادة دواعشهم
- شركة نفط الشمال العراقية تطلق دعوى قضائية استرجاع حقل خورمال ...
- يبدو انه ما زال ثمة من يريد الاستفادة من شحة الكهرباء في الع ...
- تخاذل وتراجع حكومي ونيابي آخر تجاه لصوصية الاقليم
- امانة بغداد وحكومتها المحلية الفاشلتان
- اسئلة حول ما جرى في الجلسات النيابية المتعلقة بقانون جرائم ا ...
- رؤوساء الوزارات يمتنعون عن تأييد دعوى النفط
- التنقيب عن النفط في بعشيقة يمس عصبا سياسيا
- على أرض الواقع في فنزويلا مقارنة بصورتها في الإعلام


المزيد.....




- فيديو : أردوغان يعلن عن قمة رباعية حول سوريا بمشاركة فرنسا و ...
- مظاهرة في لندن دعما لمؤسس موقع -ويكيليكس- جوليان أسانج
- بلجيكا عدلت دعوة أممية وُجهت لمنظمة مؤيدة للفلسطينيين تحت ضغ ...
- هدنة تاريخية في أفغاستان وآمال بالسلام والسفر وبحياة ما بعد ...
- فرنسا توقف بشكل نهائي أحد مفاعلي أقدم محطة نووية في البلاد ...
- هدنة تاريخية في أفغاستان وآمال بالسلام والسفر وبحياة ما بعد ...
- فرنسا توقف بشكل نهائي أحد مفاعلي أقدم محطة نووية في البلاد ...
- بفرق للرصد والمكافحة.. الكويت تتصدى لغزو أسراب الجراد الصحرا ...
- شاهد.. الاحتلال يقتل فلسطينيا بدعوى محاولة الطعن ويعتقل والد ...
- اليمن.. نقاط تفتيش سعودية في المهرة عقب السيطرة على منفذ حدو ...


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد السعيدي - استحداث جهة تنظيم انتخابات جديدة