أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - حزب اليسار العراقي....حزب الثورة الشعبية بلا منازع. ..!














المزيد.....

حزب اليسار العراقي....حزب الثورة الشعبية بلا منازع. ..!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6368 - 2019 / 10 / 3 - 14:01
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


حزب اليسار العراقي هو حزب الثورة الشعبية بلا منازع ..!

تعرض اليسار العراقي ومنذ إصداره جريدة ( اتحاد الشعب ) في بغداد بتاريخ 8 تموز 2004 الى حملات التشويه والإساءة والاتهام بالتطرف سواء من قبل احزاب مجلس الحكم العميل الطائفية والعنصرية والليبرالية أو من قبل زمرة الحزب الشيوعي البريمري .

ولكن اليسار العراقي واصل مهمته في التصدي لمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة ورفع شعار اسقاطها بالثورة الشعبية المحتمة ، في امتداد مبدئي لنضاله منذ 8 تموز 1979 ضد النظام البعثي الفاشي والعمل على اسقاطه بايدي وطنية عراقية....إلى جذوره الثورية التي تلتحم على مدى عمر الدولة العراقية الحديثة. ..جذور حزب فهد وسلام عادل وحسن سريع وخالد احمد زكي ومحمد الخضري ومنعم ثاني ونزار ناجي يوسف وسامي حركات وآلاف الشهداء الأبطال. .!!

وكما ارتفعت بالامس الأصوات العميلة والخائنة والانتهازية والجاهلة التي روجت لاستحالة إسقاط النظام البعثي الفاشي الا على يد خارجية مستهينة بالإرادة الوطنية العراقية وانتفاضة اذار 1991 احدى اسطع تجلياتها..

روجت هذه الأصوات لاستحالة إسقاط منظومة 9 نيسان العميلة الا على يد اسيادها الأمريكان ..

بل وصل الأمر بحيتان العمالة والنهب الى حد الاستهتار بآلام العراقيين فأمعنوا باذلال الشعب مرددين قول المقبور نوري السعيد ( ان الشعب العراقي كالملح الفوار يفور وسرعان ما يخفت ) متجاهلين عن غباء مصير صاحب المقولة نفسه الذي حاول الفرار من الشعب " الفوار " بزي النساء ، بعد ما اكتشف في الوقت الضائع بأنه شعب الثوار الذي عاقبه سحلا في شوارع بغداد الثائرة ضد النظام الملكي العميل للاستعمار البريطاني ...!!

ولعبت زمرة حميد - مفيد الخائنة دورا قذرا في التهوين من دور الإرادة الشعبية وروجت للخطاب الانهزامي المعيب ، بل وكرست إمكانيات الحزب لتمرير سياسة الغزاة الأمريكان واذنابهم ، وشنت الحملات المنظمة ضد اليسار العراقي ، وجندت جحوش التقاعد البريمري سواء من جبناء الداخل أو مرتزقة الخارج في هذه الحملات القذرة.

وقد بذل اليسار العراقي وعلى مدى سنوات جهودا نضالية كبيرة على جميع الجبهات من اجل رفع وعي الشباب، خصوصا اثناء وبعد انتفاضة 25 شباط 2011 المتأثرة بالثورتين التونسية والمصرية ..

وتصدى اليسار العراقي لشعار الإصلاح التضليلي الانتهازي، سواء بتوعية الشباب المخدوعين فيه أو في مواجهة احزاب السلطة التي تتاجر به للتغطية على نهبها وفسادها ...

ونتيجة لتطور مسار الصراع في البلاد لصالح الصراع الطبقي الموضوعي بعد تراجع مساره الطائفي والعنصري المفتعل ...تمكن اليسار العراقي من استقطاب الجماهير والحركات الشبابية الاحتجاجية الى موقع المعارضة الطبقية والوطنية في مواجهة الطبقة الرأسمالية الطفيلية العميلة الحاكمة ...

وكان لمعركة اليسار العراقي المفتوحة ضد تحالف سائرون التضليلي الانتهازي دورا كبيرا في محاصرته وعزله وفضحه أمام الشعب العراقي ..

توج هذا الكفاح السياسي والمعرفي بتشكيل جبهة الإرادة الشعبية للإنقاذ والتغيير ببرنامج التحرر الوطني العراقي .

وسجل موقف اليسار العراقي في الاستجابة السريعة لدعوة تظاهرة 1/10 والمساهمة في نشرها وتوسيعها امتدادا لنهج اليسار المؤمن بالثورة الشعبية طريقا لانتزاع حقوق الشعب وضمان حرية وسيادة الوطن .

