أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أبوالحسن محمد على - روبرت بيرنز Robert Burns أمير شعراء اسكتلندا المتوج















المزيد.....

روبرت بيرنز Robert Burns أمير شعراء اسكتلندا المتوج


أبوالحسن محمد على

الحوار المتمدن-العدد: 6375 - 2019 / 10 / 10 - 03:54
المحور: الادب والفن
    


روبرت بيرنز Robert Burns
اذا سأل سائل أى مصرى معاصر عما يمثله له يوم 25 يناير لكان الرد على الفور بأنه ذكرى اندلاع الثورة التى أطاحت بالرئيس المصرى محمد حسنى مبارك عام 2011 أما اذا سأل السائل أى اسكتلندى عما يمثله له ذلك اليوم لجاء الرد بأنه يوم ميلاد روبرت بيرنز شاعر اسكتلندا المفوه بل أمير شعراءها المتوج الذى يحتفل الأسكتلنديون باسمه أيما احتفال و تقام مآدب بيرنز على شرفه فى جميع ربوع اسكتلندا و تصدح المطاعم والمقاهى والمحال التجارية بأشعاره و أغانيه فى شتى أنحاء البلاد .
ولد روبرت بيرنز فى 25 يناير عام 1759 و توفى فى 21 يوليو عام 1796. لبيرنز العديد من النعوت والكنى التى يعرف بها منها رابى بيرنز والشاعر القومى و شاعر أيرشاير و الشاعر الفلاح . و يعد بيرنز من فطاحل الشعراء الذين كتبوا باللهجة المحلية الإسكلندية كما كتب الكثير من اشعاره بلغة انجليزية يخالطها القليل من اللهجة الأسكتلندية و هى تقرأ على نطاق واسع خارج حدود اسكتلندا . وقد عبر بيرنز عن آراءه السياسية و المدنية بكل صراحة و دون مواربة فى كتاباته التى كتبها باللغة الإنجليزية و لم يستخدم فيها اللهجة المحلية .
يعد روبرت بيرنز من رواد الحركة الرومانسية فى العالم و قد اصبح عقب وفاته مصدر الهام ونبراساً لموئسسى الليبرالية و الإشتراكية كما اصبح إبان وفاته أيقونة ثقافية فى اسكتلندا و بين شتات الأسكتلنديين فى أرجاء المعمورة .لاقت كتابات بيرنز وحياته اهتماماً جما فى القرنين التاسع عشر و العشرين كاد هذا الإهتمام يصل حد الهوس بشخصيته الكاريزمية و فى عام 2009 صوت الإسكتلنديون فى استطلاع للرأى أجرته قناة STV الإسكتلندية بأنه أعظم الإسكتلنديين قاطبةَ.و قد ظلت أغنيته Scots Wha Hae (اللأسكتلنديون الذين كانوا ) ردحاَ طويلاَ من الزمن النشيد الوطنى الغير رسمى لاسكتلندا و ها هى ترجمة الأغنية يليها النص الأصلى لمن يريد الإطلاع عليه للوقوف على الجماليات التى تضيع فى الترجمة أو لمضاهاة النص بالترجمة :
أيها الإسكتلنديون الذين سالت دماءهم مع والاس
أيها الإسكتلنديون الذين قاتلوا تحت قيادة الملك بروس
سلاماَ عليكم فى ثرى رمسكم المخضب بدم الشهادة
وسلاماَ عليكم عائدين مكللين بالنصر

لقد جاء اليوم و حانت الساعة:
و ها هى ذى ساحة الوغى تتوعد
و ها هى ذى تزحف قوات إدوارد الصلف المستكبر
ها هى الأغلال و حياة الإسترقاق.

