أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - العين وآلية الرؤية














المزيد.....

العين وآلية الرؤية


سعود سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6383 - 2019 / 10 / 18 - 14:00
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ما هو الواقع؟ وهل نستطيع إختزال الواقع إلى ما ينتج عن عملية الرؤية أو البصر؟. ببساطة، نستطيع الإبصار ورؤية الأشياء بسبب جزيئات الضوء التي تُدعى “فوتونات” Photon، التي تسقط على الأجسام حولنا، ثم ترتد على أعيننا في مدة وجيزة القصر،لا تتعدىى جزء ضئيل من الثانية. تستقبل أعيننا هذه الفوتونات الضوئية ملايين الخلايا، مايقرب من “126” مليون خلية حساسة للضوء في شبكية العين. بالإضافة إلى وجود الــ”Opsins”، وهو البروتين الذي يشكّل جزءاً من صبغة “رودوبسين” Rhodopsine البصرية، التي يتم إطلاقها وتحفيزها بواسطة الضوء. هذه الجزيئات الصبغية في خلايا الشبكية تمتص الطاقة الكهرومغناطيسية من تأثير الفوتونات مُولدة بذلك إشارات كهربية. هذه الإشارة تنتقل عبر العصب البصري إلى الدماغ، ويقوم الدماغ البشري بدوره بتحويل التفاوت أو الاختلاف في الاتجاهات والطاقات للفوتونات الساقطة إلى أشكالٍ و ألوانٍ مختلفة، وبالتالي نستطيع تمييز الأشياء حولنا ما إذا كانت لوناً أم صورة أم أجساماً وما إلى ذلك من الأشياء التي تشكل ما نسميه بالواقع. ولكن ليس هناك ما يضمن لنا حقيقة ما نراه بواسطة هذا الجهاز المعقد "العين" وواقعيته المطلقة، فربما الذي نراه تحت أعيننا ما هو إلا ظلال وأشباح وأوهام، أو ربما ما هو إلا حلم ـ أو كابوس مزعج ـ مستمر منذ الولادة ولا ينتهي إلا بالموت. وربما الإنسان ضحية "ميكانيكية جهنمية" توحي له بما يراه وما يعيشه وأنه في حقيقة الأمر لا يتحكم في أي شيء، وأن هذا الواقع يتغير ويتشكل حسب برنامج ومشيئة هذه الآلة، أو هذا الشيطان، حسب فرضية ديكارت. هناك العديد من الإفتراضات والنظريات المختلفة، بعضها محتمل وبعضها شديد الإحتمال، والكثير منها مجرد فرضيات عبثية للتسلية ولقتل الوقت. الفلاسفة الإغريق منذ عدة آلاف من السنين انتبهوا إلى هذه المشكلة، الواقع وحقيقة ما نراه او عدم حقيقيته وحاول العديد منهم تقديم الحلول والفرضيات المختلفة.
لننظر أولا كيف تعمل العين بالتفصيل:
تدخل أشعة الضوء العين من خلال القرنية La cornée هي مادة شفافة تُعَدّ بمثابة نافذة للعين. عند خرق القرنية، تنحرف الأشعة لتمرّ عبر الحدقة la pupille، وهي فتحة صغيرة في الجزء الملوّن من العين المعروف بالقزحية Iris. والحدقة تشبه الغالق في الكاميرا، فهي تتّسع وتنقبض حسب كمية الضوء لتتحكّم بكمية الضوء التي تدخل العين. بعد ذلك، تبلغ الأشعة العدسة البلورية Lentille cristalline وهي عدسة شفافة ليّنة ومقعّرة الوجهين، تشبه عدسة الكاميرا. تتأقلم هذه العدسة مع الصورة التي تصلها، فتزداد تحدّباً عند الحاجة لتركّز صورة الشيء الذي تراه بحسب بعده عن العين. ثم تعمل العدسة على حرف الأشعة لتعكسها على شبكيّة العين rétine بالطريقة الأنسب، وحسب القوانين الفيزيائية لأشعة