أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - مريم تسألْ ومحمد يُجيبْ؟














المزيد.....

مريم تسألْ ومحمد يُجيبْ؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6356 - 2019 / 9 / 20 - 21:53
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


ملاحظة منهجية: أوحَى إليّ بهذا المقال، سؤال وجهته مريم المجدلية إلى ضيفها، قيادي نهضاوي، على قناة "البَـوار التونسي": قُلْ.. قُلْ بوضوح.. أنتم مرجعيتُكم إسلامية؟

تعريف ومعنى مرجعية (في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي): "مصدر صناعيّ من مَرجِع: خلفيّة تاريخيّة سابقة".

بـاستثناء غير المسلمين من إخواننا، المحترَمين المبجّلين المُعزَّزين المكرَّمين، اليهود والمسيحيين والبهائيين، الذين لا يتجاوز عددهم الجملي نسبة مئوية ضعيفة جدًّا، حوالي جزءٍ من ألف (لا أملك النسبة الدقيقة، لكن أظن أنهم أقل بكثير من 10.000 نسمة):
- مَن مِن المواطنين التونسيين (ملتزمون بأركان الإسلام الخمسة أو لبعضها أو جلها تاركون)، مَن منهم لم ينطقْ، ولو مرة واحدة في حياته، وعَلَى الْمَلَإِ، "شهادة لا إله إلا الله، محمد رسول الله"؟ في المقابل، لا أحد من التونسيين أعلن إلحادَه عَلَى الْمَلَإِ، فكلنا إذن مسلمون، ملتزمون وتاركون، إلى أن يعلن المعلنون ما يخالف ذلك.
- مَن مِن المواطنين التونسيين لم يُختَن على الطريقة الإسلامية، يتزوّج على الطريقة الإسلامية، يُدفَن على الطريقة الإسلامية، يُرَمضِن على الطريقة الإسلامية (صائم أو فاطر)، يذبح على الطريقة الإسلامية، يعيّد على الطريقة الإسلامية، يقرأ بالعربية مادة التربية الإسلامية.
- مَن مِن المواطنين التونسيين لا يحفظ سورة الحمد لله وما تيسّر من الذكر الحكيم.
- مَن مِن المواطنين التونسيين لا يعرف الخلفاء الراشدين (أبوبكر وعمر وعثمان وعلي) والدولة الأموية ومعوية والدولة العباسية هارون الرشيد والأئمّة الأربعة (مالك والشافعي وأبو حنيفة وابن حنبل) وأسماء بعض الأولياء الصالحين وأركان الإسلام الخمسة (الشهادتان والصلاة والصوم والزكاة والحج)؟
- مَن مِن المواطنين التونسيين، إن لم يكن هو، فله عزيزٌ أو حبيبٌ يتمنى يزور مكة وقبر الرسول، جد أو جدة، خال أو عمة، زميل أو قريب أو صديق؟
- مَن مِن المواطنين التونسيين لم يأتِ من والدَين مسلمَين أو على الأقل من أربعة جذورٍ مسلمةٍ؟ أيوجدُ بَعد هذا التجذّرِ تجذّرٌ أكبرَ؟ أتوجدُ بَعد هذه الأصالةِ أصالةٌ أكثرَ؟
- مَن مِن المواطنين التونسيين لا يطربُ لتِلاوة عبد الباسط؟
- بيئتُنا، محيطُنا، ترابُنا، تضاريسُنا، جغرافيتُنا، تاريخُنا، حضارتُنا، تراثُنا، رموزُنا، أبطالُنا، حكاياتُنا، أساطيرُنا، حليبُ أمهاتنا وتربيجُهن، جدرانُنا، هواؤُنا، أحلامُنا، لغتُنا، تصوّراتِنا، أنتروبولوجيتِنا، ثقافتُنا، تقاليدُنا، عاداتُنا، طقوسِنا، أفراحُنا، أتراحُنا، نظرتُنا، مِشيتُنا، لفتتُنا، غَمزتُنا، فصيلةُ دمِنا، الجزءُ المكتسبُ في جيناتِنا، تَشكّلُ أمخاخِنا وبِناءُ وصلاتِ خلايانا العصبية، عواطفُنا، غَيرتُنا على أخواتِنا نسائِنا بناتِنا وبناتِ أقاربِنا وبناتِ جيرانِنا، كلها أو جُلها ذات مرجعية إسلامية. شئتِ أم أبيتِ أيتها المثقفة الحداثية الليبرالية المرتزقة، التي لِمرجعيتِها الإسلامية ناكرةٌ وعن جذورِها منبتة. أنتِ أيضًا يا مَدامْ مَرْيمْ، مرجعيتُكِ إسلامية، غصبًا عنكِ و"مُوشْ على كِيفِكْ" يا مَدامْ مَرْيمْ، لكِ مني يا مَدامْ مَرْيمْ ألف تحية إسلامية!