من يرد أن يكون وغداَ خائناَ؟
من يرد أن يوارى ثرى رمسه جباناَ رعديدا ؟
من يرد أن ينحط و يعش عبداَ رقيقا؟
فليدر ظهره و يولى دبره

أما من يرد أن يمتشق حسامه
فى سبيل مليكه الإسكتلندى و شريعة بلاده
ويقف فى ساحة الوغى حرا او يخر صريعاً حرا
فليتبعنى وليبق معى

قسماَ بآلام الظلم وويلاته
وأولادكم الذين يرسفون فى أغلال العبودية
لنقاتلن حتى تتصفى دماء عروقنا
ولنجعلن منهم احرارا

لنطرح أرضاً كل غاصب متغطرس
فمصير كل طغاة العدا الى زوال
ولتشق ضرباتنا درباً الى الحرية
فدونها الموت الزؤام

Scots Wha Hae
BY ROBERT BURNS
Scots, wha hae wi Wallace bled,
Scots, wham Bruce has aften led
Welcome to your gory bed,
´-or-to victory!

Now s the day, and now s the hour
See the front o battle lour
See approach proud Edward s power—
Chains and slavery!

Wha will be a traitor knave?
Wha can fill a coward s grave!
Wha sae base as be a slave?
Let him turn and flee!

Wha for Scotland s king and law
Freedom s sword will strongly draw,
Freeman stand,´-or-freeman fa ,
Let him follow me!

By oppression s woes and pains!
By your sons in servile chains!
We will drain our dearest veins,
But they shall be free!

Lay the proud usurpers low!
Tyrants fall in every foe!
Liberty s in every blow!—
Let us do´-or-die!

