أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - عبد المطلب العلمي - الأشتراكيه و الدين - لينين















المزيد.....

الأشتراكيه و الدين - لينين


عبد المطلب العلمي

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 16 - 13:13
المحور: الارشيف الماركسي
    


الأشتراكيه و الدين - لينين

ترجمه: عبد المطلب العلمي

المجتمع الحديث مبني على استغلال الجماهير الواسعة من الطبقة العاملة من قبل أقلية ضئيلة من السكان الذين ينتمون إلى طبقات ملاك الأراضي والرأسماليين. هذا مجتمع العبوديه ، لأن العمال "الأحرار" ، الذين يعملون طوال حياتهم لمصلحه رأس المال ، "لهم الحق" فقط في الحصول على وسائل عيشهم الضرورية لصيانتهم كعبيد ينتجون الربح ، من أجل توفير واستدامة العبودية الرأسمالية.

إن الاضطهاد الاقتصادي للعاملين يسبب حتما جميع أنواع الاضطهاد السياسي والتدهور الاجتماعي وتوهين وتبليد الحياة الروحية والأخلاقية للجماهير. يمكن للعمال الحصول على حرية سياسية بشكل كبير او صغير للنضال من اجل تحررهم الاقتصادي ، ولكن لا يمكن لأي حرية أن تنقذهم من الفقر والبطالة والقمع حتى يتم إسقاط قوة رأس المال. الدين هو أحد أنواع الاضطهاد الروحي الذي يكمن في كل مكان مسلطا على الجماهير المسحوقه بالعمل الأبدي لمصلحه الآخرين وبالعوز والشعور بالوحدة. إن عجز الطبقات المستغَلة في النضال ضد المستغِلين يؤدي حتما إلى الإيمان بحياة آخرة أفضل ، حيث أن عجز الأنسان البدائي في عراكه ضد الطبيعة أدى إلى الإيمان بالآلهة ، الشياطين ، المعجزات ، إلخ. بالنسبة للشخص الذي يعمل طول حياته و يبقى محتاجا ، يعلمه الدين التواضع والصبر في الحياة الدنيوية ، و تأميله في مكافأة سماوية. وأولئك الذين يعيشون من كدح الاخرين ، يعلمهم الدين الصدقة في الحياة الدنيوية ، ويقدم لهم عذرًا رخيصًا للغاية لوجودهم الاستغلالي ويبيعهم التذاكر للحياه السماويه الرغده بسعر بخس. الدين هو أفيون الشعب. الدين هو نوع رخيص من الكحول الروحي الردئ ، الذي يغرق فيه عبيد رأس المال صورتهم الإنسانية ، مطالبهم بحياة جديره بالأنسان.

لكن العبد ، الذي أدرك استعباده ونهض إلى النضال من أجل تحرره ، فإن نصفه لم يعد بالفعل عبداً. العامل الواعي الحديث ، الذي تربى في اطار الحياه الصناعية الكبيره ، المستنيرمن الحياة الحضرية ، يرفض بازدراء الأوهام الدينية ، ويضع الجنة تحت تصرف الكهنة والمنافقين البرجوازيين ، مناضلا من اجل حياة أفضل هنا على الأرض. تنحاز البروليتاريا الحديثة الى الاشتراكية ، التي تستخدم العلم لمحاربة الضباب الديني وتحرر العامل من الإيمان في الحياة الآخرة من خلال حشده لنضال حقيقي من أجل حياة دنيويه أفضل.

ينبغي إعلان الدين شأنًا خاصًا - من خلال هذه الكلمات ، من المعتاد التعبير عن موقف الاشتراكيين تجاه الدين. ولكن يجب تحديد معنى هذه الكلمات بدقة حتى لا تتسبب في أي سوء فهم. نحن نطالب بأن يكون الدين مسألة خاصة فيما يتعلق بالدولة ، لكن لا يمكننا بأي حال اعتبار الدين مسألة خاصة بالنسبة لحزبنا. يجب ألا تهتم الدولة بالدين ، ويجب ألا ترتبط المؤسسات الدينية بسلطة الدولة. يجب أن يكون الجميع أحرارًا تمامًا في اعتناق أي دين أو عدم الاعتراف بأي دين ، أي أن يكون ملحداً ، كما هو حال أي اشتراكي. لا يجب ان توجد فروق بين المواطنين في الحقوق تبعا لمعتقداتهم الدينية. يجب أن يتم تدمير أي ذكر لدين معين للمواطنين في الوثائق الرسمية دون قيد أو شرط. لا ينبغي أن يكون هناك معونات من الدولة للكنيسة ، وعدم تقديم مبالغ من الدولة إلى الجمعيات الكنائسيه والجمعيات الدينية ، والتي يجب أن تصبح حرة تمامًا ومستقلة عن الحكومة وتجمع للمواطنين المتشابهين في التفكير. إن الوفاء بهذه المتطلبات حتى النهاية فقط هو الذي يمكن أن ينهي الماضي المخزي واللعين عندما كانت الكنيسة تابعه تبعيه اقطاعيه للدولة ، وكان المواطنون الروس تابعون تبعيه اقطاعيه لكنيسة الدولة ، عندما كانت قوانين محاكم تفتيش العصور الوسطى موجودة وتطبق (باقيه الى الآن في قوانينا الجنائيه وتشريعاتنا) ، تضطهد بسبب الإيمان أو عدم الإيمان ، وتغتصب حريه الضمير الشخصيه ، وربط التقدم في الخدمه الحكومية و الرواتب مع توزيع هذه الكنيسه او تلك مشروبها الكحولي الردئ. الانفصال التام للكنيسة عن الدولة - هذا هو المطلب الذي تطلبه البروليتاريا الاشتراكية من أجل الدولة الحديثة والكنيسة الحديثة.