خاتمة: مَن كان منكم، أيها التونسيون، ليست له مرجعية إسلامية، أكادُ أجزمُ أنه ليسَ تونسيًّا! لكن.. لكن لنا حِذوَ مرجعيتِنا الأصلية، والحمد لله، لنا مرجعيات أخريات مكتسبات، ومع الإسلامية في الإنسانية أخوات شقيقات.

إمضائي (مواطن العالَم، أصيل جمنة ولادةً وتربيةً، يساري غير ماركسي، عِلمِي، عَلماني، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي"، فرنكفوني بالصدفة، أجمل صدفة في هذا الزمن العصيب على لغتنا العربية، جنى عليها قومُها ولم تجن الجميلةُ على أحدٍ): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À--- un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence. Le Monde diplomatique





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,720,692
- جهابذةُ محللينا يقولون أن قيس سعيّد فاز دون أن يقوم بحملةٍ ا ...
- لا يغيّر الله ما بمخكم حتى تغيروه بأنفسكم! (محاكاة بلاغية ول ...
- تعديلٌ وتصويبٌ لرأيٍ نشرتُه قبل يومَينِ اثنَينِ؟
- شماتة في مية القصوري: أخطأ كشكار اليساري وأصاب سعيّد المحافظ ...
- -الدّْرُونْ- تبشِّرُ بنهاية الحروب في العالَم!
- قِمَّةُ الصمتِ الانتخابيٍّ: أفتخر بعدم انتمائي إلى القطيع، ي ...
- معلومات علمية هامة حول المخ البشري والمخيخ والنخاع الشوكي؟
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 7 والأخير: المقاومة، ...
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 6: نقد سياسة فتح وسي ...
- هذا ما كنتُ أقوله لتلامذتي في الحصّة الأولى: العقد البيداغوج ...
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 5: حصار الموت والإعا ...
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 4: الحصار الاجتماعي ...
- اجتهادُ مواطنٍ مسلمٍ، اجتهادٌ دينيٌّ يعرِضُ نفسَه للتمحيصِ و ...
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 3: الحصار الاقتصادي
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 2: الحصار البرّي بِت ...
- لو كنتُ مرشحًا للرئاسة التونسية ومشارِكًا في المناظرة التلفز ...
- هل أتاكَ حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 1: الحصار البحري
- أفكارٌ جميلةٌ أعجبتني، بغض النظر عن أصحابها أو ناقليها من ال ...
- فسادٌ من النوعِ الثقيلِ، فسادُ الشركاتِ الأمريكيةِ: -جينرال ...
- فسادٌ من نوعٍ آخرَ: مؤتمرات في قَطَرْ والإمارات!


المزيد.....




- اليمن.. -المجلس الانتقالي الجنوبي- يتمسك بإدارة المحافظات ال ...
- فرقة أنفاس تشارك بالمهرجان الدولي للمسرح بالإسكندرية
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- شاهد: كنيسة ألمانية نوافذها قطعة فنية صممت من صور الأشعة الس ...
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- تأجيل توقيع اتفاق جدة بعد رفض الحكومة مقترحات إماراتية على ا ...
- اختصاصية نفسية: يا ضحية التنمر دافع عن نفسك
- خبيئة العساسيف.. الكشف عن أكبر كنز أثري بمصر منذ قرن
- المواطن مصري.. من المستفيد الحقيقي من غنائم حرب أكتوبر؟
- ?ما المشروبات المناسبة للأطفال؟?


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - مريم تسألْ ومحمد يُجيبْ؟