واندمج اليسار العراقي جماهيرا وقواعدا وقيادة في التظاهرة.... التي دعت زمرة رائد - جاسم الخائنة الى مقاطعتها والتشكيك بمن يقف خلفها في موقف الانحياز المكشوف للسلطة الرجعية اللصوصية وتنفيذا لتخريفة سيدهم مقتدى ...!!

القد برهنت الأيام الأسطورية الماضية لثورة تشرين الطبقية والوطنية العراقية على ان الصراع الطبقي قانون موضوعي لا يمكن نسفه أو القفز عليه بالشعارات الديماغوجية أو بالتظاهرات الإصلاحية الانتهازية...!!

ان ثورة تشرين في طريقها لتحقيق هدفها الرئيسي ...إسقاط منظومة 9 نيسان العميلة وإقامة النظام الوطني العراقي في الدولة الوطنية الديمقراطية القادرة على تحقيق العدالة الاجتماعية ...

المجد للشهداء
الموت للقتلة

حزب اليسار العراقي - الأمانة العامة
بغداد
3/10/2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,922,697
- اليسار العراقي لا يغرد وإنما يعلنها بالقلم الأحمر  : استنستا ...
- ليس ردا على المعمم الدجال الشيخ يوسف الناصري فقد عُرف هو وال ...
- تصريح صحفي : احتضنت محافظة كربلاء فعالية رياضية دولية فاستنف ...
- خمسة يثيرون السخرية...!
- ليس ردا على الأقلام الطفيلية التي تتوهم أزمة الزمرة الخائنة ...
- نسبة سانت ليغو بين متاجرة زمرة الحزب الشيوعي البريمري الصغير ...
- الدكتور نجم الدليمي : في الذكرى 61 لثورة 14 تموز المجيدة...ف ...
- في الذكرى الأربعين لتأسيس منظمة سلام عادل في الحزب الشيوعي ا ...
- تهنئة الأمانة العامة لحزب اليسار العراقي للرفيق الدكتور نجم ...
-  سقط - تحالف سائرون نحو الحضيض لصاحبه الحنقباز المليشياوي مق ...
- حكومة العميل عادل عبد المهدي تتستر على سرقة المتأمر مسعود با ...
-  ان حصة مليشيا مقتدى من نهب أموال الشعب العراقي 87 مليار دول ...
- قصارى القول اليساري أكثر منشورات -المدني- إثارة للسخرية والق ...
- لا علاقة لليسار العراقي بالصراع الشيعي- الشيعي المليشياوي  و ...
- قصارى القول اليساري بالقلم الأحمر  (2) - على خطى تشتت تجار ا ...
- قصارى القول اليساري بالقلم الأحمر- بعد مرور عام على انتخابات ...
- في الذكرى المشؤومة 15 أيار 1948 إعلان قيام الكيان الصهيوني ا ...
- حزب اليسار العراقي / تصريح صحفي  : ليس ردا على الإعتداء الجا ...
- الأول من أيار ينادينا من اجل إنقاذ الشعب والوطن..!!
- كلمة يسارية : يبرهن الصراع الدائر اليوم في ( حراك الجيل الجد ...


المزيد.....




- ردود فعل رجعية تجاه نشيد “المُغْتَصِبُ هو أنتَ” من تطوان: كل ...
- «روتيني اليومي»: إعلان تحرر إماء المنزل، أم إعادة إنتاج نفس ...
- مقتل متظاهرين اثنين بعد تجدد الاشتباكات ببغداد
- «الديمقراطية» إعلان الشق السياسي من صفقة ترامب إعلان حرب على ...
- الفلبين: مقتل ملازم على يد جيش الشعب الجديدالفلبين: مقتل ملا ...
- صلاح زكي أحمد يكتب عن انتفاضة يناير 77 وحزب التجمع:لم يجد آل ...
- اتحاد الشباب التقدمي يناقش صراعات الغاز في شرق البحر المتوسط ...
- سيدي بوزيد: إحالة عشرات الكادحات على البطالة ضحيّة الاستثمار ...
- العفو الدولية تتهم السلطات العراقية بممارسة انتهاكات خطيرة ض ...
- تدفق آلاف المتظاهرين من ديالى صوب بغداد للمشاركة في مليونية ...


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - حزب اليسار العراقي....حزب الثورة الشعبية بلا منازع. ..!