يجب أن تفي الثورة الروسية بهذا المطلب كمكون ضروري للحرية السياسية. إن وضع الثورة الروسية مواتي بشكل خاص في هذا الصدد ، لأن البيروقراطية المثيره للاشمئزاز و استبداد الشرطة والإقطاع تسببت في الاستياء والتخمر والسخط حتى بين رجال الدين. بغض النظر عن مدى جهل رجال الدين الأرثوذكس الروس ، و مدى تعاستهم ، فقد أيقظهم الآن رعد سقوط النظام القديم ،نظام العصور الوسطى في روسيا. حتى أنهم انضموا للمطالبة بالحرية والاحتجاجات ضد الدوله والتعسف البيروقراطي ، ضد نظام التجسس المفروض على "خدام الله". نحن الاشتراكيون يجب أن ندعم هذه الحركة ، من أجل ايصال مطالب رجال الدين المخلصين والأمينين ، و تصيد كلامهم عن الحرية ، مطالبينهم بقطع أي صلة بين الدين والشرطة بشكل حاسم. و لنقول، إذا كنتم صادقين ، يجب أن تؤيدوا الفصل التام للكنيسة عن الدولة والمدرسة عن الكنيسة ،و الإعلان التام وغير المشروط بأن الدين يعتبر شأنًا خاصًا. أو أنكم لا توافقوا على هذه المطالب الثابتة بالحرية ،و هذا يعني انكم ما زلتم اسرى تقاليد محاكم التفتيش ، و انتم ما زلتم متمسكين بأخذ حصتكم من المناصب و الرواتب الحكومية ، إذن ، أنتم لا تؤمنون بالقوة الروحية لأسلحتكم ، فأنتم تواصلون تلقي الرشاوى من الحكومة ، حينها سيعلن العمال الواعون في كل روسيا حرب لا ترحم عليكم.

فيما يتعلق بحزب البروليتاريا الاشتراكية ، فإن الدين ليس مسألة خاصة. حزبنا هو تحالف للمناضلين الواعين والطليعيين من أجل تحرير الطبقة العاملة. مثل هذا الاتحاد لا يمكن ولا ينبغي أن يكون غير مبال باللاوعي أو الظلامية على شكل معتقدات دينية. نحن نطالب بالفصل التام للكنيسة عن الدولة من أجل محاربة الضباب الديني بأسلحة فكريه بحتة وبصحافتنا ودعايتنا. لكننا أسسنا تحالفنا، حزب العمال الأشتراكي الديمقراطي لعموم روسيا ، بالتحديد لمثل هذا النضال ضد أي خداع ديني للعمال. بالنسبة لنا ، فإن الصراع الأيديولوجي ليس ثانويا ، بل القضية الشاملة للحزب البروليتاري.

إذا كان الأمر كذلك ، فلماذا لا نعلن في برنامجنا أننا ملحدون؟ لماذا لا نمنع المسيحيين والمؤمنين بالرب من دخول حزبنا؟
يجب أن توضح الإجابة على هذا السؤال الفرق المهم للغاية بين طرح البرجوازية الديمقراطية والاشتراكيه الديمقراطية لمسألة الدين.

برنامجنا بأكمله مبني على نظرة علمية ، وعلى وجه التحديد ، نظرة مادية إلى العالم. لذلك فإن شرح برنامجنا يتضمن بالضرورة شرحًا للجذور التاريخية والاقتصادية الحقيقية للضباب الديني. تتضمن دعايتنا بالضرورة دعاية الحاديه. أحد أوجه عمل حزبنا هو نشر الأدب العلمي ، والذي كان ممنوعًا تمامًا وما زال ملاحقا من قبل سلطة الدولة الاستبدادية الإقطاعية. ربما سيتعين علينا الآن اتباع النصيحة التي قدمها إنجلز إلى الاشتراكيين الألمان: ترجمة ونشر ادب القرن الثامن عشر الفرنسي الإلحادي والتنويري.

