أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - أما آن الاوان لهذا السجن ان يقذف هؤلاء الأسرى..؟؟














المزيد.....

أما آن الاوان لهذا السجن ان يقذف هؤلاء الأسرى..؟؟


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 6346 - 2019 / 9 / 9 - 14:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أما آن الاوان لهذا السجن ان يقذف هؤلاء الأسرى..؟؟
بقلم :- راسم عبيدات
ضحية أخرى لضحايا الإهمال الطبي في سجون الإحتلال،وبترجل الأسير الشهيد بسام السايح يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الى 221 شهيداً،وعدد شهداء سياسة الإهمال الطبي الممنهجة التي تمارسها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بحق أسرانا المرضى،إرتفع الى 65 شهيداً،وهذا الرقم مرشح للزيادة فهناك مئات الحالات في سجون الإحتلال من أسرى شعبنا التي تعاني من امراض،منهم 160 أسير وأسيرة يعانون من أمراض مزمنة،ولا تتلقى الرعاية الطبية من قبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية.
إستشهاد الأسير بسام السايح يفتح الباب على مصراعيه للتفكير بمصير أسرانا من جنرالات الصبر الذين مضى على وجودهم ثلاثين عاماً وما فوق في سجون الإحتلال،هؤلاء طليعة شعبنا الفلسطيني وقياداته وقاماته الوطنية،ليسوا مجرد أرقام،بل مناضلون من اجل الحرية دفعوا ثمناً باهظاً على المستويات الشخصية والوطنية والمجتمعية،وما زالوا ثابتين على مواقفهم ومبادئهم،ولكنهم ينتابهم شعور بان الجميع تخلى عنهم،فلم تعد قضيتهم في سلم اولويات السلطة والفصائل إلا في الإطار الشعاري والإنشائي والإحتفالي،ولكي تصبح قضيتهم مادة دسمة للمزايدات بين الفصائل المختلفة،وليس قضية أسرى يحتاجون الى حرية.
علينا ان نعترف بان جزء كبير من هؤلاء الأسرى،اصحاب الأحكام العالية والمؤبدة،وبالتحديد من الداخل الفلسطيني-48- والقدس،هم ضحايا إتفاقية أوسلو،حيث رفض الإحتلال التفاوض مع منظمة التحرير على مصيرهم،بإعتبارهم مواطنين "اسرائيليين"،حملة الجنسية الإسرائيلية من الداخل الفلسطيني -48 -،وحملة الهوية الإسرائيلية من أسرى القدس،ولذلك القبول بالمواقف الإسرائيلية وتقسيمات الأسرى حسب الجغرافيا وحسب التهم،أضر كثيراً بقضية الأسرى،وما نشهده اليوم،هو نتاج تلك السياسة الكارثية والقبول بالشروط الإسرائيلية.
لم يعرف التاريخ البشري هذا العدد من الأسرى،ليس فقط من دخلوا سجون الإحتلال من شعب كشعبنا،اكثر من 800000 فلسطيني دخلوا سجون الإحتلال منذ بدايته،وهذا الرقم كل يوم مرشح للزيادة...ولا أفاق قريبة تنهي مأساة أسرانا في سجون الإحتلال،تجعلهم يعودون على أرجلهم وليس في اكياس سوداء على ظهورهم....جنرالات الصبر الفلسطيني،هم نائل البرغوثي،كريم يونس،ماهر يونس،محمد الطوس،وليد دقه،صالح ابو مخ،ابراهيم أبو مخ،ابراهيم بيادسة،احمد ابو جابر،سمير أبو نعمة،محمد داود،بشير الخطيب،محمود أبو خربيش،جمعه آدم ورائد السعدي....وقائمة اخرى تطول.
جزء كبير من اهالي الأسرى التقيتهم اكثر من مرة في سجون الإحتلال،وسؤالهم المركزي،ماذا فعلتم لنا من اجل نيل حريتنا..؟؟؟،وهل سنبقى أسرى المواقف الإسرائيلية وما يسمى بحسن النوايا،او رهن إطلاق سراحنا بتقديم تنازلات سياسية فلسطينية،تجعل إمكانية إطلاق سراحنا مستحيلة وضرب من الخيال .
دعكم من كل الألقاب أيقونات النضال الوطني الفلسطيني،وجنرالات الصبر وغيرها من الألقاب،ثمة سؤال جوهري موجه لكل قادة شعبنا واحزابنا وفصائلنا،هل يعقل ان نبقى هذه المدة في غياهب سجون الإحتلال ..؟؟،والكثير منا جسده أصبح مجمعاً لأمراض مزمنة،وكل طموحه من هذه الدنيا ان يخرج ليعانق أو يحضن والده او والدته او كليهما قبل رحيلهما عن هذه الدنيا،فكم والد/ والدة أسير،رحل/ت عن هذه الدنيا،ولم تتكحل برؤية إبنها،تعانقه وتحتضنه،وتفرح لزفافه.
أين هم المتشدقين بحقوق الإنسان والحريات في العالم،مما يحدث ويرتكب من جرائم قمع وتنكيل وموت بطيء بحق أسرانا في سجون الإحتلال..؟؟،ألم يكفل لهم القانون الدولي والإتفاقيات الدولية،الحق بالرعاية الطبية وبالمعاملة اللائقة..؟؟.
اسرائيل تمارس كل أشكال البلطجة والخروج عن القانون الدولي،وتعتقل أو تستدعي للتحقيق أطفالاً لم يتجاوزا الرابعة والسادسة من اعمارهم،كما هو الحال مع اطفال العيسوية وغيرها،ولم نسمع بان هناك جهة دولية دعت الى فرض عقوبات دولية على اسرائيل،لخرقها لحقوق الطفل والإنسان،فبقاء اسرائيل دولة فوق القانون الدولي والإنساني،بفضل الرعاية والحماية لها في المؤسسات الدولية من قبل أمريكا وقوى الغرب الإستعماري يشجعها على الخرق المستمر للقانون الدولي.
نحن مأساتنا ليس فقط في الإنقسام الذي طال الحركة الأسيرة،بحيث لم تعد قادرة على التضامن مع نفسها،كما نرى في الإضرابات المفتوحة عن الطعام،والتي لم تعد جماعية وموحدة،بل أضحت فصائلية وفردية،بل التعامل الموسمي مع قضية الأسرى كقضايا احتفالية واستعراضية،ولم تصبح هم جمعي لكل أبناء شعبنا الفلسطيني،فمن خلال المشاهدات لحركة التضامن مع أسرى شعبنا الفلسطيني المضربين عن الطعام،نجد بان هناك تراجع كبير في الفعاليات الشعبية المناصرة لهم والمتضامنة مع مطالبهم وحقوقهم،وهناك غياب كبير للفصائل في التحشيد وتنظيم وقيادة الفعاليات الشعبية والجماهيرية لدعم وإسناد هؤلاء الأسرى،فالعديد من فعاليات دعم ومساندة الأسرى،كان عدد الصحفيين ووسائل الإعلام،اكثر من عدد المتضامنين أنفسهم،مما يعكس عمق ازمة الفصائل والتراجع الكبير في ثقة الجماهير بها وفي دورها وقيادتها،والمؤسسة الرسمية والمقصود هنا السلطة،دورها هامشي وغائب عن صنع الحدث والفعل.
بإستشهاد الأسير بسام السايح،يجب علينا ان ندق ناقوس الخطر،علينا ان نمتلك الجرأة للقول،بأننا قصرنا بحق أسرانا،علينا نوحد كل جهودنا وطاقاتنا من اجل دعم هؤلاء الأسرى في نضالاتهم وتضحياتهم،علينا ان نعلي وطنيتنا فوق حزبيتنا،فالأسير هو أسير وطن وقضية،وليس أسير هذا الفصيل أو ذاك،فالموت بات يتهدد العشرات من أسرانا،نتيجة سياسة الإهمال الطبي بحقهم من قبل إدارة مصلحة سجون الإحتلال،وكذلك جنرالات الصبر من أسرانا الذين مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاثين عاماً ،آن الآوان لكي يقذفهم السجن،ويخرجوا من غياهبه.