ولد بيرنز فى ألاوى على بعد ثلاثة كيلومترات من أير وهو الإبن الأكبر من سبعة أبناء ولدوا لويليام بيرنز من زوجته أجنيس براون ووليام بيرنز فلاح مستأجر من دانوتار فى ميرنز اجتهد فى تعليم نفسه بنفسه أما زوجته أجنيس براون فقد كانت ابنة لفلاح مستأجر من كيركزوالد.
ولد بيرنز فى منزل شيده والده ( اصبح هذا المنزل الأن متحف كوخ بيرنز) وظل فيه حتى عيد فِصح عام 1766 حيث كان عمره سبع سنوات انتقل بعدها الى مزرعة ماونت أوليفانت التى استأجرها والده جنوب شرق ألاوى .وفى هذه المزرعة عانى بيرنز من الفاقة و شظف العيش مما كان له اثره فى انحناء ظهره قبل الأوان وضعف بنيته .
لم يتلقى بيرنز تعليماً نظامياَ و انما كان جُل تعليمه عن والده الذى علم أولاده القراءة و الكتابة والحساب و الجغرافيا و التاريخ كما كتب لهم" دليل العقيدة المسيحية" . تتلمذ بيرنز أيضاَ على يدى جون مردوخ الذى افتتح مدرسة خاصة فى ألاوى عام 1763 حيث درس فيها بيرنز و أخوه جيلبرت اللاتينية و الفرنسية و الرياضيات من عام 1765 حتى غادر مردوخ الأبرشية عام 1768 . بعد عدة سنوات من التعليم المنزلى ارسل بيرنز لمدرسة أبرشية دارليمبل فى منتصف عام 1772 قبل أن يعود للعمل بدوام كامل فى المزرعة فى موسم الحصاد فى عام1773 ثم ما لبث أن أرسل ليقيم مع مردوخ لمدة ثلاثة أسابيع لدراسة النحو و اللغتين الفرنسية و اللاتينية .
قبل أن يبلغ الخامسة عشر كان بيرنز قد أصبح العامل الأساسى فى مزرعة ماونت أوليفانت و فى عام 1774 ساعده فى أعمال المزرعة نيللى كيلباتريك فألهمته أولى محاولاته فى نظم القريض فكتب قصيدة " أواه, فيوماَ ما عشقت غادةَ جميلةO, Once I lov d A Bonnie Lass"و فى عام 1775 ارسل ليكمل تعليمه على يدى معلم من كيركوزوالد و هناك قابل بيج ثومبسون التى اهداها أغنيتيه " الآن أيتها الريح الصافرة Now Weslin Winds" و " حلمت بأنى أرقدI Dream d I Lay "
رغم قدرات ويليام بيرنز و سماته الشخصية إلا أن سوء الطالع ما انفك يلازمه و ظل يتنقل بأسرته الكبيرة من مزرعة إلى أخرى دونما أى تحسن فى ظروفه المعيشية . و فى عيد العنصرة عام 1777 انتقل بأسرته من شظف العيش بمزرعة أوليفانت فارم الى مزرعة أخرى فى لوخلي Lochlea بالقرب من تاربلتون Tarbolton حيث ظل فى هذه المزرعة حتى وفاته عام 1784 . اندمجت الأسرة بعد ذلك فى مجتمع تاربلتون و التحق بيرنز بمدرسة ريفية لتعلم الرقص كما كون مع اخيه جيلبرت نادى عُزاب تاربولتون. تعود أقدم رسائل بيرنز الموجودة لدينا الآن الى تلك الفترة التى بدأ فيها بيرنز التودد عاطفياَ الى أليسون بيجباى Alison Bigbie التى رفضته رغم أنه كتب اليها أربع أغانٍ و أبدى استعداده للزواج بها . و فى عام 1781 دُشن بيرنز فى محفِل سانت دافيد الماسونى وكان وقتها فى الثانية و العشرين من عمره وفى نفس العام انتقل الى إرفين Irvine بصفة مؤقتة ليجرب حظه بالعمل فى تمشيط الكتان و تجهيزه للتصنيع إلا أنه أثناء مشاركة بيرنز فى الإحتفال برأس السنة الجديدة اشتعلت النار بمحل الكتان و أتت عليه فوضعت بذلك حداَ لمغامرة بيرنز و جعلته يعود الى مزرعة لوخلى . فى تلك الفترة التقى بالقبطان ريتشارد براون Captain Richard Brown و أصبح صديقاَ له و هو الذى –حسبما يقول بيرنز_ شجعه على ان يصبح شاعراَ.