الضوء، فإن الصورة المنعكسة على الشبكية تكون مقلوبة. ولكي تبلغ الشبكية، تمرّ الأشعة عبر الزجاجية (vitreous) وهي مادة تشبه الهلام أو الجِل، تفصل العدسة عن الشبكية، وهي التي تحافظ على الشكل الكروي للعين. أما الشبكية (retina) فهي نسيج حساس للضوء يكسو الجزء الخلفي من العين ويشبه عمله عمل الفيلم في الكاميرا، تحتوي شبكية العين على الملايين من الخلايا العصبية الحساسة للضوء les cellules photoréceptrices والمعروفة بالعصي Bâtonnets والمخاريط cônes نتيجة شكلها المميز. وتختلف مواضع هذه الخلايا وأدوارها، فالمخاريط موجودة داخل البقعة rétine centrale ـ macula وسط الشبكية. وعندما يكون الضوء ساطعاً، تؤمّن المخاريط رؤيةً مركزية حادّة وتسمح بتمييز الألوان. أما العصي فهي تملأ المساحة خارج البقعة وصولاً إلى أطراف الشبكية، وهي تؤمّن الرؤية المحيطية كما الرؤية في الضوء الخافت وفي الليل، وتسمح بتمييز الحركة. تحوّل المخاريط والعصي الضوء إلى نبضات كهربائية تنتقل من النهايات العصبية إلى العصب Nerf optique، ومنه إلى الدماغ. فالشبكية تلتقط أشعة الضوء وتحوّلها من خلال الملايين من الألياف العصبية إلى نبضات كهربائية تنتقل إلى الدماغ عبر العصب البصري. وأخيراً، يترجم الدماغ هذه النبضات إلى صورة يبصرها الشخص، بعد أن يرجعها إلى وضعها الطبيعي غير المقلوب.
من هذه المقدمة المبسطة لميكانيكية العين، نكتشف أن الرؤية ليست مباشرة، وأنه هناك عملية ترجمة من قبل الدماغ البشري للمعلومات التي تصله عن طريق العصب البصري، مما يجعل المجال واسعا لإختلاف ما يراه إنسان وآخر، بل وما يراه الإنسان نفسه في أوقات مختلفة وفي ظروف نفسية وإجتماعية مختلفة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,349,988
- إنتحار إنكيدو
- الأشباح، وظاهرة الشخص الثالث
- أفيون الفقراء
- العار والمحبرة
- والتر بنيامين وتجربة الحشيش
- مقبرة الكلاب
- بذور القلق
- الفن والحشيش
- الوجه المثقوب
- العقل المخدر
- شكسبير والحشيش
- تصفيف أولي
- اللسان المقطوع
- ساندويتش من الضوء والمطر
- الجسر الوهمي
- عودة إنكيدو
- آلام كوشيز
- الإنتظار
- ما هي فائدة الجيوش؟
- الشاعر وعالم الغيب


المزيد.....




- تقرير عما شاهده السعودي محمد الشمراني قبل ليلة من إطلاق النا ...
- منها أزقة مدينة مغربية..10من ضمن أجمل الشوارع حول العالم
- جزائريون ينتخبون في قنصليات بلادهم بفرنسا والخارج ومحتجون يص ...
- روحاني: ميزانية إيران ستقاوم العقوبات الأمريكية بتقليل الاعت ...
- روحاني: ميزانية إيران ستقاوم العقوبات الأمريكية بتقليل الاعت ...
- قبل محاكمة ترامب المرتقبة.. مجلس النواب الأميركي يشرح كيف يح ...
- انتخابات الجزائر.. مسار تصادمي بين النظام والمحتجين يلوح بال ...
- -مقاومة العقوبات الأمريكية-... روحاني يقدم ميزانية العام الق ...
- مفاجأة بشأن اتصال أمير قطر بـ-الجزيرة- لوقف هجومها على السعو ...
- السلطات الأردنية تحبط تهريب كمية من المخدرات قادمة من سوريا ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - العين وآلية الرؤية