فلسطين – القدس المحتلة
9/9/2019
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,140,367
- قراءة كان الإنتظار نصف الرد ... وجاء الرد
- لإنتظار نصف الرد
- هل نحن امام فرصة تاريخية لإستعادة الكرامة العربية...؟؟
- ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟؟
- ما الذي يدفع اطفالنا للشهادة...؟؟؟
- ماذا بعد الإشادة بشجاعة المقدسيين..؟؟
- قراءة اولية لما حدث في الأقصى اليوم
- -توليد- النخب السياسية والفكرية
- واكتمل ثالوث اللصوص
- من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العر ...
- هل سيصلي نصر الله في القدس..؟؟؟؟
- الحرب على القدس متواصلة
- ضرب الصمود والحالة المعنوية المقدسية
- قر اءة أولية في هبة اليهود - الفلاشا-
- المتصهين فريدمان رئيسا لمجلس المستوطنات
- العيسوية تعيد اتجاه البوصلة
- سقطت - الصفقة- وبقي - القرن-
- خطة كوشنر.....خطة الوهم
- الأردن يجب أن يقول لا كبيرة لمؤتمر المنامة
- في القدس....الحرب تشتد وطأتها


المزيد.....




- أمير قطر يزور أمير الكويت في مقر إقامته بنيويورك
- سناتور مقرب من ترامب يقول إنه يحاول إعادة تركيا لبرنامج المق ...
- فرنسا تقول إن الحد من التوتر بين أمريكا وإيران على رأس أولوي ...
- نصر الله: النظام السعودي في مراحله الأخيرة
- -رويترز-: السعودية ستقدم أدلة في نيويورك لاتخاذ إجراء منسق ل ...
- ترامب -يتمنى- نشر مضمون محادثته التي أثارت الجدل
- دورة جديدة لسباق سوب بوكس في الأردن
- مبالغ مالية كبيرة تعرض أثناء محاكمة البشير
- -شيء غريب- تسببه السيجارة الإلكترونية
- -الأناضول-: أردوغان وترامب يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا إ ...


المزيد.....

- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - أما آن الاوان لهذا السجن ان يقذف هؤلاء الأسرى..؟؟