استمر روبرت بيرنز فى كتابة الأغانى و القصائد حتى أنه بدأ كُناشة خاصة به عام 1783 و فى غضون ذلك كان والده يخوض غمار معركة قانونية مع المالك الذى يستاجر منه . أُحيلت القضية الى احدى المحاكم العليا Court of Sessions ونال وليام بيرنز حكماَ لصالحه فى يناير 1784 قبل وفاته بأسبوعين.قام جيلبيرت وروبرت بجهد غير مجدٍ للبقاء فى المزرعة ولكن بعد فشلهما انتقلا إلى مزرعة فى موسجل Mossgiel بالقرب من موخلين Mauchline حيث بقيا فيها بجهد جهيد خلال الأربع سنوات التالية . أبان تلك الفترة تعرف بيرنز على مجموعة من الفتيات يعرفن معاَ باسم حسناوات موخلين The Belles of Mauchline احدى هؤلأ الجميلات هى جين أرمر Jean Armour ابنة أحد الماسونيين الأحرار من موخلين و التى ارتبط بيرنز بها بعلاقة عاطفية وفى نفس تلك الفترة أيضاَ ولد لبيرنز ابنته البكر أليزابيث من خادمة والدته كما حملت جين أرمر توأماَ فى مارس عام 1786 فبادر بيرنز بتوقيع ورقة يقر فيها بزواجه من جين أرمر إلا أن والدها عندما علم بالأمر دهمه" كرب عظيم وسقط مغشياَ عليه Was in great distress and fainted away" و هرباَ من الفضيحة أرسل والدى جين أرمر ابنتهم للعيش فى بايزلى Paisleyمع أحد أقاربها إلا أن الأمر انتهى بزواج بيرنز منها فى نهاية المطاف رغم ما أبداه والدها من اعتراض فى بداية الأمر. أنجبت جين أرمر لبيرنز تسع أطفال ماتو جميعا فى الطفولة ما خلا ثلاثاَ.
كان بيرنز يعانى من ضيق ذات اليد و لكى يكسب ما يسد به رمق اسرته فانه قبل عرضاَ للعمل فى جامايكا من الدكتور باتريك دوجلاس الذى كان لديه مزارع سكر فى جامايكا يديرها أخاه تشارلز والذى عمل بيرنز تحت قيادته " ماسكاَ للدفاتر" ( او على الأرجح ساعده فى الإشراف على العبيد الأرقاء العاملين بالمزارع) و قد تجسدت أراء بيرنز فى المساواة بين البشر فى قصيدته " مرثية الرقيقThe Slave s Lament " التى كتبها بعد ذلك بست سنوات فاستبق بها حركة مناهضة تجارة الرقيق التى لم يكن أحد قد سمع بها فى ذلك الوقت.
وقع بيرنز فى تلك الآونة فى غرام مارى كامبيل Mary Campbell التى رآها فى الكنيسة حينما كان لا يزال يعيش فى تاربولتون و أهداها ثلاثاَ من قصائده: "The Highland Lassie O أواه من غيداء النجاد" و "The Highland Mary مارية النجاد" و " To Mary In Heaven إلى مارى فى الفردوس" . و أغنيته "هلا تذهبين الى جزر الهند يا ماريتى و تخلفين وراءك شطئان اسكتلندا الغالية؟ " توحى بأنهما خططا للهجرة معاَ الى جاميكا.و قد كانت علاقتهما مثاراَ للتكهنات كما يقال أنهما فى الرابع عشر من مايو تبادلا نسخاَ من الكتاب المقدس و تعاهدا على الزواج فوق مياه نهر فايل Water of Fail فى طريقة تقليدية للزواج إلا أن مارى كامبل ما لبثت ان تركت عملها فى أيرشاير و ذهبت الى ميناء جرينوك البحرى و منه أبحرت عائدة الى منزل والديها فى مدينة كامبل تاون.و فى أكتوبر 1789 أبحرت مارى مع والدها من كامبل تاون الى ميناء جرينوك لزيارة أخيها الذى كان يرقد مريضاَ بداء التيفود و بينما كانت تتولى رعايته أثناء مرضه أصيبت منه بعدوى المرض و توفت بداء التيفود ودفنت فى جرينوك.
لأن بيرنز كان يفتقر الى الأموال اللازمة للسفر الى جزر الهند الغربية اقترح عليه جافين هاميلتون Gavin Hamilton أن ينشر قصائده بنظام الإكتتاب ليحصل على القليل من النقود لتغطية نفقات ضروريات سفره الى جاميكا و فى الثالث من أبريل أرسل روبرت بيرنز ديوانه قصائد اسكتلندية Scotch Poems الى أحد الناشرين المحليين فى كيلمارنوك Kilmarnock يدعى جون ويلسون و قام ويلسون بنشر الكتاب فى 14 أبريل 1786 و هو نفس اليوم الذى مزق فيه والد جين أرمور الورقة التى يقر فيها بزواجه منها و لكى يحصل على شهادة بانه أعزب حر وافق بيرنز على ان يقف فى كنيسة ماوخلين و يتلقى تقريعاَ من القسس ثلاث آحاد . فى الواحد والثلاثين