أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - النهضة لن تكون إلا بالتعليم














المزيد.....

النهضة لن تكون إلا بالتعليم


ازهر عبدالله طوالبه

الحوار المتمدن-العدد: 6365 - 2019 / 9 / 30 - 09:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في السنوات الأخير التي بدأنا نرى فيها التدخّل في القطاع التعليمي من قبل من لا تسّمح له ثقافته ولا مقوماته العلمية والفكرية في تحسين القطاع التعليمي، ضانّاً أنّه سيُحدث تطوراً كبيرا في هذا القطاع، وللأسف كانت هذه التدخلات بمثابةِ زلازل أحدثَ تصدّعات كبيرة في هذا القطاع، بل وصل الحال به الى الإنهيار الذي لم يستطع أحد أن يوقفهُ . فمنذ تلكَ التدخلات التي أفقدَت الثقة بالقطاع التعليمي، وجعلتهُ يُحمل على الأكتاف بعد أن سنّوا القوانين التي لا ترتقي بهذا القطاعِ الكبير، ونحن نعيش في إنقلاب القواعد التي كانت تحفظُ هيبة هذا القطاع فتارةً بقانون الكرتِ الأصفَر، وأخرى بالإلتحاقِ بهيئات تُشرفُ على حال التعليم وهي في حقيقة الأمر لا تصّلُح على الإشراف على بسطة توجد على قارعة الطرقات ...

يعيش المواطن الأردني- اليوم- حالة من الإنقلاب في مُجملِ حياتهِ بعد أن عاصر جميع الإنقلابات التي عاشتها الدولة الأردنية، فحالة المواطن من حالة الدولة وجميع مؤسّساتها . وهذه الإنقلابات تُلخص الحال الذي تمُر به الدولة الأردنية من تخبّطات سياسية وترهات إقتصادية، وضياعٍ في أهمّ القطاعات " التعليمية" ، فجعلتها دولة منكوبة منهوبة مسّروقة من قبل طبقة واحدة فقط، غير معنيّة بالطبقات الأخرى .

ولقد ركّزت الحكومات الأردنية على التعابير التي تُحرّك العواطفَ عند الشعب، وأصبحت تتغنّى بالمُصطلحات التي تزّرع الأمل في قلوبِ الأمّهات اللواتي دموعِ أعينهن تنهمرُ على حال أبنائهن، وزرعت سنابل من التفاؤل في عقول الشباب التي أرهِقَت بالتفكير بالهجرة بعد أن أصبحت عاجزة عن توفير المُستقبل لها في هذه البلاد . فتغنّى رئيس الوزراء الحالي " عمر الرزاز " بالنهضة وأطلقَ على حكومته " حكومة النهضة والتفاؤل " لكن ما أن بدأ المعلمين بالمُطالبة بحقوقهم المشّروعة والتي تسّعى لتأمين حياة سعيدة وزهيدة لهم، أصبحنا نرى تراجُعًا كبيراً في حكومة النهضة، وبدأنا نلمس إخفاقاتها التي لا تُبشّر خيراً لمستقبل الوطن والمواطن، وعلى ما يبدو بأنّ هذه الحكومة قد تناسَت النهضة الحقيقية بعد أن فشِلَت في تحسينِ دخول القطاع التعليمي وجميع قطاعات الدولة على وجه العموم، ونَسيَت بأنّ النهضة لا تكون إلا إن كانت هذه النهضة تهتمُ بالقطاع التعليمي، كما رأينا النهضة التي أحدثها مؤسس دولة سنغافورة، تلك الدولة عديمة الموارد والتي تُعتبَر من أفقرِ دول العالم، بعد أن أخرجتها ماليزيا من خارطتها، وإستطاع مؤسسها ان يجعلها دولة مُتقدمة، وجعلها على سلم الدول الأعلى في الدخل الفردي، حيث قال المؤسس : " إن نهضة سنغافورة قد قامت على ايدي المُعلمين الكفؤين، ونظام التعليم الراقي "، وقد جعل المعلم الأعلى دخلاً في سنغافورة . وهناك مثالا آخرا ألمانيا التي كرّمت المُعلم وأعطتهُ منزلة رفيعة، ويذكر بأنّ ميركل قد قالت للقضاه بعد أن طالبوا بمساواة رواتبهم مع المُعلمين : " لا أستطيع أن اساوي رواتبكم مع رواتب من علّمكم " ..

فهذه الحكومات قد إحترمَت شعوبها، وحافظت على ثقتها مع المواطن، وكرّسَت كل جهودها من اجل الوطن والمواطن، وعملت على تنظيم الحياة العامة على أسس مُتقدّمة وكان أهمّها إحترام التعليم ومن يُمثلهُ .


وبالطبع، إن قُمنا بدراسةِ حالة التقدم في هذه البُلدان، لوجدنا بأنّ هُناك أمرين مُهمّين قد ساهما في تطورِ هذه البلدانِ وتقدمها، ألا وهُما : الأمر الاول، وجود نظام حُكم مُتمكن من الحكمِ بحكوماتهِ وقدرة مسؤوليه على متابعة قضايا الوطن والمواطن فعلاً وليس قولاً . الأمر الثاني : وجود قوة شعبية قادرة على إيجاد شخصيات ذات كفاءة عالية، وتتمتع بالإيثار والنزاهة، لتُساهم بتحسين الوضع الإقتصادي والسياسي للوطن، وإبعاد الحمقى والمُتنطعين عن السلطةِ وقراراتها، وإبعاد من يسّرقونَ الشعب، ومن يموت الناس تحت سلطتهم القمعية من الفقر والجوع . بوجود هذان الأمرين يستطيع التعليم أن ينهضَ بالدولة نهضةً حقيقية، و أن لا يسّمح لتوافه الأمور بأن يُعرقلَ سير دولة بأكملها .


يا تُرى أينَ نحن عن هذه الدول، بعد أن رأينا مواردها القليلة التي تنهضُ بها تُساوي مواردنا ؟!
وهل الموارد لها دور كبير بالنهضة؟! إن كان لا فلما لا ننهض نحن، وإن كان نعم، فكيف نهضت هذه الدول؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,873,344
- ما بين عُنق الزجاجة و -no comment - يُسّرَق الوطن


المزيد.....




- ردة فعل وزير طاقة السعودية على اتهام ولي العهد بقرصنة هاتف ب ...
- بعد سنين من غرقها..أطلال -تيتانيك - محمية بمعاهدة بين الولاي ...
- شقيق السعودية المعتقلة لجين الهذلول يعلق على دبلوماسية وزير ...
- إماراتي يلتقط صورة لبرج خليفة بدبي من رأس الخيمة على بعد 100 ...
- وجبة إفطار تساعد على تخفيض الوزن
- البرلمان المغربي يصادق بالإجماع على مشروع قانون لترسيم الحدو ...
- الكشف عن سبب عدم حضور أردوغان لمأدبة عشاء -مؤتمر برلين-!
- استطلاع يكشف عدد المؤيدين لعزل ترامب
- شاهد: عاصفة غلوريا تثير زبد البحر على السواحل الكتالونية
- قتيلة وسبعة جرحى بإطلاق نار في مدينة سياتل الأمريكية


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - النهضة لن تكون إلا بالتعليم