لكن في أي حال من الأحوال لا ينبغي لنا أن ننحرف الى الصياغة التجريدية المثالية للمسألة الدينية بوصفها شأنا "فكريا محضا" ، خارج اطار الصراع الطبقي - وهي صياغة غالباً ما يقدمها ديموقراطيون راديكاليون من البرجوازية. سيكون من السخف الاعتقاد أنه في مجتمع قائم على الاضطهاد الذي لا ينتهي وتبليد الجماهير العاملة ، يمكن تبديد التخلف الديني من خلال الدعايه البحتة. سيكون من قصور النظر البرجوازي أن ننسى أن اضطهاد الدين للبشرية ليس سوى نتاج وانعكاس للقمع الاقتصادي داخل المجتمع. لا توجد كتب ولا خطب يمكنها أن تنير البروليتاريا ما لم تكن مستنيرة بصراعها ضد قوى الظلام الرأسمالية. وحدة هذا النضال الثوري حقاً للطبقة المضطهَدة من أجل خلق الجنة على الأرض هو أكثر أهمية لنا من وحدة وجهات نظر البروليتاريين حول الجنة في السماء.

لهذا السبب نحن لا نعلن ولا يجب أن نعلن الإلحاد في برنامجنا ؛ لهذا السبب نحن لا نحظر ويجب ألا نحظر على البروليتاريين الذين حافظوا على بعض أو بقايا التحيزات القديمة من الاقتراب من حزبنا. سندعوا دائمًا الى رؤية علمية للعالم ، من الضروري بالنسبة لنا أن نحارب عدم تناسق بعض "المسيحيين" ، لكن هذا لا يعني أننا يجب أن نطرح المسألة الدينية في المقام الأول الذي لا تستحقه . حتى لا نسمح بتفتيت القوى الثورية حقًا ،في صراعها السياسي و الأقتصادي من أجل الآراء أو الهراء ، التي ستفقد كل الأهمية السياسية ، و ستلقى بسرعة في مخزن النفايات من خلال سياق التطور الاقتصادي.

اهتمت البرجوازية الرجعية في كل مكان ، والآن بدأت تهتم هنا بالتحريض على الكراهية الدينية ، لتحويل انتباه الجماهير في هذا الاتجاه عن قضايا اقتصادية وسياسية مهمة وجوهرية يتم حلها الآن عن طريق توحيد النضال الثوري للبروليتاريا الروسية عمليًا. إن هذه السياسة الرجعية المتمثلة في تفتيت القوى البروليتارية ، والتي تتجلى اليوم بشكل رئيسي في مذابح" المئه السود" ، ربما ستكون غدًا بأشكال أكثر خبثا. على أي حال ، فإننا سنواجهها بالهدوء وضبط النفس والصبر ، أي نوع من الخلافات الثانوية الغريبة عنا ، سنواجهها بالدعايه للتضامن البروليتاري والنظرة العلمية.

ستضمن البروليتاريا الثورية أن يصبح الدين شأنًا شخصيا في الدولة. وفي هذا النظام السياسي ، الذي تم تطهيره من طحالب القرون الوسطى ، ستقود البروليتاريا صراعا واسعًا ومفتوحًا للقضاء على العبودية الاقتصادية ، المصدر الحقيقي للدجل الديني للبشرية.

الأعمال الكامله بالروسيه
المجلد 12 ص ص 142-147





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,617,720
- الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي (4)
- الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي (3)
- الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي (2)
- الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي
- تروتسكي ومكتب التحقيقات الفدرالي(FBI)
- خطاب ستالين بمناسبه النصر على النازيه
- بعض مشاريع الخطه الخمسيه الخامسه
- الزمره اليمينيه التروتسكيه و توخاشيفسكي
- هل غزا الاتحاد السوفياتي بولندا؟*
- الصهيونيه و الماركسيه
- رساله بيريا
- تصفيه تروتسكي
- ستالين تلميذ لينين النجيب
- السوفيتات 3
- السوفيتات 2
- السوفيتات 1
- الهيمنه البريطانيه في الهند - كارل ماركس
- وسام الرفيدي يشوه تاريخ الشيوعيين
- احمد الخميسي يجانب الحقائق
- هل كانت قد نضجت الظروف للثوره؟


المزيد.....




- الحزب الشيوعي المصري: كل التضامن مع انتفاضة الشعب اللبناني ض ...
- المنبر التقدمي يتضامن مع انتفاضة الشعب اللبناني
- -الشيوعي- في فرنسا ينظم اعتصاماً اليوم الأحد تضامناً مع الاح ...
- الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستي ...
- الشرطة الإسبانية تستعد لتفريق المتظاهرين في برشلونة
- المنبر التقدمي يتضامن مع انتفاضة الشعب اللبناني
- لبنان: تزايد أعداد المتظاهرين بشكل كبير في جميع أرجاء البلاد ...
- مظاهرات لبنان: الجيش يتضامن مع المتظاهرين ونصرالله يحذر -سوف ...
- توافد آلاف المتظاهرين على ساحة الشهداء ببيروت
- وزير الداخلية العراقي: التعاون بين المتظاهرين وقوات حفظ القا ...


المزيد.....

- رأس المال: ثانياً – واسطة التداول / كارل ماركس
- من تكتيك عمل الثوريين إزاء تسلط بيروقراطيات النقابات (*) / ليون تروتسكي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد الأول / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد الثاني / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد الثالث / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد الرابع / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد الخامس / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد السادس / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد السابع / الصوت الشيوعي
- مختارات كيم إيل سونغ، المجلد الثامن / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - عبد المطلب العلمي - الأشتراكيه و الدين - لينين