من يوليو 1786 نشر جون ويلسون ديوان بيرنز " قصائد: كتبت فى مجملها باللهجة الإسكتلندية " و المعروف باسم مجلد كيلمارنوك . كان الكتاب يباع بشلنين و كان يحتوى على أفضل ما كتب بيرنز مثل قصائد " الكلبان The Twa Dogs " ," حديث الى الشيطان An Address to a Deil ","عيد الهلوين Halloween", " ليلة سبت الفلاح الأجير The Cotter s Saturdy Night" , " الى فأر To a Mouse" , " رثاء جايمس سميثEpitaph for James Smith" , " الى أقحوانة الجبل Mountain Daisy To a " . معظم قصائد الديوان كتبت فى مزرعة موسيجل و ما أن نشر الديوان حتى حقق النجاح على الفور و سرعان ما اصبح بيرنزمعروف فى طول البلاد و عرضها .
أجل بيرنز هجرته المزمعة الى جاميكا فى الأول من سبتمبر و عاد الى موسيجل بعد يومين فعرف أن جين أرمر وضعت توأمين وفى الرابع من سبتمبر كتب الشاعر توماس بلاك لوك Thomas Blacklock خطاباَ عبر فيه عن اعجابه بشعر بيرنز الذى نشر فى مجلد كيلمارنوك بل و اقترح نشر طبعة أخرى منه تكون أكبر حجماَ . وصلت نسخة من الخطاب إلى بيرنز الذى قال قيما بعد "كنت قد ودعت أصدقائى الوداع الأخير و كانت أمتعتى فى طريقها إلى ميناء جرينوك و كنت قد كتبت الأغنية التى كانت ستكون آخر ما أنظم فى اسكتلندا –الليل البهيم يدلهم سريعاَThe Gloomy Night is Gathering Fast- عندما وصل ليد أحد اصدقائى خطاب من الدكتور بلاك لوك أطاح بكل مخططاتى بأن فتح آفاق جديدة لطموحاتى الشعرية . فالدكتور بلاك لوك من بين طائفة النقاد الذين ما كنت لأجرؤ على أن أتمنى تقريظهم لشعرى . تحمست أيما حماس عندما علمت بأنه يرى أننى سوف ألاقى تشجيعاَ فى ادنبرا على نشر طبعة ثانية فانطلقت مهرولاَ إلى تلك المدينة التى لم أكن أعرف فيها فرداَ واحداَ والتى لم أكن أحمل أى خطابات تقديم لأى أحد فيها"
فى السابع والعشرين من نوفمبر استعار بيرنز جواداً انطلق به إلى ادنبرا و فى السابع عشر من ابريل 1787 أصدر وليام كريتش أولى طبعات ادنبرا من ديوان بيرنز " قصائد: كتبت فى مجملها باللهجة الإسسكتلندية " وخلال أسبوع من تاريخ النشر حصل كريتش على حقوق النشر مقابل مائة جنيه انجليزى. كلف كريتش الرسام الاسكتلندى اليكزاندر ناسميث Alexander Nasmyth برسم صورة شخصية نصفية لروبرت بيرنز لنقشها بصدر الكتاب و هى الصورة الموجودة الآن بمعرض الصور الوطنية الاسكتلندى Scottish National portraits Gallery .كان ناسميث يعرف بيرنز جيداَ و قد اصبحت صورته أساساَ لكل التصاوير التالية لروبرت بيرنز . استقبل أدباء ادنبرا –بمن فيهم دوجالد ستيوارت و روبرتسون وآخرون- استقبال النِد و حل ضيفاَ فى المحافل الأرستقراطية حيث كان يتصرف بعزة نفس دونما تكلف . هنا قابل بيرنز الأديب الشهير والتر سكوت WScott الذى كان وقتها فى السادسة عشر من عمره و خلف فيه أثراَ لا يمحى.
جلبت الطبعة الجديدة لبيرنز أربعمائة جنيه كما أكسبته اقامته بادنبرا صداقة كل من لورد جلينكارن Lord Glencairn و فرانسيس آنا دونلوب Frances Anna Dunlop التى أصبحت راعيته المعتادة و التى تبادل معها الرسائل لوقت طويل إلى أن حدث بينهما شقاق كما بدأ علاقة مع أجنيس ماكلهوس Agnes McLehose والتى تبادل معها رسائل مشبوبة العاطفة تحت أسماء مستعارة . و عندما اتضح لبيرنز أنه لن يكون من السهل عليه إقامة علاقة جسدية معها انتقل إلى خادمتها جينى كلاو Jenny Clow التى أنجب منها ابنا فى 1788 . انتهت علاقة بيرنز بأجنيس عام 1791 بلقاء أخير فى أدنبرا قبل أن تسافر الى جاميكا لمقابلة زوجها في مصالحة قصيرة العمر كما اتضح ذلك لاحقاَ. قبل أن تغادر أرسل لها مخطوط قصيدة " مجرد قبلة غرامٍ واحدة ثم نفترق Ae fond Kiss, and then we sever " الشهيرة .
فى ادنبرا التقى بيرنز فى أوائل عام 1787 بجيمس جونسون James Johnson و هو موسيقى يعانى فى سبيل النجاح مولع بالأغانى الاسكتلندية القديمة و مزمع الحفاظ عليها وقد شاطره بيرنز هذا الإهتمام و ساهم بحماس فى تقديم الأغانى إلى المتحف الموسيقى الاسكتلندى . نُشر المجلد الأول عام 1787 و ضم ثلاث أغانٍ لبيرنز كما ساهم بأربعين أغنية للمجلد الثانى و انتهى به المطاف مسئولاَ عن نحو الثلث من الستمائة أغنية التى احتوتها المجموعة كاملةَ بالإضافة إلى المساهمة بقدر كبير من أعمال التحرير و نُشر المجلد الأخير فى عام 1803.
عند عودته من ادنبرا فى فبراير عام 1788 استأنف بيرنز علاقته بجين أرمور و استأجر مزرعة إليزلاند فارم فى دامفريشرDumfriesshire و استقر بها فى شهر يونيو كما تلقى تدريب للعمل كمقدر ضرائب فى حالة استمرار الزراعة فى الكساد و تم تعيينه فى الرسوم الجمركية بإدارة الضرائب و الجمارك فى عام 1789 و لكنه ما لبث أن ترك المزرعة فى نهاية المطاف عام 1791 . فى تلك الفترة – فى نوفمبر 1790 – كتب بيرنز قصيدة " تام أشانتر Tam O Shanter " كما انه فى نفس تلك الفترة رفض عرضاَ تلقاه للعمل بصحيفة "ستار Star " اللندنية كما رفض أن يصبح مرشحاَ لكرسى الزراعة المستحدث بجامعة ادنبرا رغم أن بعض أصحابه من ذوى النفوز عرضوا عليه المساعدة للحصول على الوظيفة بيد أنه قبل الإنضمام إلى السرية الملكية للرماة Royal Company Of Archers عام 1792.
بعد أن ترك بيرنز مزرعته انتقل الى دمفريز فشارك بكتابة مائة أغنية لكتاب "ألحان اسكتلندا " حينما طلب منه ذلك كما شارك بنصيب كبير فى كتاب جورج ثومسونGeorge Thomson " مجموعة منتقاة من الأناشيد الاسكتلندية الأصيلة الصالحة للغناء A collection of Original Scottish Airs for the Voice " اضافة لما اسهم به فى " متحف الموسيقى الإسكتلندى" و من المرجح أن ما حازه بيرنز لنفسه من خلود يرتكن بصفة اساسية على هذه المجلدات التى وضعته فى الرعيل الأول من الشعراء الغنائيين. و ككاتب اغانى فقد جاء بكلمات اغانيه التى كان احياناَ يطوعها من الكلمات التقليدية و يولفها على الألحان و النغمات الشعبية الإسكتلندية التى كان يجمعها و يقوم بتعديلها أو اعادة خلقها و كان يقول فى رسائله انه يميل إلى البساطة و ربط الأغانى باللغة التى يتحدثها الناس لكى تغنى بالطريقة التقليدية . كما ساهم بيرنز فى جمع الأغانى الإسكتلندية الفلكلورية القديمة و الحفاظ علىها إما بتنقيحها أو الزيادة فيها أو بتطويعها و من اشهر هذه المجموعات مجموعة " ملهمات كاليدونيا المرحات The Merry Muses of Caledonia" و هى مجموعة من الأغانى الفاحشة التى كانت رائجة فى صالات الرقص فى اسكتلندا حتى القرن العشرين كما ان الكثير من أغانى بيرنز الشهيرة تستمد ألحانها من الموسيقى التقليدية كما فى "أنشودة الوداع Auld Lang Syne"زائعة الصيت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,596,646
- ماذا ينتظر المصريون؟
- ترمب...العنصرية...جماعة كو كلكس كلان
- من الأدب الأمريكى المعاصر
- ترجمة قصيدة -لا تخطو مهادنا فى هذا الليل الصموت Do Not Go Ge ...
- ترجمة قصيدة دلنى أيها الضء الطيب لجون نيومن


المزيد.....




- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...
- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أبوالحسن محمد على - روبرت بيرنز Robert Burns أمير شعراء اسكتلندا المتوج